صفحة الكاتب : حميد الشاكر

عراق تركي الفيصل الذي سرقه العراقيون من ال سعود !!
حميد الشاكر

خطير جدا ما تحدث به مدير جهاز الاستخبارات السعودية السابق وسفير بريطانيا واميركاومستشارالديوان الملكي تركي بن فيصل بن عبدالعزيزال سعود حول الشأن العراقي في مؤتمر الامن الاقليمي لدول الخليج الذي يقام في البحرين هذه الايام !!.
والحقيقة ان الخطورة تكمن ليس فقط  بماقيمه تركي الفيصل لعراق ما بعد الاطاحة بالمقبور صدام حسين  ونظامه ، وكيفية الخسارة السعودية بهذا الامر ، بحيث انهم :
اولا : خسروا سمسارا منحطا اسمه صدام حسين  كان مستعدا  لبيع دماء العراقيين وتدمير بلدهم  والدخول بحروب لها اول وليس لها اخر من اجل حماية امن الامراء السعوديين ، والقيام بالحروب نيابة عنهم ، وعن امن حكومات مشيخاتهم الخليجية لتأمين المصالح الاستعمارية من ثم في مقابل دعم بقاءه بالسلطة في العراق لاغير .
وثانيا : لان العراق اليوم ، بعد ان كان المخطط السعودي الامريكي ، قبل تغييرنظام صدام هو: ان تؤول تركة نظامه بعد الاطاحة به لسمساروعميل صدامي اخرليستمر بتقديم الخدمات ، لأمن البترول الخليجي  وكروش وترف اصحاب السعادة من حكام البترول على حساب دماء واستقرار وتقدم الشعب العراقي  !!.
ولكن الخسارة (حسب رؤية تركي الفيصل ) التي لاتعوض  ان العراق وقادته الجدد الذين انتخبهم الشعب العراقي ، والذين انتهجوا سياسة العراق اولا كانوا ولم يزالوا بالنسبة للسياسة السعوامريكية  من نوع مختلف ، وليسوا هم من قائمة من يشروا ويباعوا للسعودية اولاسرائيل ليقدموامصالح الامن الخليجي على الامن والاستقرار والنماء الوطني العراقي !!.
وبهذا يكون أمن واستقرار وتوازن  الخليج قد اختلّ تماما ب( رؤية تركي الفيصل )  لصالح العراق وشعبه ، وايران وتقدمها وسوريا ومقاومتها ، والسلام في المنطقة ومصالحها على مصالح امن الخليج وبتروله ، ومخططات اسرائيل وشرقها الاوسط الجديد وهذا من اعظم الخسائر التي يراها تركي الفيصل انها لايمكن السكوت عليها ابدا في حال استمرار العراق على ماهو عليه !!.
نعم  الخطورة الحقيقية تكمن ، ليس بمثل هذا الطرح السعودي لعراق مابعد المقبور صدام حسين ، ونظامه في خطاب تركي الفيصل فحسب بل هناك ماهوالاكثر خطورة في خطاب هذا الاستخباري السعودي الخطير والذي اشار له بالنقاط التالية :
اولا: لاول مرّة تقريبا يصدرمن شخصية سعودية تنتمي لقمةالهرم القبلي السلطوي للعائلة السعودية  وصف العراق ( بعراقنا ) على صيغة وراثة تركة العراق والتملك المطلق له ،  وتجريد كل الشعب العراقي من عراقيتهم  ، ففي مثل هذه الرؤية تكون العائلة السعودية الحاكمة  في ارض نجد  والحجاز قد انتقلت نقلة نوعية في رؤيتها الاستخباراتية الجديدة للعراق ، من المطالبة به  ، كبوابة شرقية للحروب السعودية الامريكية الاسرائيلية بالنيابة الى كونه بلدا لا يملك شعبا له من العمراكثر من سبعة الاف سنة من الحضارة اسمهم العراقيون بل هو بلد تابع ، و تحت الولاية السعودية الخليجية تماما في تبعيته ونسبته !!.
ثانيا : في خطاب الاستخباراتي السعودي (تركي الفيصل) في مؤتمر الامن الاقليمي لدول الخليج في البحرين كان واضحا ان القيادة السعودية(عائلة ال سعود الحاكمة) قد حزمت امرها تماما حول الشأن العراقي الداخلي والخارجي ، وانها مصممة على استمرارالحرب ، وخوضها داخل هذا البلد  بضرب استقراره اولا ، وعدم الاعتراف بوضعه السياسي الجديدالقائم وما انتجته انتخابات الشعب العراقي من دستورودولة وحكومة وبرلمان ثانيا الى حين اسقاطه والاتيان بحكومة عميلة لمصالح السعودية ومخططاتها الصهيوامريكية في المنطقة !!.
وهذا جاء في سياق خطاب ورؤية (( تركي الفيصل)) عندما وضح بشكل لالبس فيه الرؤية السعودية ،  للمستقبل القريب  في كيفية التعامل مع العراق بالقول  : (( فان الاوضاع في العراق سوف تسوء ...... ، لذا ينبغي لنا ان نضع في اعتبارنا مثل هذا الاحتمال ، والوقوف مع القوى الوطنية العراقية ، التي سوف تعيد العراق للعراقيين .... ليعود عامل استقرار في منطقة الخليج خاصة والمنطقة بصورة عامة )) !!.
وهذا يعني فيما يعنيه :
اولا : ان حكومة ال سعود ماضية في مخططها الشرير تجاه ضرب استقرار العراق وادامة هشاشة موقفه الداخلي ، الى حين تدهور وضعه الامني والسياسي بشكل تام ولهذا اشار تركي الفيصل في خطابه الامني السعودي الى هذه الفكرة بقوله : (( ان الاوضاع في العراق سوف تسوء )) كاشارة الى نهج السياسة السعودية ورؤيتها المستقبلية لعراق ما بعد التدهور الامني والسياسي في وضعه القائم !.
ثانيا :لا ريب ان مقولة تركي الفيصل  بضرورة الوقوف مع القوى الوطنية العراقية التي سوف تعيد العراق للعراقيين ....، فيها الكثير من الاشارات السياسية والامنية الخطيرة على الوضع القائم اليوم في العراق ، فهي لم تكتفي بمصادرة وطنية جميع العراقيين ، الذين لايرحبون بان يكون العراق ذيلا ،للمشاريع (الصهيوسعودية) في العراق وفي المنطقة فحسب ، بل انها تشير ، وبوضوح الى ضرورة صناعة عملاء من الداخل العراقي  ودعمهم ماديا وسياسيا واقتصاديا والعمل على ترتيب الاوضاع العراقية الداخلية لهم ، من خلال انقلابات عسكرية ، او تداعيات امنية او شراء ذمم سياسية ....الخ تمكنهم من الاستيلاء على الحكم في العراق لاعادة العراق الى مربع المخططات السعودية الامريكية ، وليكون من ثم معادلة سياسية حيوية في حسابات امن المصالح البترولية الاستعمارية الخليجية في المنطقة والعالم !!.
ثالثا: لاشك انه  وعندما يعلن الاستخباري السعودي تركي الفيصل ان العراق ينبغي ان يعود للعراقيين ، فان هذه الرؤية تنبئ عن ان الحكم السعودي يرى العراق اليوم خارج تماما عن ايدي العراقيين الذي (( يتصور عراقيتهم)) بطائفية حقيرة وهابطة المستويات الانسانية والسياسية تماما !!.
فبغض النظر من ان مثل هذه (الرؤية السعودية) هي تدخل سافر بالشؤون الداخلية العراقية وبغض النظر عن ما يحمله كلام تركي الفيصل من مصادرة وتحقير للشعب العراقي بالمطلق  ولكنه كلام ورؤية تظهر مدى ((الايغال السعودي)) المريب ومدى الوقاحة ، التي وصلت لها رؤية العائلة الحاكمة السعودية في نجد ،   والحجاز تجاه العراق ،وهذا ان دل على شيئ من اشياء كثيرة انما يدلّ على الوهن والضعف الذي يعانيه العراق اليوم  دولة وحكومة وشعبا ، مما سمح للسعودية وغير السعودية ان تتدخل حتى في هبة وطنية العراق للعراقيين انفسهم ، وتجريد العراقيين منها متى شاءت المخططات الاستخبارية والامنية السعودية !!.
نعم على العراقيين ان يلتفتوا الى مثل هذه الرؤى السعودية السياسية والامنية التي تحاك ضد وطنهم واستقرارهم ودمائهم وحاضرهم ومستقبلهم ، وان يحزموا امرهم كماحزم عدوهم امره في اعلان حربه عليهم وعلى استقرارهم بأن يكون لهم موقف واضح من هذه التدخلات ، والمخططات الارهابية السعودية الشريرة   التي تمارس ارهابا على دمائهم ، وشعبهم ووطنهم ، في سبيل استعبادهم وتحويلهم الى مشاجب حرب بالنيابة عن الاخرين باسم امن الخليج وبتروله ومخططات المستعمرين !!.


