صفحة الكاتب : علي محمود الكاتب

الشعب وسلحفاة المصالحة !
علي محمود الكاتب
سؤال يحيرني وربما حير من قبل العديد من أبناء شعبنا، والحيرة تلك، ليست وليدة اللحظة بل يعود تاريخها لأعوام قد مضت وقد زادت فصولها خاصة بعد قيام ثورات الربيع العربي !
 
لماذا لم نقم بثورة أو ربيع أو حتى خريف فلسطيني حتى الان ؟!
 
هل ينقصنا الوعي السياسي أم أننا في بحبوبة ديمقراطية واقتصادية واجتماعية جعلتنا لا نحفل أو نتأثر بتلك الانتفاضات الشعبية التي عصفت بدول المشرق والمغرب العربي ؟!
 
وهل السبب أننا قد وصلنا لمرحلة من اليأس والعجز الفكري فلم نعد نهتم ؟!
 
لعل في الأمر اذن لغز محير ، عصي الفهم على الأقل لمثلي من الواهمين بمستقبل أفضل أو إني أعيش بكوكبً آخر واحلم بالمستحيل !
 
صحيح أن تلك الثورات العربية قد قامت للخلاص من استبداد الحكام وتدني الحياة الاقتصادية وعوامل أخرى كثيرة والمقارنة مع حالتنا ستكون غير موضوعية بالمطلق لأننا لسنا دولة مستقلة ولا يوجد لدينا هذا الكم من الثروات أو الفساد السلطوي المستشري مقارنة بدول الربيع العربي، ولا يوجد لقادتنا أرصدة تذكر في بنوك ما وراء البحار ! ولكن أليس لدينا حافز أكبر وأعمق من هذا بكثير بل ويشكل خطراً قد يبقينا في الوحل الى أن تقوم الساعة ؟! ،، الا وهو وحل الانقسام …….
 
فالظلم والقهر والفقر وكبت الحريات والاحتلال موروثات تاريخية يعاني منها شعبنا منذ القدم وبالتالي نحن نمتلك مقومات الانتفاضة بل ونحن أقرب من أي شعب أخر لكي نثور على أوضاعنا الداخلية كما كنا دائماً نثور على العدو الإسرائيلي ….. فلماذا كتب علينا أن نثور على العدو ولا نثور على وضعنا الانقسامي الداخلي ؟! أليس الانقسام بفصوله المريرة يعد أخطر من وجود الاحتلال ببلادنا ، لأنه يضعف صمودنا ويشتت قوتنا بما يحمله من ملفات داخلية قد أرهقت بغبارها كاهل امتنا ؟
 
لست ناقمً ولست حالمً بغدً أفضل وأنا أرى وطني مقسم على هذا النحو المفزع ، ولست يأس من زوال الحالة فأنا وكثر من أبناء شعبي مسلمين وموحدين بالفطرة ، نؤمن بالقضاء والقدر ونتضرع بالدعاء لله في السراء والضراء ونتبع السنة النبوية ويعيش بيننا كوكبة كبيرة من العلماء والمفكرين والدعاة فأين نحن أذن من أحداث محيطنا العربي ؟
 
لقد فرحنا كثيراً بتشكيل لجان المصالحة المتخصصة واستبشرنا خيراً ببدء أعمالها ، فبعضها للحريات وبعضها للجوازات وأخرى للسلام المجتمعي  …… الخ !!
 
فروع وفروع لمشاكل جمة ، وإذا استمر الحوار على هذا المنوال فابشروا بالوفاق الوطني بعد قرون طويلة لان جميع المتخاصمين إمامهم على ما يبدو معضلة كبيرة من قبيل أيهما اسبق على الوجود البيضة أم الدجاجة ؟!
 
بعضهم قال أن شعبنا قد أصيب بخيبة الأمل والملل من إيجاد حلول فعلية لحالة الانقسام ولم يعد يهتم أو يثق في هذه الخطوات التصالحية ،وأستسلم لحالة التدهور السياسي والاقتصادي والاجتماعي المنهارات أصلاً ،،، ولكن السؤال الملح …..ماذا فعل ليحقق الوحدة ويزيل مسببات هذا التدهور العام ؟!
 
ببساطة وموضوعية محايدة لم يفعل شيئاً سوى الجلوس أمام شاشات التلفزة ومشاهدة قادتنا وهم يتبادلون القبل وسماع تصريحاتهم بأن الحوار في كل مرة كان ايجابياً !
 
