صفحة الكاتب : رسل جمال

جدلية الحجاب والديمقراطية
رسل جمال

يوماً بعد يوم تتوضح لنا الصورة، ويظهر أمامنا المشهد بشكل لا يحتاج للتأويل والتفسير، ونصل لحقيقة مفادها ان الديمقراطية بوصفها طريقة ومنهج للحكم لا يناسبنا، أو لنقل بعبارة أخرى اقل حدة ان الديمقراطية التي وصلت لنا بعد ٢٠٠٣ وصلت لنا وهي منهكة القوى، وقد علتها علامات الشيخوخة وبدأت تُمارس بخرف سياسي !

 

فأصبحت كلعنة تطارد حياة الناس، ان الحلم الذي كان يراود العراقيين أيام حكم الطاغية، ببزوغ فجر الحرية، وتنفس عبق التحرر من ظلم الطاغوت وجوره، حوله هواة السياسة إلى أسوء كابوس يعيشه الفرد العراقي في يقظته ومنامه، وذلك بسبب أهمال الطبقة السياسية احتياجات الناس الأساسية، مما خلق فجوة كبيرة بين طموح الأفراد، و البلاط الحكومي.

 

ان هذا الانقسام في العقلية والذهنية السياسية العراقية بين الواقع والخيال، بين الحاكم والمحكوم، بين الطموح وما موجود على ارض الواقع، لم يتوقف عن هذا الحد، بل تعداه إلى ما هو اكثر، واتسعت الهوة اكثر حتى وصل الحال ان تتكلم احدى النائبات بأستخفاف، بأحد ثوابت المنظومة الإسلامية والمجتمعية على حد سواء الا وهو الحجاب.

 

ان الحجاب بما يحمل من معاني ودلالات كثيرة، لكن ليس من ضمنها الكبت أو الاضطهاد للنساء كما يحاول الغرب المتعنصر ان يظهره للعالم، لكن عندما تتفوه نائبة بكلام تصور به الحجاب كأنه طوق يخنق المرأة ويعيدها للعصور الجاهلية، نائبة تناست انها حجزت لها مقعد تحت قبة البرلمان بفضل أصوات نساء محجبات، خصوصاً إذا علمنا ان جناب النائبة كانت ضمن قائمة نصف جمهورها ممن يرتدين الحجاب والنصف الآخر يقدس هذه الجزئية.

 

انه ضرب لاحد ثوابت الإسلام، كون الإسلام الدين الرسمي للدولة، وهذا احد نصوص الدستور

الذي تجاهلته النائبة وراحت تطلق تصريحات تثير حفيظة المجتمع، مما يزيد الطين بلة عدم اعتراف النائبة بخطئها، وسوء تقديرها للأمور بل رمت الكرة في ساحة الإعلام، مدعية انها تعرضت للاستهداف والاستفزاز مما دفعها للتصريح بمثل هكذا كلام!

 

ان السلطة التشريعية التي تمثلها النائبة ينبغي ان تتمتع بمنطق موضوعي اكثر مما هو عليه، وان تمثل صوت الشعب وتعبر عن تطلعاته وطموحه، الا انها ابت الا ان تفرغ ما بجعبتها من أجندة اجنبية محملة بها منذ سنوات، البعيدة كل البعد عن واقع المجتمع العراقي الأصيل.

 

ان الحجاب لا يعبر عن التخلف بل العكس تماما، إنما هو قمة الرِقي الإنساني لانه يعبر عن الحماية والوقاية لكل شيء جميل وثمين، وليس حجب أو خنق للحرية، أو تشوبه لمظهر المرأة، بل العكس فهو يضفي عليها لمسة وقار وهيبة واحترام.

 

ان المرأة الغربية نفسها أصبحت تدرك أهمية الحجاب والاحتشام، فبعد ان تفشت الفساد والخلاعة بين أفراد المجتمع الغربي جعل من المرأة م اداة للتسلية وواجهة إعلانية للسلع الاستهلاكية ليس الا، ففقدت الأمان والاطمئنان الذي تتمتع به المرأة المسلمة، في كنف عائلتها وفي ظل اسرتها.

ان الفطرة السليمة تنطلق من الأعلى إلى الأسفل، من الرقي إلى الهمجية، من الستر إلى الخلاعة، من التحضر إلى التخلف وليس العكس!

  

رسل جمال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/10



كتابة تعليق لموضوع : جدلية الحجاب والديمقراطية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم عجيل المتروكي
صفحة الكاتب :
  حازم عجيل المتروكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنت…..  : د . محمد مسلم الحسيني

 ما حقيقة اختفاء 10 مليارات دولار من البنك المركزي العراقي ؟!  : باسل عباس خضير

 مشاريع قوانين عنصرية إسرائيلية جديدة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 عرب ايدل بين برواس و السياسية المخضرمة احلام

  معركة تحرير الهوية بقلم  : بوقفة رؤوف

 مفتشية الداخلية تضبط عجلة محملة بـ 420 ألف (ليبل) لتزوير تواريخ انتهاء صلاحية أدوية  : وزارة الداخلية العراقية

 إيزيديّونَ يلوذونَ بمرقدِ الإمامِ الحسينِ لعرضِ مأساتِهِمْ والشّيخُ الكربلائيُّ يتعهّدُ بنقلِها إلى الجهاتِ المختصّةِ لمعالجتِها

 هاجس الخوف على الأجيال  : مجاهد منعثر منشد

 المالكي وعدوى التوريث..!  : محمد الحسن

 تنسيق بغداد واربيل في معركة سنجار حزام يشد ظهر العراق  : جواد كاظم الخالصي

 التظاهرات .. بين التخريب والتقريب  : احمد ابو خلال

 مدير بلدية النجف الاشرف يدعو اصحاب المواكب و الهيئات لرفع السرادق لانتهاء مراسيم الزيارة

 الباكستاني عمران خان: سنشكل الحكومة المقبلة ولن نتحالف مع حزبي "الرابطة" و"الشعب

 لهذا السبب لا نأكل ذبائح غير المسلمين ؟ ابشع ما قرأته في الكتاب المقدس .   : مصطفى الهادي

 الوعود الانتخابية .. وسلطة القانون...  : حيدر فوزي الشكرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net