صفحة الكاتب : عباس عطيه عباس أبو غنيم

هل بمقدورنا أن نضع أحزابنا وقياداتنا في ميزان التقييم والتقويم
عباس عطيه عباس أبو غنيم

ربما نجد أن أخطر ألأسلحة التي تفتك في مجتمعاتنا وأشدها خطورة عليهم هي المادة الإعلامية وما لهذه المادة التي عرفها الشعب العراقي وبرامجها المخدرة التي أنتهجت الإبادة الجماعية في جميع المكونات العراقية ,وجعلت من الشعب أكثر تحزباً من ذي قبل وهذه المادة مع كثرتها في القنوات هي التي تٌفتح في وطني دون رقيب أو حسيب .

ومن هنا يجب أن ندرك الحقيقة أن لم نبلغها ,فلكل منا مداركه الحسية التعصبية ومن خلالها يتحرك الشارع لكن ...... لعل هذه العشر استراتيجيات تتحكم في الشعوب التي أعدها المفكر الاميريكي نعوم تشو مسكي والتي تناقلتها وسائل الإعلام عبر قنواتها ,وهذا ما نلاحظه في مجتمعاتنا ونوادينا دون التخطيط برؤى ننتهجها لتجنب الخطأ الذي ارتكبه الراعي ضد رعيته وهذان سببان يجعل من الغرب أن يحركنا بدراسات إستراتيجية وضعها ونحن الغافلون .

إليك عشر خطط إستراتيجية

1- إستراتيجية الإلهاء : هذه الإستراتيجية جوهرها في المجتمعات تحريك الرأي العام لمشاكل الدولة سياسيا واقتصاديا ووضع معلومات مفبركة تتناقلها الألسن .

2- أبتكر المشاكل ثم قدم الحلول : ولعل هذه الطريقة أشبه بالنكتة تبتكر مشاكل معينة تثير من خلالها موقف معين لتثار حوله ردود فعل من قبل الشعب لكي يطالب بإجراءات إصلاحية تجدها تصب لصالح الكتل .

3- استرايتيجة التدرج : هذه الطريقة استخدمت في اعوام الثمانينات والتسعينيات من القرن المنصرم وهي تمثل بطالة شاملة – هشاشة - مرونة - لينتج من خلالها تعاقد خارجي وهي تغيرات كانت ستؤدي إلى ثورة لو تم تطبيقها دفعة واحدة 1-

4- أستراتيجية المؤجل : هذه الطريقة يعدها كادر متمرس في فنون الشعوب أذ نجد هذه الطريقة مؤلمة لكنها ضرورية يعدها الشعب عندما يرفض التضحية الآنية في بادئ الأمر ليقول سوف يخرج البلد والحكومة منها معافاة والحل بأيدينا لكن عدم القدرة على فعل شيء ترضخ للحلول التغيير.

5- مخاطبة الشعب كمجموعة أطفال صغار: هذه الطريقة أخذت من مقتطف كتاب أسلحة صامته لحروب هادئة 2- حيث تناغي المجتمع كأنه طفل صغير من خلال بث ريح سمومها في برامج هادفة وبخطابات وحجج ذهنية ذات طابع طفولي مما يشل حركة المجتمع ذهنينا .

6- استشارة العاطفة بدل الفكر : هذه الطريقة كلاسيكية استعملت لتعطيل التحليل المنطقي ليشيع من خلاله !الحس النقدي للمجتمع وهذه الحالة نجد فيها عدة سلوكيات وأفكار – ورغبات - ومخاوف – ونزعات .

7- أبقاء الشعب في حالة جهل وحماقة : هذه الطريقة تعزل الطبقات المتعلمة تجدها هي العليا وغير المتعلمة تجدها هي السفلى وهذا الترفع الطبقي لم يرتقي للتقدم والاستيعاب .

8- تشجيع الشعب على استحسان الرداءة : هذه الطريقة ذات دليل جهلي لتجد المجتمع دون هدف ؟!

9- تعويض التمرد بالإحسان الذنب : هذه الطريقة تجدها في المجتمع حيث نجد الدولة وصفوفها مكتئبة لتغلق كل أبواب التطور وتعطيل الحركة .

10- معرفة الأفراد أكثر ما يعرفون أنفسهم : هذه الطريقة حديثة العهد تحركها النخب الحاكمة .

ومن خلال هذه العشر الخطط إلاستراتيجية نعلم أين ذاهب الشعب وسلطته التنفيذية والتشريعية والقانونية مع علمي بها أن هناك قوانين تصدر في صفوفها لكن الشعب عندما يتكلم يهدمها برمتها دون الدليل وهذا الهدم لم يأتي من فراغ بل جاء من خلال قنوات تبث ليلا ونهارا وهناك كثير من المقاطع على الشبكة العنكبوتية يجدها الباحث عن الفوضى وغيرها.

ومن هنا يجد المتابع القنوات المتحزبة فيها الكم الهائل من هذه التصاريح, ولم يكن خط يوازي هذه التصاريح حسب نظري وطني ,ينتهج من خلاله رؤى هادفة تنفع المجتمع سوى إبادة جماعية ينتهجها الجهل والمعاندة بسيل وابل من التصحر في الفكر, وهذه القنوات عليها أن تعي حجمها لتحسين برامجها وتوظيفها بالحس الوطني .

