صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح428 سورة المدثر الشريفة
حيدر الحد راوي

للسورة الشريفة جملة من الفضائل والخصائص , لعل ابرزها ما جاء في كتاب ثواب الاعمال عن الباقر عليه السلام : من قرأ في الفريضة سورة المدثر كان حقا على الله عز وجل أن يجعله مع محمد صلى الله عليه وآله في درجته ولا يدركه في الحياة الدنيا شقاء أبدا إن شاء الله .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ{1}

تستهل السورة الشريفة بمخاطبة الرسول الكريم محمد "ص واله" (  يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ) , جاء الخطاب له "ص واله" عندما كان متدثرا بدثار او بثوبه .  

 

قُمْ فَأَنذِرْ{2}

تستمر الآية الكريمة (  قُمْ ) , من مضجعك , (  فَأَنذِرْ ) , أنذر اهل مكة بالخصوص والناس بالعموم ان لم يؤمنوا من عذاب الله تعالى . 

 

وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ{3}

تستمر الآية الكريمة (  وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ ) , صِف وخص الله جل وعلا وحده  بالكبرياء والعظمة , عقدا وقولا . 

 

وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ{4}

تستمر الآية الكريمة (  وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ ) , طهرها , فأن طهارة الظاهر معينا على طهارة الباطن , بينما هناك اراء تشير الى ان ثيابه "ص واله" كانت طاهرة , وترجح ان ذلك يعني قصّر ثيابك .     

( عن أمير المؤمنين عليهما السلام قال غسل الثياب يذهب الهم والحزن وهو طهور للصلاة وتشمير الثياب طهور لها وقد قال الله سبحانه وثيابك فطهر أي فشمر .   

عن الصادق عليه السلام معناه فثيابك فقصر .

وعن الكاظم عليه السلام إن الله عز وجل قال لنبيه صلى الله عليه وآله وثيابك فطهر وكانت ثيابه طاهرة وإنما أمره بالتشمير ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ{5}

تستمر الآية الكريمة (  وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ) , يختلف المفسرون في الآية الكريمة :

  1. بعض المفسرين يرى ان الرجز الاصنام , والمعنى داوم على هجرها , ويلحق بها اعمال الشرك .
  2. ومفسرون اخرون يرون ان الرجز هو كل خبيث , بذا يكون المعنى "داوم على هجر الاشياء الخبيثة " .
  3. وواقع الحال ان النبي الكريم محمد "ص واله" بريء من كليهما , فلم يك يسجد للاصنام ولم يك لديه امرا خبيثا حاشاه , فيرجح امرين :
  • ان يكون الخطاب له "ص واله" والمعنى للعامة على ما هو المتعارف من ان القرآن نزل بطريقة "اياك اعني , واسمعي يا جارة " .  .
  • ان يكون الخطاب له "ص واله" والمعنى ان يتجنب اهل الاصنام واهل الخبائث .     

 

وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ{6}

تستمر الآية الكريمة ناهيةً (  وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ ) , لا تعطي شيئا , طالبا اكثر منه .   

( عن الباقر عليه السلام لا تعط العطية تلتمس أكثر منها .

عن الصادق عليه السلام قال في هذه الآية لا تستكثر ما عملت من خير لله ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .

 

وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ{7}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ) , لمرضاة ربك , أصبر على مشاق التكاليف , وأذى المشركين .  

 

فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ{8}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ ) , اغلب المفسرين يرون انها نفخة الصور , لكنهم يختلفون في تحديدها الاولى ام الثانية .  

 

فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ{9}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ ) , شديد , لكنه ليس شديدا على المؤمن , وقد يكون شديداً ايضاً على المؤمن , من جهة ان لا أحد يخلو من الذنوب , والمؤمن غير معصوم , لكن حال المؤمن يكون فيها أفضل من حال الكافر, لذا فهو شديد على الكافرين شدة لا تضاهيها شدة , بدلالة الآية الكريمة التالية .  

 

عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ{10}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ ) , لشدة الحساب , وسائر الاهوال . 

 

ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً{11}

تضيف الآية الكريمة (  ذَرْنِي ) , دعني , اتركني , (  وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً ) , الذي خلقته في بطن امه وحيدا , بلا مال ولا اخ .   

يروى انها نزلت في الوليد بن المغيرة المخزومي عم ابي جهل , فقد كان يلقب بالوحيد , تهكما سماه الله تعالى به , أي دعني واياه , فأنا اكفيكه .

( عن الباقر عليه السلام إن الوحيد من لا يعرف له أب ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" . 

