صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

شعب البحرين بأغلبيته الساحقة يهتف ..
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير: شعب البحرين بأغلبيته الساحقة يهتف ..

لا لشرعية الإحتلال السعودي .. لا لشرعية الحكم الخليفي.. ولا لميثاق خطيئة آخر
 
الشعب يريد إسقاط النظام
يارب إهلك الظلام .. يا رب إهلك الظلمة
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
نعزي الأمة الإسلامية والعالم الشيعي بشهادة رسول الله الأعظم محمد (صلى
الله عليه وآله وسلم) وشهادة سبطه الأكبر الإمام الحسن المجتبى عليه
السلام الذي قضى شهيدا بالسم على يد معاوية بن أبي سفيان.
كما ونعزي الأمة الإسلامية وشيعة وأتباع وأنصار أهل البيت (ع) بشهادة
الإمام الرئوف وعالم آل محمد الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)
والذي قضى هو الآخر بالسم على يد المأمون العباسي ، والذي أستشهد على حسب
رواية عندنا نحن الشيعة في  30 صفر الخير ، والذي يصادف هذا العام في يوم
24 يناير 2012م ، وهو يوم إعلان شباب ثورة البحرين عن بدء فعالية "قبضة
الثائرين" ضمن فعاليات الدفاع المقدس لتحرير القرى والبلدات من مرتزقة
الساقط حمد تمهيدا للعودة إلى ميدان الشهداء (ميدان اللؤلؤة) في 14
فبراير القادم ، وبعدها إسقاط النظام الخليفي الديكتاتوري وتحرير البحرين
من براثن الوجود الأجنبي لقوات الإحتلال السعودي.
كما ونعلن عن تضامننا مع قادة ورموز وكوادر جمعية العمل الإسلامي "أمل"
الذين يحاكمون ظلما وجورا لأنهم طالبوا ولا زالوا يطالبون بحقوق الشعب
ومطالبه السياسية العادلة والمشروعة ، ونطالب بإطلاق سراح العلامة القائد
الشيخ محمد علي المحفوظ أمين عام جمعية "أمل" ورفاق دربه ، ونشكر القوى
السياسية وشباب الثورة وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير وجماهير شعبنا التي
تعاطفت مع رموزنا وقادتنا الأحرار والشرفاء عبر المسيرات والإعتصامات
ونطالب بالمزيد حتى تبيض السجون من كل المعتقلين والرموز والقادة
الدينيين والوطنيين والحرائر الزينبيات.
 
