صفحة الكاتب : جاسم المعموري

اللقب ومعضلة وزير الداخلية
جاسم المعموري

هموم ومخاوف

كثيرة هي هموم العراقي ، آلامه ، احزانه ، فقره، غربته ، دمه الذي يذهب هدرا ، وعرقه الذي ينضح عذابا ، تأريخه ، ذلك التاريخ الاحمق الأرعن الأهوج الأسود المليء بالدماء ، والظلم والطاعون والتشرد والسجن والقتل ، فلا ارى فيه شيئا مشرفا ًٌ ، إلا ما قدمه وكتبه المزورون من حاشيات الحكام والسلاطين ، من اوهام لا قيمة لها مهما كان شأنها ، لأنها إن وجدت فما وجدت الا على جماجم الفقراء والمستضعفين ، على دمائهم ،وآمالهم وتضحياتهم الجسيمة ، انه تاريخ عفن ، جيفة تزكم الأنوف ، وتمرض النفوس ، وتبعث على العار والخجل.

واليوم .. آه من اليوم ، بل آه من المستقبل المخيف الذي سوف لن يرحم احدا .. آه من اليوم ، نعم اليوم .. فمن يرى العراق اليوم وهو يبحث عن ذكرى له هنا او هناك ، ويسير في شوارع وأزقة المدينة ، يعرف ما اريد قوله .. مدينة النجف العريقة ، مدينة العلم والعلماء والاُدباء والشعراء ، ومضافة الصحراء ، مدينة علي امام المتقين وسيد الوصيين عليه السلام ، مدينة الدين والسياسة ، وقطب رحى القرار الشعبي على مدى قرون من الزمن .. من يبحث عن ذكرى له فيها ويسير في شوارعها وأزقتها ، سيجد وهو يبحث ان الشوارع غير الشوارع ، والأزقة ليست هي الأزقة ، بل الناس ليسوا هم الناس .. نعم الناس .. ان التغير في الناس ، وليس في الشوارع ولا الأزقة .. وتاريخنا ذلك العاهر التي تسير ( على حل شعرها ) دون ضابط او آمر ، ولا هدف او غاية ، حتى ( الثورات )العراقية الذي يقال انها ( تحررية ) بدأت أشك بها ، و ( برموزها ) و ( ابطالها ) و ( أمجادها ) و ( كتابها ) .. حتى أشجار النخيل التي احبها بجنون ، بدأت أشك في نواياها ، ماذا تفعل في العراق ؟ من أتى بها الى هنا ؟ وكيف صمدت كل هذه القرون ؟ حتى جاء الشياطين وبدأوا بقلعها من جذورها ( قلعا شلعا ) .

 

مسلم بن عقيل ومصرف الرافدين

توجهت الى الكوفة ، شعرت ان مسلم بن عقيل (١) مازال يقاتل وحيدا ، كان باستطاعتي ان ارى لمعان السيوف وهي تعكس أشعة الشمس من شدة صقلها ، كنت اسمع قعقعتها وهي تختلط بصهيل الخيل وصرخات الرجال ، فيما راح سيف بن عقيل يقطر دما وهو يهوي على الرقاب ، يقطع الرؤوس والأيدي ، ويخترق صدور الرجال ، كنت اسمعه يكبِّر .. دخلت مرقده الشريف ، وجثوت عند ضريحه .. سلمت عليه وبكيت خجلا ، وخرجت مسرعا هاربا من جواب سؤال طرحته على نفسي ، ترى لو كنت أعيش في زمان محنته ، وساعة غربته ، ومكان معركته ، هل أنصره ام اخذله ؟ نعم ، لقد تركته وحيدا يقاتل ، انظر اليه من بعيد حتى توارى عني مشهد المعركة .. ودخلت مصرف الرافدين ، فما زلت متعلقا بالدنيا ، وبيني وبين مسلم بن عقيل مسافة أمتار قليلة ، وبيني وبينه ما بين الارض والسماء ، هو يقاتل بينما أنا اتركه وحيدا وادخل مصرف الرافدين ، ذلك المصرف العفن المظلم المزدحم بالناس امثالي ممن تركوه يقاتل وحيدا .. لم ادخل هذا المصرف الذي تسكنه الشياطين (٢) الا من اجل شراء صك ادفعه لمديرية الجوازات حتى استخرج جواز سفر ، وبعد عناء طويل في يوم رمضاني حار جدا وصلت الى شباك الموظف ، الشباك الزجاجي ذو الفتحة الصغيرة ، طلب مني ان اعود الى خارج المصرف كي استنسخ بعض الوثائق والمستمسكات ، ولا ادري لماذا يريد مني كل ذلك والمعاملة هي استبدال صك بنقد، وكيف يكون مصرفا ولا يقوم باستنساخ ما يحتاج اليه ؟! ثم طلب مني دون ان يوضح التفاصيل ٣٧ الف دينار ، فأعطيته دون ان اعلم ان المبلغ المطلوب للجوازات هو ٢٥ ألفا ، وان المصرف يأخذ ١٢ ألفا عمولة ، نعم مازلت متعلقا بالدنيا ، تاركا ابن عقيل يقاتل وحيدا ، حينها عرفت سر الازدحام في المصرف ، حينها ادركت معنى غربة ابن عقيل ، ونجاح السيدة المدير العام لمصرف الرافدين التي تحظى بالجوائز والاحترام لنجاحها في عملها ، ولكنني في الحقيقة لم اكترث لهذا كله ، فهو امر طبيعي جدا ومألوف لدى طلاب الدنيا ومحبيها وانا بالطبع منهم ، لذا دعوني من كل هذا .

