المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: نحتاجُ أن نُراجعَ ذاتَنا في هذا الشهرِ المباركِ ونُقيّمَ مسيرة حياتِنا ونصلِحَها...

بيّنت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا أنّنا نتعرّض في حياتنا الى الأخطاء والزلّات والعثرات، وربّما نتخلّف عن جادّة الإصلاح والاستقامة، فنحتاج أن نراجعَ ذاتَنا فرداً ومجتمعاً بصورةٍ دائميّة وننظر في أخطائنا وزلّاتنا وعثراتنا وذنوبنا وآثامنا، وما يعتري هذه المسيرة من إخفاقاتٍ وفشل، وشهر رمضان فيه فرصةٌ أفضل من بقيّة الشهور لكي نراجع الذات ونقيّم مسيرة حياتِنا ونُصلِحَها.
جاء ذلك خلال الخطبة الثانية من صلاة الجمعة المباركة ليوم الجمعة (18 رمضان 1440هـ) الموافق لـ(24 آيار 2019م)، التي أُقيمت في الصحن الحسينيّ المطهّر وكانت بإمامة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ (دام عزّه)، وهذا نصُّها:
ايها الاخوة والاخوات..

موضوعنا في الخطبة الثانية..

كيف نوظّف معطيات وبركات شهر رمضان المبارك لنصلح منظومة العلاقات الاجتماعية؟
الانسان في حياته الدنيوية بحاجة الى اصلاح منظومة العلاقات مع ارحامه ومع اصدقائه ومع اخوانه ومع بقية افراد المجتمع..
نلاحظ في كثير من الاحيان ان المعصومين (عليهم السلام) في احاديثهم عن شهر رمضان يذكرون العبارة التالية : (لا تجعل يوم صومك كيوم فطرك)، لماذا يكرر الائمة عليهم السلام هذه العبارة؟ وما هو مقصودهم؟
كأنه هُنا شهر رمضان فيه خصوصية وهذه الاجواء الايمانية والبركات والفضل الالهي يجعل فيه القلوب رقيقة والنفوس لديها سرعة التأثر والاستجابة للمواعظ والنصائح وقابلة للتأثر اكثر من بقية الاشهر، ونحن في حياتنا نتعرض الى الاخطاء والزلاّت والعثرات ونتخلف عن جادة الاصلاح والاستقامة في حياتنا، نحتاج ان نراجع ذاتنا فرداً ومجتمعاً بصورة دائمية وننظر في اخطائنا وزلاتنا وعثراتنا وذنوبنا وآثامنا وما يعتري هذه المسيرة من اخفاقات وفشل..
نراجع الذات نقيّم مسيرة حياتنا ونُصلحها..شهر رمضان فيه فرصة افضل من بقية الشهور كما نلاحظ ذلك..من جملة الامور التي تهددنا هي مسألة التقاطع والهجران والتباعد والشقاق بين المؤمنين، والسبب ان هذه الحياة فيها التنافس والصراع وفيها مشاكل كثير من الازمات خلاف الافكار في الاراء وفي المعتقدات وهذا الاحتكاك بين الناس يولّد الكثير من الاحقاد والحسد وكثير من المشاكل والازمات فيؤدي الى التقاطع في العلاقات والتدابر والهجران..
ما هي المشكلة في ذلك اخواني؟
ان الانسان والمعصومين عليهم السلام ارادوا من المجتمع الاسلامي ان يكون قوياً متماسكاً في علاقاته الاجتماعية حتى تكون له القدرة على تجاوز المشاكل والازمات والمِحن بنجاح وان يواجه الاعداء بقوّة فالاعداء اذا وجدوا مجتمعاً ضعيفاً غير متماسك استطاعوا اختراقه والتأثير فيه..
الشيء الآخر ان المعصومين عليهم السلام ارادوا ان نُظهر للاخرين مبادئنا وقيمنا في التراحم والتكاتف والتعاون والتآزر ولم يريدوا مِنا ان نظهر للاخرين اننا متقاطعون متدابرون متهاجرون ضعفاء علاقاتنا الاجتماعية يشوبها التقاطع والعداء والحقد والحسد، ارادوا ان نُظهر للاخرين صِفة التراحم بيننا وهذا التكاتف والصفح والعفو وهذه الاخلاق السامية ونُظهر حقيقة الاسلام للاخرين.. لذلك يحثوا في كثير من الاحاديث على ان نتجنب في علاقاتنا هذه حالة التقاطع والهجران..
اذا كانت في علاقاتكم مع ارحامكم ومع جيرانكم ومع اخوانكم المؤمنين تقاطع وهجران وتباعد فاصلحوا هذه العلاقة واغتنموا فرصة شهر رمضان المبارك وراجعوا علاقاتكم مع الاخرين واصلحوا هذه العلاقة..
لذلك في دعاء الامام السجاد (عليه السلام) اذا دخل شهر رمضان، نلتفت الى هذا المقطع في الدعاء وهو يصب في كيفية اصلاح منظومة العلاقات الاجتماعية بيننا التي يشوبها خلال شهور السنة من التقاطع والحسد والعداوة والاحقاد فيقول (عليه السلام) :
(وَوَفِّقْنَا فِيهِ لاِنْ نَصِلَ أَرْحَامَنَا بِالبِرِّ وَالصِّلَةِ وَأَنْ نَتَعَاهَدَ جِيرَانَنَا بِالاِفْضَالِ وَالْعَطِيَّةِ وَأَنْ نُخَلِّصَ أَمْوَالَنَا مِنَ التَّبِعَاتِ، و نُطَهِّرَهَا بِإخْرَاجِ الزَّكَوَاتِ، وَأَنْ نُرَاجِعَ مَنْ هَاجَرَنَـا وَأَنْ نُنْصِفَ مَنْ ظَلَمَنَا وَأَنْ نُسَـالِمَ مَنْ عَادَانَا حَاشَا مَنْ عُودِيَ فِيْكَ وَلَكَ، فَإنَّهُ الْعَدُوُّ الَّذِي لاَ نُوالِيهِ، وَالحِزْبُ الَّذِي لاَ نُصَافِيهِ).
يقول الامام (عليه السلام) : (وَوَفِّقْنَا فِيهِ لاِنْ نَصِلَ أَرْحَامَنَا بِالبِرِّ وَالصِّلَةِ)
