صفحة الكاتب : علي فضل الله الزبيدي

الصراع الأمريكي الإيراني.. المعطيات تستبعد المواجهة العسكرية؟
علي فضل الله الزبيدي

الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، تزداد تصعيدا"

يوما" بعد يوم،  فالهول الإعلامي وإستخدام التغريدات الملغمة العابرة للقارات، والتي يتبناها قادة البلدين وقياداتهم، عبر القنوات الفضائية ومواقع التواصل الإجتماعي، تضفي مزيدا" من الإحتقان السياسي والتشنج، ليس على مستوى البلدين المتنافسين على مستوى النفوذ والهيمنة في منطقة الشرق الأوسط، بل العالم برمته متأثر من التشنج والمناوشات الأعلامية بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، لما تشكل منطقة الشرق الأوسط  وهي مركز الصراع من أهمية كبيرة للعالم من الناحية الجيو إقتصادي فقرابة 30% من مجموع النفط العالمي، بالإضافة للغاز وموارد طبيعية أخرى ، وسوق إستهلاكية كبيرة للسلاح والسيارات وكثيرمن المنتجات الصناعية ، وتأثير المنطقة الجيو إستراتيجي والجيو سياسي، هي أسباب كافية لزيادة  تهديد الأمن والسلم المجتمعي الدولي، فهل سيرقى هذا التهديد لمستوى المواجهة العسكرية؟.

 

لدينا حقائق كثيرة يجب أن تؤخذ بنظر الإعتبار، والتي بدورها تسهم في رسم مستوى الصراع وأدواته، وتسليط الضوء عليها قد يعطي للمراقب رؤية واقعية لما تؤول إليه الأحداث مستقبلا"، وهل ستكون تلك الأحداث سببا" كافيا"

لحصول مواجهة عسكرية؟، على الأقل للمستوى القريب، وأهم الحقائق وتأثيرها التي تخص طرفي النزاع، وهنا لا بد من تفصيل، منها ما يختص بالجانب

الإيراني:

 

1-   إيران منذ مباغتة صدام وإعلانه الحرب عليها بدعم دولي، رسمت سياستها

الدفاعية لمحاربة أعدائها خارج الجغرافية الإيرانية، نجد ذلك في دعم ثورة الحجارة الفلسطينية وبعض الفصائل المسلحة كحماس، والحال ينسحب على حزب الله اللبناني وفصائل المقاومة الإسلامية في العراق واليمن ودعم الحركات التحررية في الخليج وأسيا وأفريقيا وحتى أمريكا اللاتينية، وحتى الدستور الأيراني يؤكد دعم الحركات التحررية في كل دول العالم وضمن نطاق حدود القانون الدولي بالحسابات الإيرانية، فأصبحت تلك الفصائل والحركات أذرع إيرانية، تمتلك ترسانات من الأسلحة لها قدرة المواجهة لدول وتحالفات، تستطيع أن تحركها إيران بإتجاه أية دولة أو منظمة تهدد الأمن والمصالح الإيرانية، وهذا التوجه الإسترتيجي،حقق غرضين إشغال العدو الصهويني وإستنزافه وعدم التمدد خارج الجغرافية الفلسطينية وأخر صفقة القرن كثيرا"، وثانيهما.. صناعة عمق أسترتيجي لإيران خارج الجغرافية الإيرانية.

 

2-   إمتلاك إيران لترسانة أسلحة  كبيرة ومتطورة جدا"، كالصواريخ

الباليستية وبكميات ضخمة جدا" والطائرات المسيرة، والفيديو المسرب من قبل إيران وقيام طائرة إيرانية مسيرة وهي تصور تحرك حاملة الطائرات الأمريكية

(أيزنهاور) دون أن تتمكن الرادارات من رصدها والقطع والزوارق البحرية ذات التقنيات المتقدمة، ودفاعات جوية  S300 وs400 الروسية الصنع، وما تخفيه من أسلحة حديثة جراء التعاون مع الصين وكوريا الشمالية وروسيا وبعض دول أمريكا اللاتينية ، مما يجعلها تمتلك المناورة والمباغتة والمفاجئة لمهاجمة أكبر تهديد يعترضها، وما يزيد قوتها جهدها الأستخباري العالي، يعطي للقادة الإيرانيين تصور كبير عن التهديات الخارجية، وصعوبة إختراق الأجهزة الأمنية الإيرانية ومصانعها ومفاعلاتها النووية، تصعب على الولايات المتحدة الأمريكية خلق تصور حقيقي عن ماهية القوة الأيرانية.

