صفحة الكاتب : احمد النعيمي

إغلاق هرمز أم إغراق السفن!!
احمد النعيمي
تمهيد:
خمدت المعركة الكلامية بين إيران والغرب في منتصف الثورة السورية، وتلاشت نذرها وتبددت بعد أن زعم الصهاينة والأمريكان أنهم في صدد شن هجوم عسكري على المنشات النووية الإيرانية، وان إيران سترد بضرب المصالح الأمريكية في الخليج وإسرائيل إذا وقع مثل هذا الهجوم، إضافة إلى إعلان تركيا استضافتها لنظام رادار للإنذار المبكر تابع لحلف شمال الأطلسي يساعد في رصد أي تهديدات صاروخية من خارج أوروبا بما في ذلك تهديد محتمل من جانب إيران، فكان الرد الإيراني أن بوسع إيران إرسال سفن حربية قرب سواحل الولايات المتحدة على المحيط الأطلسي، وذلك في حديث لقائد البحرية الإيراني الجنرال "حبيب الله سياري" أثناء إحياء الذكرى السنوية الواحد والثلاثون لبدء الحرب مع العراق، قوله: " مثل قوى الغطرسة والمتواجدة قرب حدودنا البحرية سيكون لنا وجود قوي قرب الحدود البحرية الأمريكية" وذلك يوم الثلاثاء السابع والعشرون من أيلول العام الماضي حسبما نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وكان الإعلام يروج لهذه المعركة بكل ضراوة والتحليلات تملا الصحف والقنوات، مما كان يوحي للعيان بأن نذر الحرب قادمة لا محالة، كحال الحرب الكلامية الماضية والمستمرة قدماً ومنذ استلام الآيات الحكم في طهران، فذهبت كل التهديدات أدراج الريح، ومرت الأيام دون أي يحرك أحدا قطعة من مكانها، وسميت المعركة الدون كيشيوتية معركة ولو كانت بالكلام.
 
إيران تشعل معركة كلامية جديدة، وتهدد بإغلاق مضيق هرمز:
حتى عادت إيران لتشعل حرباً كلامية جديدة بينها وبين الدول الغربية، بالتهديد بإغلاق مضيق هرمز أمام الملاحة العالمية، ومنع السفن الأمريكية والبريطانية من التجول بحرية في الخليج العربي، في حال تم فرض عقوبات عليها، لإجبارها على إيقاف العمل ببرنامجها النووي، حيث حذر نائب الرئيس الإيراني "محمد رضا رحيمي" يوم الثلاثاء السابع والعشرين من شهر كانون الأول الماضي الدول الغربية بإغلاق مضيق هرمز بوجوههم، بقوله إن:" نقطة نفط واحدة لن تمر عبر مضيق هرمز"، مضيفاً في تصريح نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية:" إن الأعداء لن يتخلوا عن مؤامراتهم حتى نضعهم في مكانهم الطبيعي" ويوم الأربعاء الذي تلاه أعلن قائد البحرية الإيرانية "حبيب الله سياري" قوله بأن:" إغلاق مضيق هرمز يعتبر أمراً يسيراً بالنسبة للقوات المسلحة الإيرانية، فهو وكما يقول المثل الإيراني: أبسط من ارتشاف قدح من الماء" في الوقت الذي كانت تقوم به القوات البحرية بمناورات حربية في الخليج العربي حملت اسم "الولاية90" استمرت لعشرة أيام بدأت يوم السبت الرابع والعشرين من الشهر نفسه، وانتهت يوم الاثنين الثاني من كانون الثاني بداية العام الجديد 2012م، شملت اطلاق صواريخ وصفتها إيران بأنها متطورة، وجرت  شرق مضيق هرمز وبحر عمان وشمال المحيط الهني، ووصف "سياري" الغرض منها بأنها استعراض لمدى سيطرة إيران على مضيق هرمز.
حيث أعلن مسئول عسكري إيراني أن طائرة إيرانية تعرفت إلى حاملة طائرات أمريكية في منطقة المناورات التي تقوم بها البحرية في منطقة حساسة من مضيق هرمز، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نقلاً على لسان الجنرال "محمود موسوي" قوله:" هذا يثبت أن البحرية الإيرانية تراقب تحركات القوات الأجنبية في المنطقة".
وأما الرد الأمريكي والبريطاني على التهديد الإيراني فقد جاء على لسان "مارك تونر" النطاق باسم وزارة الخارجية في واشنطن، بقوله: " اعتقد أن التهديد الإيراني محاولة جديدة من جانب إيران لتحويل الأنظار عن القضية الأساسية، وهي انتهاكهم المستمر لالتزاماتهم النووية الدولية"، بينما كان رد الأسطول الأمريكي الخامس المتمركز في البحرين، بعد تصريح "سياري" وفي اليوم نفسه عبر رسالة وصلت بالبريد الالكتروني، بأن: " كل من يهدد بتعطيل حرية الملاحة في مضيق دولي يقف بوضوح خارج المجتمع الدولي ولن نقبل بأي تعطيل" وفي تصريح لـ"رويترز" أعلن متحدث باسم الأسطول الخامس بأن الأسطول:" يحتفظ بوجود قوي في المنطقة لردع أو مواجهة أي أنشطة تخل بالاستقرار" بينما وصف متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية التهديد الإيراني بأنه "كلام أجوف".
 