يا جماهير شعبنا في ا لبحرين
يا شباب الثورة الأبطال والأشاوس
 
إن شعبنا أعز وأشرف وأطهر وأنقى من أن تمتهن كرامته وعزته وشرفه وأعراضه
وكرامة نسائه وحرائره ، وإن تضحيات أبناء شعبنا وشباب الثورة التي لم ولن
تتوقف هي خير دليل وبرهان على غيرة شعبنا المؤمن الأبي ، وإن المرحلة
التي أعلن عنها سماحة العلامة المجاهد آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم
(دام ظله الوارف) ، والمتمثلة في إستراتيجية (السحق) لكل من يتطاول على
أعراضنا من أولئك المرتزقة للحكم الخليفي الديكتاتوري ، والغرباء عن
ثقافة شعبنا وقيمه الدينية والرسالية والحضارية الرفيعة ، هذه
الإستراتيجية الثورية – حتما – لن تكون هي الأخيرة إذا لم تتوقف الأيدي
الآثمة والعابثة بالعرض والشرف ، فالدفاع عن الأعراض والحرمات والشرف لن
يتوقف عند حسابات سياسية ، ولن يتوقف لأجل ضخامة الخسائر ، بل لن يتوقف
حتى لو سالت الدماء وأزهقت الأرواح ، فشعبنا من أجل حريته وعزته وكرامته
وشرفه وإنعتاقه من براثن الحكم الخليفي الأموي السفياني قدم طيلة مسيرة
نضاله وجهاده المئات من الشهداء ، وقدم في ثورة 14 فبراير أكثر من 60
شهيدا أو أكثر إضافة إلى الآلاف من الجرحى والمئات من المعاقين والآلاف
من المعتقلين نساء ورجالا ، والآلاف من المفصولين من وظائفهم ، وسوف
يستمر شعبنا في ثورته وتضحياته من أجل حريته وكرامته وشرفه وأعراضه
المنتهكة و"لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم" ..
فلنمت من أجل أعراضنا ولنسحق كل من يتعدى على شرف وعفة حرائرنا
الزينبيات.
إنه لعار علينا نحن شعب البحرين المعروفين بالغيرة وثوريتنا وجهادنا
وتقديمنا التضحيات من أجل الدين ونهضة الإمام الحسين (ع) أن نسكت على
عصابات المرتزقة وهي تعتدي على الحرائر ولذلك فبعد اليوم وبعد الفتوى
التي أعلنها سماحة آية الله العلامة الشيخ عيسى أحمد قاسم فمن المعيب على
العلماء في البحرين السكوت على هذا الوضع المخزي وهم يرون الإنتهاكات
الصارخة بحق شعبنا ، ولابد من مواجهة عصابات المرتزقة الإجرامية بكل
الوسائل وردعهم وسحقهم ، فإن قلوب المؤمنين والغيارى وأشراف العالم
وأحراره في العالم الإسلامي وفي العالم أجمع تتألم لما يرونه من جرائم
الحكم الخليفي الأموي المدعوم بقوات الإحتلال السعودي.
إن أنصار ثورة 14 فبراير يعلنون بأن البحرين دولة ذات سيادة كاملة تدنسها
قوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة ، وتظن السلطة السعودية بأنها
بغزوها للبحرين وإحتلالها ورفع العلم السعودي وصور الساقط الطاغية عبد
لله بن عبد العزيز آل سعود ، (هذا الملك المعروف بفسقه وفجوره وشربه
الخمر مع شياطين الأرض وجورج بوش الثاني)، سوف تستطيع البقاء في البحرين
وتبقي عليها محتلة ومقاطعة ومحافظة من محافظاتها .. ولذلك فإننا نقول لهم
ولآل خليفة بأن شعب البحرين والثوار المقاومين سوف يحررون البحرين من دنس
الإحتلال الخليفي والإحتلال السعودي ، وإن   فعالية قبضة الثائرين التي
إنطلقت هذا اليوم الثلاثاء 24 يناير سوف تمهد الطريق إلى تحرير بلادنا من
لوث وجود آل سعود وآل خليفة اليهود العملاء للصهاينة والإستكبار العالمي
والبيت الأبيض ، وإن شعب البحرين بات بأغلبيته يرفض شرعية الحكم الخليفي
ويطالب بحقه في تقرير المصير وكتابة دستور جديد للبلاد وإنتخاب نوع نظامه
السياسي القادم.
كما أن غالبية القوى السياسية ومنها الجمعيات السياسية المعارضة ورموزها
وقادتها الذين كانوا يطالبون بالإصلاح السياسي من تحت مظلة السلطة
الخليفية ويطالبون بالملكية الدستورية فإنهم قد توصلوا أخيرا وفي نهاية
المطاف إلى إستحالة الإصلاح في ظل الأسرة الخليفية وحكمها لأنها حكومة
عميلة وخائنة ولا تمتلك ناصية القرار بيدها وإنما هي حكومة تصريف أعمال
وحكومة تابعة للعرش السعودي الذي يرفض رفضا قاطعا الإصلاح ويصر على خيار
الحل الأمني والعسكري من أجل قمع الشعب وإبادته وإرتكاب جرائم حرب بحقه
وثنيه عن المطالبة بحقوقه السياسية.