 

ورغم كل ذلك فالحكومة الإيرانية تدرك القوة الأمريكية المتعاظمة، والتي ليست لديها أي كوابح من إستخدام أسلحتها المدمرة والفتاكة، بإتجاه أي كيان أو دولة تهدد مصالحها، وهذا ما يجعل الحكومة الإيرانية متأنية ولا تنجر للتهديدات الأمريكية، وتعمل بسياسة النفس الطويل، كما وإن الحكومة الإيرانية تدرك ويلات الحرب مع أمريكا وحلفائها في المنطقة، وما ستخلفه من خسائر بشرية ومادية فادحة وتحطيم للبنى التحتية الإيرانية، لكن تبقى محتفظة بحق الرد القوي والمفاجئ، كما أشرت في سالف كلامي، عليه فأيران أخر الحلول التي تفكر بها هو الحل العسكري.

 

 

 

أما ما يخص الجانب الأمريكي:

 

1-   حجم المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط قد يكون الأكبر والأضخم في

كل بقاع الأرض، فإسرائيل وأمنها الأسترتيجي المرتبط بالأمن القومي الأمريكي، وحجم الأستثمارات الأمريكية في المنطقة وخصوصا" في القطاع النفطي، وعدد القواعد العسكرية الأمريكية المتزايد مع عديد السفارات الأمريكية وقنصلياتها، تجعل أمريكا متأنية وغير متهورة بالذهاب للحل الأخير وهو أستخدام القوة العسكرية بإتجاه إيران، وبالمقارنة فإن مساحة الأهداف الأمريكية أوسع ومعروفة ويمكن أن تكون تحت مرمى وأستمكان الأسلحة الإيرانية المتطورة والدقيقة، وهذا من أهم الأسباب التي تجبر أمريكا بالتأني، فحساب الخسارة جراء التدخل العسكري الأمريكي من المرجح يكون أكبر، بسبب مستوى تضرر المصالح الإمريكية في منطقة الشرق الأوسط على الأقل، وتأليب الرأي العام الأمريكي وما له من تداعيات على سباق الأنتخابات في حال دخول الولايات المتحدة بحرب مع إيران وأذرعها الواسعة والمتنوعة.

 

 في المقابل الولايات المتحدة الأمريكية ألان تعمل وفق رؤية أستراتيجية غير مباشرة بأستخدام الجانب الدبلوماسي لصنع رأي عام دولي ضاغط على إيران، لإعادتها للجلوس للمفاوضات النووية، وما يدعم جهد أمريكا بهذا الخصوص هو الحصار الأقتصادي الخانق الذي تمارسه بأتجاه إيران، والذي يراد منه نقل المعركة إلى الداخل الإيرني، والولايات المتحدة تريد خلخلة الثقة بين الحكومة والشعب الإيراني، وإستنزاف القوة المعنوية للشعب الإيراني ثم ضرب الحس العقائدي الإيراني والذي قد يكون من أهم الأسلحة الإيرانية التي تواجه العقوبات الأمريكية ولكن على المستوى البعيد.

 

هنا أذا ما قارنا بين التوجهات الخارجية للإدارة الأمريكية، فأدارة (بوش

الأبن) وأداوت اللعبة وقتها.. وكيف إنه قرب الثلاثي المتطرف نائب الرئيس (ديك تشيني) ومستشارة الأمن القومي (كوندليزا رايس) ووزير الدفاع

(رامسفيلد) نعرف إنه كان يفكر بالحلول العسكرية وليست الدبلوماسية ودليل ذلك تحجيمه لدور وزير خارجيته ( كولن باول)، وهنا نرى الفرق الكبير في سياسة (دونالد ترامب) الذي يعول على وزير خارجيته (بومبيو) في تطبيق سياساته الخارجية وإنه ميال للجهد الدبلوماسي عبر إستخدام الإقتصاد كسلاح للردع الأمريكي.. كما إن الملاحظ في سياسات ترامب إن لديه تقاطعات مع الأجهزة الأستخبارية والعسكرية، وإستقالة وزير الدفاع الأمريكي أثر إعلان

