موقف الحيدري من الدين
حسين المياحي

كنت فيما مضى قد ناقشت (بدعة) الحيدري في جواز التعبد بجميع الأديان والمذاهب، وأثبت بالأدلة القرآنية أنها مخالفة بشكل فاضح للقرآن الكريم، وبديهيات الإسلام وأصوله وضرورياته.
ثم واجهت كلمة أخرى له في مقطع في ذات السياق، فنشرتها تتميماً للفائدة، لكنني فوجئت أن بدعته المذكورة لا تزال عالقة في بعض الأذهان.
لذلك رأيت من المناسب أن أكتب خلاصة ما في المقطع، مع بيان المغالطات التي أثارها:

يقول الحيدري ملخصاً:

(هناك مئات الأديان، إن لم نقل الآلاف... بينك ما بين الله، من أين عرفت أن الذي أنت عليه هو الحق، وما عداه باطل؟ هل تقول: عرفت بالدليل أن ما أنا عليه حق، وغيره باطل؟ والله إنه جهل مركب، سبعين مركب، هو أنت أسماءهن ما تعرفهن. نعم، قل: بحسب ما أستطيع، هذا الدليل أوصلني إلى هذا ... تواضع أعزائي... بينك ما بين الله لماذا البوذية باطلة؟ ماذا تعرف عن البوذية؟ هل تعرف من هو بوذا؟ وهل كان نبياً او لا؟ ومن قال: إنه ليس بنبي؟)

ثم يورد كلاماً غريباً حقاً فيقول: ( ولذلك لو طلب من الإنسان أن يعتقد بدين بالدليل، اطمأنوا يكون تكليفاً بما لا يطاق)..

ثم يبين أن من يطلع على بعض الأديان فسوف لن يستقر على دين، لوجود أدلة صحيحة عند جميع الأديان. وهذا ما يحصل بنسبة تسعين في المئة إن لم نقل مئة في المئة.

ولا بد أن نقف هنا عند مجموعة من القضايا التي تساعدنا على مناقشة كلامه، وهي:

١. هل هذا الكلام صادر من (محايد) أو (متدين بدين)؟
والفرق بينهما أن المحايد لا يؤمن بدين، ولا يعنيه ما هو حق أو باطل، أما المتدين فلا بد أنه يرى أن دينه هو الحق، وما عداه باطل، وإلا كيف انتسب إليه؟ 
قد تقول: أخذه بالتوارث، والتوارث بحد ذاته دليل على المعتقد، بغض النظر عن كونه دليلاً صحيحاً او فاسداً.
فالمشرك في زمن النبي ص احتج لدينه بعبادة الآباء والأجداد، وهو يرى هذا دليلاً صحيحاً على دينه، فهو ليس محايداً، إنما منحاز لدينه. فيصر على أن دينه هو الصحيح.
أما (اللاديني) فيرى أن جميع الأديان سواء، وهو خارج دائرتها، لا يعنيه باطلها من حقها.

ونحن أيضاً نسال الحيدري: هل أنت (محايد لا ديني) أو تؤمن بدين؟ 
إن كنت محايداً لا دينياً ولا تعنيك الأديان، فكلامك صحيح بلا إشكال، وإن كنت تؤمن بدين بعينه فهذا يقتضي منطقياً أن ترى دينك هو الحق، كما هو الحال في كل من ينتمي لدين.

٢. هل أن الدين (صناعة بشرية) كما يقول اللادينيين؟ أو هو نظرية إلهية كما تقول الأديان السماوية؟
فمن كان يرى أنه صناعة بشرية فلا شك أنه لا يرى فرقاً بين دليل البوذي ودليل الهندوسي أو المسلم، أما من يرى أن مصدر الدين هو الله، فيلزمه أن يعتقد أن كل دين غير دين الله باطل.
فمن أي الحزبين أنت؟

٣. هل أن الدين (اختيار خاص) من الإنسان؟ بحيث يختار أي الأديان يشاء بحسب ما يراه من دليل؟ أم انه خارج اختياره؟ بمعنى أن هناك من يرسم له مسار الدين وعليه أن يسير فيه بلا خيار في انتخاب غيره؟
فاللادينيون بشكل عام يقولون بحرية اختيار الإنسان لأي دين يشاء، أما من يرون أن هناك قوة اخرى هي المسؤولة عن تحديد الدين للإنسان، فلا يرون له اختياراً.