ولذلك فإننا نرى خطوات إيجابية وبوادر طيبة من قبل القوى السياسية
المطالبة بالإصلاح السياسي بإعلانها عن عدم شرعية الحكم الخليفي
والمطالبة بإسقاطه وكتابة دستور جديد ، وإن أنصار ثورة 14 فبراير يثنون
على هذه المواقف الصريحة والثورية والتي نعتبرها مقدمة أيضا لرص صفوف
المعارضة والقوى السياسية وشباب الثورة مع الجماهير للإتفاق على
إستراتيجية موحدة وتوحيد الخطاب السياسي والإعلامي والإعلان عن وحدة
المطالب وعلى رأسها "إسقاط النظام" ورحيل آل خليفة عن السلطة وإقامة نظام
سياسي تعددي جديد.
إننا وبعد أكثر من إحدى عشر شهرا من إندلاع وتفجر ثورة 14 فبراير نرى
علائم وحدة الصف السياسي تعود من جديد ، وهذه بشائر أمل كبيرة ، ونشد على
يد جميع القوى السياسية وخصوصا الجمعيات السياسية المعارضة ورموزها
ونتمنى منهم أن يفعلوا مشروع عدم شرعية الحكم الخليفي وضرورة إسقاط
النظام وإتفاق كل فصائل المعارضة مع شباب الثورة على الإعلان عن مجلس
تنسيقي ووضع إستراتيجية متكاملة نطرحها أمام المجتمع الدولي والأمم
المتحدة ومجلس الأمن والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والدول
العربية والإسلامية والدول الغربية وعلى رأسها الشيطان الأكبر أمريكا ،
هذه الإستراتيجية ووحدة الموقف الذي يقول بأن "الأغلبية الشعبية الساحقة
في البحرين تطالب بإسقاط النظام وإقامة نظام سياسي جديد ومحاكمة مرتكبي
جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية ضد شعبنا ، ونطالبهم برفع الحصانة
عن الطاغية الساقط حمد وأزلام ورموز حكمه تمهيدا لمحاكمتهم في محكمة
العدل الدولية في لاهاي".
إن شعبنا وبطلب من قوى المعارضة السياسية دفع به للتصويت عل ميثاق العمل
الوطني في 14 فبراير 2001م ، ورأى بعد ذلك وبأم عينيه كيف تنصل الساقط
حمد من عهوده ومواثيقه بأن وضع الدستور العقدي لعام 1973م وميثاق العمل
الوطني تحت قدميه وأعلن عن دستور منحة في 14 فبراير 2002م وحكم البلاد
بالحديد والنار في ظل ملكية شمولية مطلقة إلى يومنا هذا وسفك الدماء
وأزهق الأرواح وهتك الأعراض والحرمات وتعدى على المقدسات والمساجد
والقرآن الكريم وسمح لقوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة بإحتلال
البحرين لتدنس سيادتها.
إننا نشكر الله سبحانه وتعالى أن جعل أعداءنا من الحمقى ، فميثاق العمل
الوطني كان قد أعطى شرعية لتوريث الحكم من جديد للعائلة الخليفية في ظل
حكم أميري وملكي ، ولكن بفعل حماقات الساقط حمد وتكبره وتجبره وتفرعنه
وقيامه بحكم البلاد بالحديد والنار والعودة من جديد إلى تفعيل قانون أمن
الدولة ومحكمة أمن الدولة بمسميات جديدة (قانون السلامة الوطنية ومحكمة
السلامة الوطنية) وقيامه بإفتعال مسرحيات سياسية جديدة ضد الشعب وخنق
الحريات والأصوات وحرية الرأي والإعتقالات والمحاكمات التي قام بها
للمعارضين السياسيين ، وقيامه بجرائم الإبادة الجماعية بإعلانه عن مشروع
وقانون التجنيس السياسي بتجنيس مرتزقة مستوردين من السعودية واليمن
والباكستان وجنوب شرقي آسيا وسوريا والعراق والأردن ودول عربية أخرى ،
إضافة إلى مؤامرة بندرجيت التي أفشاها صلاح البندر ، فإن شرعية الميثاق
والحكم الخليفي ذهبت وإنتهت، وبعد عشر سنوات من النضال والجهاد أعلن ثوار
14 فبراير بعدم شرعية الحكم الخليفي وعدم شرعية الميثاق وعدم شرعية
الدستور المنحة وطالبوا بإسقاط النظام ورحيل آل خليفة من حيث جاؤا في
الزبارة ونجد والرياض وإقامة حكم سياسي جديد في ظل الربيع العربي وسقوط
الديكتاتوريات في تونس ومصر وها نحن هذه الأيام نشهد فرار الطاغية
والسفاح علي عبد الله صالح من اليمن ، وغدا سنشهد فرار الطاغية حمد وكل
أسرة آل خليفة من البحرين بإذن الله.
إن القوى السياسية المعارضة ومعها الجماهير قد أعلنت في هذه المرحلة وبعد
إعلان الطاغية الساقط حمد عن التعديلات الدستورية والإصلاحات القشرية
والسطحية وإعلانه أمام الجمعيات السياسية الموالية للحكم بعد خطابه
المعــروف:"
بأننا لو أعطينا الشعب مطالبه وقمنا بإصلاحات أكثر لطار حكمنا من قبل آل
