صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

سايكولوجية الأعماق وإنعكاساتها (صدمات الطفوله المختزله)
قاسم محمد الياسري

تعال معي ايها القارئ لاطلعك على هامش من الهوامش التي ناقشتها في جلسات المناقشه والسمنارات في اطروحتي لنيل الدكتوراه في علم النفس الاجتماعي ونتعرف على سيكولوجية الاعماق وانعكاساتها من منطقة اللاشعورالمظلمة ومخزوناتها ومكبوتاتها .. ففي الصغر ينموا الحرمان والكبت الذي تسببه الصدمات النفسية للصغار إن أهملت ولم تعالج في حينها فتتحول لمزمنة مختزلة دفينة الاعماق المكبوتة وتنمو بمرور الزمن فتنعكس على السلوك عند الكبر .ففي مرحلة الحصار الجائروقبل الاحتلال تعرض مجتمعنا لحروب وحصار جائر فتعرض الاطفال حينها لعدة صدمات حرموا من العلاج النفسي والذين هم اليوم في عمر الخدمة في دوائر الدولة العامة فتعرضهم بالامس واليوم لصدمات متعدده نتيجة مشاهد التفجيرات والحروب أو فقدان الآباء والمطاردات والعنف الاسري أو الاجتماعي وإفرازات الحروب كاليتم والحرمان والتشريد ومشاهد الدم وحوادث وجرائم متنوعه وعند إهمال هذه الحالات وعدم الإسراع في معالجتها في مرحلة الطفوله تختزل في العقل الباطن وتتحول الى كبت يلازم حياتهم وينعكس على سلوكهم الشخصية الغيرسوية في مراحل العمر المتاخرة فقد أثبتت الدراسات العلميه الحديثه لعلماء النفس في أن السيكولوجيا في الاعماق وماذهب اليه التحليل النفسي على يد العلماء أمثال فرويد ويونغ وإدلر وكذالك البيير داكو.وقد تحدث هؤلاء وغيرهم الكثير من العلماء عن الحرمان والاضطهاد في الطفوله التي تنمو مع نمو الفرد وتحدث ردات فعل في سلوكهم وفكرهم وتطورهم وتحديد نظرتهم الاجتماعيه وماينتج عنها من ردة فعل سلوكيه وانطباعيه بنمطيه محدده فجميع العلماء أثبتو ان ما ينجم من بعض الشخصيات الذين هم بعمر متقدم من سلوكيات وأفكار غيرسويه ومتشدده أومتلونه غيرثابته وبأنانيه هي حصيلة تفاعل في الاعماق المكبوته منذ الطفوله تترجم الى رؤية ومواقف وفعل بردة فعل إنعكاسية نتيجة ثمرة المخزون الفكري والنفسي المكبوت وترسباتهما وإقترانه بإرتباط وثيق وشامل بين المصابين من الافراد الكبار وسلوكياتهم وتظهر بصماتها على شخصياتهم وتصرفاتهم واضحه كلها نتيجة إنعكاس لسيكولوجية الأعماق ومنطقة اللاشعور المظلمة ومالها من مخزون ومكبوتات مترسبة ومختمره نتيجة الحرمان والعوز المادي والمعانات من الاضطهاد عند الصغار واليافعين سواء كان عائلي أو إجتماعي أو سياسي. فالافعال السلوكية هي انعكاس المختزل في الاعماق نتيجة لتراكم الخبرات والمفاهيم الغير سوية فتؤدي الى ردود أفعال سلوكية متفاعلة مع التركيبه الفزيولوجيه ومفاهيم التراث والادلجه …فهناك الكثير من الشخصيات يصادفوننا ومنهم قادة مجتمع في مجتمعنا نتيجة تسليط الأضواء عليهم من الاعلام نجد فيهم المؤشرات السيكولوجيه التي جعلت هؤلاء الأفراد يعانون من عقد نفسيه متعدده وعقلية تأثرت فيها سلوكياتهم الوظيفية والادارية وتقصير في العمل الوظيفي والخدمة الاجتماعية فيفقدون مصداقيتهم وتأثيرهم الإجتماعي بين الناس نتيجة غياب الفكر والعاطفة والرحمه الانسانيه في سلوكهم حيث شهدة حياتهم الحرمان الذي عانو منه في صغر سنهم بدوافع النزوات أيام شبابهم بحب الظهور ومحاولاتهم لإثبات الذات مابين البروز أو البحث المالي الذي كانوا يفتقرون له في شبابهم جميعهم حاولوا البحث عن نزعاتهم في حب الظهور بين الناس في مجتمعهم فبعظهم في شبابه إنخرطوا في نشاطات مختلفة وأخرين في أفعال شذوذ وجريمة وبعض عملو حتى مع العصابات والخارجين عن القانون وتهريب المخدرات وجميعهم إن لم نقل أغلبهم أثبتت أفعالهم وسلوكهم توجههم الفكري أوالعقائدي المتشدد والانتقامي وتراهم مظطربين السلوك ومتلونين الشخصيات ومتناقظين إنتهازيين فمرة مع هذا وتارة ضد الآخر فتارة ينجرف مع تيار فكري قومي وعلماني وبعد فترة يتحول الى تيار فكري عقائدي طائفي ثم يعود الى تيار فكري قومي وتارة الى تيار فكري يساري ومن ثم الى التيارات الاسلامية المتشددة الذين وجدوا ضالتهم فيها ولهذا نجد أن الجذور السيكولوجيه لهذا الضياع والخيارات السياسية المتناقضه له تاثيرات على سلوكياتهم نتيجة الكبت والحرمان وتعرضهم للاضطهاد السياسي والفكري والعائلي والاجتماعي في مراحل الطفولة والشباب.فمحددات السلوك الاجتماعي للشخصيه نتيجة الحرمان والتخلف والشذوذ السلوكي والمطاردات والاضطهاد في الماضي ومن ثم الانفتاح والتطور والازدهار في بيئة متغيرة ومما ذهب إليه علماء التحليل النفسي من أثر لما سبق ذكره من حرمان وشواذ سلوكيه أخرى أيضا كل هذه تترك بصمات تراجعية على شخصية الفرد عند كبر سنه فتقوده الى حالات غير سوية في التشدد أوالانكفاء والتردد والشعور بالاغتراب الروحي والعقد النفسية المتعدده وغياب الذات عن التعبيرالدقيق للرؤى والهواجس المكبوته تحول الى الإنتقام وبلا رحمه ولا إنسانيه أوبلا نظر لطموحات الاخرين وحقوق الانسان المشروعه والرقي للافضل في الحياة الاجتماعيه والسياسيه والمشاركة الروحيه والوجدانيه مع الاخرين في سبيل البناء الأرقى والامثل وقد أثبت المحللين النفسيين والعلماء بتحديد وتأطير المكونات الاساسية للشخصية وقواعدها السلوكية وتجاوبها مع متطلبات الإرتقاء والتفاعل مع العصر أوالانكماش والانطواء على الذات وخلق المنغصات والآلام والتحول الى التردد والتراجع والتوجس من الاقدام على ســلوك إرادي متزن وفاعل.كل ماسلف ذكره من إنعكاسات سلوكية وحرمان في الصغر يحدث عادة في المجتمعات الاستبدادية التي تخضع لفترة طويلة من الاستبداد والقمع والتسلط وحرمان الاخرين من ممارسة فكرهم على إختلاف توجهاته وممارساتهم لأساليب الاكراه والتشدد والتعصب كل هذا هو إرتداد وإنعكاس مختزل في أعماق الفرد وبممارسات ضاغطه قد يؤدي إلى تكوين محدد للشخصيه بإتجاه الإغتراب ومن ثم الإنسحاب من الحياة العامة برمتها مستجيبة لعاملي الاقصاء والتهميش من جهه يقابلها الحرمان والتنكر من جهه أخرى وهذا ما ينسجم مع النظام الاستبدادي وديمقراطيته الشكلية دكتاتوريتهم الجمعية وأيضا إستبداد النظام سواء كان نظام دكتاتوريته فرديه شوفينيه أونظام دكتاتوريته جماعيه خلف ستار الديمقراطيه ومايرافقهما من ثقافة السلطة والتسلط المدمرة للسلوك القاهره للشخصية السوية والطامحه إلى البناء والإعداد والتهيئ لمرحله جديده من النهوض والثقافة المتكافئة ذات البعد الإنساني والقيمي والتواصلي الرفيع بما يحقق نموا طبيعيا لشخصية الفرد وفكره منسجما مع متطلبات العصر والحداثة وفق القيم الانسانية ومبادئ حقوق الانسان ..