تراجع عن التهديد:
مما دفع إيران إلى أن تعلن وقبل إنهائها مناوراتها البحرية يوم الأحد الأول من كانون الثاني 2012م بأنها لن تغلق مضيق هرمز ما لم تجير على فعل ذلك، حيث تمر عبر هذا المعبر 40% من السفن العالمية التي تحمل النفط الخام، ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إسنا" عن نائب قائد البحرية الجنرال "محمود موسوي" قوله: " نحن نسعى للسلم والأمن وحرية الملاحة ولا نسعى لإغلاق مضيق هرمز" مضيفا: " لكن لدينا حصة في المضيق، وإذا تعرضت مصالحنا للخطر، فحينها ستتعرض مصالح آخرين (دول الخليج) للخطر أيضاً".
 
عودة للتهديد من جديد:
وفي يوم الأربعاء الرابع من كانون الثاني صرح أحد المشرعين الإيرانيين بأن كل السفن الحربية الأجنبية سوف يتعين عليها الحصول على إذن إيراني للمرور عبر مضيق هرمز، وفقاً لما ذكرته وكالة "فارس" شبه الرسمية للأنباء، على لسان المشرع "نادر قاضي بور" بقوله:" إذا رغبت السفن والبوارج البحرية من أية دولة في المرور عبر مضيق هرمز دون تنسيق وإذن من القوات البحرية، فإنه يجب أن توقفها القوات المسلحة الإيرانية" وذلك قبل يوم واحد من تهديد قائد الجيش الإيراني "عطا الله صالحي" لحاملة الطائرات من عودتها إلى الخليج بعد أن غادرته إلى بحر عُمان خلال مناورات البحرية الإيرانية في مضيق هرمز، بقوله: " إننا نوجه النصح لحاملة الطائرات الأمريكية بعدم العودة إلى الخليج لأننا لن نتوقف بمجرد العلم" مضيفاً بأن:" إيران لا تنوي تكرار تنبيهها وتحذيرها بهذا الصدد".
ولكن الرد الأمريكي على تصريحات القائد الإيراني جاء على لسان وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" في نفس يوم تصريح الإيراني بأن:" الولايات المتحدة سوف تواصل إرسال حاملات الطائرات إلى المنطقة بالرغم من تحذير إيران" وقال المتحدث باسم "البنتاجون" "جورج ليتل" في بيان جاء فيه:" إن نشر السفن العسكرية الأمريكية في منطقة الخليج سوف يستمر مثل ما كان عليه الحال منذ عقود" مضيفاً:" إن نشر المجموعة القتالية للحاملة ضروري لتحقيق الاستمرارية والدعم العملياتي للمهام الحالية".
 
