صفحة الكاتب : حميد مسلم الطرفي

الحرب بين ايران وأمريكا وحسابات الكلفة
حميد مسلم الطرفي

منذ تفجر الأزمة الراهنة بين واشنطن وطهران وعشرات التحليلات والمقالات تخوض في هذا الموضوع وهي على اتجاهين : مابين مُعَظّمٍ لقدرات واشنطن (القوة العسكرية الأولى في العالم ) عدةً وعدداً وتكنلوجيا ، ومعظّم لقدرات ايران الاسلامية بأذرعها في الشرق الأوسط في العراق وسوريا ولبنان واليمن وقدراتها الصاروخية الجبارة وإمكاناتها البشرية ، ولا يُستبعد أن يكون هناك ومن كلا الفريقين من يتعمد في المبالغة يدفعه إلى ذلك رغبته في أن تندلع الحرب ، فبينما يتولى الفريق الأول الحرب النفسية وخلق حالة الهلع والفزع لدى الشعب الايراني ومحبي الجمهورية الإسلامية يتولى الفريق الثاني إغراء بعض المتشددين في داخل ايران وخارجها بخوض الحرب وربما القيام بأعمال استفزازية اتجاه القوات الأمريكية تكون مدعاةً لشن الحرب .

لا شك أن ايران باتت منغصة لنفوذ امريكا في المنطقة فهي عامل معوق لصفقة القرن المنتظرة لتصفية القضية الفلسطينية ، وعامل مهم في كبح النفوذ الامريكي في الخليج وتحكم ايران باعظم ممرين مائين هما هرمز وباب المندب وزحزحة النفوذ الامريكي في سوريا وتسجيله لصالح روسيا الغريم التقليدي للولايات المتحدة وأكثر من كل ذلك هو خلق رادع قوي لسياسة اسرائيل التوسعية وهيمنتها في المنطقة عبر اسطورة حزب الله في لبنان وحماس والجهاد الاسلامي في فلسطين ، فالدور الاقليمي لايران بات قوياً ويتصادم مع المصالح الامريكية ، لذا فإن من يحرض امريكا على شن الحرب ضد ايران لديه من الأدلة ما يكفي لإقناعها بذلك أو اتخاذ أي خطوة من شأنها ما تحجيمها ، فهي قطب الرحى والعقل المدبر لكل ما قوى المقاومة في المنطقة ، واذا كان هناك من اختلاف بين المحرضين وبين امريكا فهو في حسابات الكلفة ، فكم سيكلف إزاحة هذا النظام وتغييره وكم سيكلف تقليم أظافره وما هي السبل لذلك ومدى التأكد من نجاح الخطة ؟

يعتمد حساب الكلفة عند الأمريكان على جملة توازنات وعلاقات اقليمية ودولية منها :

1- كيف ستتصرف روسيا في حال اندلاع نزاع عسكري مع ايران ؟ هل ستقف مع الجمهورية الإسلامية والى اي حد ؟ هل سيقتصر دورها على الادانة الدولية ؟ أم انها ستساعد ايران بالاسلحة سراً ؟ أم ستساعدها علناً ؟ ما رشح حتى الان أن روسيا راغبة في توريط امريكا بالحرب لاستنزافها وتكبيد اقتصادها الخسائر الفادحة وستقوم بذات الدور الذي لعبته امريكا حين دخل الاتحاد السوفيتي افغانستان ، وليس مصادفةً ان يصرح بوتين بأن روسيا لا يمكن لها ان تقوم بدور رجل الاطفاء دوماً . فمواقفها حتى الان ضبابية غير حاسمة تجاه غطرسة امريكا وانسحابها من الاتفاق النووي . وما ذاك إلا لان ايران ذات سياسة مستقلة لا يمكنها ان تكون تابعة لروسيا على حساب استقلال وكرامة قرارها السيادي الذي اختطته منذ ايام الثورة الاولى ( لا شرقية لاغربية جمهورية اسلامية ) وهذا ما لا يعجب روسيا فمواقف روسيا ليست مجاناً ، بل أن لروسيا مصالح تتعارض مع المصلحة الايرانية في قضية اسرائيل ووجودها وهذا ما ظهر جلياً في الاشهر الاخيرة ، ثم ماذا فعلت روسيا ليوغسلافيا وليبيا والعراق حلفائها الذين تعرضوا لعدوان أمريكي غاشم أسقط أنظمتهم تباعاً ؟ واذا كان هناك من يقول ان روسيا اليوم غير روسيا التسعينيات ، فالضربات الاسرائيلية للقوات السورية والايرانية في الأراضي السورية كانت بالامس القريب ولم تحرك روسيا سكناً بل كافأت نتنياهو على ضرباته تلك بأن سلمت له رفاة واحدٍ من جنود اسرائيل كان مدفوناً في سوريا .

