صفحة الكاتب : سهيل عيساوي

قراءة  في  قصة   "حلم  على  رجل  واحدة " 
سهيل عيساوي

قصة  "حلم  على  رجل  واحدة " ،  قصة   حقيقية  للأطفال  ، تأليف  لوري  أن  ثوميسيون  ،  رسوم  شون  كوالز ، نشرت هذه  القصة  في  طبعتها  الأولى  عام  2015  باللغة الانجليزية  ،تحت عنوان :  EMMANUEL'S   DREAM  أما الطبعة  العربية  التي  بين  أيدينا ، اصدار  مكتبة  الفانوس  ضمن  مشروعها  الهادف  حيث  وزعت النسخة مجانا  لطلاب  الصف  الأول  الابتدائي  ،النص باللغة  العربية  لأياد  برغوثي ، تحرير  وتدقيق  لغوي : منى  سروجي . مطبعة  الحكيم  2019 .

 

القصة :  تتحدث القصة  عن  طفل  ولد  في  غانا   في  غرب  أفريقيا ، ولد  برجل  واحد  رفست بقوة ، قدوما للحياة ، اعتقد معظم  الناس أنه سوف  يكون  انسان  عديم  الفائدة ، حتى  أن  بعضهم  ظنه  لعنة على  أهله ، حتى  والده  ترك  البيت ولم  يعد ، لكن  والدته  كانت مؤمنة بالله ، اسمها كومنت ومعناها  سلوى ، وسمت  ابنها  الأول  ايمانويل  ومعناها : الله  معنا " وكانت  تقول له بإمكانك  أن  تحصل  على  كل  شيء  بشرط  أن  تحصل  عليه  بنفسك ، تعلم  الطفل  أن  يحبو  ويقفز  ويتسلق شجر  الجوز ،وجلب  الماء ،  وتلميع  الأحذية  لكسب  المال  بعرق جبينه، جل  الأطفال  مع  اعاقات  لم  يتمكنوا  من اللحاق  بالمدرسة ،  لكن أم  ايمانويل كانت  تحمله  على  ظهرها  كل  يوم  تأخذه  الى المدرسة سيرا  على  الأقدام ، حتى  أصبح  ثقيلا ، منذ  ذلك الحين  أخذ  يصل الى مدرسته  قفزا على  قدم  واحدة ، يقفز  ثلاث  كيلو مترات  دون  مساعدة  من  أحد ، في  بداية  الأمر  نفر  منه الأولاد  ولم  يلعبوا  معه ،  لكن  عندما  وفر النقود  واشترى  كرة قدم  جديدة  لعبوا  معه  ، كان  يركل  الكرة  بقوة  برجله  اليسرى ، وهذا  الاداء   الجميل  نال اعجاب الأولاد .وأفلح  في  الركوب  الدرجة  الهواية  ، كان  صديقه  جودن  يدفع  الدراجة بسرعة كي  يستطع  ايمانويل  أن  يقود  الدراجة باتزان ، كان  يسقط  أرضا مرة  تلو  المرة ،  لكن  القنوط  اليأس  لا  يتملك   قلبه . وأخيرا  أفلح  في  ركوب  الدراجة  المستأجرة .

  عندما  بلغ  عمره  اثني عشر عاما ،  لم  يعد  بإمكان  أمه  بيع  الخضار في  السوق ، وكان  لايمانويل  أخ  وأخت  صغيرين ،  لا يستطيعان  العمل .

شعر  برغبة  جامحة  وضرورة  ملحة ليقوم  بإعالة  عائلته ،رغم  مخالفة  أمه ، ركب  لوحده  القطار  في  جنح الليل ، متوجه الى  مدينة  اكرا  الصاخبة ، والتي تبعد مئتين وأربعين كيلو مترا عن قريته ، في  البداية  أحدا  لم  يقبل بتشغيله ، أحد  أصحاب  الدكاكين والمطاعم  قال  له " اذهب وتسول  مثل  باقي  المعاقين " لكنه  ايمانويل  رفض ذلك ، وأخير  ابتسم  له الحظ  وعرض عليه  صاحب كشك طعام  العمل ومكانا  للسكن ،اضافة  لعمله  كان  يشتغل  بتلميع الأحذية  ليكسب النقود ويرسلها  لعائلته .وذات  يوم دخل دكانا  ليشتري مواد  لتلميع  الأحذية ، اعتقد صاحب دكان  انه جاء  ليسول فصرخ في وجهه وطرده ، شعر ايمانويل بالإهانة ورمى النقود ، اعتذر منه صاحب  الدكان  لكنه  تأثر  كثيرا  بهذا الموقف .

