صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في الديوان الشعري ( أناشيد زورق ) للشاعر جميل حسين الساعدي
جمعة عبد الله

موهبة شعرية فرضت نفسها على الواقع الثقافي , منذ صغره وهو يافع , يخوض تجربة غمار الشعر في موهبته الاصيلة . التي تحمل في طياتها جمال الاصالة الشعرية . ومنذ ذلك الوقت , وهو يبحر غمار الشعر في تجربته وخبرته الطويلة . قد تتجاوز على على خمسة عقود . . وقد اصدر من خلالها اربعة دواوين شعرية . والكثير من القصائد التي لم توثق في دواوين شعرية اخرى . وهذه الدواوين الاربعة :

1 - الديوان الاول ( اللواهب ) عام 1975 .

2 - الديوان الثاني ( رسائل من وراء الحدود ) عام 1980 .

3 - الديوان الثالث ( أناشيد زورق ) عام 2005 .

4 - الديوان الرابع ( طقوس ) عام 2006 .

كما اصدر رواية باللغة الالمانية . رواية ( تركة لاعب الكريات الزجاجية ) .

ونتناول في هذه المقالة . بمثابة استكشافات في عمق الرومانسية العذبة والشفافة من خلال ديوانه الثالث المعنون ( أناشيد زورق ) . في عوالمه الرومانسية . بالمشاعر الملتهبة والجياشة . والديوان الشعري , يأتي ضمن انجازه الشعري الطويل في تجربته المتألقة , التي تتميز في اسلوبية متفردة وجادة , و تملك لون خاص في تناول العالم الحالم بالرومانسي , في احاسيسه المرهفة والملتهبة من اعماق الوجدان . ويتميز شعره الرومانتيكي في صياغة جمالية الاحساس بالمشاعر التي تبحر في بحر العشق والهوى . ولكن رغم جراحها ومعاناتها , لكنها لاتدلف الى مناقب النوح والبكاء . رغم المحنة والعذاب في الحب والعشق , الذي يتلاعب بمشاعر القلب والوجدان . ان قصائده الشعرية , تمتلك آفاق واسعة وخصبة في عشبة الخيال الرومانسي الخلاق . وهي ليس محض خيال صرف . وانما تملك فعل وتجربة صادقة , في تجربتها ومعاشيتها , الفعلية والحقيقية . تملك ارضية واقعية في التناول في خوض تجربة الحب والعشق . في الهوى والهيام , في طينة الحب الجياش الصادق الذي يفور في الضلوع , أن قصائده ليس للاستهلاك الرومانسي العابر . بل أنها منفلتة من اعماق الوجدان ونبض القلب . في العشق الذي يجري نبضاته في العروق والشرايين . يقدمها في هالة الشعور الرومانتيكي . في اطار شعري حديث في الفنية في تقنياته المتطورة في الصياغة . يشد القارئ اليها , ويجعله يبحر في الرؤى الرومانتيكية بكل الشوق والاشتياق . ويتعاطف وجدانياً مع الشاعر . الذي ترجم مشاعره الصادقة والحساسة في رؤى الشعر . التي تعطي قيمة للحب والعشق , تعطي قيمة للمرأة الحبيبة , حتى في خصامها وخلافها وانفصالها عن رابطة الحب والعشق . فهو يمتلك مشاعر جياشة في الحب العذري , ولا ينزلق مطلقا الى الشبق الايروسي الملتهب . وانما يعطي قيمة معنوية لهالة الحب , في الحنين والاشتياق في العطش والظمأ الروحي . رغم معاناة الحياة وشقاء قسوة الحياة , التي تجني على الحب الصادق الملتهب في مشاعره الجياشة . لنسافر في رحلة الديوان الشعري ( أناشيد زورق ) في بعض قصائده المختارة , التي تعطي الخطوط العامة لعالمه الرومانسي .