2- العامل الثاني الذي يحدد حساب الكلفة على امريكا هو كيف سيتصرف محبو وموالو الجمهورية الاسلامية في العراق وسوريا واليمن ولبنان وبعض الدول الأخرى وهل هم جاهزون لمهاجمة المصالح الامريكية وقواتها العسكرية دون تعقيدات في المشهد السياسي ؟ والواضح حتى الان أن هؤلاء المحبين من فصائل الحشد الشعبي في العراق وجزء من قوات الدفاع المدني في سوريا وحزب الله في لبنان وانصار الله في اليمن وبعض الاحزاب السرية في دول الخليج ستقوم بفعلٍ ما ولن تتخلى عن ايران في ساعة المحنة ولكن إلى أي حد يستطيعون تغيير مجرى الحرب وميزانها ؟ ذلك يتوقف على تعقيدات المشهد في كل دولة من الدول التي تتواجد فيها هذه الأذرع . الثابت أن امريكا واسرائيل ومهما حاولت إضافة تعقيدات في المشهد السياسي فإنهما ستتلقيان ضربات موجعة من هذه الأذرع ولا تستطيع الولايات المتحدة أن تؤمن قوات برية تعمل على كل هذه الجبهات لحماية ستة آلاف جندي في العراق وألف جندي في سوريا إلا إذا قررت سحب هذه القوات قبل شنها الحرب على ايران .

3- ومن عوامل حسابات الكلفة أيضاً هو تماسك صانعي القرار في داخل الجمهورية ، تماسك صانعي القرار وأهل الحل والعقد وأصحاب الرأي مع بعضهم البعض وتماسك التأييد الشعبي الجماهيري للقيادة وللنظام السياسي . والأخير هو ما تراهن عليه امريكا وتعده واحداً من أنجع السبل للاستغناء عن الحرب البرية والاكتفاء بضربات جوية موجعة تقطع بها أوصال النظام وقدرته على السيطرة باستهداف منظومة القيادة والتحكم والمواصلات والاتصالات ، وتصريحاتها المستمرة بأنها لا تريد الحرب وان امريكا تنتظر اتصال روحاني وتسريب الأخبار حول تكليف سويسرا لايصال الرقم الخاص لترامب ، قد يكون كل ذلك لخلق فجوة بين القيادة الايرانية ونظامها السياسي من جهة وبين الشعب من جهة اخرى ، لكي تبدو أمريكا بصورة الحمل الوديع الذي لايريد الحرب ولايريد سوى التفاوض لكي تاخذ ايران دورها الحقيقي في المنطقة وتبتعد عن معارضة المصالح الامريكية بينما تصر ايران على معاداة امريكا وحلفاءها في المنطقة لحسابات غير واقعية لاتراعي توازن القوى وقدرات كل طرف من الفاعلين الدوليين . وهي أي امريكا ترصد الواقع الايراني فالحصار الاقتصادي وانهيار العملة أثرا بشكل كبير على قطاعات واسعة من الشعب الايراني وهناك من يطالب علناً بتسوية الخلاف مع امريكا عبر المفاوضات . مازالت امريكا مستعدة للحوار وكلما زادت امريكا من دعواتها للتفاوض كلما احرجت القيادة الايرانية . واذا ما أضفنا لذلك العمل المخابراتي الذي تقوم به امريكا وحلفاءها في الداخل الايراني وفي عدة أقاليم كخوزستان وبلوشستان وكردستان فإن احتمالات تفجر الوضع الداخلي أو تفجيره يبقى واحداً من المؤثرات المهمة في تقليل كلفة الحرب وبالتالي اتخاذ القرار بشنها .

