صفحة الكاتب : عبد الحمزة سلمان النبهاني

تشير الأحداث التي تجري وتأثيرها على مجتمعاتنا نجاح المستشرقون بجني ثمار دراستهم للحالات الفكرية, وطبيعة البشر, وما هو الذي يؤثر بها, وسبل التأثير على الفكر الإسلامي, للتنحي عن العقائد والمبادئ والأعراف, وقسمت فئات الشعوب العربية منها حسب العمر, والأخرى حسب الطبيعة الجغرافية للعيش, والمستوى الثقافي.

قسم الإستعمار حسب المصالح الوطن العربي الإسلامي إلى دول, تفصلها حدود عن بعضها, وتحريف عقائده ودياناته, لخلق تنافر روحي وفكري بين شعوبه وشعوب الدول الإسلامية الأخرى, ولم يقتصر على هذا الحد, بل دخلت حدود البلد الواحد, لتقسيم الجمهور فيه, حسب العقائد والمذاهب, لتثبيت مخالب الفكر المتطرف لأعداء الإنسانية.

وجدوا طريق التسامح والإيمان, وحب لأخيك ما تحب لنفسك, الباب الذي يستطيعون الطرق عليه, بإسلوب معين لفتحه, وسنوا له مفاتيح خاصة للدخول إلى قوقعة أفكار البعض, و تثبيت مخالبهم الفكرية في أذهانهم, وأعدتهم خلال سنوات طالت ليكونوا قنابل موقوتة, يوقدونها حيثما يشاءون, وسلمت مفاتيحها ليد الصهاينة, أداة التحريك الإستعماري الذي إحتوته الملوك المتخلفة, وبعض رؤساء الدول والعملاء, الذين تسلطوا على شعوب دولهم.

أصبحت مواطن خصبة, تطفلت وترعرعت فيها بذرة العدوانية والتفرقة, التي أدت إلى تنافر الشعوب, وفتح فجوات بين الشعب الواحد وشعوب المنطقة, مما عزز التأثير على طبقات الشباب, الذي يسعى لطلب العلم و الثقافة والتطور, وهم جيل المستقبل, أعدت حبالها وأشواكها لتطوقها بهم, وترسم لهم مشاهد ودروس لنقل أساليب الرذيلة والفحشاء, وهدم الشخصية, لتجعل من بعض الشباب العربي يعيش مرحلة الخنوع والذل والتراجع, كما نشاهد الكثير منهم عبارة عن لوحة إعلانات, يرسم عليها ما يشاء.

معد فكريا لكل التأثيرات, لتغيير شكله الخارجي, وما تريد منهم كالملابس وما دون عليها, من عبارات لا يفقهونها, لكن يستسيغوها, والهندام وقصات الشعر, ويتجولون ويتسكعون في شوارع مدنهم وبيوتهم, وفي التدريج أصبح قسما منها مستساغ, بين الجمهور والعوائل المحافظة والمتعففة, رغم أنها متمسكة بالعقائد والأديان والشعائر.

أستغلت الظروف للإعلان على أن هؤلاء المتخنثين, وأشباه الرجال هم من حسم المعارك, وأقتبست لهم صورة البطل صاحب السواعد السمراء, والمهيمن الذي تهتز تحت أقدامه عنفوان الأعداء, وتنحني الجبال لشموخه, ذات الطاقة والهيبة.

هذا نوع من دغدغة المشاعر, ليستمر المشروع الفكري بسلب الرجولة والشجاعة, والمثل العربية حصيلتها مستقبل أبناء أبناءنا, والأجيال القادمة في مديات بعيدة, بعد حين سيجدون قادتهم ومثلهم ومن ترسوا عليه الأخلاق والمبادئ والقيم, عبارة عن حثالة متخلفة من أشباه الرجال, فقدت كل القيم, لكن طوقوها بهالة البطل الشجاع, المنقذ للأمة.

نعم يستسيغها حثالة الملوك, والرؤساء في بعض الدول, لأنها صورت حقيقتهم, التي يتستر عليها الزي العربي, وطأطأت رؤوس العروبة, فتكسرت فناجين القهوة العربية, وذابت دلالها من شدة حرارة الغيض, وأبت أن تسقيهم, إلا أنها لم تسلم, بل إستبدل معدنها بآخر يماثل طبيعتهم وخستهم.

حذاري يا شباب العراق تطوقكم المخالب, وألسنة اللهيب الفكري الحاقد, والإنجرار نحو الهاوية, إختارنا الباري لنكون مظلومين لا ظالمين, وإتباع مثل وأخلاق الرسول وآل بيته الأطهار (عليهم الصلاة والسلام), نتعلم روح الأخوة والبطولة والشجاعة من كربلاء, ونتجه حيث القبة البيضاء في النجف الأشرف, لنجد شعاع الفكر والعقيدة يحيط بالعتبة العلوية, يتمثل في الحوزة الدينية ورجالها, ومكاتب السادة العلماء ورجال الدين ورموزها, أرض خصبة لإحتواءكم وتقويمكم فكريا وعقائديا, ونبذ كل العادات, وما يبث من الغرب يسعى لإلحادكم. وقطع الأواصر التي تربطكم بالعقيدة المحمدية.

  

عبد الحمزة سلمان النبهاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/31



كتابة تعليق لموضوع : مخالب فكرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم العبودي
صفحة الكاتب :
  كاظم العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  شعيرة المشاية .... الأجر والثواب والعزة والإباء

 الراحلون إلى الحسين فديتكم  : حسين الشافعي

 عراقية آل(نجيف) أكذوبة المطبخ التركي !  : جعفر العلوجي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال رفع الترسبات الطينية من مؤخر ناظم الثرثار  : وزارة الموارد المائية

 صدور العدد "484" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 15 تشرين الثاني 2017.  : وزارة الدفاع العراقية

 أحلام لا نستحقها  : زيد شحاثة

 قائد عمليات نينوى يستقبل نائب قائد قوات التحالف في العراق ونائب السفير الأمريكي  : وزارة الدفاع العراقية

 رئاسة الوزراء تكلف التعليم العالي والانواء الجوية بدراسة ظاهرة الهزات في قضاء الرفاعي والحد منها .

 مصدر في مكتب سماحة السيد السيستاني : لم يصدر شيء حول الأحداث الجارية ولكن المرجعية تراقب وتتابع الأوضاع بالتفصيل وتتخذ الموقف المناسب في حينه.

 3 - السرقات الأدبية ما لها وما عليها ...!!(مع توارد الخواطر)  : كريم مرزة الاسدي

 قاتـل الأطفـال  : عبد الرضا قمبر

 سارية التطرف وقوائم الخيمة الإسرائيلية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العرض المسرحي للطفل وخصوصيات الإخراج وإدارة الممثل  : مروان مودنان

 مجرد كلام : شهيد ام مسافر ؟...  : عدوية الهلالي

 بالصورة استشهاد طيار عراقي اثر تحطم طائرته الـF16 اثناء طلعة تدريبية في أميركا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net