صفحة الكاتب : عادل الموسوي

خماري.. ورصاصات.. وتبجح بأمجاد طاغوتية
عادل الموسوي

 لكل دولة علم وشعار، نشيد وطني، ورموز وطنية، تاريخ وموروثات شعبية، في كل بلد أخيار وأشرار، أمناء ولصوص، شرفاء وأشقياء، محجبات ومتبرجات، نقيات الجيوب ومبتذلات،..وراقصات!
 الغيرة والحمية تحت أي مسمى نسبية، على الأخوات أولاً ثم القريبات فالقريبات، من العشيرة، من الدين أو المذهب، من البلد أو المدينة.
  إن كان إعتداء أو تطاول عليهن فمقتضى الغيرة الدفع والرد والإنتقام، وإن كان الإنحراف أو الإبتذال منهن، فإن كُنَّ قريبات، فمقتضى الغيرة المعهودة الغسل للعار، فإن بَعُدْنَ إنحسر اﻷهتمام وتعلق بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو عموماً قليل وربما يأتي بالدرجة الأخيرة من دائرة الإهتمام.
 وتشمل الغيرة ما إذا كان التطاول أو التعرض للأعراض عاماً، كتطاول أتباع ديانة على نساء ديانة أخرى -مثلاً-، أو أتباع مذهب على نساء مذهب آخر، أو أبناء بلد أو مدينة على نساء بلد آخر أو مدينة أخرى. 
 ومن تداعيات ذلك التباري بالكلام والتهديد والوعيد والتصعيد والقتل والحرب والتشريد. 
  مشاهد وشواهد لم يخل منها التاريخ والواقع، كان منها أن يحرك ويستفزز الشيطان وربما سوء الحظ والطالع البعض للتعرض بالكلام على نساء البصرة!
  تناولت وسائل التواصل القضية بما يكفي وإستهلكت ما يمكن من كلام، وبقي لي جانباً لم أدرك الحديث عنه حتى حال بُعْدُ الحادثة عن الخوض فيه، ولكن بعض المخلّفات مما ينشر حتى الآن جعلت لي مبرراً لإستدراك ما فات.
  وما سأستدركه ليس إجتراراً لقضية يستحب غلقها، بل هو إستعراض عام وطرح لبعض الإشارات للعظة والعبرة.

 مالشيخ العوازم ونساء البصرة؟ 
 مالذي حدث؟
"اكبر دية في تاريخ الخليج تسعى قبيلة العوازم لجمعها في الكويت.."
 تحشيد كبير وكبير جداً لدفع دية هداية سلطان السالم تمهيداً للإفراج عن قاتلها خالد نقا العازمي.

هداية سلطان السالم  2001-1936 مواليد الكويت، برزت كرئيسة تحرير لمجلة "المجالس" الأسبوعية، وكناشطة حقوقية طالبت بضمان الحقوق السياسية الكاملة للمرأة الكويتية.
  من المقربين لأسرة الصباح، إنتقدت في مقالاتها الفساد في المؤسسات، ويظهر إنها ذهبت بعيداً في هذا المجال، ولم تأبه لعدد من التهديدات، تناولت في إحدى مقالاتها ذكريات الطفولة وحنّت لحفلات الأفراح فتمادت بالوصف:
".. إرتسمت للتو أمامي المرأة الراقصة وهي ترتدي العباءة وتظهر عينا واحدة، وحافية القدمين وهي تتكسّر على إيقاع الطبلة في حركات كلها إغراء وإيحاء جنسي. 
  وكنا نجلب الراقصات في الأفراح، في الثلاثينات حيث يسكن في بيوت خارج الكويت أي خارج السور، لأنهن كن يتواجدن هناك وقبلها في فريج يسمى فريج "العوازم"، والعوازم من سكان الكويت الأصليين ومن المواطنين الأولين منذ بداية عهد الكويت..
  المهم كان الرقص ممنوعاً، وعيب على البنات أن يرقصن فكنا نأتي بهؤلاء من ذلك الفريج، أحياناً نأتي بواحدة، أو اثنتين، وأحياناً ثلاثة يرقصن مع بعضهن وكل واحدة تقابل الثانية وتتمايل من الرقبة يسمى (الزفان) وبالعباءة وكنا ندفع أجرة لكل واحدة منهن، وتحضرني حتى الآن أسماء بعضهن ولكني لا أريد أن أذكرها فقد يكون لهن بعض الأقارب، المهم أننا كنا نطرب لهذا الزفان وهذا الخماري الذي يكاد يندثر ولايكاد يعرفه احد.." -انتهى-
  و "الخماري..": رقصة كويتية.
  و "كنا نجلب الراقصات.."، "في حركات كلها إغراء وإيحاء جنسي.."، "نأتي بهن من فريج العوازم.."، "تحضرني حتى الآن أسماء بعضهن..":
  كلمات مبتذلة نتيجتها ست رصاصات في الرأس وحكم بالإعدام على القاتل خفف الى المؤبد، ودية عشرة ملايين للإفراج بعد تسعة عشر عاماً من الحكم.