وبناءً على ما تقدم فإن هذا الصراع مفصلي وحساس للغاية ولا يمكن أن تبقى الأمور على ما هي عليه بعد هذه الأزمة ، فالدافعون للمواجهة كثيرون وأدلتهم مقنعة كما أسلفنا ، وبعد إجراء حسابات الكلفة من قبل ترامب سيكون القرار ، فقد يكون التفاوض لتخلي إيران عن أجنحتها وأذرعها العسكرية خارج حدودها والاحتفاظ بقوة معقولة داخل أراضيها ، مع بقاء نظامها السياسي غير المرحب به امريكياً كما بقيت كوبا وكوريا الشمالية ، وإما اختيار الضربة العسكرية الجوية والمراهنة على انتفاضة داخلية من شأنها تغيير النظام أو خلق فوضى عارمة فيه تكبح جماحه وتضعف قدراته العسكرية ، وأما الاحتمال الثالث فهو انفراج الصراع بتراجع الولايات المتحدة عن خيار الحرب والمواجهة لارتفاع كلفة الحرب والمغامرة بها ، كلفة لا تستطيع امريكا تحملها في الوقت الحاضر ، وعليها أي امريكا التعامل بواقعية مع القدرات الايرانية وأمريكا بهذا التراجع تشكل بداية الانكفاء عن الشرق الأوسط والتوجه صوب بحر الصين انطلاقاً من حسابات الكلف التي يجيدها ترامب على طريقة رجال الأعمال والإقرار بواقع القوة الايرانية والنظام السياسي القائم كفاعل اقليمي قابل للحياة والنمو فبقاؤه لا يكلف الولايات المتحدة أكثر من مواجهته عسكرياً خاصةً وإن هناك من هو مستعد دوماً لأن يُحلب مقابل الحماية الامريكية .

  

حميد مسلم الطرفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/20



كتابة تعليق لموضوع : الحرب بين ايران وأمريكا وحسابات الكلفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مروان مخٌّول
صفحة الكاتب :
  مروان مخٌّول


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأدب عند الإمام الصادق (عليه السلام)...  : عبدالاله الشبيبي

 التامل والصلاة هي التقوية الاساسية للجهاز المناعي  : د . رافد علاء الخزاعي

 ضحايا..سبانة17  : انس الساعدي

 المرجعية العليا تؤكد على ضرورة إعادة بناء بيجي وعودة العوائل لها

 أمم القنابل وأمم الغوافل!!  : د . صادق السامرائي

 بالخريطة.. تحرير أربع قرى في ايسر الشرقاط

 دموع ملتهبة تصنع وردة الامل  : سيد جلال الحسيني

 السعد" تدعو المالكي لتعجيل في زيارتة الى الكويت لحل المشاكل العالقة ومنها ميناء مبارك  : صبري الناصري

 هل حقاً المالكي هو سبب الإرهاب السعودي في العراق؟  : د . عبد الخالق حسين

 التيار الصدري إلى أين ؟  : سهل الحمداني

 لاعبور من المحاصصة الطائفية  : ماجد زيدان الربيعي

 بوتفليقة يدلي بصوته على كرسي متحرك

 في ذكرى تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني في العراق تحية أجلال وأكبار لشهداء ومناضلي الحركات التحررية الكوردية .  : نبيل القصاب

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنفذ حملة خدمية لصيانة واكساء الشوارع في محافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 خبر دراية جعفر الكذاب كذابا  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net