صفحة الكاتب : د . محمد سعيد التركي

سلسلة المعرفة الحلقة العاشرة اللغة العربية
د . محمد سعيد التركي

اللغة هي وسيلة صلة الناس بأنفسهم، وصلتهم بأفكارهم وأنظمتهم ومشاعرهم، وصلتهم بغيرهم من الناس، وصلتهم بغيرهم من الدول والشعوب، وصلتهم بنهضتهم العلمية ونهضتهم الاقتصادية والزراعية والاجتماعية والعسكرية والجهادية، وصلتهم بأفكارهم ومقاييسهم وقناعاتهم .


وحيث أن هذه الأمور كلها تستحيل بدون لغة، لذلك لا نجد أحداً من البشر أو مجتمعاً أو أمة أو دولة تستطيع العيش دون أن تتخذ لنفسها لغة تتفاهم بها مع نفسها أولاً، ومع من حولها من الدول والأمم، وتتعامل بها ومن خلالها مع كل سبل الحياة.


ينخفض فكر الإنسان وتتدنى حياته وسعادته، وتتواضع نهضته كلما انخفض مستوى بلاغة اللغة التي يستخدمها، وكلما انخفضت قدرة هذه اللغة على تغطية احتياجات الإنسان الفكرية والنفسية، أو إذا تدنى علم الإنسان بلغته وبأسرارها وأدبياتها من جانب آخر.

اللغة هي الطاقة الحقيقية التي تكمن وراء صناعة كل شيء في الحياة، وتتوقف كل أعمال الحياة أو تتعطل بتوقف اللغة، أو بتعطّل وخطأ استخدامها في مواضعها الصحيحة.


بل إن اللغة هي روح الأفكار، وقوام الآراء، وكمال المنطق، وسداد العلم، والبحر الذي تسير فيه السفن، والريح التي تحمل الطير والمزن، وهي التي تشكل الحياة بشكل جديد وتلون السماء بألوان هي تختارها، بل قد تعطيك اللغة صفات للأشياء بغير حقيقتها، فتسعد الشقي، وتشقي السعيد، وتكبر الصغير، وتصغر الكبير، وتضيق الواسع، وتوسع الضيق، وتشرح الصدر الضيق وتقبض الصدر المنشرح، وكذا كما باللغة ومن خلالها تُحفظ الأفكار وتصان، فإن بها تشوه الأفكار وتهان، ويتم بها تحريف وتغيير الصحيح من المعتقدات والعادات والتقاليد، وبها يتم كذلك تمجيد الفاسد من المعتقدات والعادات والتقاليد، وتغيير القناعات وتوجيه العباد وأفعالهم إلى اتجاه فاسد أو صحيح. 


وقد كان الإسلام ورسالة الإسلام الرفيعة، وفكره الراقي، وأدبياته العظيمة، ونظامه المتكامل، وحضارته السامية، في حاجة إلى لغة أدبية بليغة وعظيمة، وقادرة على تقديم الإسلام في صورته الحقيقة المتميزة، ولديها الكفاءة على التبليغ المتناهي لأفكار الإسلام وشريعته وأصول عقيدته، فكانت اللغة العربية بحق هي العروس المتميزة لإيصال الدين الإسلامي بكل ما يحتوي من فكر عظيم، ونظام شامل كامل لكل مناحي حياة الإنسان الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وهي العروس التي تستطيع أن تجسد أفكار الإسلام وفضيلته بألفاظها العظيمة، وثروة كلماتها المتنوعة ما تعجز عنه كل لغات العالم مجتمعة .


وقد كان،، وارتبط دين الإسلام باللغة العربية ارتباطاً عميقاً مُحكماً، كما أراد الله سبحانه وتعالى للّغة العربية والإسلام، حتى بات يستحيل بحق لدين الإسلام أن تُفهم فكرته، أي عقيدته، وتُدرك روحه بدون اللغة العربية، أو أن يُفهم نظام الإسلام أو يُطبق بدونها، أو أن يُنشأ المجتمع الإسلامي الموحّد أو أن تتكون الأمة الإسلامية بغيرها، وبات يستحيل أن تتم دعوة الإسلام وانتشار حضارته كما جاءت بسواها .


وكما أن اللغة العربية هي أُسّ كل شيء، وهي روح حضارة الإسلام، فهي نفسها السلاح الذي استخدمه الأعداء لمحاربة الإسلام والمسلمين، ومحاربة حضارتهم والوقوف دون انتشارها، وكانت هي فعلاً الطريقة المثلى لمحاربة الفكر الإسلامي ومفاهيمه التي تنبثق عنه .


ومن منطلق هذه المحاربة التي نجحت، بفضل جهود عظيمة كان لعلماء السلاطين والعلمانيين من دكاترة الجامعات العربية والغربية والحكام والمثقفين نصيب الأسد فيها، فقد بات الإسلام ديناً جديداً غير الدين الذي أتى به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم للناس، لا يفقه أصوله ولا يعلم قواعده إلا العلماء به، على أصل اللغة العربية وقواعدها الصحيحة وألفاظها .