  العشرون من آذار 2001 وبعد عام من نشر ذلك المقال كانت الصحافية هداية سلطان في طريقها الى أحد المؤتمرات، توقف سائقها في إحدى إشارات تنظيم المرور، ترجل ضابط الشرطة المقدم خالد نقا العازمي 40 عاماً -آنذاك- بزيه المدني الكويتي وأطلق ست رصاصات من مسدسه الحكومي المرخص على رأس الصحافية ليرديها قتيلة لتجاوزها على نساء  قبيلته "العوازم".

قبيلة هوازنية قيسية مضرية من قبائل شبه الجزيرة العربية تنتشر في الكويت والسعودية، وجزء قليل في البحرين والأردن ومصر والسودان، ومركزهم الأساس هي الكويت، نخوتهم "أولاد عطا"، وعطا هو جدهم الكبير.
  يقدر تعداد العوازم بمائة ألف تقريباً، وهي أكثر القبائل الكويتية تمثيلاً في مجلس الأمة، إذ لديها ثمانية نوّاب في الدورة الحالية.

والعوازم بطنان: القوعة وغياض، الإمارة الرئيسة للقبيلة عند أسرة إبن جامع وهم من بطن القوعة، أميرها في السعودية الشيخ حبيب بن عيد بن حبيب بن سعود بن جامع، أما الإمارة في الكويت فهي للشيخ فلاح بن عيد بن حبيب بن سعود بن جامع الذي له دور سياسي بارز ويعدّ من الرموز الوطنية فيها، وهو -هنا- محور القضية.
حكم على خالد نقا بالإعدام وخفف الى المؤبد وفي السنوات الأخيرة وبعد أخذ ورد ومفاوضات مع عشيرة الصحافية، كان الإفراج مشروطاً بدفع الدية الى ذوي القتيلة، توقفت عند 10 ملايين دينار كويتي، 33 مليون دولار.
  وخلال 48 ساعة تم جمع أكبر دية في تاريخ الخليج من قبيلة العوازم في الكويت والسعودية مع مشاركات من عشائر اخرى.

  لم ينس فلاح بن جامع في كلمته أمام حشد المحتفلين في ديوان القبيلة أن ينتقد القتيلة وينفي التهمة عن نساء قبيلته ليلصقها بنساء البصرة:
"ما عندنا راقصات.. الراقصات أتين من البصرة ولم يأتين من فريج العوازم.. ونساؤنا وأمهاتنا وخواتنا لا يمكن أن يملكن إلا كتاب الله وسنة رسوله".
  تأييد وتصفيق حاد من المحتفلين.
  
 تظاهرة أحتجاجية حاشدة أمام مبنى القنصلية الكويتية في البصرة وإنزال للعلم الكويتي.

المتحدث بإسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف: "يوجد تحرك وتنسيق كويتي عراقي عالي المستوى، على خلفية ما تلفظ به أحد رجال القبائل الكويتيّة من كلام عن المرأة العراقيّة"
 "جرت اتصالات بين وكيل وزير الخارجية، الأقدم نزار خير الله، والخارجية الكويتية، التي أكدت ضرورة تقديم اعتذار عن ما صدر بالصوت والصورة من الشخص المسيء".

فلاح بن جامع: ”أقدم اعتذاري للشعب العراقي الوفي ولأهل البصرة خاصة، وأعلمكم أنكم أهلنا وأنسابنا وجماعتنا ولنا علاقة، وتربطنا معكم الأخوة والإسلام والجيرة، سبق وقلت زل لساني في كلمة وأنا إعتذرت في وقتها، والآن أعتذر لكم جميعًا وأنتم أهلنا، وأهل العراق أنسابنا ونعتذر عما حصل ونرجو منهم السموحة، وأرجو من الله أن يكون هذا العذر قد وصل للعراق وأن يقتنعوا بهذا الكلام و لم أقصد الإساءة أبدًا والنية لم تكن سيئة، فأنتم أهلنا“.

مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون الوطن العربي السفير فهد العوضي: "تم إحتواء أزمة المظاهرات حول القنصلية الكويتية في مدينة البصرة"
"إن إعتذار الشيخ فلاح بن جامع قد حل الأزمة بشكل جذري"
 وفداً من أهالي مدينة البصرة يحمل الورد للقنصلية الكويتية ويرفعون العلم الكويتي تعبيراً عن قبولهم اﻹعتذار.
  هذا -إجمالاً- ماحدث.
  ولغرض ما وصفت تلك الصحافية نساء قبيلة العوازم بتلك الكلمات، وكانت نتيجة مقالها عدة رصاصات في الرأس من أحد أبناء القبيلة، ليقضي في السجن تسعة عشر عاماً من حكمه بالمؤبد.
  مالذي يعنيه جمع أكبر دية في تاريخ الخليج يشترك في جمعها أبناء القبيلة في الكويت والسعودية ومعهم عشائر أخرى للأفراج عنه؟
  لايعني -لي- إلا رأياً عاماً بالتضامن مع القاتل إنتصاراً لشرف نساء تلك القبيلة وإثباتاً لصواب فعله، كل ذلك لدرء التهمة عن نسائهم، وهب فعلهم كان صواباً فهل من الصواب أن يبحثوا عن نساء أخريات لألحاق التهمة بهن.
  لقد أعاد فلاح بن جامع ما ذهبت ضحيته هداية سلطان بما إبتذلته من كلمات تطاولت بها على نساء العوازم، ليبتذلها هو ويتطاول بها اليوم على نساء البصرة.
 هل يكفي أعتذاره عن فعلٍ الأظهر فيه أنه كان مع سبق إصراره؟!
  عذرناه لأعتذاره وأوكلناه الى ظاهر ما إدعاه، ولكن النصيحة لإبن جامع وغيره مستقبلاً التريث قليلاً وعدم إطلاق الإتهامات جزافاً، فبمثل ما تطاولت به على نساء البصرة قتلت بسببه من تطاولت على نسائكم، وقضى صاحبكم في السجن سنين وجمعتم لإخراجه الملايين، فمالك ولنساء البصرة ترجو بإتهامهن براءة نسائك!
 ربما كنت محظوظاً بسرعة إعتذارك أو ربما لأنك تطاولت على نساء مدينة لا عشيرة، فتأمل ولا تعد لمثلها لأنها بواقع الحال تضاهي فعلة بنت سلطان التي قتلتموها بأجمعكم.

  هذا ما أردت أستدراكه من قضية شيخ العوازم.
  أما ما كان من مخلفاتها فقد وقفت على بعض مواقف سيئةٍ مؤسفةٍ ، منها:
  - "مهوال" يصول في الميدان، يتبجح بأمجاد طاغوتية مخجلة عن دخول الكويت، ويهزج بما يندى له جبين الفسقة الفجرة، يجل القلم عن ذكر إهزوجته.
 - ذو عقال يتهدد ويتوعد إبن جامع بكلمات مشينة وضيعة مبتذلة منتهكة للأعراض لاتقل عن كلمات ذلك المهوال.
 - عمامة بيضاء تهدد وتتوعد بالشر بكلمات فصيحة-دارجة، لحنها أشد إيلاماً من وقاحتها، ما يؤسف منها تذكيرٌ بدخول الكويت وتغنٍ بغزو الطاغوت لها، وتهديدٌ بمعاودة الكرة، إستعلاء وجبروت وغرور كبير "نحن..ونحن.. وهل تعرفون من نحن، وسنعلمكم من نحن .." مخاطباً الكويتيين.
  نسي شيخنا عمامته وما ينبغي أن تحمله من رسالة، وهبط عن منبر رسول الله صلى الله عليه وآله الى مسرح إستعراضي تسابق فيه مع غيره أيهم أكثر غيرة على نساء البصرة، بالطعن بأعراض الآخرين، والتذكير والتعيير بغزو الطاغوت لهم، وكأن ذلك كان مجداً يتفاخر به الأحرار.
  مهوال وعقال وعمامة نماذج نأسف أن يصدر منها ما لانرجوه للعراقيين، لأنهم أصحاب الغيرة والكرم والجود والبطولة، المدافعين عن الأرض والعرض،..
 فرويدكم قليلاً "ما هكذا تورد الإبل"

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/16



كتابة تعليق لموضوع : خماري.. ورصاصات.. وتبجح بأمجاد طاغوتية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الماجد
صفحة الكاتب :
  احمد الماجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زاد الطين بله  : واثق الجابري

 مؤسسة التراث في برلين ودعوةعامة لاحياء ذكرى شهادة الإمام موسى الكاظم عليه السلام  : علي السراي

 الإعدام شنقاً لقاتل مديرة روضة الجنائن في النجف  : مجلس القضاء الاعلى

 أيتمتنا على بابك سيدي  : احمد البحارنة

 رئيس خطّة النقل الخاصّة بزيارة الأربعين في كربلاء المقدسة: عشرة آلاف عجلة ستُشارك في الخطّة

 الارهاب مضار الانتفاع دثر لهوية وطمس لحضارة  : مكارم المختار

 بابل : القبض على عدد من المطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 اتفاق اوبك يحافظ على المصالح    : ماجد زيدان الربيعي

 قرط النعاس  : عبد الحسين بريسم

 تظاهرة وسط بغداد للمطالبة بإنقاذ أهالي سنجار  : علي عبد الخالق

 أنتظار  : علي الزاغيني

 التغيير قاب قوسين أو ادنى  : عبود مزهر الكرخي

 زيارة علمية من قبل طلاب الجامعة المستنصرية / كلية العلوم / قسم علوم الجو  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 ردا على مانشر من انفلات في المواقع الاخبارية  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 عرض كتاب في الجامعة المستنصرية  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net