اليوم نجد كثيراً من الأحزاب التي لم تكن في السابق ,ذات مدلول ريعي في المجتمع اذ المتابع يجد أحزاب لم تكن عدد الأصابع لكن اليوم نجد هناك كم هائل من الأحزاب دون الرقي, وانا أسئل سؤال ماذا فهمنا من تلك الأحزاب التي لم تصل لحد أصابع اليد الواحدة وهل حققت شيء ملموس منذ التأسيس ولحد كتابة هذا المقال سوى الدمار والقتل والتشريد لهم؟ هل هذا هو المفيد لبناء دولة ذات قوانين سيادية ؟ تزدهر من خلالها الكلمة الصادقة وهدفها النبيل لكي نفهم التكتلات أخرى التي تعداداها أكثر من مئتين والقائمة تطول ربما في الانتخابات القادمة لمجالس المحافظات وهل هذا الكم الهائل مجدي لحل الأزمات؟ .

هذه الأحزاب المتنافسة على ماذا؟ هل عبدت طرقنا ؟هل رفعت المعانات عنا ؟هل حققت رغبات الغرب في انتهاج الفوضى ؟ومن هو المصلح المرتقب منهم !!أين الحلول الذي انتهجتها هذه الأحزاب لرفع معانات شعبي الصابر المحتسب ,هل الكهرباء معضلة لم يدركها العقل العراقي المبدع ؟أم هناك شيطان فيها يخافون التقرب منهم من يحل مشاكلنا الباتت عاجزه .

من ينصف من ......هل نرضى بانتقادات كل يوم جمعة .....مرة نسميها جمعة الغضب وجمعة التردي وجمعة الفوضى وغيرها الكثير؟ وهل هذا الكم الهائل من المتظاهرين لم يرتقي حسهم الوطني بعد هل رأيتم أيها المتظاهرون ايجابيات ؟وهل حللتم أزمة ما في وطني سوى الشتائم والقذف برجال عدها المتحزبون سياسية وخط أحمر لديهم وكذلك أنتم لديكم رؤى حزبية وأجندات معلنه وغير معلنه تارة أخرى .


الكل منا يذهب إلى دوائر الدولة لديه عمل ما ,هل رأى موظف نزيه وكذلك موظف متمرد على القانون ذات انطباعات خاصة تجدها في أمثاله في العمل هؤلاء الموظفون الايجابيون والغير الايجابين علينا أن ندرك ما هية التعامل معهم, وكيف نبني من خلالهم دولة ذات سيادة نرتقي من خلالها وخلالهم لبناء التصحر الفكري والتصحر ألأرضي التي أصبحت جرداء فيما بعد, هؤلاء أبنائنا عليهم المرتكز ألاولي في البناء هؤلاء يٌعرفونا كيف تدب الرشا في قوائم الدائرة الواحدة وكيفية حلولها ومن يصلح منهم ومن لم يصلح .


عندما تزج بأكثر من حزب في المنطقة الواحدة هل هذا مجدي في نظركم أيها الساسة ؟وهل هناك رؤى تفقدية نجدها من مفوضية الانتخابات المستقلة عليهم ؟وحلحلت الأمور فيما بعد وحسب دراساتهم المخملية التي سوف تعدها بعد تلك الزيارات ,وكيفية الحلول لعملية أمست عرجاء لم تقدم ولن ترتقي أبداً وعلينا أن نبدأ بتقديم الموظف النزيه في دائرته وهذا أول سلم نرتقي من خلاله للمجد .
1- مركز الكاشف للدراسات الاستراتيجية 2- مقتطف كتاب أسلحة صامته لحروب هادئةش

  

عباس عطيه عباس أبو غنيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/23



كتابة تعليق لموضوع : هل بمقدورنا أن نضع أحزابنا وقياداتنا في ميزان التقييم والتقويم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد نبهان
صفحة الكاتب :
  محمد نبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عفا الله عما سلف قد عفا الله عنها  : مهدي المولى

 عبد الجبار الرفاعي بين اللاهوت والفلسفة  : السيد وليد البعاج

 سجل قادتنا في سفر التأريخ  : علي علي

 صدى الروضتين العدد ( 166 )  : صدى الروضتين

 بدء اقتحام مركز تكريت.. والكشف عن عدد عناصر ‘‘داعش‘‘ في المدينة  : حسين مرتضى

 إنسان  : علي عبد السلام الهاشمي

 التعليم العالي تخفض اجور الدراسات على قناة النفقة الخاصة

 تحضير الارواح  : حيدر الحد راوي

 مفارز قسم السيطرات في شرطة نفط الوسط تضبط ثلاث عجلات معدة لتهريب المشتقات النفطية  : وزارة الداخلية العراقية

  الوطني (The Patriot)  : د . امير جبار الساعدي

 «داعش» يبيع عقارات المسيحيين في الموصل بالمزاد العلني

 مؤسسة التراث في برلين ودعوة عامة لاحياء ذكرى شهادة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم  : علي السراي

 العتبة العلوية المقدسة تقيم أسبوع (ربيع الولادة ) بمناسبة ولادة الرسول الأكرم (ص)  : نجف نيوز

 ذي قار : تعطيل الدوام الرسمي ليوم غد الخميس بمناسبة حلول شهر محرم الحرام  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 أوباما وبوتين .. واللعب تحت الحزام!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net