حاملة الطائرات تستخف بالتهديد إيراني وتنقذ سفينة صيد إيرانية:
وعادت حاملة الطائرات "ستينس" بعد يومين من التهديد الإيراني لها بعدم العودة مجدداً، والتحذير بأن ايران لن تكرر تحذيرها، أي يوم الخميس الخامس من كانون الثاني دون أي يحرك الجانب الايراني ساكنا بعد التحدي الامريكي السافر واستخفافه بالتهديد الايراني، لتنقذ إحدى السفن التابعة لها والمسماة " يو أس أس كيد" سفينة صيد إيرانية كان قراصنة قد احتجزوهم كرهائن منذ عدة أسبابيع، وقد كان رد أحد البحارة الايرانيين المحتجزين الذي يدعى "فاضل الرحمن" حسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" والتي تمكن أحد صحفييها ومصوريها من الصعود إلى السفينة المحتجزة، أن قال للجنود الأمريكيين:"كما لو أن الله أرسلكم"، ومن ثم قامت حاملة الطائرات باطلاق سراح البحارة الايرانيين يوم الجمعة بعد أن زودتهم بالماء والطعام والوقود.
وللتغطية على عجز الايرانيين في مواجهة حاملة الطائرات التي استخفت بتهديدهم لها، وعادت لدخول مياه الخليج، نقل موقع العالم الإيراني يوم الجمعة السادس من كانون الثاني عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "رامين مهما نباراست" قوله:" بأن هذا العمل الذي قامت به البحرية الأمريكية كان إنسانياً ونحن نرحب به" مضيفاً:" يجب أن تكون محاربة القرصنة بالبحر واجبة على جميع البلدان"، والاسخف ما نقلته وكالة أنباء فارس القريبة من الحرس الثوري بأنها تشكك في عملية الافراج وتعتبرها "فلماً هوليوودياً" متهمة واشنطن بالسعي إلى تبرير انتشار حاملة طائراتها في مياه الخليج"، وكان الرد الأمريكي على ترحيب إيران بإنقاذ بحاراتها، على لسان "تومي فيتور" المتحدث باسم مجلس الامن القومي الأمريكي:" لقد اخذنا علماً باقرار إيران بالطابع الانساني لتحرك البحرية الأمريكية".
 
تناقضات التصريحات الإيرانية:
وفي هذه التصريحات تغطية للعجز الإيراني عن الرد على عودة الحاملة الأمريكية إلى مياه الخليج، ما لبث ان عاد الجانب الإيراني بعدها إلى التحذير مجدداً من التواجد الغربي في الخليج، بدون أي حياء أو خجل، كما جاء على لسان وزير الدفاع الإيراني "احمد وحيدي" قوله بأن:" قيام البحرية الأمريكية بإنقاذ 13 بحاراً ايرانياً لا يعتبر سبباً لاضفاء الشرعية على تواجدها في منطقة الخليج" معتبرا أن قرار بريطانيا إرسال أكبر مدمرة لها إلى منطقة الخليج بأنه "عديم الاهمية"، فطالما أن هذه الحاملات ووجودها عديم الاهمية، فلماذا ارتعدت فرائص الجانب الإيراني قبل ان يقطع خوفها انقاذ سفينة صيدهم وبحارتها، لتعود إيران إلى تناقضها ودجلها.
وجاء الرد هذه المرة من الجانب الأمريكي على لسان وزرير الدفاع الأمريكي "ليون بانيتا" بعد تهديد وزرير الدفاع الإيراني الأحد الثامن من كانون الثاني بأن:" الولايات المتحدة سترد إذا ما سعت إيران إلى إغلاق مضيق هرمز، الممر البحري الاستراتيجي لنقل النفط، وأنه خط احمر لا ينبغي تخطيه"  واعلن المتحدث المتحدث باسم وزارة الدفاع " جورج ليتل" الاثنين التاسع من كانون الثاني بأنه لم تسجل أية إشارة من إيران توحي بأنها تسعى إلى إغلاق مضيق هرمز.    
 