التفتوا اخواني صِلة الرحم في بعض الاحاديث لدينا صِلة رحم ولدينا قطيعة رحم..
لنبين الان اهمية صلة الرحم في حياتنا الاجتماعية وطبعاً صلة الرحم مبدأ وقيمة دينية وخلق ديني ومبدأ وقيمة انسانية ليس فقط المؤمنون والمسلمون يحتاجون الى صِلة الرحم حتى الذين من الكافرين فهذا مبدأ وقيمة انسانية عامة وفي نفس الوقت قطيعة الرحم مُضرة في الدنيا والآخرة للجميع مؤمنين وغير مؤمنين..
ورد عن امير المؤمنين (عليه السلام) : (ايها الناس انه لا يستغني الرجل وان كان ذا مال عن عشيرته، ودفاعهم عنه بأيديهم والسنتهم، وهم اعظم الناس حيطة من وراءه، والمهّم لشعثه، واعطفهم عليه عند نازلة ان نزلت به).
امير المؤمنين (عليه السلام) يقول انت ايها الانسان حتى وان كنت ذا مال ذا سلطة ذا جاه لا تستغني ابداً عن رحمك، هؤلاء هم الذين سند لك وعون لك في ملمات الحياة ومشاكلها وازماتها وهم الذين يدافعون عنك وهم الذين يمثلون حصنا اجتماعياً يحفظونك وهم اعطف الناس بك ان نزلت بك الملمات والمصاعب بك في الحياة، انت بحاجة اليهم دائماً في حياتك فلابد ان تكون العلاقات بينك وبينهم صافية متواصلة..
وان الاحاديث والروايات الشريفة حثّت على صِلة الرحم ولأهمية هذا الخلق والمبدأ الله تعالى جعل هناك الاجر العظيم في الاخرة والمعطيات الكبيرة في الحياة الدنيا..
ورد عن الامام الباقر (عليه السلام) : (صلة الارحام تزكي الاعمال، وتنمّي الاموال، وتدفع البلوى، وتيسّر الحساب، وتنسئ في الاجل).
في مقابل قطعية الرحم في بعض الاحاديث تأتي بعد الشرك بالله وفي حديث عن امير المؤمنين (عليه السلام) يقول : ( اقبح المعاصي قطيعة الرحم).
هنا يأتي دور شهر رمضان نحن الواحد منا كيف يتعامل مع ارحامه؟ تارة الانسان يتعامل مع ارحامه اذا وصلوه وصلهم واذا زاروه زارهم واذا اهدوا اليه شيء اهدى اليهم واذا احسنوا اليه احسن اليهم فهذا يبادلهم وهذه المرتبة ليست هي المطلوبة..
احياناً الانسان لا يصلهُ ارحامه هو يصلهم ولا يزوروه هو يزورهم، المرتبة الاعلى التي يقابل فيها الاسائة والتجاوز بالصفح والعفو ولا يصدر منه ما يقابل الاساءة والتجاوز وهذه اعلى المراتب التي دعا اليها الاسلام وسأبين لكم هذه المرتبة..
المشكلة لدينا ان الانسان احياناً تضغط عليه الاهواء والشيطان والاجواء الاجتماعية تدفعه الى ان يقابل هؤلاء الارحام بالقطيعة والاذى وغير ذلك من الامور ولا يتجاوز عن سيئاتهم وزلاتهم واخطائهم وايذائهم بحقّه..
ورد ان رجلا ً اتى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : فقال: يا رسول الله إنّ لي اهلاً قد كنت اصلهم وهم يؤذونني، وقد اردت رفضهم، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : اذاً يرفضكم الله جميعاً.
قال وكيف اصنع : قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : تعطي من حَرَمك، وتصل من قَطعك، وتعفو عمّن ظلمك، فاذا فعلت ذلك كان الله عزوجل لك ظهيراً.
البعض يفكّر يقول هؤلاء يؤذونني ولي معهم مشاكل فحتى اتخلص من هذه الامور اقاطع هؤلاء الارحام فهؤلاء يتجاوزون عليَّ وانا اصفح عنهم واسكت فهذا يقلل شأني وهذا الشيء يذلني ويهينني امام المجتمع.. فالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول له تخلّق بهذه الاخلاق فإن الله تعالى يكون لك ظهيراً..
ان انت التزمت فإن الله تعالى سيكون ناصراً لك وسانداً لك ويجعلك في علو وارتفاع..
الله تعالى حينما يكون لك ظهير سيرفع من مقامك ومنزلتك عند ارحامك وعند الناس وعند المجتمع، فلا تتصور انهُ سيقل شأنك وتُذل وتُهان امام الناس وتُهان كرامتك..
لذلك نحن في هذا الشهر المبارك ايها الاخوة والاخوات علينا ان نفكّر وقلوبنا الان تتوجه ونفوسنا تقبل هذه النصيحة والموعظة من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وكل واحد منا ينظر الى هذا الواقع الاجتماعي الذي يعيشه ويحاول ان يتواصل مع ارحامه فاذا فعلت ذلك كان الله عزوجل سيكون لك ظهيراً..
لذلك في هذا المبارك الذي ندعو بهذا الدعاء للامام السجاد (عليه السلام) : ((وَوَفِّقْنَا فِيهِ لاِنْ نَصِلَ أَرْحَامَنَا بِالبِرِّ وَالصِّلَةِ)، وان نقف مع ارحامنا في محنتهم وفي مشكلتهم ونعينهم على تجاوز ازمات ومشاكل ومحن الحياة الدنيا وهذا ايضاً من البِر والاحسان..
نسأل الله تعالى ان يوفقنا لإكمال هذه المنظومة الاجتماعية وان نبني منظومة علاقات اجتماعية صالحة وناجحة حينئذ نصل الى التقوى التي ارادها الله تعالى..
نسأل الله تعالى ان يوفقنا لذلك وان يديم النعمة علينا والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/24