خطاب مدير الاستخبارات السعودية السابق تركي الفيصل في مؤتمر الامن الاقليمي الخليجي في البحرين

     http://www.youtube.com/watch?v=sLYaQVkBRGQ
               http://7araa.blogspot.com/
[email protected]


 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/22



كتابة تعليق لموضوع : عراق تركي الفيصل الذي سرقه العراقيون من ال سعود !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الشويلي
صفحة الكاتب :
  حسن الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العَلمانيّةُ ليست شكلاً واحداً  : زعيم الخيرالله

 مديرية الوقف الشيعي في البصرة تنفي الغاء المدارس الاسلامية التابعة لها

 أنامل مُقيّدة – قوات عربية لمحاربة الارهاب في العراق  : جواد كاظم الخالصي

 التنظيم الدينــقراطي يهنىء الاتحاد الوطني الكردستاني في الذكرى الــ 36 لتأسيسه  : التنظيم الدينقراطي

 بعض اسرارالحرب الأخيرة على وسائل الاعلام العربية المقاومة ؟!"  : هشام الهبيشان

 شياطين بعباءة مشرعين في البرلمان العراقي  : سهيل نجم

 حمام دم في السويداء: أكثر من 220 قتيلا بمجازر ارتكبها تنظيم داعش الارهابي

 إعلام العتبة الحسينية الدولي يعقد اتفاقيات تعاون مع القنصلية الفرنسية

 الجامعات العراقية وكليات الإعلام  : ابتسام ابراهيم

 محافظ ميسان يوعز الى صحة ميسان وهيئة الأسثمار بأحالة المستشفى الجراحي الى أحدى الشركات المستثمرة الرصينة  : اعلام محافظ ميسان

 حدودنا مؤمنة بالكامل  : وزارة الدفاع العراقية

 الخطوط الجوية العراقية تضاعف خدماتها الارضية المقدمة لشركات الطيران المحلية والاجنبية  : وزارة النقل

 قميصكِ يا روان!!  : د . صادق السامرائي

 السراي من أمام مبنى الامم المتحدة ..نطالب سلطات المنامة بإطلاق سراح الشيخ علي سلمان فورأ وكل المعتقلين الاخرين ومشيداً بإنتصارات مجاهدي الحشد الشعبي الابطال..فلم وتقرير مصور  : علي السراي

 هيئة المقداد الثقافية تقيم ندوة ثقافية حول الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف  : المشروع الثقافي لشباب العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net