صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

مدرسة الحلة الفقهية
د . حميد حسون بجية
اذا كان لمدينة الحلة ان تفخر بشيء فان افضل ما يمكن ان تفخر و تتفاخر به هو  مدرستها العلمية في الفترة الممتدة من القرن الخامس وحتى القرن السابع الهجريين. تذكر كتب التاريخ أن  أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) قال "ستكون مدينة يقال لها الحلة السيفية، يمدنها رجل من بني أسد يظهر بها قوم أخيار، لو أقسم أحدهم على الله لأبر بقسمه."                      
          بدأت الحكاية عندما غادر الشيخ 
أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي سنة 448 هجرية بغداد متوجها الى النجف الاشرف 
بعدما لحق به من أذى بعدما قام بمناظرة المعاندين سنين عديدة مما ادى الى محاربته 
وحرق مكتبته ومنبره في بغداد على ايدي اصحاب السلطان طغرل بيك السلجوقي. وقد قدر من 
كان يحضر مجالسه من العلماء للمناظرة  بما يربو على الأربعمائة عالم مجتهد.
         انتقل المركز العلمي من النجف الاشرف الى الحلة في اوائل القرن السابع 
الهجري. وبقي الأمر على ذلك الحال الى ان عادت الى النجف الاشرف في عهد المقدس 
الاردبيلي المتوفي سنة 993 هجرية. وقد انتهت سلطة الاسديين السياسية والحربية في 
مدينة الحلة. بيد أن الحركة العلمية والادبية استمرت في مدينة الحلة. ويقول الاستاذ 
الدكتور حسن الحكيم "وبعد مقتل سيف الدولة عام 501 هـ، بقيت مدرسة الحلة تؤدي دورها 
العلمي، اذ كان علماؤها وادباؤها يقدمون نتاجا علميا وفكريا كبيرين." وقد نبغ في 
هذه المدرسة فقهاء كبار كان لهم الاثر الكبير فيتطوير مناهج الفقه والاصول الامامي 
، وتجديد صياغة عملية الاجتهاد ، وتنظيم أبوابالفقه من قبيل‍ ( المحقق الحلي 
والعلامة الحلي وولده فخر المحققين وابن أبي الفوارسوالشهيد الاول وابن طاووس وابن 
ورام ) وغيرهم.
         ومن مزايا مدرسة الحلة الفقهية أمور مهمة منها: 1. ظهور الكتابات الفقهية 
الموسوعية، فمثلا موسوعة العلامة الحلي(تذكرة الفقهاء) في الفقه المقارن، وهي من 
السعة والاستيعاب اذ لم يؤلف مثلها. 2. تنظيم أبواب الفقه واستحداث فروع جديدة، 
ويتجلى ذلك بوضوح في كتاب المحقق الحلي(الشرايع) وما فيه من تنظيم رائع لابواب 
الفقه سار عليه المتأخرون. 3. ولكثرة الاختلاف بين الفقهاء لبعدهم عن زمن الامام 
المعصوم والرواة الأوائل، كان لا بد من استنباط الاحكام، وذلك ما برعت به هذه 
المدرسة. 4. ظهور طريقة جديدة في تصنيف الحديث. فقد جمعت المسائل المختلف فيها أو 
ما يسمى بـ(الأشباه والنظائر). ومن اجل الاطلاع على هذه المدرسة عن كثب، نتناول 
بالحديث اعظم علمائها، الا وهو المحقق الحلي.
 المحقق الحلي(602-676هـ =1205-1277م)
   ورد في (الأعلام) لخير الدين الزركلي(ج2: 123 )بخصوص اسمه ونسبه ومؤلفاته: هو 
جعفر بن الحسن بن يحيى بن الحسين بن سعيد الهذلي الحلي، نجم الدين أبو القاسم:. 
فقيه امامي مقدم، من اهل الحلة(في العراق)كان مرجع الشيعة الامامية في عصره. له علم 
بالادب، وشعر جيد. من تصانيفه(شرائع الاسلام في مسائل الحلال والحرام)و (النافع)، 
و(المعتبر في شرح المختصر)و(اصول الدين)و(نكت النهاية) في الفقه، وغير ذلك. توفي في 
الحلة. و يقول عنه علي الطباطبائي في (رياض المسائل ج 1 ص54) أنه: كان ألسن أهل 
زمانه ، وأقومهم بالحجة وأسرعهم استحضارا  .  كان مجلسه يزدحم بالعلماء والفضلاء 
ممن كانوا يقصدونه للاستفادة من حديثهوالاستزادة من علمه. 
 