 

البحث عن بيت جدي

قبل الغروب ذهبت الى شارع الطوسي (٣) وحاولت كثيرا ان اجد بيت جدي محمد حسين رحمه الله ، ذلك البيت الصغير الدافيء الحنون ، بحثت كثيرا حتى جف لساني لشدة حيرتي وذهولي ، ولأنني كنت في الشارع وحيدا وغريبا اعتصر الالم قلبي ،ولكني لم أكن ابعد سوى ما يقارب المئة متر حيث يعيش ارقى مخلوق خلقه الله تعالى ، ولو لم يخلق سواه لكفى به إلاها عظيما رحيما مقتدرا ، وحيث كنت أنا وهو فقط لا غير نبحث عن شيء ما ، أنا كنت ابحث عن بيت جدي وذكرياتي ، وهو يبحث عن محب له يئنٓ ُ شوقا للقائه ، هو كان يعرف ويعلم عن ماذا يبحث ، ولم يجف لسانه بحثا عن محبيه فما له منهم الا القليل ، ومع ذلك فلقد كان يبدو كمن يبحث عن قشة في بحر عظيم ، اما أنا فلم اجد بيت جدي ، وعرفت لاحقا انه قد أزيل من الوجود ، وهكذا زالت معه ذكرياتي .. زال معه تاريخي .. اوراقي واوراق أسلافي .

 

دوائر الدولة

كثيرة هي الننفوس المتعبة ، التي تسير في الشوارع مشيا على الأقدام او بواسطة اخرى ، تحمل على أكتافها همومها الثقيلة ، وأوجاعها الحادة ، لا تدري هل تنفض التراب عن وجوهها ، وتطرده من أنوفها وأفواهها وعيونها ، ام تدعه يفعل ما يشاء في رئاتها وامعائها وكلياتها وجلودها التي تشبه جلود الفيلة .. وماذا عن أكوام النفايات التي تعودت عليها حتى أصبحت من المناظر المألوفة ، بل المطلوبة في شوارعها ، في حين تحاول الحكومة جاهدة ان توفر لها ما استطاعت من سبل العيش ، وان تساهم في حل مشكلاتها المستعصية ، ولكنها كانت - دائما - تفشل في ذلك فشلا ذريعا ، وأسباب ذلك الفشل كثيرة ومختلفة ليس الان محل الكلام عنها .

ان هذه الحكومة لو استطاعت ان تحل بعض المشكلات الاساسية ، ولو إجمالا لكانت تستحق الاحترام والتقدير ، فأداء دوائرالدولة بحاجة الى تحسين وتخفيف للروتين والتعقيد الذي لا داعي له على الإطلاق ، الاهتمام بالمنشاءات الصحية وتحسين اداء العاملين فيها ، تطوير سبل التربية والتعليم ، وإعادة النظر في هندسة السير والمرور والقوانين الخاصة بذلك وكيفية تنفيذها ، ولكنها لا تستطيع ، وانى لها ذلك ومخلفات النظام السابق ، والجهلة ، وعديمي الخبرة ، والمزورون هم من يدير دوائر الدولة ، والمافيا ، مافيا الأحزاب ، آه من مافيا الأحزاب التي تسرق الكحل من العين ، والتي لم تدع فكرة للسرقة الا وقامت بها ، فأنتشر الفساد والغش والرشى والنهب والسلب والتجاوز على كل حرمة في ربوع العراق .

 

مافيا الأحزاب

يدخل المواطن العراقي الذي لا يحسب له اي حساب ، لا سيما مافيا الأحزاب التي تمول الأحزاب ، وتكتب لها يافطات الدعاية ، وتدفع لها تكاليف وسائل الاعلام ، وتشتري لها السلاح والعُدَّة والعدد ، يكون دورها الإفساد في الارض ، والله لايحب الفساد ، دورها نهب ثروات البلاد بكل السبل والطرق والأفكار الشيطانية ، دورها صفقات السلاح .. المشاريع الوهمية .. الرشى في دوائر الدولة .. المقاولات العامة والخاصة ، والتجارة ، والسيطرة التامة على تجارة المخدرات والممنوعات والمحرمات والفاسدات ، انها في حماية تامة من المساءلات القانونية او الشرعية او الشعبية والعرفية وغيرها ، لأن أجنحتها المسلحة ، وكواتم الصوت من اسلحتها التي يحملها مرتزقتها ، بالمرصاد لكل من يحاول الإصلاح ، هذه المافيا لن تحسب للمواطن اي حساب ولا تحترمه أبدا.

