صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي

حتمية الصيحة وسبل تحققها 
علاء تكليف العوادي

 هناك علامات بحثت في مسألة الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وقد تطرقت الروايات الى جملة منها وقد قسمها العلماء نظراً لفهم منظور الروايات الى علامات حتمية وأخرى غير حتمية ومن تلك العلامات التي وقع الكلام حولها هي الصيحة حيث وردت في بيان الصيحة وما يدور حولها من أمور روايات كثيرة ومن خلال ما سنستعرضه من روايات سيتضح لنا هل ان الصيحة من الأمور الحتمية ام لا وهل لنا من تحديد وقت لها ام ان أمرها سر الإلهي خصه الله تعالى لنفسه باعتبار انها من علامات الساعة وما هي سبل تحققها.
ما هي الصيحة؟ 
الصيحة هي علامة من علامات ظهور الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وعبارة عن نداء جبرائيل (عليه السلام) في السماء من جهة المشرق كما جاء في الروايات ينادي بظهور المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) 
وردة الصيحة في جملة من الآيات القرآنية في عدة معاني:
منها: استعملت في الدلالة على انها نوع من أنواع الهلاك الذي استخدمه الله تعالى لأقوام سبقوا ومن الآيات التي دلت على هذا المعنى قوله تعالى في سورة هود: آية 94.: {وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ}.
ومنها: انها جاءت تتحدث عن المنافقين حيث انهم كانوا يعتقدون ان ما يسمعون من امر عظيم اعتقدوا انها واقعة وقد أشار الى ذلك قوله تعالى في سورة المنافقون: آية 4, {وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ...}.
ومنها: أنها استعملت في بيان كيفية نهاية الحياة البشرية وفي ذلك آيات منها قوله تعالى في سورة يس: آية 53 – 54، {إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ}.
هذه بعض ما ورد في استعمال لفظ الصيحة في القرآن الكريم وايضاً هناك نوع من أخر من المعاني التي تستعمل فيه هي كونها علامة من علامات الظهور المقدس لإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) كما وردت في روايات روتها كتب العامة والخاصة، ووجه الشبه بين كل المعاني التي استخدمت فيها الصيحة انها فيما ورد ذكرها في القرآن الكريم انها تدل على وقوع أمر عظيم يوجب الفزع والانتباه لوقوع ذلك الامر وكذلك الحال فيما تكون عليها الصيحة قبل الظهور فهي إشارة لوقوع امر عظيم لازم الانتباه اليه والاستعداد لإدراكه.
روى لنعماني في كتاب الغيبة: ج1, ص: 333، " عن حريز، عن أبان بن تغلب، قال:
" سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (عليه السلام) يقول: لا تذهب الدنيا حتى ينادي مناد من السماء: يا أهل الحق اجتمعوا، قيصيرون في صعيد، ثمَّ ينادي مرة أُخرى: يا أهل الباطل اجتمعوا، فيصيرون في صعيد واحد قلت: فيستطيع هؤلاء أن يدخلوا في هؤلاء؟
قال: لا والله، وذلك قول الله عز وجل: (ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب) "
الصيحة في كلام الفريقين
وردت في كتب كلا المدرستين ما يتحدث عن الصيحة ووقوعها:
فما ورد من طريق الامامية روايات كثير منها:
ما روى الشيخ الصدوق في كمال الذين وتمام النعمة، ج 2، ص 678، باب ما روي في علامات خروج القائم (عليه السلام)، رقم الحديث 7. حديثًا رجاله ثقات، عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، قال: حدثنا الحسين بن الحسن بن أبَان، عن الحسين بن سعيد، عن محمّد بن أبي عُمَير، عن عمر بن حنظلة، قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: قبل قيام القائم خمس علامات محتومات، اليمانيّ، والسفيانيّ، والصّيحة، وقتل النّفس الزكيّة، والخسف بالبيداء، انتهى".
وروى النعماني في كتاب الغيبة: ص301, "ولا يخرج القائم حتى ينادى باسمه من جوف السماء... قلت: بم ينادى؟ قال: باسمه واسم أبيه، ألا إن فلان بن فلان قائم آل محمد فاسمعوا له وأطيعوه، فلا يبقى شيء من خلق الله فيه الروح إلا يسمع الصيحة، فتوقظ النائم، ويخرج إلى صحن داره، وتخرج العذراء من خدرها، ويخرج القائم مما يسمع، وهي صيحة جبرئيل عليه السلام". 
وما ورد في كلام علماء اهل السنة في ذلك أيضاً كثير منها:
روى نعيم بن حماد المروزي في كتاب الفتن, حدثنا أبو عمر عن ابن لهيعة قال حدثني عبد الوهاب بن حسين عن محمد بن ثابت البناني عن أبيه عن الحارث الهمداني عن ابن مسعود رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا كانت صيحة في رمضان فإنه يكون معمعة في شوال وتمييز القبائل في ذي القعدة وتسفك الدماء في ذي الحجة والمحرم وما المحرم يقولها ثلاثا هيهات هيهات يقتل الناس فيها هرجا هرجا قال قلنا وما الصيحة يا رسول الله ؟ قال هدة في النصف من رمضان ليلة جمعة فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن في ليلة جمعة في سنة كثيرة الزلازل فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة فادخلوا بيوتكم وأغلقوا أبوابكم وسدوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم فإذا حسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس فإن من فعل ذلك نجا ومن لم يفعل ذلك هلك).
السنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 972) لأبي عمرو الداني, عن شهر بن حوشت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعلامته ينتهب الحاج وتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على الجمرة حتى يهرب صاحبهم فيؤتى بين الركن والمقام فيبايع وهو كاره ويقال له إن أبيت ضربنا عنقك يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض

الصيحة صيحتان
وحسب ما يتضح من جملة من الروايات التي تتكلم عن الصيح التي تسبق الظهور المبارك إنما تشير الى وجود صيحتان أحاهما صيحة حق والأخرى صيحة باطل الأولى ينادي بها جبرائيل ليعلم الناس عن ظهور الحق (عجل الله تعالى فرجه الشريف) والأخرى انما هي من نداء الشيطان لغر الناس ويبعدهم نداء الحق ليغويهم عن جادة الصواب ومن تلك الروايات ما رواها جملة من علماؤنا منها:
ما رواه الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة: ص435, عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله الصادق صلوات الله وسلامه عليه قال: "قلت: وكيف يكون النداء؟ قال: ينادي مناد من السماء أول النهار يسمعه كل قوم بألسنتهم: ألا إن الحق في علي وشيعته. ثم ينادي إبليس في آخر النهار من الأرض: ألا إن الحق في عثمان وشيعته فعند ذلك يرتاب المبطلون".
وما رواه للشيخ الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة: ص650 – 651, عن زرارة عن أبي عبد الله صلوات الله وسلامه عليه قال: «ينادي مناد باسم القائم عليه السلام، قلت: خاص أو عام؟ قال: عام يسمع كل قوم بلسانهم، قلت: فمن يخالف القائم عليه السلام وقد نودي باسمه؟ قال: لا يدعهم إبليس حتى ينادي في آخر الليل ويشكك الناس".
حتمية الصيحة
وردت روايات تشير بل تؤكد على ان الصيحة من علاما الحتمية التي تسبق ظهور الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) 
روى الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة: ص435, عن أبي حمزة الثمالي قال: "إن أبا جعفر كان يقول: خروج السفياني من المحتوم والنداء من المحتوم". 
وروى الشيخ الكليني في كتاب الكافي: ج8، ص310, عن محمد بن علي الحلبي قال: سمعت أبا عبد الله الصادق صلوات الله وسلامه عليه يقول: "اختلاف بني العباس من المحتوم والنداء من المحتوم وخروج القائم من المحتوم..".
وفي بحار الأنوار للعلامة المجلسي ج ٥٢ (صلى الله عليه وآله) ٢٨٩، عن الثمالي قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام إن أبا جعفر عليه السلام كان يقول: خروج السفياني من المحتوم، والنداء من المحتوم، وطلوع الشمس من المغرب من المحتوم وأشياء كان يقولها من المحتوم، فقال أبو عبد الله عليه السلام: واختلاف بني فلان من المحتوم وقتل النفس الزكية من المحتوم، وخروج القائم من المحتوم.
قلت: وكيف يكون النداء؟ قال: ينادي مناد من السماء أول النهار يسمعه كل قوم بألسنتهم: ألا إن الحق في علي وشيعته ثم ينادي إبليس في آخر النهار من الأرض ألا إن الحق في عثمان وشيعته فعند ذلك يرتاب المبطلون.