إيران تؤكد أنها لن تغلق المضيق، وتغرق سفينة جديدة:
بعد فشل التهديدات الإيرانية، وتخبط تصريحاتها، عادت إيران من جديد إلى الحضن التركي، في زيارة قام بها وزير الخارجية الإيراني "علي أكبر صالحي" إلى تركيا يوم الخميس التاسع عشر من شهر كانون الثاني، ليعلن من هناك استعداد إيران بالعودة إلى المفاوضات مع الغرب بشأن الملف النووي، والتأكيد بأن إيران لم تحاول يوماً إغلاق مضيق هرمز الذي يعبر من خلاله قسم كبير من النفط العالمي، وقال صالحي في مقابلة مع شبكة "إن تي في" التركية:" بتاريخها، لم تحاول إيران يوماً وضع عراقيل أمام هذه الطريق البحرية المهمة"، ويبدو أن لوصول قطع بحرية أمريكية وفرنسية وبرطانية سبب كبير في تراجع طهران عن تهديداتها جميعاً.
وليس هذا فحسب بل عمدت إيران إلى وضع سفينة جديدة أمام السفن الأمريكية مستدرة العطف، حتى يقوم الأمريكان بإنقاذ طواقهم، ثم تعمل الآيات في إيران على تقديم آيات الشكر لهذه الخطوة الطيبة من قبل الجانب الأمريكي، وهو ما اعلنت عنه البحرية الأمريكية يوم الخميس – وقت زيارة صالحي لتركيا–  قيامها بعملية إنقاذ لمساعدة طاقم سفينة صيد إيرانية كانت تغرق في الخليج، وقد قدمت لهم البحرية الأمريكية 68 كغماً من الطعام.
فأي عار هذا الذي لصق بكم يا من ضربت عليكم الذلة والمسكنة، فتحولتم من سوبر شيطان إلى أشخاص يستدرون العطف من عدوهم، ويمرغون أنفسهم بالتراب أمامه كي يمسح على رؤوسهم، ويزيل خوفهم، هذا إذا لم تكن قد فعلتم الكبيرة بداخل سراويلكم!!
ومن السخيف كذلك وبعد تصريحات "صالحي" أن يعود مندوب إيران لدى الامم المتحدة "محمد خزاعي" للتهديد مجدداً بإغلاق المضيق، بقوله:" إن استراتيجية إيران ليست إغلاق مضيق هرمز بل أن أي شعب يتعرض إلى تهديد جاد من قبل القوى الخارجية فسيدافع عن نفسه بشكل طبيعي، وستكون جميع الخيارات مطروحة على الطاولة" وذلك في مقابلة اجرتها معه قناني "بي بي أس" و"بلومبرغ" الامريكتين.
 
خاتمة معركة هرمز الكلامية:
وكعادة كل الحروب الكلامية التي جرت بين الآيات في طهران والغرب، فقد مرت الحرب كلاماً دون أن تتحرك قطعة  من مكانها، او أن تطلق رصاصة، وذلك كما ختمها قائد الحرس الثوري الإيراني "حسين سلامي" كما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" في تصريح له يوم السبت 21 كانون الثاني، جاء فيه: " إن السفن الحربية والقوات العسكرية الأمريكية تتواجد في الخليج العربي ومنطقة الشرق الاوسط منذ زمن بعيد، ومن هذا المنطلق، فإن قرار إرسال سفن جديدة إلى المنطقة ليس موضوعا ًجديداً، إن هذا الاجراء ينظر اليه في اطار التواجد الأمريكي المستمر في المنطقة"، والغريب أن إيران التي فقدت كل أنواع الحياء لا زالت تتحدث عن مناورات جديدة.
 