 

وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً{12}

تضيف الآية الكريمة (  وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً ) , مبسوطا كثيرا واسعا متصلا من الزرع والتجارة والحيوانات الداجنة .   

 

وَبَنِينَ شُهُوداً{13}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَبَنِينَ شُهُوداً ) , كانوا معه في مكة , يحضرون المحافل , وكان عددهم عشرة على بعض التقادير .   

 

وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً{14}

تستمر الآية الكريمة (  وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً ) , يسرت له العيش والعمر , وبسطت له الجاه والرياسة , حتى لقب الوليد بن المغيرة بــ "ريحانة قريش" .  

 

ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ{15}

تستمر الآية الكريمة (  ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ ) , بعد كل هذا يطمع في الزيادة .  

 

كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً{16}

تستمر الآية الكريمة رادعة (  كَلَّا ) , ردعا لعدم الزيادة , (  إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً ) , فقد كان معاندا للقرآن وسائر الحجج التي أتى به النبي الكريم محمد "ص واله" .  

 

سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً{17}

تستمر الآية الكريمة (  سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً ) , أغلب الآراء تشير الى عذاب خاص , ويرى اخرون انه يزجر لصعود جبل من نار , ثم يهوى , ليصعد مرة اخرى وهكذا .

وقيل ان صعودا جبلا في النار , كما افادت بعض الروايات .      

 

إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ{18}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  إِنَّهُ فَكَّرَ ) , في الطعن بالقرآن , (  وَقَدَّرَ ) , ما سيقوله فيه .  

 

فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ{19}

تستمر الآية الكريمة (  فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ) , لعن وعذب , كيف قدر ذلك في نفسه .  

 

ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ{20}

تستمر الآية الكريمة مكررة (  ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ) , تكرير ينصب في عدة امور , نذكر منها :

  1. تكرار للمبالغة .
  2. تكرار يفيد ان الثاني ابلغ من الاول .   

 

ثُمَّ نَظَرَ{21}

تضيف الآية الكريمة (  ثُمَّ نَظَرَ ) , يختلف المفسرون في نظره , فمنهم من يقول :  

  1. في وجوه قومه .
  2. نظر فيما يقدح بالقرآن .
  3. نظر في امر القرآن مرة اخرى .

 

ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ{22}

تضيف الآية الكريمة (  ثُمَّ عَبَسَ ) , قطب وجهه لما لم يجد في القرآن طعنا , او ما يقول فيه , (  وَبَسَرَ ) , زاد عبوسا وتقطيبا للوجه .  

 

ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ{23}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  ثُمَّ أَدْبَرَ ) , عن الحق والايمان , (  وَاسْتَكْبَرَ ) , عن الايمان واتباع الحق .   

 

فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ{24}

تستمر الآية الكريمة (  فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ ) , عندما لم يجد ما يطعن به القرآن , لجأ الى حيلة الضعفاء , فقال ان هذا القرآن ما هو الا سحر ينقل عن الاولين , يتوارثونه , يتعلمه اللاحق من السابق .   

تجدر الاشارة هنا الى التهم التي وجهت للرسول الكريم محمد "ص واله" ( شاعر – ساحر – كاهن – كذاب – مجنون ) , فعندما تتعلق القضية بالوحي يتهمونه بـ ( شاعر ) , وعندما يتعلق الامر بالآيات أتهموه او قالوا عنه "ص واله" ( ساحر ) , وعندما يتعلق الامر بالأخبار عن الحقائق , أتهموه او قالوا عنه "ص واله" ( كاهن ) , وعندما يتعلق الامر بالأخبار عن الغيب والمغيبات , أتهموه او قالوا عنه "ص واله" ( كذاب ) , وعندما يتعلق الامر بالأخبار عن المستقبل , أتهموه او قالوا عنه "ص واله" ( مجنون ) .   

 

إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ{25}

تستمر الآية الكريمة (  إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ ) , يستمر كلام الوليد بن المغيرة " لعنه الله" : ما هذا الا كلام البشر , تعلمه محمد منهم , ثم ادعى انه من عند الله .   

 

سَأُصْلِيهِ سَقَرَ{26}

تستمر الآية الكريمة مضيفة ( سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ) , سأدخله جهنم , او قيل ان سقر دركة من دركاتها .  

