صفحة الكاتب : حسن حامد سرداح

علي.. غياب العدالة
حسن حامد سرداح

قبل ايام لاتتجارز أصابع اليد الواحدة وبينما اقلب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) وصلني إشعار بطلب إضافة من صفحة تحمل اسم شخص ليس بيننا اي معرفة سابقة فترددت بقبولها، لكن الفضول دفعني للدخول الى صفحته لعلي اجد مبررا لقبول الإضافة وقد يكون أصدقاء مشتركين في "اضعف الايمان" لكنها لم تفلح ايضا وبعد عدة ثواني من الصمت قررت الموافقة على طلبه بالإضافة وإغلاق باب التساؤلات، فمواقع التواصل وجدت لخلق تقارب بين المجتمعات ولا تقتصر على الاقارب فقط.

وقبل مغادرة الصفحة بعد الاكتفاء من التصفح ومعرفة احوال "عُبَّاد الله" وصلتني رسالة على تطبيق ماسنجر من الشخص ذاته يعرفني بنفسه بعد التحية والسلام بعنوان مناشدة من والد شهيد يبحث عن حقوقه بعد "نحر" نجله على يد تنظيم (داعش) واعتقاله ومصادرة منزله خلال فترة سيطرة التنظيم على قضاء الشرقاط التابع اداريا لمحافظة صلاح الدين في العام 2016، ليكمل حديثه بان نجله كان ضمن المجموعة التي انزلت راية (داعش) من برج للاتصالات في الشرقاط ورفعت العلم العراقي وهي حادثة تناولتها وسائل الاعلام في حينها كضربة نوعية استهدفت التنظيم واثارت "جنونه" والدليل طريقة معاقبة المنفذ الرئيس للعملية الذي القاه داعش من اعلى البرج بعد اعتقاله مع مجموعته.

لكن الغريب انه بعد تحرير قضاء الشرقاط من سيطرة تنظيم داعش وعودة الامور لطبيعتها تجاهلت الجهات المسؤولية جميع التضحيات وأغلقت الأبواب امام حصول عوائل الخلية الذين نحرهم عناصر (داعش) امام المواطنين على حقوقهم كجزء من رد الجميل، ليختتم "والد الشهيد" رسالته معاتبا اصحاب المناصب السياسية على طريقة "وهل جزاء الإحسان الا الإحسان".

لا اعلم كيف سيستقبل "السادة" من اصحاب المناصب الرفيعة في عمليتنا السياسية العشرات من تلك القصص التي تتحدث عن "ظلم الرعية" وهم يتغنون بفضائل الامام علي بن ابي طالب (ع) ويرفعون شعارات عن ميزان عدالته في التعامل مع الجميع بعيدا عن درجات القرابة، وكيف تصرف مع أخيه عقيل بن ابي طالب حينما طالبه بأموال من بيت مال المسلمين، ليرد عليه الامام علي بان وضع بيده قطعة من حديد ملتهبة بالنيران، لإيمانه بان الخلافة لا تمنحه حرية التصرف بحقوق المواطنين ومصالحهم فهي مسؤولية قد تؤدي بصاحبها الى "التهلكة" اذا لم يحسن ادارتها ولهذا كان يردد الامام علي (ع) امام أصحابه "يادنيا غري غيري قد طلقتك ثلاثا" فكان يرفض السكن بقصر الإمارة ويختار منازل لفقراء ليكون قريبا منهم وفقا لنظام المساواة بين الجميع، تلك الأحكام التي وضعها الامام خلال فترة خلافته التي لم تتعدى الأربع سنوات، استخدمها "الساسة" كجواز مرور لتحقيق غاياتهم واذا ماسالتهم عن تطبيقها سيعتبرونها نوعا من المثالية التي لا يمكن تحقيقها الا بالأحلام او في مخيلة الشعوب.

الخلاصة.. ان النهج الثقافي والمنجز الفكري وميزان العدالة الذي ورثته الانسانية عن الامام علي بن ابي طالب (ع) يحمل رسالة بان رفاهية "عُبَّاد الله" لا يمكن تحقيقها بوجود طبقة سياسية تتجاهل نظام المساواة في التعامل مع الرعية وتتغاضى عن محاسبة الفاسدين من اجل الاستمرار بالسلطة في حين يرفع "قادتها" شعار المظلومية عند احياء المناسبات الدينية ويتجمعون على مائدة معارضي الامام علي في أوقات تقسيم المناصب "لدسامتها"، اخيرا، السؤال الذي لابد منه... هل نعزي العدالة باستشهاد ابى الحسن؟..

  

حسن حامد سرداح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/28



كتابة تعليق لموضوع : علي.. غياب العدالة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الشاكر
صفحة الكاتب :
  حميد الشاكر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فوز فريق دائرة الاسكان على فريق المختبرات الانشائية ضمن بطولة كأس السيدة الوزير بخماسي الكرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 دیوان الوقف الشيعي يرسل قافلة مساعدات غذائية للمقاتلین بالانبار

 عرفة وما ادراك ماعرفة  : محمد السمناوي

 الحشد الشعبي يواصل توزيع منحة الجرحى في المثنى

 لماذا هذا الخوف من مواجهة التاريخ  : حميد آل جويبر

 العارِية تنِزلُ البُرْج  : محمد الزهراوي

 تأجيل الانتخابات..من المستفيد..؟  : اسعد كمال الشبلي

 شعار عراقي( لبيك ياحسين )يّزعج مزعجا إسمه الرفايعة  : عزيز الحافظ

 إلغاء المفوضية وإبقاء المفوض!  : ابو ذر السماوي

 قارب الخشب  : اسراء البيرماني

 البحث عن الحقيقة الدينية ليس مجرد تخمين  : صالح الطائي

 الإمام الصادق( ع) سبق الدول في القضاء على الإرهاب!  : عباس الكتبي

 قناة النعيم شبهات , تهريج , غواية  : ابواحمد الكعبي

 المناطق المحررة حديثا ، ضمن عمل لجنة الاغاثة التابعة لمكتب المرجعية العليا

 العراق والأولمبياد بين المصارع كرار عباس ومهدي المشجع  : احمد طابور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net