صفحة الكاتب : احمد احمد

آفة رسم الطريق
احمد احمد

حينما ولد الانسان وسمعت اولى صرخاته على هذه الارض بغض النظر عن البقعة الجغرافية التي سينشأ بها وكذلك البلد واللغة الا انه كما جرت العادة عليه ان يحمل دين والديه ثم يتدرج الامر ليصل تارة بعد اخرى الى العادات والتقاليد وما متعارف عليه في ذلك البلد وكل هذا يتم خارج اطار حدود رغبتنا وارداتنا .

نحن حينها لانملك حرية الرأي في التعبير او سلك طريق اخر ان كانت هذه الحياة بمختلف جوانبها لاتلبي طموحنا ووجدنا فيها دون رغبة منا كالمجبرين وهذا الشعور والاحساس لايمكن له ان يتولد داخل الانسان ما لم يكون لديه اطلاع كافي على ما هو افضل من الواقع الحالي الذي وجد فيه .

تبدأ الغربة ترن اجراسها في المخيلة والتي تتضارب بشدة عما نحن فيه وجزء منه هنا تبدا الامور تاخذ منحى اخر وقد يصل التضارب الى حد ان يكون شعور الغربة هذا هو في داخل الاسرة التي نشأت فيها وحينما تعلن ثورة تصحيح الواقع تجد اللكمات اللغوية تتوجه اليك بكل قوة وعنف لا لاي شيء وانما انك قد اعلنت ثورتك ولازلت برعم صغير يمكن ان يهوى بابسط ريح بغض النظر ان كان ما تتحدث عنه صحيح ام لا.

تطال تلك الغربة من هم خارج سور ومحيط المنزل ممن هم يقعون معك على خط العمر لانهم لربما لديهم وجه نظر اخرى مغايرة لما تؤمن به لانهم نشاوا في بيئة اخرى او لربما هم كانوا يسيرون ع وقع اقدام عوائلهم وفي ضل هذه الفئة العمرية( المراهقة ) لايكون الاختلاف مباح ويدخل معتركات اخرى تؤثر سلبا ع الطرفين .

تضهر التساؤلات في كل شيء من حولنا وخصوصا في ضل التقدم التكنلوجي الذي هو بمثابة نافذة تطل على ثقافة وديانات الشعوب الاخرى ياترى هل ما نعمله ونسير عليه من عبادات وتقاليد هي بالفعل طريق الخلاص والنجاة ام انه لايتعدى سوى ضنا بان كل ماذكر هو من مخيلتنا باننا الفرقة الناجية يوم القيامة .

الان وبما انك قد تعلمت مهارة القيادة في التفكير تحتاج وانت ساكن في مدارك ان تخرج من هذا الكوكب بما فيه كالمستكشف وتبدأ بالدخول اليه بتأنِ شديدخطوة تلوى الاخر وتمعن النظر في كل مدار وتدقق وتعرض مافيه على كتاب الله وسنة نبيه لانك مسلم ان وافقه فخذه وان لم يوافقه وتعارض معه اطرحه ارضا وهكذا الى ان تصل الى مرحلة القناعة التامة بما تؤمن به .

النتائج ستكون مذهلة اكيد لانك حينما تضع اولى خطواتك على مدار الاستكشاف ستجد والديك هم بمثابة البوصلة والجدار الناري يدعمونك ويقومون لك الاساس الذي تبنيه بالشكل الصحيح وان كان دعمهم لك من بعيد الا انه لايعني ان يجردوك من تفكيرك واسلوبك ورغبتك في التعرف على كل شيء من شأنه رسم خريطة وطريق شخصيتك مستقبلا وخوفهم من ان تنجرف بتيار اخر لانك لازلت عجينة طرية يمكن لاي مؤثر خارجي ان يشكلها بالشكل الذي يرغب به وان كان خطأ هو السبب الرئيسي لمجابهتك في البداية .

وهي دعوة لتغير ما اعتدنا عليه وفتح مساحة للتحرك لابنائنا على ان تكون كافية وفق المعقول والمقبول وبما لا يتعارض مع مبادىء الاسلام ليكونوا هم من يقرروا مصيرهم وتكون لديهم دعامات قوية ورصينة لمجابهة كل ما من شانه الاخلال بالتوازن لديهم خصوصا لدينا آفة رسم طريق ومستقبل الاولاد واختيار حتى مهنهم ودراستهم متناسين رغبتهم وهذا من الاخطاء الكثيرة الشائعة بحجة نريد منك ان ترفع رأسنا ويبدأ بتحمل مسؤولية هذا الامر بلا رغبة.!!

هنا نحن نتحدث عن مرحلة عمرية معينة دائما تكون فيها الطاقة كبيرة ولانريد لها ان تخلق فجوة بالمحيط الخارجي و الداخلي نتيجة سوء تقدير او تزمت برأي فالمساحة الخالية ببيانات وركائز ثابتة ستجعل صاحبها يبدع اكثر فاكثر وان نترك جانبا رغبتنا في ان تكون حياتهم نسخة من حياتنا حتى يمكننا ان نسيطر بها على اخطاء الماضي وجعل حياتهم مثالية لان هذا الامر جدا مستحيل .

  

احمد احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/10



كتابة تعليق لموضوع : آفة رسم الطريق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي
صفحة الكاتب :
  الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مليونية مصرية في ميدان التحرير تهتف الشعب يريد إسقاط النظام ؟!!  : وكالات

 مايحتاجه العراقيون اليوم  : علي علي

 هيومان رايتس: تنتقد الكويت والبحرين على انتهاكات لحقوق الانسان حصلت خلال عام 2012

 بين فضيلة الشعر وزفير الفرات .!!  : حنين علي

 شرطة ديالى تلقي القبض ثلاثة مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 الطيور على اشكالها تقع  : حميد الموسوي

 اعمدة واعمده  : احمد العقيلي

 مازن والنعيرية وطيارة السوخوي!  : فالح حسون الدراجي

 جرائم الإبادة في سبايكر وبادوش وحقوق الضحايا  : جميل عوده

 القاسم المقدسة تحي مراسيم عاشوراء بمشاركه الآلاف من أبنائها  : نوفل سلمان الجنابي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي في العاصمة بغداد برئيس التيار الصدري سماحة السيد مقتدى الصدر   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مربد الكتبي في الهندية يحتفي بالعلامة الكرباسي  : عبد عون النصراوي

 حسين الجزيري رسالة النظام لشعب عليك ان تتوقع المزيد  : محمد علي البحراني

 ترامب: أملك سلطة العفو عن نفسي لكنني لم أرتكب أي خطأ

 التجارة:تجهيز حصص جديدة من مادة الرز لحساب البطاقة التموينية في البصرة والديوانية والانبار  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net