استقبال النداء لدى المؤمنين والمعادين
لقد تحدثت الروايات عن كيفية استقبال الناس لذلك النداء او الصيحة التي تسبق الظهور ومما نلحظه من الروايات ان هناك شكلين من ذلك الاستقبال:
الأول: ان الروايات تبين أن المؤمنين والمستضعفين في الأرض يستبشرون بالنداء ويتحدثون به بل يكون حديث الساعة عندهم وشغلهم الشاغل في كل الميادين في الأحاديث التالية بيان لتلك الصورة:
ما رواه النعماني في الغيبة94, الشيخ الطوسي أيضاً في كتابه الغيبة 208, "قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: كأني بهم أسرَّ ما يكونون وقد نودوا نداءً يسمعه من قَرُب ومن بَعُد". 

ويروي السيد مصطفى الكاظمي في بشارة الإسلام/ 183, "قال أمير المؤمنين عليه السلام: إذا نادى المنادي من السماء باسم المهدي يظهر اسمه على أفواه الناس ويسرَّون فلا يكون لهم ذكر غيره".
 والأحاديث بهذا المعنى كثيرة تصف فرح المؤمنين وسرورهم وتحدثهم بهذا الصوت وانتظارهم خروج الإمام عليه السلام.

أما احال المعادي والمنافقين فهو صوت ينادي به ابليس وتذكره الروايات الآتية:
ما رواه الشيخ الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة 680, "عن الصادق عليه السلام: ثم ينادي ابليس في آخر النهار: ألا إن الحق مع السفياني وشيعته فيرتاب عند ذلك المبطلون."
والارتياب والشك يصيب المبطلين فقط وهم المشككون بظهور الإمام عليه السلام.
هل لنا ان نحدد وقت الصيحة؟
جاء في تحديد وقت الصيحة بانها تقع في الثالث عشر من شهر رمضان المبارك وودت في ذلك جملة من الروايات.
ما رواه "يكون النداء ليلة الجمعة لثلاث وعشرين من شهر رمضان، أوَّل النهار بعد صلاة الصبح: ألا إنَّ الحق في فلان بن فلان وشيعته، توقظ النائم، وتُقعد القائم أو تخرجه إلى صحن داره، لأنَّها تفزع اليقظان، وتخرج العواتك من خدورهنَّ، فتحرض العذراء أباها وأخاها على الخروج".
وقد ورد في كتب العامة في هذا المضمون روايات منها:
السنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 972) لأبي عمرو الداني، "عن شهر بن حوشت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعلامته ينتهب الحاج وتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على الجمرة حتى يهرب صاحبهم فيؤتى بين الركن والمقام فيبايع وهو كاره ويقال له إن أبيت ضربنا عنقك يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض".
ومع هذه الروايات التي تذكر حصول الصيحة أو النداء في شهر رمضان إلا ان هذا التحديد أنما ورد على نحو الاجمال لا على نحو التفصيل والتعين للوقت بعينه لأنه كما أشرنا سابقا هو من أسرار الله عز وجل يحققه متى ما رأى سبحانه المصلحة في ذلك.
ما هي سبل تحقق الصيحة
هنا نقصد بسبل تحقق الصيحة ما هي الشروط التي يلزم من تحققها حتى تكتمل تلك العلامات الحيمية ومنها الصيحة والنداء ليتحقق بذلك الظهور المحتوم للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه ثم هل لنا ان نكون طرفاً في تحقق تلك العلامات وان جهل وقتها لنا هذا ما سنفهمه من الروايات.
يتبين من خلال قراءة جملة من الروايات ان هناك شروط يجب من تحققها فما هو السبيل لتحقق تلك الشروط 
1-    لابد من وجود قائد يقود هذه العملية الإصلاحية التي أراد الله عز وجل لها ان تكون لنسر العدل وإرساء التشريعات الصحيحة وإقامة السلام المجتمعي ليعيش الناس بأمان في ضل حكومة عادة يقودها ذلك المنقذ.
2-    الشرط الثاني وهو مهم جداً باعتباره يخص الانسان الذي يمكن له ان يكون سببا في تحقق تلك العلامات بما فيها الصيحة الحتمية وهذا الشرط هو وجود القاعدة لذلك القائد وتحقق هذه القاعدة التي يكون هي ركن أساسي من اركان الظهور يكون لها الدور الفعال في تحقق سبل وقوع تلك العلامات الحتمية لأنها تكون سابقة للظهور المقدس وهذا القاعدة التي لها ذلك الجهد في تقريب تلك الحتميات وتحققها من خلال بناء الشخصية التي تكون معنى صادقاً للمنتظر لذلك الظهور في ما رواه العلامة المجلسي في بحار الأنوار ٥٢ / 140، ح 50، عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال: "من سره أن يكون من أصحاب القائم، فلينتظر، وليعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر، فإن مات وقام القائم بعده كان له من الأجر مثل أجر من أدركه، فجدوا وانتظروا هنيئاً لكم أيتها العصابة المرحومة".
روى النعماني في الغيبة،211 حديث 20, عن الإمام الصادق عليه السّلام أنّه قال: "لو قد قام القائم عليه السّلام لأنكره الناس، لأنّه يرجع إليهم شاباً مُوفَّقاً، لا يَثبُت عليه إلاّ مؤمنٌ قد أخذ الله ميثاقَه في الذرّ الأوّل". 
روى ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﺑﺎﺑﻮﻳﻪ ﺍﻟﻘمي " ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺼﺪﻭﻕ في الإمامة والتبصرة: 163, عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: "أفضل أعمال أُمّتي انتظار الفرج".