 

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/07



كتابة تعليق لموضوع : سايكولوجية الأعماق وإنعكاساتها (صدمات الطفوله المختزله)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثائر الساعدي
صفحة الكاتب :
  ثائر الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعم مطلوب

 العبادي يشيد بشجاعة الموظفين اللذين تصديا للمجموعة “الارهابية” في كابول

 نص مشترك للشاعرتين سمر الجبوري وميمي قدري  : ميمي أحمد قدري

 ما هو المطلوب من المجتمع الدولي؟  : احمد عبد الرحمن

 ممثلاً عن رئيس ديوان الوقف الشيعي الشيخ طاهر الخاقاني يشارك بالحفل الختامي للمشروع القرآني لطلبة العلوم الدينية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: الحرب لم تنته وأخذت وجه مختلف وخطير

 تحالفات سنسمع صراخها في اخر القاعة  : سعد الحمداني

  محافظ ميسان : المصادقة على التصميم القطاعي لمشروع العمارة السكني الاستثماري  : اعلام محافظ ميسان

 التصريحات اللامسؤولة اشد خطراً من رصاص داعش  : ماجد زيدان الربيعي

  العصابات المسلحة الإرهابية تهدد بإستهداف مطاري دمشق وحلب المدنيين  : بهلول السوري

 رؤية متشائمة نحو المستقبل  : رحيم الخالدي

 نداء حول الكورد الفيلية

 شيء من الفيوض  : صالح الطائي

 وزارةالنفط : رفع الطاقة التصديرية لميناء العمية النفطي جنوب العراق الى اكثر من مليون برميل باليوم  : وزارة النفط

  البطل المغوار والخروف المذبوح ..!!  : علياء موسى البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net