 

اللقب ومعضلة وزير الداخلية

المواطن يدخل في دوامة مهلكة اذا وجد ان حرفا او نقطة ناقصة ومختفية في اسمه او اسم ابيه او جده او اسم أمه او لقبه ، لأنه والحال هذه يجب عليه مراجعة الوزير ، وأي وزير ، انه وزير الداخلية ، نعم أيها السيدات والسادة وزير الداخلية بشحمه ولحمه ، ولكي يقابل هذا الوزير عليه اولا ان يبيع كل ما يملك ، وعليه ان يترك عمله وعياله وجميع مسؤولياته الاخرى ، ويبقى يهرول من مدينته الى بغداد ذهبا وإيابا ، ويستمر على هذا الحال لأشهر او ربما سنوات ، فلا الوزير يرحمه وينجز له معاملته بسرعة ويضع عليها توقيعه الأخضر المهيب ، ولا هو يرحم نفسه ، وينتحر امام مبنى الوزارة ، ولم لا ينتحر .. ها .. لم لاينتحر ؟! أليست القبور لنا والقصور لهم ؟! أليس التراب لنا والهواء النقي لهم ؟! أليس العذاب لنا والسعادة لهم ؟! أليس الجزع والبكاء ، كما تبكي الثكالى لنا والكبرياء لهم ؟! أليس ، أليس ،أليس .. ان هذا الوزير لا يحترم قراراته لانه أولى الناس بتطبيقها ومع ذلك لا يفعل .

نعم ، انها نقطة منسية في الاسم او اللقب ، ولكن يالها من نقطة ، انها النقطة الوحيدة الموجودة في كلمة ( الوطن ) فإذا اختفت اختفى ، وإذا ضاعت ضاع ، وإذا نسيت نسي .. نعم انها نقطة ، نقطة واحدة فحسب ، ولكنها نقطة عرق الغيرة على جبين الغيور ، لذا كان يجب على الوزير ان يحقق في الامر بنفسه ، بشحمه ولحمه ، لأن كل الآخرين مزورون ، كلهم كذابون منافقون لا يخافون الله ولا يتقونه ، ولا يحبون الوطن ولا يخلصون له ، وربما يكون سيادة الوزير على صواب ، ولكن ان ينتظر المواطن سنين عجاف كي يحصل على توقيعه الجميل ، فهذا خلاف العقل والمنطق ، وان كان يتطابق مع التاريخ ، تاريخنا العاهر ، الأسود كإسفلت الشوارع التي نحلم بكسوتها .

-------------

هوامش

(١) هو مسلم بن عقيل بن ابي طالب ابن عّم الحسين عليهم السلام ، وثقته من أهل بيته ، ارسله الى أهل الكوفة استجابة لطلباتهم ، وذلك كي يهنيء الأمور وينسق المواقف لتحقيق غايات الحركة الحسينية لدحر الفساد وإصلاح النظام السياسي والمجتمع الاسلامي ، الذي ابتعد ايما ابتعاد عن الاسلام ومبادئه العليا ، ولكن أهل الكوفة لم ينصروه بسبب حب الدنيا ، والخوف عليها من بطش الطغاة ، فبقي يقاتل غريبا وحيدا حتى نال الشهادة ، وغسل بدمه الشريف العار عن جبين الأمة ، وقام الطغاة برمي جسده الشريف من اعلى قصر الإمارة الذي كان شامخا عاليا ، ولكنه اليوم قد غار في الارض ولم يبقى منه الا أعالي جدرانه ،فيما راح مرقد مسلم بن عقيل يعانق السماء سموا ورفعة وعلوا ليزاحم الشمس ويسابق النجوم ، وأنها لو تعلمون عجيبة من عجائب الدنيا ، لان مرقده عليه السلام بجانب القصر تماما وهذا يقتضي غورهما في الارض معا ، وهو الامر الذي لم يحدث .

(٢) لا اقصد هنا بالشياطين موظفي المصرف المساكين ، ولكن اقصد شياطين المال وعبدة الدينار ممن رسم سياسة المصرف ، محتقرا الناس أشد احتقار لا يمكن إيجاد مثيل له في العالم.

(٣) من اقدم شوارع النجف الأشرف وأكثرها شهرة ، حافلا بالتاريخ ، ضاجا بالناس وحركة المرور ، جسرا يربط مرقد ابن ابي طالب بمقبرة وادي السلام ، جسرا تمر عليه قوافل الشهداء من عشاق الله تعالى، سمي بالطوسي نسبة الى الشيخ الطوسي الذي يعد من اهم العلماء في تاريخ الاسلام ، وتخليدا له رحمه الله وجزاه خير الجزاء .

النجف

١٥/٦/٢٠١٩

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/25



كتابة تعليق لموضوع : اللقب ومعضلة وزير الداخلية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر

 
علّق Aicha bahhane ، على استفتاء لسماحة السيد السيستاني دام ظله بخصوص فتوى الجهاد الكفائي واستمراريتها : أريد نسخة من نص فتوى الجهاد الكفائي لو ممكن .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو آيات التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو آيات التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net