٤ - قوله: من أين عرفت أن ما انت عليه هو الحق ... جوابه مختلف من شخص لآخر، فالمسلم يقول: عرفته بالسماع والنقل من محمد، وعندي أن محمداً صادق لا يكذب، فأين وجه الجهل المركب في هذا الكلام؟
سيقول الحيدري: إنه أخذه عن الآباء والأجداد والمحيط، وليس بالدليل. نقول: هذا الأخذ بحد ذاته دليل ناهض وصحيح، لأنه يرى أن النقل تواتر عن رجل صادق، فصدّق به. فهل هذا جاهل مركب؟

٥. هل أنت تؤمن بالقرآن أم لا؟ إن قلت: لا، فكلامك الفائت صحيح. ولا كلام لنا معك. وإن كنت تؤمن به، فالقرآن هو الذي قال لنا: هذا صحيح وهذا باطل، فيكون ميزان الحق والباطل لمن يؤمن بالقرآن هو القرآن نفسه. فما معنى تساؤلك بعد ذلك عمن أخبرنا بالحق والباطل؟

٦. إذا كان التكليف بالدليل تكليفاً بما لا يطاق، فالقرآن الكريم حث العباد على التفكر والتدبر والبحث عن الأدلة، وساق بنفسه الادلة ، فهل كلفنا بما لا يطاق؟ 
الجواب كما في السابق: فقول من يؤمن بالقرآن شيء ومن لا يؤمن به شيء آخر.

والنتيجة: أن كلام الحيدري إن كان صادراً ممن لا يؤمن بدين، ولا قرآن، ولا نبي، ويرى أن الأديان كلها من صنع البشر، وأن الدين بالاختيار، إذ كلها متساوية، ولا دليل يرجح على دليل، فكلامه صحيح مئة بالمئة. ومن يؤيده في كلامه هذا عليه أن ينزع الربقة من القرآن والإسلام، وهذا من حقه.

وإن كان صادراً ممن يؤمن بذلك كله، فهو النفاق بعينه، إذ يلزمه التناقض الفاضح، فكيف يؤمن بالقرآن ومحمد ويعتقد جازماً بأن هذا هو الحق، ثم يسأل مشككاً: من قال إن هذا هو الحق؟
فليختر الحيدري ومن يؤيده في كلامه الكفر أو النفاق، وفي رأيي اختيار الكفر أفضل، لأنه سيكون صادقاً مع نفسه ومع غيره بخلاف المنافق.

  

حسين المياحي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/13



كتابة تعليق لموضوع : موقف الحيدري من الدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : خالد علي ، في 2019/06/13 .

الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  احمد الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 واقعة أم القنادر وأستهداف المطلك في الأنبار  : صالح المحنه

 طيران الجيش يقتل ما يعرف بمسؤول المحكمة الشرعية التابعة لتنظيم داعش في قضاء بيجي  : مركز الاعلام الوطني

 الى سفير العراق وسفارته في كانبيرا  : عبد الكريم قاسم

 ممثل المرجعية الدينية العليا في بغداد في ختام مهرجان العقول : المتفوق هو ثروة وطنية وعالمية

 مدير عام الدائرة الادارية والمالية والقانونية يعقد اجتماعا لبحث سير العمل وانجازالمعاملات  : وزارة الصحة

 سَلِيّْمُ الجُبُوريّ ... مَوَاقِفٌ وَ شُبُهَاتٌ!!. (الحلقة الأولى)  : محمد جواد سنبه

 الأعلام سلاح ذو حدين..!  : مصطفى ياسين

 ترتيب الأوراق والمرحلة الجديدة من العدوان  : د . يحيى محمد ركاج

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري! (2)  : الشيخ احمد سلمان

 "حشد": مستشار محكمة نيويورك العليا يؤكد على ضرورة ادراج تفجيرات العراق على لائحة جرائم الابادة الجماعية  : حملة الابادة الجماعية

 الماء والقدح .......... الشعب والوطن  : احمد رزج

 الوقف الشيعي في واسط يواصل تنظيم الأمسيات الرمضانية بالتعاون مع المؤسسات الثقافية والدينية في المحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عام على التحقيقات  : مهند ال كزار

  القاء القبض على عقيل الخزعلي  : رضا الابراهيمي

 روسيا تحذر العراقيين  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net