وبالرغم من تكرار الفشل الدائم لأغلب جلسات الحوار الايجابية تلك ، سارع البعض القليل بالتهليل مستبشرين بالخير القادم، وتناولوا بالقراءة والتحليل أسماء أصحاب المقام الرفيع الذين شكلت منهم اللجان التصالحية وأنتظر كعادته الفرج ،، ولكن الفرج ليس أهبلاً ولن يأتي طواعية !
 
والنتيجة لان دعم الشعب والاعلام  للمصالحة الوطنية خارج المنظومة حيث تختفي المساندة على الأرض ، فالقائمين على اللجان باتوا يطلون علينا كل يوم بتصريح جديد ،عن بروز خلافات وتأجيل للمواعيد واللقاءات ، وكأن هذه اللجان تصنع القنبلة النووية أو شكلت لتزيد الطين بله !
 
نعلم علم اليقين أن خلافً عمره سنوات بدأ بانقلاب بغيض على الشرعية الوطنية ، وتراكمت بسببه معضلات وكوارث جمة وان اللجان لا تمتلك عصى سحرية لحل جميع المشاكل دفعة واحدة ، ولكن بالمقابل أيضا نعلم أن لغة الحوار تلك لن تحقق شيئاً وأصبحت تصريحات قادة هذه اللجان منبراً للتشاؤم وعبً يومي على نفسية المواطن لأنها تتبع سياسية الحل بالتجزئة وأنصاف الحلول !
 
فإذا استمر الحال على هذا المنوال ولم تصدق النوايا في تنفيذ الاتفاق واذا لم تصمت تلك الأبواق الكريهة والمعارضة للوحدة الوطنية ، واستمرت اللجان تسير بخطى السلحفاة ، فأننا نتوقع فشلاً زريعاً لإعمالها ، بل والخشية ان تكون سبباً جديداً لتعميق الانقسام وجعله أبدي !
 
ان المطلوب من كافة فئات الشعب والمنظمات الاهليه مساندة هذه اللجان في خطواتها نحو إزالة الانقسام ، وحسها على الإسراع في الأفعال الجدية والملموسة والسريعة ومطالبتها يومياً بالمكاشفة والشفافية وتحديد من هو المتسبب في تعطيل مسيرة الوحدة الوطنية ، فما قيمة حل قضية خلافية واحدة من قبل هذه اللجان الموقرة بهذا الأسلوب البطئ والمتردد وأمامها مليون قضية مطروحة قد سببها الانقسام أم أن السلحفاة هي وسيلة الانتقال الوحيدة ؟!

  

علي محمود الكاتب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/23



كتابة تعليق لموضوع : الشعب وسلحفاة المصالحة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : غزة ، في 2012/01/24 .

هلاااااااا بكاتبنا العظيم سلم ايديك على مقالاتك الرائعة


فلسطينية




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الحريزي
صفحة الكاتب :
  حميد الحريزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدعوة لإلغاء الدستور مهمة وطنية وأخلاقية  : اياد السماوي

 وزير العمل يترأس وفد العراق المشارك في اعمال الدورة (44) لمؤتمر العمل العربي في القاهرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة الموارد المائية تواصل تصليح وتاهيل مضخات افقية في بدرة  : وزارة الموارد المائية

 بعض المسؤولين الشيعة عبء على الشيعة  : سامي جواد كاظم

 اليماني ومجتمع المنتظِرين  : منتظر الصخي

 شروط بومبيو اعلان للهزيمة!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 كركوك : قوات الشرطة الاتحادية تفتش عددا من مناطق وقرى المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 سر الأسلام بخزائن من؟  : ياس خضير العلي

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال متهمين بالإرهاب والسرقة والمخدرات

 امين عام الانتفاضه الشعبانيه يتقدم بالتهاني والتبريكات الى الاستاذ منذر الشواي بمناسبة تسنمه منصب رئاسة مجلس المحافظة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

  مولدك عز وْ فخر  : سعيد الفتلاوي

 تساؤلات مشروعة في تصريح محمد علي  الحكيم   : محمد كاظم خضير

 حداد يدعو الكويت الى توطيد العلاقة مع بغداد  : هادي جلو مرعي

 إكرام " العريان" عزله!  : اوعاد الدسوقي

 وفاة والدة الزميل الصحفي علي فضيلة الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net