سعود" عن أن البحرين قد أصبحت مدنسة السيادة وأن قرار البحرين والإصلاح
يصدر من الرياض وأن آل خليفة وطاغيتهم ما هم إلا دمى يحركهم البلاط
الملكي السعودي ، ولذلك فإن الشرعية التي أعطيت للأسرة الخليفية وحكمها
في عام 1971م عبر الإستفتاء الشعبي الذي قامت به الأمم المتحدة والذي جاء
تحت ضغط السلطة الخليفية على مراجع وعلماء النجف الأشرف وعلى رأسهم سماحة
آية الله العظمى الإمام السيد محسن الحكيم ، وإعطاء شرعية لحكم آل خليفة
لحكم البحرين حكما أميريا وراثيا ، ضمن دستور عقدي ، وإن الإستفتاء
الشعبي الذي أعطى شعبنا الشرعية مرة أخرى لأسرة آل خليفة وحكمها في 14
فبراير 2001م ، بناء على طلب القوى السياسية والعلماء والرموز الوطنية
وتحول البحرين من إمارة إلى ملكية دستورية ، إن كل هذه الإستفتاءات أصبحت
باطلة وملغية وغير شرعية لأن آل خليفة لم يوفوا بتعهداتهم وإلتزاماتهم
بعد الإستقلال عن التاج والإستعمار البريطاني أمام شعب البحرين وأمام
علماء الأمة ومراجعها وأمام المجتمع الدولي ولذلك فإن حكم آل خليفة أصبح
حكما غير شرعيا وإن شعبنا قد سحب إستفتائه الأول والثاني وقبوله لحكمهم
،وهو يطالب في هذه المرحلة من نضاله وجهاده وكفاحه بحق تقرير المصير
وإسقاط الحكم الخليفي وقيام نظامي سياسي جديدا آخر.
إن الصحوة الإسلامية التي أودت بسقوط الأنظمة الإستبدادية والديكتاتورية
في العالم العربي سوف تودي بسقوط الحكم الخليفي النازي والفاشي بإذن الله
سبحانه وتعالى وإن الشعب في البحرين قد عقد العزم لإسقاط النظام وهو على
إستعداد كامل لتقديم التضحيات والشهداء والدماء والأرواح من أجل خلاصه من
حكم العصابات الخليفية الذي يتخندق وراء حلفائه من الميليشيات المسلحة
والبلطجية والمرتزقة الأجانب ، وإن آل خليفة جبناء إلى أبعد الحدود وإن
على شعبنا   وجماهيرنا الثورية وشبابنا الثوري الإعداد والإستعداد بتنظيم
صفوفهم ورصها والتحرك الثوري وتفعيل المقاومة بشتى أنواعها من أجل تحرير
البحرين ، وإن شبابنا الثوري بحمد الله قد أعد العدة ، وقد جاءت فتوة
سماحة آية الله العلامة المجاهد الشيخ عيسى قاسم لتعطي الحراك السياسي
والثوري وهجا جديدا وحافزا وشجاعة وإقداما منقطع النظير من أجل الدفاع عن
كرامتنا وعزتنا وشرفنا وأعراضنا التي تنتهكها السلطة الخليفية يوميا وعلى
إمتداد أكثر من إحدى عشر شهرا.
ولذلك فإن هذا اليوم وهو يوم 24 يناير وضمن بداية "فعالية قبضة الثائرين"
التي دعى إليها شباب الثورة وفصائلها وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، جاءت
هذه الفعالية الثورية لتعلن عن رفض الجماهير البحرانية بأغلبيتها لشرعية
حكم الساقط حمد والأسرة الخليفية ، الذي يمثل في حكمه معاوية بن أبي
سفيان ويزيد بن معاوية بن أبي سفيان ، فقد أخذ الديكتاتور حمد منهما
سؤاتهما في الحكم الذي تمثل في الحيلة والغيلة والمراوغة والسطوة والقتل
وسفك الدماء وشرب الخمر والمجون والفسق والفجور ، لذلك فإن شعبنا في
البحرين أيضا قرر في 14 فبراير الماضي رفض البيعة للطاغوت والعمل على
إسقاطه وقدم التضحيات والشهداء وأنهارا من الدماء ثمنا لعزته وكرامته
وحريته وسوف ينتصر بإذن الله ما دام على خط القرآن والعترة الطاهرة لأهل
البيت (عليهم السلام) وما دام على نهج الإمام الحسين وعاشوراء وثورة
ونهضة كربلاء ، وما دام على نهج الفقهاء والعلماء والمرجعية الدينية ،
فحركة شعبنا وجهاده ونضاله حركة حسينية مرجعية تريد حكم الإسلام والحكم
الديني وترفض  الحكم العلماني الليبرالي ، ولذلك فإن الإنتصار سيكون
حليفها بإذن الله ، وإن مسير حركتنا على خطى الفقهاء والعلماء والمرجعية
أمان لها من الإنحراف الفكري والسياسي وضمانة لها للإنتصار على الطاغوت
الخليفي بإذن الله تعالى.
 
 
أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
المنامة – البحرين
24 يناير 2012م

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : شعب البحرين بأغلبيته الساحقة يهتف ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net