مجانا لاطفال العراق.. العتبة الحسينية تتبنى اجراء عمليات (فوق الكبرى) بالتعاون مع منظمات دولية في بريطانيا والهند

اعلنت العتبة الحسينية المقدسة عن تواصل مشروعها بتبني اجراء عمليات (فوق الكبرى) لاطفال العراق (مجانا) بالتعاون مع منظمات دولية في بريطانيا والهند.

وقال منسق العتبة الحسينية المقدسة (حيدر المنكوشي) في تصريح خص به الموقع الرسمي ان "المشروع الذي تبنته العتبة الحسينية لمعالجة اطفال العراق دخل عامه الثالث".

واضاف ان "العتبة الحسينية وبعد تشخصيها وجود حالات مرضية لاطفال يعانون من عيوب خلقية في القلب او من خلل هيكلي في القلب وامراض اخرى مستعصية لايمكن معالجتها داخل العراق، قامت بمفاتحة منظمات دولية لاجراء تلك العمليات في مستشفيات خارج العراق".

واوضح ان "العتبة الحسينية تمكنت من التنسيق مع منظمة (من هو الحسين) في المملكة المتحدة ومنظمة (لوريات) الهندية ومستشفى (ناريانا) في الهند".

واشار الى ان "العتبة الحسينية قامت باجراء مسحا للاطفال الذين يعانون من امراض مستعصية في جميع محافظات العراق بغض النظر عن الانتماء الديني او الطائفي او العرقي"، لافتا الى ان "العتبة قامت بانتخاب العوائل الفقيرة التي لاتتمكن من تحمل نفقات العلاج".

واكد المنكوشي ان "العتبة الحسينية تقوم بتحديد الاطفال وارسال جوازات السفر الخاصة بهم مع مرافيقهم الى المنظمات اعلاه وبعد استحصال الفيزا تقوم بارسالهم الى الهند"، مبينا ان "منظمة (من هو الحسين) تتحمل جميع تكاليف العلاج وتوفير الغذاء للعوائل التي يتم ارسالها للهند في حين تتحمل منظمة (لوريات) الهندية تكاليف الإقامة".

وبين المنكوشي ان من بين المرضى الذين تم معالجتهم الطفلة (زهراء العبودي) من محافظة بغداد التي تبلغ من العمر (4) سنوات، مبينا ان زهراء كانت تعاني من عيب خلقي في القلب بعد بضعة أشهر فقط من ولادتها، مشيرا الى ان هذا العيب ادى الى حدوث عدوى متعددة في الرئة وأعراض مستمرة من السعال والشحوب والضعف.

وتابع المنكوشي نقلا عن والدها "انه حلم كبير حيث لم أستطع كبح دموعي وانا ارى طفلتي بعد ساعات قليلة من العملية تنظر لي وقد اصبحت كأي طفل آخر يمكن لها اللعب مع صديقاتها وانها ستذهب الآن للنوم بابتسامة على وجهها".

واردف ان والد زهراء قرر ان يقوم بتشجع ابنته لتصبح طبيبة لتزرع البسمة على شفاه الناس.

واشار الى ان الطفل (عمر الموصلي) من محافظة الموصل كان يعاني من مشاكل في القلب وعاد الان بصحة جيدة للعراق.

واستدرك ان (حيدر الجبوري) من محافظة كربلاء تم علاجه بنجاح بعد ان كان يعاني من خلل هيكلي في القلب يُعرف باسم (رباعية فالو) وهو حالة نادرة ناتجة عن مزيج من أربعة عيوب في القلب.

وقال ان والدته كانت تشعر بالعجز لعدم تمكنها من تحمل تكاليف العلاج، مبينا ان السعادة عادت لهذه العائلة بعد ان عاد حيدر مبتسما بعد نجاح العملية.

وأوضح المنكوشي في ختام حديثه أن بعض الحالات لم يتم ارسالها الى خارج العراق بسبب قرار اللجان الطبية في تلك المنظمات للحذر من حدوث مضاعفات على الحالة الصحية للطفل او ان وضع بعض الاطفال لا يسمح باجراء العمليات.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/10



كتابة تعليق لموضوع : مجانا لاطفال العراق.. العتبة الحسينية تتبنى اجراء عمليات (فوق الكبرى) بالتعاون مع منظمات دولية في بريطانيا والهند
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد ختاوي
صفحة الكاتب :
  احمد ختاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إخوانيات جديدة تتحفني فضلا!  : كريم مرزة الاسدي

 ميركل.. تسكب الخمر على أصنام العرب!  : مديحة الربيعي

 طفولة متشظية  : نور صباح

 محافظ ميسان يتفقد مستشفى الصدر العام للاطلاع على حجم الخدمات المقدمة للمرضى والراقدين فيها  : حيدر الكعبي

 قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الخامس  : عبود مزهر الكرخي

 وزارة الزراعة توافق على مطالب الدخيلي بتوسيع المساحات الزراعية لمحصول الشلب  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 مسمار  : بهلول الكظماوي

 المئات يغادرون المستشفيات الصينية بعد تعافيهم من فيروس "كورونا" الجديد

 دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في الوقف الشيعي تعلن عن فتح باب القبول في إعدادية الشيخ المفيد للدراسات الإسلامية للبنين في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزارة الصحة العراقية تكيل بمكيالين الاول للمسؤول والثاني للمواطن  : المرصد

 مسافرون  : هادي جلو مرعي

 المعلم الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر37)  : حيدر حسين سويري

 سرّ ما خطر!!(7-8)  : د . صادق السامرائي

  تمهيد .... مسرحية  : غفار عفراوي

 لترتفع الأصوات للتضامن مع هيفاء الأمين وكل النساء العراق  : مصطفى محمد غريب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net