وعندما  اشتد  المرض على  أمه  قرر  ايمانويل  أن  يعود  الى  البيت  ليكن  بجانبها، قالت  له  وهي  على  فراش  الموت  "  احترم  الناس  يا بني ، اعتن بعائلتك ، لا  تتسول  ابدا ، لا تستسلم "  وفي  صباح اليوم  التالي فارقت  الحياة ، وفاء  لوصية  أمه  قرر  أن  الاعاقة لا  تعني عدم  المقدرة ، كان  حلمه  أن يحصل  على  دراجة  هوائية ، في  البداية  لم  يوافق  أحد  على  مساعدته  لتحقيق  حلمه ، لركوب  الدراجة  الهوائية في  رحلة  عبر غانا ،  اعتقادا  منهم  باستحالة  تحقيق هذا الحلم . كتب  ايمانويل  رسالة  الى  مؤسسة  الرياضيين  ذوي  التحديات  في مدينة سان  ديغو – كليفورنيا ، أرسلوا  له  دراجة  هوائية ، وخوذة وسراويل  طويلة  وقفازات ، حاز  ايمائيل  على  دعم  ملك  منطقته  ،  وطرق  الابواب  للحصول  على  المزيد  من  الدعم ، استأجر  سيارة تلحقه  يركب  فيها  اصدقاءه  ومزودة  بالماء  والة  تصوير ،ساق دراجته عبر  السهول  والجبال  والأسواق والمدن  الصاحبة والغابات جال بلاده  طولا  وعرضا  يلبس بفخر  قميصا  طبعت  عليه  ألوان علم  غانا وكلمتا  : THE   POZO     ومعناها : المعاق ، كان  يتحدث  مع  الناس  من فقراء  وأغنياء  وقيادات  سياسية ودينية  ومع  موظفين  حكوميين   في  طريقه، أراد  أن  يراه  الجميع ، أراد  أن  يروا  اعاقته عن كثب، ويسمعوا  رسالته  القوية ، خرج  الناس  لاستقباله  والانضمام  اليه  في  رحلته  وملاقاته  أيضا  أصحاب  الاعاقات   والذين  كان  مختفين عن  الانظار، تحول  ايمانويل  الى  بطل  قومي  ،  نجح  في  رحلته التي  قطع  من خلالها  مسافة ستمائة واربعين  كيلو مترا  في  غضون  عشرة  أيام  فقط ، أثبت  ان  رجل  واحدة   تكفي  لصنع  اشياء عظيمة ،وأن  شخصا  واحدا  يكفي لتغيير  العالم "

 

 

رسالة  الكاتبة

في  هذه  القصة  الحقيقية ،  تجسد الكاتبة  معانة  طفل  ولد  برجل  واحدة ،  عاش  في  قرية نائية  في  غانا ،  بسبب  الفقر  والعوز ،  قرر  اعالة  عائلته ،  سافر  الى مدينة اكرا  الصاخبة  التي  تعج  بالناس ، رغم  أن  المعظم  قد  اعتقد   بان  ايمانويل  عليه  أن  يتسول  مثل  بقية  الأولاد  أصحاب  الاعاقات  المختلفة ، الا  أن  ايمانويل  ،  رفص  هذا  الواقع  المرير،  وتفكير  المجتمع  الذي يقيده  ويريد  ان  يلبسه ثوب  التسول والعجز واليأس والتخلف،  مجتمع لا يؤمن  بقدراته ولا بفكره  ولا  بمهارته ولا بحقه  في  العطاء  والابداع والوجود، ايمانويل   تعلم  من والدته الراحلة  القدرة على التحدي وتحقيق المستحيل ،  لقد  حملته على  ظهرها  كي يصل  المدرسة ويتعلم مثل بقية الأولاد ، وقفز عدة  كيلو مترات  ليصل  بقواه  الذاتية وعلى رجل  واحدة الى المدرسة  وينهل  من  العلم ، لأنه  يدرك أن العلم  قوة  لا  تضاهيها أي  قوة، وطاقة  سرمدية ، توقظ المواهب  وتغذي الارادة  الفولاذية ، استطاع  كسب الأصدقاء  ولو  في  البداية  عن  طريق  شراء  كرة  قدم ، من مصروفه  الخاص  ليستميل  أترابه  ويظهر مواهبه  الكروية، ساعده   الأصدقاء ليركب  الدراجة  الهوائية  باتزان ونجاح ، لم ييأس رغم  سقوطه  مرة تلو  الأخرى ، جند  السياسيين  والزعماء  والمنظمات  الخيرية  والرياضية لدعمه  وليحقق  حلمه ، حتى  أصبح  بطلا  قوميا  ونموذجا  يحتذي  به ، ليس  فقط  من  قبل أصحاب  الاعاقات  انما  من قبل كل  الناس .

