صفحة الكاتب : عقيل العبود

الوصف القراني لعباد الرحمن بناء على ما جاء في سورة الفرقان- سلسلة محاضرات التدبر التأملي للقران
عقيل العبود

62) وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65)لغاية اية 74

موضوع اليوم

سورة الفرقان- الجزء التاسع عشر-الآيات ٦٢-٧٤ (ص ٣٦٥-٦٦).

تمهيد:

هنالك سبيلان لحقيقة خلق الإنسان

السبيل الأول تشريع عبادي، من العبادة

والسبيل الثاني تشريع استخلافي، من الخلافة

والسبيلان يصبان في مجريين:

الأول تسخيري، بمعنى التسخير لأن الله سخر لنا الكون وما فيه لنحمده ونثني عليه ولذلك يكون المجرى الثنائي تقديري بمعنى التقسيط والتقدير والموازنة حفاظا على طاعة الخالق في نفس المخلوق لذلك قوله بحسب الاستدلال الأول مرتبط بما جاء في قوله سبحانه (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُون). والعبادة تعبيد الطريق الذي يمشي به الإنسان وصولا الى محبة الخالق، كما جاء في قوله سبحانه (اهدنا الصراط المستقيم).

اما الاستدلال الثاني فمرتبط بما جاء في قوله سبحانه

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كلها.

هنا إشارة لما جاء في (وعلم ادم الاسماء كلها) كلمة (كلها)تعني الموضوعات والمسائل بجميع مسمياتها، المتناقضات، العموميات منها والمتفرعات ومسائلها بما فيها تلك المفاهيم التي تتصارع مع بعضها بناء على جدليات الاختلاف القيمي للحقيقة الكونية والتي تدخل في تفسيراتها مقاييس الحق والباطل والتي ذكرت في المنهج الذي جاء به الأئمة ومن تبعهم من الاولياء والصالحين.

مقدمة البحث

سورة الفرقان إنما يشار بها الى الإختلاف والتصارع بين لغة الخير ولغة الشر، أي جدلية الصراع بين الحق والباطل.

اما لغة الخير فمعرفتها والتعامل بها يتساوق مع قدرة العقل لإدراك المعنى الفعلي لحقيقة السلوك الإنساني، مع العلم ان هذا الإدراك قائم على مقولة التامل والتدبر التي تتداخل فيها هورمونات البناء البايو-سايكولوجي للجسد الخاضعة لتفاعل الحس والعقل ذلك باعتبار ان الإنسان كائن حسي عقلي، والحس تتجاذب حقيقته اللامرئية مع المشاهدات المرئية بناء على بصمة العقل الذي له القابلية على رفض اوقبول الموضوعات وما ينعكس عنها.
 

هنا توضيحا، العظمة الخالقية تنعكس في مرآة العظمة المخلوقية ولذلك فان الله أراد ان يعظم المخلوق بطريقتين:

-فسيولوجيا الخلق: الخاص بموضوع البناء الهرموني وعامل النمو الخاص بالذكر والأنثى وهذا متركب في جميع النفوس بلا استثناء بمعنى ان النفس الانسانية هي مطلق الإنسان (ما خلقكم ولا بعثكم الا كنفس واحدة ان الله سميع بصير) اية ٢٧ سورة لقمان ٤١١

والخطاب القراني جاء الى الإنسان بالمطلق (يا أيها الإنسان)..النفس اذن هكذا تركبت.

-كوزمولوجيا الخلق: وهي قدرة الله على جمع هذا العالم في شمس واحدة وأرض واحدة تفصلها المحيطات والبحار والأنهار. (الم تر ان الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري الى اجل مسمى وان الله بما تعملون خبير) اية ٢٨ سورة لقمان

والغاية ان الإنسان عندما ينظر الى عظمة الكون ودقة الخلق الإنساني سيدرك قدرة الخالق، عندئذ سيفهم مغزى وجوده- تامل ما جاء في قوله في سورة ال عمران ايه ١٨٩-٩٠(ان في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لإولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار).

لذلك في دعاء البهاء في مفاتيح الجنان ومن باب الثناء نقرأ (اللهم أني أسالك من قدرتك بالقدرة التي استطلت بها على كل شئ).

فالبناء الهندسي للكون مظهر به تتجلى الصورة الوصفية لعظمة وقدرة الخالق وكماله وعلمه وعظمته، ما يجعلة أي الخالق أمراً عباديا خاضعا للشكر والتنزيه وهذا ما جاء في اول الآيات الخاصة بأوصاف عباده الشاكرين العابدين، باعتبار ان الشاكر والعابد هو من يتصف بقدرة استنطاق المفردات المتعالية للحقيقة الكونية.

فالتجلي يظهر بأجمل واسنى وأبهى صوره لدى العقل المتنور المتيقظ والحس النقي، ففي دعاء الصباح للأمام علي ع اللهم يا من دلع ....) وتلك مرآة النفس التي من بريقها تنعكس الحقيقة اللامرئية لهذا الخالق والتي من مميزاتها هذه اللامحدودية من الإتصاف والتشخص عبر قراءة دعاء علي بن ابي طالب (ع).

والتشخص هو الاتقان والكمال الحكمة والعلم والعظمة كما نقرأ في القران وهو السميع العليم، وهو العليم الحكيم، العلي العظيم، وهكذا، وذلك امر لا يمكن ادراكه الا بالعبادة.

