صفحة الكاتب : علي البدر

حَفلةُ عُرسٍ" علي البدر قصة قصيرة/ ألمجموعة القصصية الأولى 1990
علي البدر

" إلى كل من قاوم الظلم..إلى أهلي وأحبتي في البصرة.. مدينة الصبر والجهاد والتضحية "


 

- ماذا بها؟

- لا تفرمل.

فرش قطعة المقوى. داهمته الشكوك. أيكون هذا اللقاء محاولة للارهاب والتخويف أم بداية لعملية تفتيش محتملة؟ استلقى تحتها وقرر تصليحها بأسرع ما يمكن. عليه الانتظار. يأتيه صديق. يسلمه دراجة هوائية. ينتظر بعدها نصف ساعة في الأقل ثم يرفع صندوقاً للبراغي يستقر وسط دولاب خشبي ببابين. يحمل كيسه الورقي ويذهب. مال بثقله على ذراعه. رفع جسده بقدمه الاخرى فزحف برفق. نهض من تحت السيارة. يد أمسكت بورقة نقدية من فئة العشرة دنانير. خمسة فقط كل حقي. أدار ظهره وغسل كفيه بقليل من البانزين الموضوع في طاسة معدنية معوَجّة. بدا شارع أبو الأسود أكثر هدوءاً. ها هو ذا جاره رحيم مصلح الراديترات، والملقب بابن الزائز، يقفل محله المنزوي، بينما راح الأطفال يدحرجون اطاراً مطاطياً وانهمكوا باللعب. ركب الدراجة. تحسس آلكيس آلورقي. تجوّل قبل اسبوعين في منطقة البصرة آلقديمة، في السيمر والسيف ومحلة القصب والقبلة وصبخة العرب، فبدت الأزقة وكأنها بحفلة عرس في جو رهيب. عليه اليوم أن يدور بمنطقة آلخندق، ابتداءاً من مدرسة آلمربد الابتدائية ثم مدرسة عتبة بن غزوان قرب سوق الخضارة المجاورة لمركز الشرطة العتيق، ويمر بمعظم شوارع الخندق لينتقل بعدها الى منطقة آلداكير(1) أيضاً.

اخترق علوة آلأسماك فتطاير آلاف آلذباب. سار قليلاً متجهاً نحو آليمين فبدت مدرسة آلمربد. ترجل واتجه صوب كومة من آلقش وبعض آلسلال آلفارغة آلتي وضع دراجته جانبها. فتح أزرار قميصه الأبيض الوسطية.أصابعه تسللت داخل آلكيس وسحب رزمة من آلمنشورات آلمطبوعة بآلرونيو. صف من آلدكاكين أمامه وبعض النسوة آللاتي آفترشن آلأرض ليبعن سمك آلكرمة آلمشهور، أو بعض طيور آلخضيري وآلبط أو آلدجاج وآلبيض، وهناك بعض آلحمالين، آستلقى أحدهم وسط عربته وراح في نوم عميق. قد يكون في حلم مجهول. غطى وجهه بمنديل وسخ وظهرت من أحد جوانبه شفته آلسفلى وقد آستقر عليها الذباب. يتطاير ثم يحط ثانية.

تطايرت آلمنشورات ورفرفت كما ترفرف آلحمامة. احمرت عيناه وراح ينظر لكل آلناس، وسقطت دمعتان. حركة غير طبيعية في آلسوق، علِم بعضهم أن المنشورات تدعوا الى الثورة ومقاومة آلظلم. راح البعض يطلب قراءة بعض الأسطر لأحد المنشورات المتناثرة وسط آلدكاكين وفوق آلسلال وبين الأيدي آلأتي تبيع أسماك آلكرمة المشهورة. منشور مطوي آستتقر على جسد حمال يغط في نوم عميق. حرّك يده وأزال منديله عن وجهه ثم نهض فوجد جماعته وقد أحاطوأ طفلاً ليقرأ لهم وهم ينصتون، وكانت آلكلمات التي تدعو للحرية ومقارعة آلظلم ترن في آعماقهم حيث دنا منهم وتناول دراجته وانطلق متوغلاً علوة آلأسماك محاولاً السير بصورة طبيعية.

خرج طفل من فتحة باب ضيقة، شذرة زرقاء مثقبة ملصوقة بمقدمة شعره بينما رفعت نهاية ثوبه من الخلف وربطت قرب كتفه بدبوس صغير . منديل مورد ربط بدبوس أيضاً وكأنه من ذهب. تقرّب منه ومدّ يده صوبه. من أجلك نحن هنا. من أجلك نموت. ما أجمل لون عينيك؟ انهما كتراب وطني.

انتظر قليلاً ثم دسً منشوراً لفت انتباه آلطفل" فراح يعدو خلفه في آلطرف آلآخر. شاب طويل مجعد آلشعر، لوّحت آلشمس وجنتيه فبدتا سمراوين مائلتين للسواد. تلاقت آلعيون وفهم أحدهما آلأخر بسرعة فائقة. نجمتان متجاورتان استقرتا على كتفيه.. ها هو ذا نهر الخندق أمامه. خيط رفيع تكدست وسطه صفائح آلقمامة. حملت بعص آلنسوة آلملابس آلوسخة داخل طسوت معدنية كبيرة وحاولن آلسير وسط آلطين على صخور مغروسة فيه.

ألشمس لملمت وشاحاً ذهبياً وخرج آلأطفال من آلنهر ووقف بعضهم بدشاديشهم آلمخططة جانبه وراحوا يتطلعون اليه وهو يمسك بدراجته. ابتسم، فحيوه بابتسامة حلوة. ضغط على نابض صغير عدة ذغطات فرنّ آلجرس بأصوات جميلة. ضحك آلاطفال، فضحك هو أيضاً ثم قال: وداعاً.. سنلتقي ثانية بالتأكيد.


 

(1) الداكير: Dock yard تسمية بصراوية لمنطقة رسو السفن وتصليحها في العشار قرب محلة مقام علي

علي البدر/ قاص وناقد أدبي وتشكيلي

 

  

علي البدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/26



كتابة تعليق لموضوع : حَفلةُ عُرسٍ" علي البدر قصة قصيرة/ ألمجموعة القصصية الأولى 1990
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي المسعودي
صفحة الكاتب :
  علي المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سبايكر ..!! نهائي  : مرتضى الحسيني

 ضاجعوا الاموات  : حسام عبد الحسين

 مستشفى الشيخ زايد اكبر كذبة في تاريخ "الاعمال الخيرية" 

 لايقاس بالمعصوم احد ابدا  : سيد جلال الحسيني

 وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلامِ  : صادق مهدي حسن

 العمل تكرم الباحث والمربي هشام الذهبي احتفاء بترشيحه للمرحلة الثانية من مبادرة صناع الأمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حصاد المونديال...كأس العالم 2018 بالأرقام

 ردا على حميد المحنة ( آيات وحجج الله )

 الى روح المرحوم العلامة الشيخ الدكتور أحمد الوائلي  : طالب منشد الكناني

 مع... رزية الخميس.  : صلاح عبد المهدي الحلو

 لصوص المقالات  : فراس الغضبان الحمداني

 الادعاء العام في اربيل يقاضي بلديتها بسبب الفيضانات

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تنظم حملة توعية داخل المجتمع الواسطي لدعم القوات الامنية البطلة

 التشكيلة الوزارية المرتقبة واشكالية المطالب التعجيزية  : حميد الموسوي

 تشريع قانون تجريم حزب البعث في العراق  : مركز دراسات جنوب العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net