أما عامة الناس من المسلمين، فقد غُيّب الدين الإسلامي عنهم، وذلك من خلال احراف اللغة العربية عن أفهام الناس وعقولهم، حيث باتوا لا يفهمون الألفاظ العربية الأصولية في الدين، ولا يدركون مدلولاتها، وباتوا لا تفقهها عقولهم، ولا تتحرك لذكرها مشاعرهم، فقد أصبحت خاوية من مفهومها الإسلامي الشرعي عندهم، وبات المسلمون لا يفقهون القرآن ونصوصه ونصوص السنة الشريفة المطهرة، وأصبحت اللغة العربية عند المسلمين عرباً أو عجماً مفصولة عن المقصد الشرعي الذي يحرك مشاعر الإنسان، ويستفز غيرته عادة، ويثير حميته لدينه.


وقد اشتغلت كل القوى السياسية المحلية والعالمية، وكل شياطين الجن والإنس، على تغيير اللغة العربية، وإزاحتها أو إلغاءها عند الشعوب الإسلامية بعد نكسة سقوط دولة الخلافة، ثم اُستخرجت للشعوب الإسلامية لغاتٍ بائدة وبليدة ومندثرة أحلوها محل اللغة العربية كبديل لها، بل وأجبرهم الحكام على التعامل بها وترك اللغة العربية، كما في المسماة اليوم تركيا، أو أفغانستان أو إيران، وغيرهم كثير من دول آسيا وأفريقيا.


أما العرب منهم، فقد باتت اللغة العربية عندهم تُستخدم للعيش فقط، وليس للنهضة أو لتبني الإسلام أو لتطبيقه في واقع الحياة، وأصبح العرب لا يفهمون ألفاظ العربية بمدلولاتها الشرعية، كما أرادها الله سبحانه وتعالى ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، فإن ذكرت لأحدهم التقوى لم يكترث لذكرها، في الحين الذي كان الناس عند قوام اللغة آنذاك تهتز مشاعرهم وأبدانهم لذكرها .


وإن ذكرت لهم الإيمان لم يكترثوا لذكره، في الحين الذي كان الناس عند قوام اللغة ترهف قلوبهم لذكره، وتهتز أبدانهم .


وإن ذكرت لهم الإسلام لوّوا رؤوسهم، في الحين الذي كان الناس عند قوام اللغة تهيج نفوسهم وتحمرّ وجناتهم .


حال ذلك حال جميع الألفاظ التي مررنا على ذكرها في سلسلة المعرفة من الولاء، والعبادة، والشهادتين والإقرار بهما، وغيرها من الألفاظ الفكرية والعقائدية .


ولذلك فإنه للعودة لدين الإسلام، ولبعث الكيان الإسلامي من جديد، ولينهض المسلمون، وليعودوا كما كانوا في عزهم ومنعتهم فلا بد من اللغة العربية ودراستها كما جاءت بمدلولاتها اللفظية، ودراسة وتدريس مدلولاتها الشرعية الحقيقية، حتى تحصل القدرة على العمل بما جاءت به، وجعلها موضع التطبيق والاستخدام، وموضع العمل والإنتاج والعبادة والدعوة والنهضة.

 

قال الله سبحانه وتعالى في سورة فاطر آية 14

إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ

قال الله سبحانه وتعالى في سورة الأعراف 193

وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاء عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنتُمْ صَامِتُونَ


http://dralturki.blogspot.com/2009/04/blog-post_1871.html




 

  

د . محمد سعيد التركي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الثالثة والأربعون كيفية تغيير واقع الأمة المنهج الإصلاحي  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة :صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم (42)  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة الحلقة الواحد والأربعون النظام الاجتماعي في الإسلام – الجزء الأول  (المقالات)

    • الحلقة الأربعون السياسة الخارجية والجهاد صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة الحلقة التاسعة والثلاثون سياسة التعليم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : سلسلة المعرفة الحلقة العاشرة اللغة العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تنويه  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الشرط المسبق  : باسل سلمان

 انه قرطاس ..... ولكن كشف مواقف  : امير الصالح

 كلمة واحدة لاغير  : علي حسين الخباز

 قراءة في مقال..... [متى ندرس ونقرأ هؤلاء الافذاذ] .....!!؟  : خالد مهدي الشمري

 عدن وحدود الدم ... هل انقلب الاماراتي على السعودي ولماذا !؟  : هشام الهبيشان

 مصباح الهدى وسفينة النجاة  : غائب عويز الهاشمي

 غباء الفصائل الفلسطينية وفقدان البوصلة  : د . عادل رضا

 بالوثيقة مجلس المفوضين وبتوقيع من كاطع الزوبعي يطلب من رئيس الوزراء تحويل مليار دينار من ميزانية الانتخابات لشراء سيارات سوبربان لاعضاء المجلس

 هل الحياة السعيدة محظ حلم او وهم ؟!  : د . ماجد اسد

 النائب الحلي : نتطلع لتكون الجامعات منابرا للعلم والعلماء والتثقيف على احترام الانسان كمنظومة لها مبادئها وقيمها  : اعلام د . وليد الحلي

 العمل والبنك الدولي يناقشان آلية الدعم اللوجستي للمشروع الطارئ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل تطبق مبدأ النافذة الواحدة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 جريمة انتهاك حرمة الأماكن الدينية المقدسة (البقيع انموذجاً)  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 إتقوا الله في أبي عبد الله .  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net