صحيفة إسبانية تكشف شهادات مروّعة عن معسكرات لاحتجاز مسلمي الصين

نشرت صحيفة «الموندو» الإسبانية تقريراً تحدثت فيه عن «معسكرات العمل القسري» التي تقيمها السلطات الصينية، والتي تعتقل فيها أعداداً هائلة من الأقليات المسلمة المنحدرة من إقليم شينجيانغ، دون توجيه تهمة واضحة.

وتسعى السلطات الى ذلك بهدف غسل أدمغتهم والتخلص من قناعاتهم الدينية، وتعويضها بشعارات وأيديولوجيا الحزب الشيوعي الحاكم في الصين.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن «الشاب الصيني المسلم، جاركنبيك أوتان، لا يزال يتذكر الكلمات التي وجهتها له الشرطة الصينية»، حيث قالت له: «أنت لست ما على يرام، وسنرسلك إلى مركز لمعاجلتك»، وقال إنه «تعرض للضرب والتعذيب بالصعقات الكهربائية لمدة أيام، دون أن يفهم سبب ذلك».

المعانات تبدأ فور الدخول إلى الصين

وذكرت الصحيفة أن «رحلة معاناة هذا الصيني المسلم بدأت عند عودته من كازاخستان إلى الصين، حيث كان أربعة من عناصر الشرطة في انتظاره في المطار، لتقييده ونقله إلى سجن يقع تحت الأرض، حيث قضى هناك أسبوعاً كاملاً».

وتجدر الإشارة -بحسب الصحفية- إلى أنه «تم التحقيق معه على خلفية وجود تطبيق واتساب في هاتفه، ووجّهت له اتهامات بالتجسس لحساب كازاخستان».

كما وجّهت له أسئلة من قبيل: لماذا لديك واتساب؟ هل أنت جاسوس؟ هل سافرت سابقاً إلى الولايات المتحدة أو تركيا أو إحدى الدول العربية؟
ويذكر جاركنبيك أوتان أنه «بعد قضاء 7 أيام تحت التعذيب في هذا السجن، تم نقله إلى معسكر في إقليم شينجيانغ الذي تعيش فيه أقلية الكازاخ المسلمة، وهنالك، تعرض مجدداً للتعذيب وسوء المعاملة، وفهم في نهاية المطاف سبب اعتقاله.
وبحسب هذا المعتقل السابق، فإن السلطات في بكين قررت أن الديانة والثقافة الإسلامية التي يحملها أوتان يجب تغييرها، لتتناسب مع السياسات الرسمية.

وأكدت الصحيفة أن «مئات الآلاف من المسلمين الكازاخ والإيغور وأقليات أخرى تنحدر من إقليم شينجيانغ، عانوا من نفس المصير في شبكة من معسكرات إعادة التأهيل، التي أقامتها السلطات في هذه المنطقة الواقعة غربي البلاد».

السطات تعترف بوجود معتقلات في إقليم شينجيانغ

وأشارت الصحيفة إلى أنه «بعد نفي وجود هذه المعسكرات لعدة أشهر، أقر حاكم إقليم شينجيانغ، شهرات زاكير، بوجود هذه الممارسات في عام 2018، إلا أنه اعتبرها مراكز للتدريب المهني أو التكوين المهني، تهدف لمحاربة التطرف، وادعى أنها تحترم حقوق الإنسان».

وأوردت الصحيفة أن مبعوثها إلى كازاخستان، خافيير اسبينوزا، تمكّن من الحديث مع عدد من ضحايا هذه الحملة المتطرفة التي تقوم بها السلطات الصينية ضد المسلمين.

وفي هذا الصدد، أكد اسبينوزا أن «ما تعرّض له هؤلاء يشبه الحملة التي حصلت في عهد الزعيم الشيوعي، ماو تسي تونغ. وعموما، يتمثل الفرق الوحيد في أن الهدف المعلن في تلك الحقبة كان «قمع انحطاط البرجوازية»، وهي الشعارات التي كانت مرفوعة حينها.

في المقابل، يتعلق الهدف في الوقت الراهن بتأكيد عُلويّة الحزب الشيوعي الصيني مقارنة بالديانة الإسلامية».

كيف تُغسل أدمغة المسلمين في معسكرات شينجيانغ؟

وذكرت الصحيفة أنه لتحقيق هذا الغرض، «تم إجبار الشاب جاركنبيك أوتان على حضور عملية حرق لكومة من القرآن والملابس المستخدمة في الصلاة».

ومن جهته، قال شاهد آخر يُدعى أمنوان سيتولي، الذي اعتقل هو أيضاً في هذه المعسكرات في شينجيانغ وقضى فيها شهرين: «لقد أجبرونا على تكرار 126 جملة ضد الدين، على غرار أن الدين هو أفيون الشعوب».

وأشارت الصحيفة إلى أنه «على عكس ما تدعيه السلطات الصينية من طابع تطوعي لهذه المعسكرات، أكد جميع شهود العيان أنهم أرسلوا إلى هناك بالقوة، وعانوا من سوء المعاملة والحرمان ومن جلسات مكثفة للتلقين وغسيل الدماغ».

ويصف أحد هؤلاء الشهود، أورنبيك كوكسيربغ، تلك التجربة بأنها كانت بمثابة جحيم. وقد قضى هذا الرجل 125 يوما في السجن، يتعلم خلالها الأغاني الحمراء، وهي الأناشيد الخاصة بالحزب الشيوعي الصيني، على الرغم من عدم فهمه لما تعنيه. 