1 - حين يهدر الحب فرصة التسامح والتصالح : ويقود آفاقه الى مجاهيل مسدودة . ليس لها شراقة وبسمة أمل , من الشوق والهوى , وانما تجعل سماء الحب , ملبدة بالغيوم بالرعود والبروق والتشاجر , في العواصف الهائجة , التي تفضي الى هجرة الحب وسد ابوابه . لكنها في نفس الوقت تفتح باب الجراح بالفراق والهجر . ولا تختار طريق الندامة , ولاترجع الى مسالك الحب الصافية , الحب ليس التلاعب على العواطف التي تقود الى أطفاء شعلة , فهذا الطريق والاختيار مرفوض , بدلاً من ان ترجع نادمة .

إني أنتظرت بأن تعودي نادمة لكن رجعتِ كما السماء القاتمه

  • بالرعدِ والامطار تنْ...... تنفضين في وجهي زوابع ناقمه

ان تعصفي مثل الرياح وتعبثي بعواطفي أو تعودي غائمه

هذا الخيار رفضته ورفضت أن أحيا بغير مشاعري المتناغمه

-------------------

لا لنْ يغامر من جديدٍ زورقي حيث العواصف والسماء الغائمه

إني عرفت البحر في هيجانه واخاف من امواجه المتلاطمة

لا تذكري الماضي فقد ودعته لا توقظي في الجراح النائمه

2 - حكاية الحب : مغامرة الابحار في سفينة الحب , تتطلب السفر الدائم للعاشق المغامر, ان يجد عشبة الحب المشتهاة . حتى تكون بلسم لهمومه النازفة , فهي البلسم الشافي , ليجد روضته الزاهية , ليسكر في نبيذ الحب والعشق الى حد الثمالة . ولكن يتطلب ذلك الوفاق والانسجام والوفاء . وليس ان يتخذ من الحب ساحة لتصفية الحسابات , فالحب النقي والصادق , هو اكبر من كل الحسابات. واذا تحول عن ذلك , فيصبح صب الزيت ليحترق الهيام والهوى , ليتحول الى رماد وفحم . ان ازهار العشق تتطلب المياه النقية الجارية من اعماق القلب . تتطلب الهواء النقي ولا الهواء الفاسد بالحماقات في تذكر الماضي وجراحاته النائمة .

لا تذكري الماضي فقد ودعته لا توقظي في الجراح النائمة

لا تفسدي بحساب صفو أوقاتي فالحب اكبر من كل الحساباتِ

دعي المشاعر تجري في منابيعها طوعاً فلا تحبسيها بانتقاداتِ

ولا تنبشي في الذي فات من عمري ولا تعيدي على سمعي حكاياتِ

والذكريات دعيها في مخبئها مدفونة مع احزاني وآهاتي

طويت صفحة اسفاري فلا تسلي كم كنت أعرف قبلاً من محطاتِ

لا تسكبي الزيت في نار قد أنطفأت إلا قليلاً فذا احدى الحمقاتِ

3 - الحب من أول نظرة : الحب المخبؤ في سحر العيون , المتعطشة للهوى والهيام . تبرق في بريقها الجذاب . لكي تلهب عواطف القلب والوجدان . ليهيم في بريق العيون ونورها المشع . لترسم جنينة الهوى والاشتياق , لترسم بريشتها الاحلام الوردية . لتفتح الطريق لرحلة العشق , ليسكر بطعم حلاوة الحب . لتذوب العواطف , في المشاعر الجياشة , لتذوب في سحر العيون البراقة في الهوى والهيام . ليجد مرفئه الحاني والموعود .

ذبتُ في حبكِ من أول نظرة وفؤادي لم يعد يملك امرهْ

منذ أن أبصرت عينيك وبي لهفة تلهب أعماقي كجمرهْ

ذهب الشوق بصبري كله آه لو أملك من أيوب صبرهْ

سكن الحب عروقي كلها صار يجري في دمي كل قطرهْ

أن في عينيك سحراً نافذاً أثقن الساحر في عينيكِ دورهْ

كل شيءٍ صار شيئاً اخراً في عيوني اصبح العالم غيرهْ

4 - أغنيات الحب : الحب الذي يلهب في لهيبه اعماق الروح . ويتمرغ في انغامه واناشيده العذبة , التي تعزف بلحن العشق والغرام , يتلألأ في سحر العيون الناظرة . التي تسرح وتتمرح في آفاق الهوى , لتطفيء شعلته المتوهجة في خلجات الفؤاد , تعجز الكلمات عن الوصف والتصوير . في بريق اغاني العشق التي تموج وترقص على لحن الشوق والاشتياق . فالحب اسمى من كل الاشياء, وفوق كل الاشياء . وتذوب فيه كل الاشياء . فهو المبتغى والمنشود ,وتطير به الروح رقصاً وطربأً واغاني يتسامر بها العشاق .