يروي القمي في تفسيره : نزلت في الوليد بن المغيرة وكان شيخا كبيرا مجربا من دهاة العرب وكان من المستهزئين برسول الله صلى الله عليه وآله وكان رسول الله يقعد في الحجرة ويقرأ القرآن فاجتمعت قريش إلى الوليد بن المغيرة فقالوا يا عبد شمس ما هذا الذي يقول محمد صلى الله عليه وآله أشعر هوام كهانة أم خطب فقال دعوني اسمع كلامه فدنا من رسول الله صلى الله عليه وآله فقال يا محمد انشدني من شعرك قال ما هو شعر ولكنه كلام الله الذي ارتضته ملائكته وأنبيائه ورسله فقال اتل علي منه شيئا فقرأ عليه رسول الله صلى الله عليه وآله حم السجدة فلما بلغ قوله فإن أعرضوا يا محمد قريش فقل لهم أنذرتكم صعقة مثل صعقة عاد وثمود قال فاقشعر الوليد وقامت كل شعرة في رأسه ولحيته ومر إلى بيته ولم يرجع إلى قريش من ذلك فمشوا إلى أبي جهل فقالوا يا أبا الحكم إن أبا عبد شمس صبا إلى دين محمد أما تراه لم يرجع إلينا فغدا أبو جهل إلى الوليد فقال له يا عم نكست رؤوسنا وفضحتنا وأشمت بنا عدونا وصبوت إلى دين محمد صلى الله عليه وآله فقال ما صبوت إلى دينه ولكني سمعت منه كلاما صعبا تقشعر منه الجلود فقال له أبو جهل أخطب هو قال لا ان الخطب كلام متصل وهذا كلام منثور ولا يشبه بعضه بعضا قال أفشعر هو قال لا أما إني لقد سمعت أشعار العرب بسيطها ومديدها ورملها ورجزها وما هو بشعر قال فما هو قال دعوني افكر فيه فلما كان من الغد قالوا له يا أبا عبد شمس ما تقول فيما قلناه قال قولوا هو سحر فإنه اخذ بقلوب الناس فأنزل الله على رسوله في ذلك ذرني ومن خلقت وحيدا وإنما سمي وحيدا لأنه قال لقريش أنا أتوحد بكسوة البيت سنة وعليكم في جماعتكم سنة وكان له مال كثير وحدائق وكان له عشر بنين بمكة وكان له عشر عبيد عند كل ألف دينار يتجر بها .

 

وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ{27}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ) , تهويل وتفخيما لها .  

( عن الباقر عليه السلام إن في جهنم جبلا يقال له صعود وإن في صعود وادياً يقال له سقر وإن في سقر لجبل يقال له هبهب كلما كشف غطاء ذلك الجب ضج أهل النار من حره وذلك منازل الجبارين . 

عن الصادق عليه السلام إن في جهنم لواديا للمتكبرين يقال له سقر شكا إلى الله عز وجل شدة حره وسأله أن يأذن له أن يتنفس فتنفس فأحرق جهنم ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" . 

 

لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ{28}

تضيف الآية الكريمة (  لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ ) , لا تبقي على شيء القي فيها الا اهلكته . 

 

لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ{29}

تضيف الآية الكريمة (  لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ ) , تحرق ظاهر الجلد , فتغير لونه . 

 

عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ{30}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ) , عليها تسعة عشر ملكا يتولون امرها .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/25



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح428 سورة المدثر الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القادم المحتوم ..  : مرتضى الحسيني

 لَسْتِ عورة  : معمر حبار

 العتبة العبّاسية المقدّسة تُعيد تأهيل وتطوير وترميم المكتبة الشبّرية العامّة في مدينة العلم والعلماء النجف الأشرف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مذكرات عن الكوت تنشر لأول مرة  : عامر ناجي حسين

 وكيل شؤون العمل يتفقد دائرة الحماية الاجتماعية للمرأة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجنون يحلم ومجرم يقتل حلم المجنون أين نحن من الحرب؟  : وليد كريم الناصري

 هل تنطبق حركة السفياني على تنظيم "داعش" ؟ دراسة روائية تطبيقية .  : د . علي عبد الزهره الفحام

 مجلس ذي قار يطالب الحكومة المركزية الإسراع بصرف مستحقات الحشد الشعبي  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 شرطة ذي قار تلقي القبض على شبكة لاتجار بمادة الكريستال المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 الحشد الشعبي یطلق عملية في سامراء ويواصل تقدمه في حمرين

 شرطة ديالى تستقبل عدد من شكاوي المواطنين والمنتسبين  : وزارة الداخلية العراقية

 بعثة الحج تعلن وصول اول وجبة من الحجاج الاضافيين الى الديار المقدسة  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 الحسين بيننا !  : علي حسين الدهلكي

 تستغفلوننا لأننا طيبون...  : محمد علي الدليمي

  يا ...  : عبد الامير جاووش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net