وتضيف: «كان الحراس يمتلكون طرقاً خاصة بهم لتلقينه هذه الشعارات والأناشيد، وهي طرق تتسم طبعاً بالوحشية والعنف، حيث يضعونه في حفرة عمقها حوالي مترين، ويصبون عليه الماء، ويتركونه ليعاني من الصقيع، خلال ليالي شهر كانون الأول/ ديسمبر».

معتقلات شينجيانغ هي الأكبر في آسيا

وذكرت الصحيفة أن تورسينبيك كابي، أحد المنحدرين من إقليم شينجيانغ الذي كان يعيش في كازاخستان، قد أخبرته السلطات الصينية خلال فترة اعتقاله بأن «دولة كازاخستان هي ضمن قائمة 26 دولة خطيرة، كلها عربية أو إسلامية، وكل من زارها أو عاش فيها قد تأثر بأفكارها الإرهابية أو المتطرفة».

ونقلت الصحيفة رأي جيروم كوهين أحد أبرز الخبراء في النظام القضائي الصيني، حيث يرجح أن «معسكرات العمل القسري التي يعتقل فيها المسلمون في إقليم شينجيانغ الصيني، ربما تكون برنامج الاعتقال الجماعي الأكبر من نوعه في هذه الدولة الآسيوية منذ 60 عاماً».

وفي السياق ذاته، يقول الباحث الألماني المختص في شؤون شينجيانغ أدريان زين، إن «هذه المنشآت المخصصة لهذا البرنامج قد يتجاوز عددها الألف، وقد تمكن معهد السياسات الإستراتيجية في أستراليا من تحديد مواقع 28 منها، باستخدام صور الأقمار الصناعية».

حياة المعتقلين من داخل المعتقل

وأوضحت الصحيفة أن «ضحايا هذه المعسكرات يتحدثون عن الروتين نفسه، حيث إنهم يتم إيقاظهم في الساعة الخامسة صباحاً، وبعد القيام بتمارين رياضية وتنظيف غرفهم، يتم إجبارهم على تخصيص ثماني ساعات لتعلم التاريخ الصيني وكتابة لغة المندرين الرسمية، باعتبار أن الكازاخ والإيغور لديهم لغة خاصة بهم مختلفة عن الصينية، كما يتم تلقينهم العقيدة الشيوعية».

ويراقب المدرسون في هذه المراكز مدى استيعاب المعتقلين لهذه الأفكار. وقد ينتهي الأمر بأولئك الذين يفشلون في الاختبار إلى تصفيد اليدين والبقاء في الحبس الانفرادي.

كما أن عملية غسيل الدماغ الضخمة التي تنفذها السلطات الصينية لا تقتصر على المعتقلين في معسكرات العمل القسري، بل امتدت إلى مختلف أنحاء الإقليم.

ونقلت الصحيفة عن تورسينبيك كابي، قوله إنه على الرغم من قضائه لسبعة أيام فقط في السجن، إلا أن معاناته تجاوزت العام الكامل، بعد أن تعرض لعقوبة من نوع آخر، حيث قامت السلطات بمصادرة جواز سفره، وفرضت عليه الإقامة الجبرية في القرية التي ينحدر منها، وأجبرته على المشاركة في الجهود التي تبذلها السلطات لتغيير الأفكار الدينية للسكان المسلمين.

وفي كل صباح، كان كابي وبقية المكلفين بهذا البرنامج يقومون بجمع سكان القرية، ويجبرونهم على حضور تحية العلم، فضلا عن حضور حصة ترديد أناشيد شيوعية، والتدريب على الإيمان بأيديولوجيا الحزب الحاكم.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/08



كتابة تعليق لموضوع : صحيفة إسبانية تكشف شهادات مروّعة عن معسكرات لاحتجاز مسلمي الصين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي
صفحة الكاتب :
  كاظم فنجان الحمامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ساسة شيعة العراق...ازمة تحديد الاولويات !  : مهند حبيب السماوي

 اكمال مبلغ علاج عين اليتيمة تبارك  : جمعية التعاون الخيرية

 ابنة صدام حسين من تمويل الارهاب الى مصممة المجوهرات  : وكالة نون الاخبارية

 مسلحو داعش يهدمون قبر الشيخ فتحي

 جامعة واسط تقيم ندوة حوارية حول ظاهرة الطلاق في المجتمع العراقي  : علي فضيله الشمري

 من شهداء اهل العلم ( الشهيد السعيد سماحة السيد جاسم عبادي الموسوي (رحمه الله تعالى) )

 الغرابي: وفد من مسيحيي البصرة وميسان سيقومون بالحج في بيت النبي ابراهيم الجمعة

 اللاعنف العالمية: التحالف العربي يذكي الفتنة في اليمن وينكل بمواطنيه  : منظمة اللاعنف العالمية

 السيد الخامنئي يشيد بالشعب العراقي وينتقد التجاوز في منفذ زرباطية الحدودي  : فراس الكرباسي

 العمل : اعداد خطط سنوية لضمان سلامة العاملين في مواقع العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عبطان يحرك تاء التأنيث

 كيف ننصر الحسين (عليه السلام) ؟  : احمد الخالدي

 بالتفاصيل إنطلاق فعاليات مؤتمر الكويت لأعمار العراق

 انباء العراق تكرم المستشار أمير علي الحسون بدرع الابداع كأفضل مدير مكتب اعلامي  : صادق الموسوي

 قبل دعوة التقريب بين المسلمين  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net