(ترامب) الإنسحاب من سورية تظهر حجم البون الكبير بين ترامب وإجهزته الأمنية.. وهذا يقوي إحتمالية أبتعاده عن الحلول العسكرية،

 

2-     من هنا نقرأ زيارة بومبيو السرية للعراق، على إنها تحمل دلالات

دبلوماسية أكثر ما هي أستعدادات عسكرية، لما ل(بومبيو) من رمزية دبلوماسية أكثر ما هي عسكرية، مع إن التلويح باستخدام القوة يبقى حاضر لدى المؤسسات والأعلام الأمريكي الموجه، وهو أفضل من أستخدامها بالحسابات الأمريكية، كوسيلة للحرب الباردة الإستنزافية، ويبدو أن بوبمبيو طلب من الحكومة العراقية التدخل لإيصال رسالة تحمل دلالتين؛ الأولى أن أمريكا أستثنت العراق من العقوبات الأمريكية الموجهة لإيران، بالمقابل على إيران لا تستهدف المصالح الأمريكية في العراق، ويجب أن يكون العراق هو الضامن لهذا المطلب، والدلالة الثانية إن أمريكا مستعدة للعودة للمفاوضات، ولكن دون أن تضع إيران شروط مسبقة لذلك.

 

رغم إني أستبعد الحل العسكري على المستوى القريب، وكما وضحت ذلك في معرض بحثي، إلا إنني أتصور بأن الحكومة الإيرانية لن تصبر طويلا"، فالدول الأوربية يبدو أن عدم إنسحابها من الأتفاق النووي تكتيكي وليس أستراتيجي فلم يحقق للإيرانين مصالحهم المنشودة من هذا الأتفاق، ونرى إيران بدأت تستشعر ذلك من عدم جدية الدول الأوربية، وقد أمهلت الأتحاد الأوربي 60 يوم، من أجل أستثناء قطاعي النفط والمصارف من العقوبات، حيث إن إيران ترفض ان يأخذ الحصار المزدوج الأمريكي-الأوربي مسراه، بإيقاع المؤسسات الإيرانية ضمن تأثير الموت السريري، وعليه فاذا ما كانت هنالك حرب، فإيران رغم نفسها الطويل أعتقد سوف تبادر بإستهداف المصالح الأمريكية-الأوربية، وسوف تكون لأذرعها المبادأة، وأكيد من خارج الجغرافية الإيرانية، وعبر الإستهداف النوعي التكتيكي الغير مباشر.

  

علي فضل الله الزبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/10



كتابة تعليق لموضوع : الصراع الأمريكي الإيراني.. المعطيات تستبعد المواجهة العسكرية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى عبد الرحيم
صفحة الكاتب :
  ليلى عبد الرحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مزار عبد الله بن علي .. المباشرة بفحص التربة تمهيدا لإعادة إعماره  : خزعل اللامي

 الاحداث المهمة الحالية.  : كتابات في الميزان

 مسؤل العلاقات الخارجية لمركز انوار العراق يزور الطائفة الصابئية في البصرة ويهنئهم في عيدهم  : اعلام مركز انوار العراق

 مجلّة فرنسية تُجازف بتأجيج نار الإسلاموفوبيا المُشتعلة  : وكالات

 التمسايح ... لا ذمة لها ولا ضمير  : واثق الجابري

 رسالة فلسطينية مفتوحة إلى محمد دحلان  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  أصحيح صنيعهم.. أم رياء..!  : علي علي

 رأي في اسباب ومعالجة المشكلة الطائفية  : شاكر حسن

  آراء في مقترح قانون العفو  : د . ضياء الجابر الاسدي

 التنظيم الدينقراطي : يوجه نداءا الى التونسيين والجزائريين  : التنظيم الدينقراطي

 العمل: انتهاء بحث الأسر المتقدمة إلى الشمول منذ عام 2016 في صلاح الدين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 امريكا: اعصار مداري يهدد البحر الكاريبي

 البعير والتل القاتل؟  : كفاح محمود كريم

 من سُنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)  : صبري الناصري

 رسالة الى موسى ابن جعفر   : د . مصطفى الناجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net