    و يذكر أن  المحقق الطوسي حضر يوما مجلس درسه قادما منبغداد ، فأراد المحقق 
الحلي أن يتوقف عن التدريس ، احتراما لوروده فالتمس منهالطوسي أن يستمر في 
درسه.    وكان بحث المحقق في القبلة ، فجرى الحديث عنمسألة استحباب التياسر في قبلة 
أهل العراق ، فاعترض الطوسي على المحقق بأنالاستحباب لا معنى له ، إذ التياسر إن 
كان من القبلة فحرام ، وإن كان إلى القبلةفواجب.   فأجاب المحقق : من القبلة إلى 
القبلة. فسكت المحقق الطوسي.  فلما رجع إلى بغداد كتب المحقق الحلي له رسالة لطيفة 
في تحقيق المسألةاستحسنها المحقق الطوسي.ومما قام به المحقق الحلي تجديد الكثير من 
مناهج البحث الفقهي والاصولي ، اذ كان رائد هذه المدرسة.  ويكفيهأنه ربى تلميذا 
بمستوى العلامة الحلي ، وخلف كتبا قيمة في الفقه لا يزالالفقهاء يتناولونها 
ويتعاطونها ويسيرون على نهجها باعتزاز.   توفي المحقق الحلي سنة 676 هجرية ، وكان 
سبب وفاته  سقوطه من أعلى درج في داره، واجتمع لتشييعه خلقكثير ، ودفن في الحلة ، 
وقبره هناك يزار ويتبرك به.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------
  
 
                                           د.حميد حسون بجية
 
 
      

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/15



كتابة تعليق لموضوع : مدرسة الحلة الفقهية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شيماء سامي
صفحة الكاتب :
  شيماء سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 امين عام الانتفاضه الشعبانيه يتقدم بالتهاني والتبريكات الى الاستاذ منذر الشواي بمناسبة تسنمه منصب رئاسة مجلس المحافظة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 أسود الرافدين/وفقدان مونديال 2018  : عبد الجبار نوري

 المؤتمر الوطني يدعو الجهات الأمنية إلى كشف الأقنعة عن الخلايا الإرهابية في المُحافظات الآمنة

 فرقة الامام علي القتالية تعلن جهوزيتها للمشاركة بمعركة الانبار

 البعد الاخلاقي في النقاش العلمي  : حسن الجوادي

 التفرغ العلمي ما بعد الدكتوراه مهم كأهمية البعثات الدراسية  : ا . د . محمد الربيعي

 رحلة إلى الخلود قصة قصيرة  : فلاح العيساوي

 الإمام الكاظم بين التنظير والتطبيق الفعلي لمنهجه  : ثائر الربيعي

 باحثة تونسية رصدت غرامه بالأجواء الدينية حوار القرآن والشعر عند أحمد الشهاوي  : احمد الشهاوي

 عطوان : المصادقة على استراتيجية الرياضة وانشاء منظمة متخصصة في الانشطة الشبابية  : وزارة الشباب والرياضة

 باقر الصدر منهجنا للإصلاح  : عمار العامري

 قصيدة / يابوالوفه  : سعيد الفتلاوي

 الانتخابات القادمة والاصلاح في الدستورالعراقي  : عبد الخالق الفلاح

 لماذا لم يزور العبادي السعودية؟  : سامي جواد كاظم

 عاهل المغرب يبلغ أمير قطر حرصه "الراسخ" على تعزيز العلاقات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net