ما رواه الشيخ الصدوق في كمال الذين وتمام النعمة 485، فيما ورد من الناحية المقدّسة على يد محمّد بن عثمان في آخر توقيعاته (عليه السلام): "وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج، فإنّ ذلك فرجكم".

ومن خلال هذين الروايات نستنتج ان اعمال المؤمن هي من تجعله قادرا على تحقق تلك الحتمية من خلال جملة من الاعمال التي يلزم العمل عليها منها انتظار فرجه (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وظهوره وهي من أفضل الاعمال في عصر الغيبة كما دلت الروايات هي ذلك زمنها الدعاء له (عجل الله تعالى فرجه الشريف) بتعجيل فرجه.

  

علاء تكليف العوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/24



كتابة تعليق لموضوع : حتمية الصيحة وسبل تحققها 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر القرشي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر القرشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرقص على طبول ترامب   : اياد حمزة الزاملي

 تسجيل المواطنين للحج لقرعة عامي 2014 – 2015

 حديث السواتر .. أمسية رمضانية وثقت السيرة الجهادية وظروف استشهاد عدد من القادة الميدانيين  في الحشد الشعبي   : خزعل اللامي

 بعد استشهاد العلامة البوطي من سيتصدى للإرهابيين؟  : د . حامد العطية

 الحشد الشعبي يقتل دواعش في كركوك ویلاحق جيوبا إرهابية في ديالى

 الفتنة  : علي حسين الخباز

 خواطر: من ابن العوجه الأول(صدام) الى ابن العوجا الثاني (سلمان) يستمر الاعوجاج ؟!  : سرمد عقراوي

 الأسبوع المقبل.. كشف أسباب سقوط الموصل  : وكالة خبر للانباء

 فيس بوك يتعرض لهجوم الكتروني إسرائيلي

 البوم الصور , أوراق تحفظ أجمل ذكرياتنا  : منشد الاسدي

 الدخيلي يستحصل موافقة اليونيسف على تجهز المدارس المتضررة من الامطار بكرفانات  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 وقفوهم إنهم مسئولون  : مفيد السعيدي

 صلاة فجر ...

 أنسنة الثورة الحسينية  : صالح الطائي

 من خاف...سلم ... ومن عدل...أمن  : سليم أبو محفوظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net