كتابة تعليق لموضوع : المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: نحتاجُ أن نُراجعَ ذاتَنا في هذا الشهرِ المباركِ ونُقيّمَ مسيرة حياتِنا ونصلِحَها...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد سعيد المخزومي
صفحة الكاتب :
  محمد سعيد المخزومي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قبل أكثر من الف عام قال الحجاج بن يوسف الثقفي  : د . محمد فلحي

 سيناريوهات الكتلة الاكبر  : جواد العطار

  الشعائر الحسينية الموضوع الساخن في بداية كل محرم  : خضير العواد

 إصدار جديد نوبات من القلق نوبات من الشعر بمناسبة صدور مجموعتي الشعرية "نوبات شعرية"  : صالح الطائي

 الحسد... داء الامم و حالق الدين!...  : عبدالاله الشبيبي

 شيعة رايتس ووتش تستنكر الاحكام التعسفية ضد المعارضين في البحرين  : شيعة رايتش ووتش

 وزير العمل: العراق من ضمن الدول التي ستحصل على دعم منظمة فريدرش الالمانية لعام 2016 في برنامج الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شرطة الديوانية تلقي القبض على 9 متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

  ما حقيقة تآمر الأردن الرسمي على انتفاضة السكاكين الفلسطينية ؟!  : هشام الهبيشان

 مجلس حسيني - بحث في أسرار شخصية الزهراء {ع}  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 التعليم توافق على تسجيل الطلبة المقبولين العام الماضي الملغى قبولهم

  عاجـــــــل: مقتل أكثر من 60 داعشياً بإحباط تعرضهم على هيت

 حان وقت فضح الكذب والمغالطات في هيئة التعليم التقني (3)  : جمع من منتسبي المعهد التقني الديوانيه

  علام ... بعض نوابنا أصابهم السعر..!!!  : سليم أبو محفوظ

 نقيب الصحفيين يحضر احتفالية اختيار عدنان الزرفي كأفضل محافظ في العراق.  : صادق الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net