 
لماذا هذه المعركة الكلامية الجديدة:
في الوقت الذي كانت تجري فيه هذه المعركة الكلامية الجديدة بين المجرمين الأمريكي وحليفه الإيراني، الذي تمرغ أمام سيده وأغرق سفنه استجداءً وتعطفاً، بعد أن مرغ سيدهم أنوفهم بالتراب وأجبرهم على سحب كل تهديداتهم؛ كان الطرفان يشتركان بمحاولة وأد الثورة السورية ولفت الانظار عن الجرائم التي يرتكبها الأسد بحق الشعب السوري الاعزل، من خلال معركة دون كيشيوتية.
فقد أعلن الأمريكان عبر تقرير تم تسريبه إلى الإعلام ونشر في منتصف الشهر الماضي عبر مصادر دبلوماسية متواجدة في لبنان، جاء فيه أن واشنطن أبلغت حلفائها من الأطراف المعنية التي تورطت في مشروعها الرامي لإسقاط سوريا وضرب موقفها الداعم للمقاومة في المنطقة، بأن الاهداف التي كانت تسعى لتحقيقها قد تجمدت في ضوء فشلها بالتوصل لها، وأنها باتت تبحث عن طرية لحل ما تورطت به بحيث تتمكن من إعادة العلاقة مع الرئيس الأسد، وهو ما فسره عودة السفير الأمريكي إلى دمشق قبل هذا التقرير بأسبوع، في محاولة من الأمريكان إثبات مقولة الأسد بأن الثورة السورية مؤامرة تقف خلفها دول الغرب، وفي نفس الوقت تفت في عضد الشعب السوري وترفع معنويات المجرم الأسد، لكي يكون مستعداً لإعلان خطاب النصر الذي كان مقرراً أن يلقيه رأس هذه السنة.
بينما كن الإيرانيون – الذي اركعتهم واشنطن تحتها بسطارها- يرسلون نفس النوتة الامريكية مبشرين بانتصار الاسد، وذلك كما صرح به "محسن رضائي" قائد الحرس الثوري السابق وأمين عام مجلس تشخيص لـ"عربي بريس" يوم الثالث والعشرين من شهر كانون الأول، بأن:" أمريكا والكيان الصهيوني والناتو وتركيا كانوا يعدون لحملة مشتركة اريد لها أن تكون قاضية ضد سوريا في كانون الثاني المقبل، ينهون فيها نظام الأسد خلال أسبوع واحد من العمليات العسكرية، إلا أن المعلومات المتوافرة لدينا تؤكد أنهم شدوا الفرامل وألغوا الخطة لأسباب عديدة، أقواها قدرة القوات المسلحة السورية على إيذاء الغزاة وفي الوقت عينه قدرتها على تحطيم كيان إسرائيل" مضيفاً:" اعتقادي الراسخ بأنه خلال شهر كانون الثاني ستكون الأمور في سوريا قد استقرت على معادلة قناعة العالم أجمع بقوة الأسد واستحالة إسقاطه، وسيخرج الرئيس السوري قوياً جداً من الازمة الراهنة وسيحكم لسنين دون ان تتمكن أي قوة إقليمية أو دولية من إيذائه أو إحداث صدع جدي في حكمه"، وهو نفس ما استمر يحلم به المجرم الاسد طيلة شهور الثورة السورية، والتي كان يامل ان يكون خطاب راس السنة تحقيقاً لهذه الاحلام، ولكن الشعب السوري الأبي كشف هذه المؤامرة الدنيئة وفضحها من جديد، وفضح تؤاطوا المجرمين الأمريكي والحلف الإيراني مع القاتل الأسد.
وعندما فضح النظام الايراني وظهر ذله امام سيده الامريكي عاد "الخامنئي" للإستقواء مجدداً على الشعب السوري، الذي ما أنفك يواصل دعم حليفه الأسد ضد شعبه بالمال والسلاح والرجال، وذلك في تصريح جديد لمستشاره يحلمون فيه بانتصار الأسد وواأد ثورة الشعب السوري.
 
هذه الثورة:
وهكذا كانت إرادة الله – عز وجل– أن يمتحن أهل الشام بكل هذه الإجرام، بعد أن أنزل عليهم أضعافها صبراً ونزع الخوف من قلوبهم، لكي يفضح بثورتهم كل الخونة ويعيريهم، وإن أناسا يتحدون جلاديهم بالتكبير والتهليل وهم يعذبون أشد العذاب، ويبصقون على صور المجرم الاسد وهم يأمرون بالسجود له، فلن يخذلهم الله أبداً، وإن جند الله هم الغالبون، والعاقبة للمتقين.
 
Ahmeeed_asd@hotmail.com

  

احمد النعيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/23



كتابة تعليق لموضوع : إغلاق هرمز أم إغراق السفن!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفضيلة الانشقاق الاكبر للصدرين وماذا بعد  : احمد سامي داخل

 الرمادي تكريت الموصل اين كنتم في عام 1991..!!؟  : ابو حوراء التميمي

 مدير عام دائرة شهداء ضحايا الإرهاب يطلب من الداخلية تنسيب ضابط للدائرة للتدقيق الامني في معاملات الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الإحسان في القران النفع ...الإعانة...الإنصاف... وحسن التعامل مع البشر  : محمد رشيد

 المجلس العسكري بالسودان يعلن عن حزمة إجراءات اقتصادية صارمة

 قصر الثقافة في الديوانية ينظم مهرجان (حبيبي يا عراق) للأطفال  : اعلام وزارة الثقافة

 البرادعي بين الإمام المُتغلِّب والطائفة الممتنعة الباغية  : محمد ابو طور

 نصوص زاجلة  : حبيب محمد تقي

 حضرة نبي الله عيسى بن مريم عليهما السلام وعلاقته بكربلاء  : محمد السمناوي

 السيطره على عجلة مفخخه في قرية العدنانية والعثور على اسلحه واعتدة مختلفة

 الحمّى وجدّتي..  : صلاح الدين مرازقة

  انت جداريات العالم وصهيل خيولي  : عبد الحسين بريسم

 فضائل الصحابة .. تحت المجهر  :  الشيخ نهاد الفيّاض

 التاريخ الاسود للعلاقات الروسية.. الصينية والعالم الاسلامي |4  : سمير بشير النعيمي

 حمام الكاظم  : عبد الحسين بريسم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net