صفحة الكاتب : كمال الموسوي

ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي... سادسا
كمال الموسوي

كيف تحولت زيارة الأربعين إلى معسكر التاجي؟؟

عند وصولي إلى معسكر التاجي ابهرني ذلك المنظر العجيب!! كان مخيف جدا ومهيب جدا كل ما فيه كان يفوق التصورات .. وكأنها زيارة الأربعين عند ضريح الحسين ع الجميع يطوفون حول ضريح المنايا مستأنسين بما يمتلكون من هدف سامي تحت ظل فتوى مقدسة..

لا اعرف لما تذكرت قوله ع ( لا أصحاب كأصحابي)..

قلت نعم لا أصحاب كأصحاب الحسين ع لا أصحاب كأصحاب السيستاني العظيم , كيف استطاع هذا الرجل من تحقيق هذا العدد المخيف من الناس كيف تمكن من تجنيدهم بهذه الطريقة السريعة والمذهلة, كيف تمكن بروحي هو إن يعطيهم كل هذا الحماس وكل هذا الاندفاع وكل هذه القوة, كان استعدادهم عجيب لدرجة إني شعرت أنهم يمتلكون القدرة على القتال فيما بينهم من اجل الذهاب أولا إلى جبهات القتال..

ضباط المعسكر" لم يكونوا على قدر كبير من المسؤولية لتحمل هذه الظاهرة التي لم يحدث مثيل لها عبر التاريخ حجتهم إن المكان لا يتسع لكل هذه الإعداد , لكن حقيقة الأمر مختلفة جدا كان هناك حقد واضع من ذوي النفوس الضعيفة فالخذلان مترسخ في قلوبهم حتى ظهر على ملامح تصرفهم مع هذه القضية, كانت محاولة منهم لإسقاط ذلك النداء السماوي,, وإلا ليس من المعقول إن يشكل لواء كامل تحت راية إحدى فرق الجيش مهمتهم تنظيف شوارع المعسكر أو المقرات !!! الناس تريد القتال بناء على تلك الفتوى كيف يكون التعامل معهم بهذا الأسلوب المقيت,, أخذت بعض الفرق العسكرية بعض المتطوعين من اجل إكمال إعداد أفواجهم وسراياهم لكن اغلب هؤلاء المتطوعين رفضوا ذلك وتوجهوا إلى فصائل المقاومة..

كنت استطلع أراء بعضهم حول هذه القضية كانوا ممتعضين جدا حتى قيل لي إننا جئنا إلى هنا من اجل تلبية النداء لنقاتل زمر التكفير والإلحاد كيف يتعامل معنا ضباط المعسكر بهذه الطريقة الغير محترمة, نحن لن نبقى هنا بعد اليوم سنتوجه إلى فصائل المقاومة,, وفعلا كان التوجه كبير جدا لتلك الفصائل والسبب يعود لسوء التعامل معهم..

كتائب حزب الله العراق انتشرت ببعض مقاتليها القلائل على إطراف مدينة بغداد وتوجهوا بعد إن ازداد عددهم بالمتطوعين إلى منطقة الهياكل..

عصائب أهل الحق كان محورهم معسكر التاجي صعودا إلى سامراء رغم قلة عددهم ,,وعدد منهم كان يقاتل في مطار تلعفر مع جهاز مكافحة الإرهاب..

بدر الجناح العسكري في معسكر اشرف محاصرون من كل الجهات بعد إن سبق عناصرهم فتوى الجهاد لينضموا إلى الفرقة الخامسة دفاع كفصيل إسناد.. توجه إليهم الآلاف من المتطوعين خاصة من المحافظات الجنوبية إذ وصلت إليهم أولى القوافل من مدينة البصرة لتلتحق بقوات بدر تحت قيادة الشهيد أبو منتظر!!

الأمن الوطني في مركز مدينة بغداد اخذ على عاتقه توزيع بعض المتطوعين على نقاط التفتيش الرئيسية خاصة في مداخل بغداد كون المدينة محاطة بمناطق طالما كانت حواضن لزمر الإرهاب والقتل والتكفير..

مرت الساعات والمتطوعين تكاد تنصهر قلوبهم من شدة حرارة الشمس وشدة العطش والتعب والإرهاق,, لم تصلنا قوافل الماء البارد وأبواب المعسكر مغلقة في وجوه الوافدين,, ما المني حقيقة هو وجود بعض المتطوعين من مناطق من خارج العراق ( اهوازيون) جاؤوا لتلبية النداء ليس إلا .حتى إن بعضهم كان لا يمتلك أجور العودة إلى بغداد أو ثمن وجبة طعام ,, كان كل شيء ضد المتطوعين في ذلك المكان إلا إن إصرارهم وعزيمتهم كانت اقوي من ذلك التحدي ولم تثنهم إي عرقلة..

الانطلاقة الحقيقة للمتطوعين المدافعين عن العراق ومقدساته والملبين لذلك النداء العظيم كانت بدايتها من معسكر التاجي. فالبرعم من كل العراقيل والمخاوف التي زرعها بعض ضعفاء النفوس وقلة الاهتمام بالمتطوعين وإغلاق كل الأبواب في وجوههم, إلا أنهم كانوا كالأسود خاصة بعد الموقف الايجابي من فصيلي العصائب وكتائب حزب الله... يتبع..

  

كمال الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/25



كتابة تعليق لموضوع : ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي... سادسا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي
صفحة الكاتب :
  وليد المشرفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبادي: توجيهات المرجعية تعبر عن هموم الشعب العراقي وأنا ملتزم بها

 سبيل الرشاد  : علي حسين الخباز

 اعتقال متهمين بالخطف والسرقة والاتجار بالمخدرات

 البطل محمد حامد القريشي من واسط بحرز المركز الاول في بطولة العالم المفتوحة كوريا اوبن  : علي فضيله الشمري

 الاحتمالات السبعة للانسحاب الروسي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وزارة الموارد المائية تنجز أعمال تأهيل وصيانة المضخات في محافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

 من سيحاسب امريكا على جرائمها؟  : سامي جواد كاظم

 من ياسر وسمية إلى حسن شحاته.. أمةً ميته  : عبدالله الجيزاني

 الطلبة يشكرون القيمين على المزارات والأضرحة !  : حمزه الجناحي

 شرطة ديالى تشن حملة لمعالجة ظاهرة اطفال التسول في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 مسلسل قديم ..لكننا لم نقرأ ولم نتدبر  : محمد تقي الذاكري

 بغداد ملهمة المشاعر  : حسين نعمه الكرعاوي

 الآخر والإمام المهدي (عجل الله فرجه)  : مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث

 مقاطعة الدول الخليجية لقطر يكلّف الأخيرة أكثر من 38 مليار دولار

 حمودي: أي محاولة لاسقاط الحكومة مصيرها الفشل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net