أصبحت أجمل أغنياتي كلها توحي بها عيناكِ والبسماتُ

غنيتها فترددت ملء الفضا والى المجرة طارت النغماتُ

لا تسألي كم احبكِ ليس لي كيل أكيل به ولا أدوات ُ

لتعذري لغتي اذا قصرت هل تحصر الحب الكبير لغاتُ

أني أحبك ِ فوق كل معدل حباً به تتحدث النجماتُ

5 - المخادعة في الحب : لاشك ان العلل الظنون والشك ومخاتلته في الحب , في التردد والتذبذب والمخادعة , والضحك على عواطف القلب . تجعل الحب يموج في المراوغة والخداع , تجعله في الفوضى العواطف , في هيجانها المتضاربة والمتنافرة والمخادعة . فيتحول رؤى العشق والهيام الى مكيدة ومهزلة . لا تجلب سوى الاسى والحزن والآهات . يصبح سوى اللعب على الكلمات , في العواطف الكاذبة , سرعان ما تتبخر وتنطفيء نار الحب. فما اقسى الحب اذا اختار هذا الطريق .

إن قلتها وتحركت شفتاكِ ( أهواكَ ) لست بقائل ( أهواكِ )

لا لست ناطقها فما الجدوى إذا مرت بأذني كاذبأ اقاكِ

 

عيشي لوحدكِ واشربي نخب الهوى كذباً فأني كاره لقياكِ

ما عاد قلبي للخداع مصدقاً فلتتركيه فقد صحى وسلاكِ

في الامس كنت أراكِ قلباً حانياً فأقول كالمسحور ما أحلاكِ

فأذا ضحكتِ فكل شيءٍ ضاحك وأذا بكيتِ فكل شيءٍ باكِ

واليوم إذ ألقاك ِ يعصرني الاسى فأصبح كالملدوغ ما أقساكِ

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/01



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في الديوان الشعري ( أناشيد زورق ) للشاعر جميل حسين الساعدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء العتابي
صفحة الكاتب :
  بهاء العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشهيد محمد هاشم قدّم آخرته على دنياه  : عباس الكتبي

 هي الذكرى  : جابر الأسدي

 بأسمه وبأسم منتسبي وزارة الدفاع ...وزير الدفاع يكرم الفريق الركن عبد الامير يارالله بدرع البطولة  : وزارة الدفاع العراقية

 الصحن الحسيني الشريف يشهد وقائع جلسة بحثية عن ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) ونهضته الإنسانية  : حسين النعمة

 التملق افة الاحزاب والمؤسسات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 غياب البطاقة التموينية وأثرها على العائلة العراقية ..  : عماد الجليحاوي

 سوريا .الآن على الأقل  : هادي جلو مرعي

 ظهور حقيقة الأجندة  : عبدالله الجيزاني

 الصناعة تواصل تقديم خدماتها التخصصية للصناعيين وتخصص قطع أراضي لاقامة مشاريع صناعية   : وزارة الصناعة والمعادن

 الإسلام السياسي والإفلاس الفكري- حالة الصين، كنموذج  : ا . د . جعفر عبد المهدي صاحب

 يَا سَيِّدَ..الشُّعَرَاءْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 النائب الاول برفقة محافظ البصرة يتابعان اعمال تنفيذ مجسر الخطوة وجسر التربية وطريق المطار  : اعلام محافظة البصرة

 حصر السلاح بيد الدولة

 القاضي بيرقدار: محاكم البلاد سجلت توقيف 64 متهما بجريمة "الدكة العشائرية" وصدور 20 أمرا بالقبض على هاربين  : مجلس القضاء الاعلى

 شرطة النجف وبالتعاون مع التحقيقات الاتحادية تقبض على مجموعة ارهابية تتاجر بغنائم داعش  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net