صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

الكويت الخطأ والإستراتيجية
هادي جلو مرعي

ليست المرة الأولى التي يزور فيها أمير الكويت صباح الأحمد بغداد بعد العام 2003 السنة التي شهدت نهاية حكم صدام حسين الذي ترك في ذاكرة كل كويتي أثرا لايمحى، تتوارثه الأجيال التالية، حين غزا المدينة الغافية على الخليج عام 1991 وكان الأمير حينها وزيرا للخارجية، وإنسحب منها تحت الضغط العسكري الذي دمر البنية التحتية، ووضع البلاد تحت طائلة عقوبات قاتلة، وبنود حاكمة لم تبق سيادة ولاقيادة، وظل العراق يدفع حتى قبل وقت قصير من العام 2019 مبالغ مالية هائلة، وكانت الكويت تتلقى التعويضات بصدر رحب، وتبعث إشارات المودة آملة من الجار أن يكون أكثر هدوءا لأنها تحتاج إليه في إستراتيجيتها للبقاء، وهي مستعدة لإعتبار الغزو خطأ عابرا يمكن للزمن أن يداوي جراحه، وللأجيال أن تمسح من الذاكرة ماإستطاعت من ألم.

في مقابل خطأ صدام حسين العابر، وإن كان قاسيا هناك إستراتيجية لدى الكويتيين يريدون لها أن تستمر في المستقبل، فهناك تهديدات جدية من جارة تزحف على أراضيهم، ولها أطماع في حقول النفط المشتركة، وهناك وحش لايشبع، ويمكنه إلتهام كل شيء، ويخشى الكويتيون أن تلتهمهم، أو تمضغهم أفواه الجيران الجائعة، ولايركزون على اللحظة، بل يريدون ماهو أبعد من ذلك لحماية أنفسهم ومستقبلهم، ويعدون العراق أقرب الى هذا النوع من الشراكة التي تمكنهم من البقاء على المساحة الملائمة من الطمأنينة.

لم يعد هناك مايعيق تطوير العلاقات مع الكويت من جانب بغداد، غير إن المشكلة إن العراق مايزال لم يصل الى مرحلة الطمأنينة، فهل هو عربي، أم كردي، أم فارسي، أم تركي، وهل هو مسلم سني، أم مسلم شيعي، وهل هو قريب لإيران أم للعرب على الضفة المقابلة للخليج الذي صغرت مساحة نافذة العراق المطلة عليه لأسباب متصلة بالتوسع والنفوذ والمنافسة؟ فالعراق بحاجة الى علاقات متوازنة، لكن التنازع الإيراني الأمريكي عليه يشكل عقبة أمام تطويره ونهضته، فلابد من تحديد المسار، والتأكيد على نوع الهوية التي تمثل وجوده.

هناك أمل، ولكنه مثل هلال العيد لايرى في الليلة الأولى، وهناك من يعتمد الآلات والتقنيات الحديثة ليراه فيعلن العيد، وهناك من يعتمد النظر المجرد، وشهادة شهود ليعلن ذلك، ونحن بالفعل بحاجة الى مزيد من الوقت لنتطلع الى نوع العلاقة بين الكويت والعراق، وهل إن الحكومات العراقية والمنظومة السياسية قادرة على إتخاذ قرار نهائي وحاسم فيما يتعلق بعلاقات بغداد مع الكويت، ومع المحيط العربي والإقليمي، وهل إن حجم التأثير الإيراني سيبقى كما هو، أم إنه سيتراجع لإعتبارات مرتبطة بالضغوط الأمريكية، وتهديدات الحرب والحصار، ورغبة دول عربية في مقدمتها السعودية لجره نحوها بأي ثمن؟

علينا أن ننتظر لبعض الوقت.

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/03



كتابة تعليق لموضوع : الكويت الخطأ والإستراتيجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي وائل عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  القاضي وائل عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين والعسكريين لمستفيدي بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 القصة الأخـــيرة... من مجموعة (و َلِلْحُب ِ أيضا ...نداء ٌ)  : ميمي أحمد قدري

 ميلادك...يا سيد الاوصياء  : د . يوسف السعيدي

 بيرق التاريخ ... حسين امين  : البروفسور جواد مطر الموسوي

 الأنتخابات العراقية.. دعوات أممیة لضمانها وسط لقاءات مکثفة

 شكرا للعميد سعد معن تعاونه مع الأسرة الصحفية  : حامد شهاب

 حكايات وطن قصص قصيرة جدا  : وليد فاضل العبيدي

 دور الدولة في بناء الانسان وتاهيله ليكون عنصرا نافعا ..  : راسم قاسم

 القائدُ مِنْ وَجهةِ نَظَرٍ إجتِماعيةٍ  : حيدر حسين سويري

 محكمة جنايات الانبار تصدر حكماً بالاعدام بحق 50 “داعشياً”

 جماعة علماء العراق" تطلب عرض أدلة اتهامات الهاشمي على بارزاني والشعب العراقي ليتسنى لجميع معرفة الحقيقة  : صبري الناصري

 طبيب انقذ حياتي  : حسين باجي الغزي

 حكاية غرام مهترئ الى سمر.. الوطن والمنفى  : جبار حمادي

 رَد فيلي إثر إتفاقية (1975)  : صادق المولائي

 كيف نحيا واحفادنا بلا مستقبل  : د . ماجد اسد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net