والعبادة التزام اخلاقي وديني ومعناها التعبد، والتأمل، والتدبر، والتفكر، والخضوع، والخشوع، والصدق، والإخلاص، والمواكبة على العمل الصالح وعدم الشرك، ومن ضمن هذه المواكبة الدعوة الى الصلاح باعتبارها خدمة اخلاقية وانسانية لتوسيع رقعة الخير في هذا العالم، وهذه الخدمة هي بمثابة الدعوة الايمانية لتقريب عقول الناس وأرواحهم، ونفوسهم، والسير بها الى طريق المحبة والعمل الصالح، وهو مفتاح الدخول الى بيت الرحمن الذي مقره الأسمى والأطهر في القلب والنفس الطاهرة الزاهدة عن شهوات الدنيا وملذاتها.

وهذا المقر الخبئ بين دهاليز الروح هو المسجد الحقيقي للنفس الانسانية، وهو الذي سوف يبقى متصلا مع المؤمن حتى بعد موته.

والسؤال بناء على ما تقدم، كمدخل للموضوع ما هي الصفات الحقيقية لعباد الرحمن؟

التواضع ٦٢-٦٣وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا

المواكبة على الصلاة والخوف من الله ٦٣-٦٦وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66)

عدم الإسراف والموازنة اية٦٦-٦٧وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا

عدم الشرك المرتبط بحرمة النفس وقدسيتها وعدم الزنا، اوالتوبة في حالة الزنا ٦٧-٧١ وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (70) وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا (71).

تجنب قول الزور والابتعاد عن اللغو ٧١-٧٢ (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا).

الخشوع مع ذكر القران ٧٢-٧٣( وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا).

الدعاء بالذرية الصالحة ودعوة المتقين الى الصلاح والرشاد ٧٣-٧٤ (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا).

السبيل الثاني: الخلافة

ورد في قوله سبحانه

(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الأرض يرثها عبادي الصالحون ان هذا لبلاغا لقوم عابدين)٣٢١ الحج ص ٣٣١ مرتبط بدعاء الافتتاح (يهلك ملوكا ويستخلف اخرين).

ووراثة الأرض موضوع له علاقة بقضية استخلاف الله لهذا العبد الصالح وهو الإمام العادل في الأرض وهذا الإمام هو الذي سيمسك زمام الخلافة الحقيقية التي أراد لها الخالق ان تنبعث بعد هذا الطيش من الانحطاط والتهافت والتهالك الذي اجبر الإنسان على التراجع، والتنازل عن حقيقته الانسانية، فراح يسرق ويقتل ويكذب ويخرب باسم الدين تارة، وباسم القانون والسياسة والحكم تارة اخرى، ولذلك هنالك وعد الهي لإستخلاف عباده الصالحين، بدلالة قوله في سورة النور ٥٤-٥٥-ص ٣٥٧

(وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم ألذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون).

عندئذ الخلافة المقصودة هي ولادة العدل المنتظر، ذلك لتمثل الرعاية الحقيقية لعالم الأرض، يومئذ سيتحقق نظام العدل الكوني المطلق.

وهذا مرتبط مع قوله سبحانه (أني جاعل في الأرض خليفة).

إذن المستقبل الحقيقي للصلاح، وليس لهذا العالم المزيف الكاذب الذي يمنح علامات الامتياز لهذا وذاك متجافيا بذلك لغة الحقيقة ، والأرض بفعل هذا الصلاح ستكون محكومة من قبل إمام عادل وهذا الخليفة هو الذي سيملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا، حيث بعد الحروب وانهيار القيم الحقة ، ستسود قيم الخير والمحبة إشارة الى صاحب العصر والزمان، لذلك عودة مرة اخرى لما جاء في سورة البقرة اية ٢٩ ومن باب التوضيح

( وإذ قال ربك للملائكة أني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك قال أني اعلم ما لا تعلمون)-البقرة،٢٩

اذن الأمر الاعتراضي للملائكة كان موجها للإنسان، وليس للإمام، باعتبار ان الإمام بحسب الآيات خارج عن نطاق ملاحظتها العرضية.

وهذا الاستدلال مرتبط في مغزاه مع سورة الجن اية 9 (وأنا لا ندري اشر اريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا).

خاتمة البحث

بعد ان تسلحت قوى الشيطان بما لديها من قوى، تحتاج قوى الرحمن لان تتبع طريق الاستقامة وان لا تشرك بالله احدا ان تعبد الله بناء على خارطة المنهج الصحيح (بعيدا عن الشرك) والشرك معناه تعظيم المخلوق على حساب المبادئ التي اراد لها الخالق ان تسود، تلبية لقوله سبحانه* ولذلك قوله سبحانه( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) الذاريات ٥٦

والعبادة تعني تعبيد وتطهير النفس بطريقة تقتضي تقديم طاعة الخالق على المخلوق.

خلاصة البحث

العبادة هي الاستقراء والتأمل والتدبر والاستقامة وضبط النفس وتحصينها من الزنا والشهوات والارتقاء بالعقل، فكلمة إقرأ هي التي ابتدأ بها الله مع نبيه الأكرم والغاية هو السعي لفهم حقيقة الكون.

عقيل العبود

هوامش

القران الكريم

مفاتيح الجنان

  

عقيل العبود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/28



كتابة تعليق لموضوع : الوصف القراني لعباد الرحمن بناء على ما جاء في سورة الفرقان- سلسلة محاضرات التدبر التأملي للقران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس قاسم العجرش
صفحة الكاتب :
  قيس قاسم العجرش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net