 ما  هي  أسرار  نجاح  ايمانويل  في  رحلته  الشاقة  مع  الحياة  وتذليل  الصعاب؟ :

- الايمان  بنفسه 

- الايمان  بقدراته

-  تطوير  ذاته  ومهاراته  في  اللعب

-  التعليم المدرسي ، رغم  الصعوبات  التي  وقفت  في طريقه

- تجنيد  الأصدقاء

- تجنيد  الجمعيات  الخيرية حتى من خارج بلاده

-  تجنيد  الزعماء  السياسيين  والزعماء الدينيين

- الدعم  الذي   حصل عليه  من  والدته  التي  امنت  به  وامنت بالله  وبهباته  ،حفظ وصيتها عن  ظهر  قلب  ،طلبت  منه  عدم  التسول ، وأن  لا يستسلم .

- احترم  ايمانويل  كل الناس على  اختلاف طبقاتهم  السياسية والدينية  والاجتماعية ، كان  متواضعا .

- كان  صاحب  كرامة واخلاق ،  رفض  التسول ،  رفض الاهانة ، رفض  الاستسلام.

-  الوفاء  للأصدقاء ، لأمه  التي  دعمته  رغم  تخلي  والده  عنه  مبكرا، ورغم  الأفكار  المسبقة  التي  امن  بها  المجتمع من  حوله ،  عندما  شعر  أنها  عجزت  عن  العمل  خاطر  وبادر  وسافر  بعيدا  كي  يعيل  أسرته ،  وعندما  أدرك  أنها  أشرفت على  الموت ، قرر  العودة  الى  قريته ، كان  وفيا  لأصحاب  الاعاقات ، لشعبه  لوطنه .

-  صاحب  رسالة  سامية  تجتاز  دولته  غانا  الى  المعمورة  بأسرها.

-  الشفافية كان  يحب  أن  يتحدث  ويكتب  الجميع  عن  اعاقته  وعن  أحلامه .

. حول  الحلم   الشخصي  الى  حلم  عام .

 

خلاصة :  قصة  جميلة  جدا ،  حقيقية وواقعية ، نجحت الكاتبة  لوري ان ثوميسون ،  في  اعطاء  صورة  مغايرة  عن  أصحاب  الاعاقات ، بان  بإمكانهم  قهر الصعوبات وتذليلها وتحقيق  المستحيل ، ورسم  الابتسامة على   وجوه الملايين، انسان مع  رجل  واحدة ممكن  أن  ينجح  ويصل  بعيدا وممكن  أن  يغير  الكون بأسره ، رفض ايمانويل  العيش على  هامش  الحياة ، نجح  في  كسر الأفكار  النمطية عن  أصحاب الاعاقات .

  

سهيل عيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/24



كتابة تعليق لموضوع : قراءة  في  قصة   "حلم  على  رجل  واحدة " 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد طالب التميمي
صفحة الكاتب :
  اياد طالب التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محا📝 ضرات رمضـــ🌙ـــانية10* الصوم مدرسة إيمانية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 أزمات الإقليم وحلم دولة غير متحقق !  : رحيم الخالدي

 الخارجية النيابية تناقش القصف الاسرائيلي على دمشق بحضور اعضائها الكورد  : مكتب د . همام حمودي

 جنوب السويد تستقبل عاشوراء بموكب عزاء موحد لجميع المراكز الاسلامية والجاليات الاخرى  : وكالة نون الاخبارية

 بغداد الماضي  : علي فضيله الشمري

 ساطع الحصري اول من ذبح التربية والتعليم في العراق  : احمد خالد الاسدي

 مفوضية الانتخابات تعلن نسبة المشاركة في انتخاب برلمان الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الفنان اللبناني عبد الرحمن المحمد يشارك بلجنة التحكيم بسلطنة عمان  : محمد الحاجم

 نشرة اخبار وزارة العمل والشؤون الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  النَّهضةُ الحسينيَّةُ و تعددُ القراءات وقفةٌ نقديةٌ مع بحوث ( مهرجان ربيع الشهادة الثامن )  : د . علي مجيد البديري

 المغرب تشن حملة اعتقالات ضد الهاكرز المشاركين في الحملة الإلكترونية ضد إسرائيل

 الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً

 بين صانع الجمال وصانع الخوف  : عقيل العبود

 لكل شعب..عاشوراء  : نزار حيدر

 الدوگ مع توم وجيري..!؟  : عباس الكتبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net