صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

محكمة أخلاقية لأدانة آخر ثلاثة رؤساء لأمريكا
عبد الجبار نوري

عقدت المحكة الأخلاقية بنشاط سياسي أنساني من قبل الفيلسوف البريطاني ( برتراند رسل ) وتشكلت من أبرز الناشطين في العالم ، بالرغم من أن قراراتها غير ملزمة بيد أنها صوت أعلامي مقلق ومؤرق في أسقاط ورقة التوت عن صقور اليمين وتجار السلاح وحيتان الكارتلات والعقلية الأستعمارية الراسمالية الجشعة للبنتاكون في فيتنام وكانت جلساتها أدانة لأمريكا ورؤسائها في تلك الحرب القذرة وأدانت الجرائم التي أرتكبوها من مجازر بشرية وتخريب بيئي وتسميم المواشي وأهلاك الزرع والضرع وكان عدد القتلى بين 3-4 مليون مدني وعسكري فيتنامي حدثت هذه الحرب العدوانية في عهد الرئيس الأمريكي " روبرت كندي " 1952 ، وأصدرت المحكمة حكم أدانة على أسرائيل بسبب عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني ، وكذلك أدانت الرئيس الأمريكي " جورج بوش على الجرائم التي أرتكبها أثناء غزو العراق عام 2003 ، وأدانت الرئيس الأمريكي " أوباما " لنهجه بأرتكاب جرائم في أوكرانيا أيام التصادم العرقي ، وسميت ب " محكمة رسل " لا تمثل أكثر من قوة أخلاقية بأحكامها القانونية الغير ملزمة ألا أن عقد مثل هذه المحكمة تظل واحدة من أهم نقاط الدعم للقضايا العادلة أمام الرأي العام العالمي لمناصرتها الشعوب المضطهدة والمظلومة في العالم بعيداً عن الضغوط السياسية ولآفشال أي مسعى لأجهاض العدالة والحقيقة ، التي تجاوزتها أمريكا لميكافيليتها ومكارثيتها في السياسة والتعامل مع دول أوربا ، والتأريخ الأنتهازي شاهد على حكومات الولايات المتحدة ، وكانت الحرب العالمية الثانية في أوج أشتعالها حين أنهارت بولنده وهولنده وبلجيكا كانت أمريكا تبيع السلاح وتمنح الدعم المالي إلى كل الفرقاء المتقاتلين سواءً كانوا في المحور أوالحلفاء ، ولم تدخل الحرب رسمياً ، مستخدمة الحرب لأنعاش مصانع السلاح وأقتصادها الوطني  وكان من مصلحتها سقوط كل دول أوربا بيد النازية والفاشية ( دول المحور ) لكي تبقى تابعة لها .

إلى --- محكمة " رسل " الموقرة طياً ملفات جرائم آخر ثلاثة رؤساء لأمريكا الشر راجين فضح ما أقترفوه  من جرائم ترقى لمستوى هولاكوست في أبادة الجنس البشري وأنصاف الضحايا من الشعوب المظلومة ورد الأعتبارلها :

* ملف جرائم الرئيس جورج بوش رقم 43 يجب محاكمته على 7  سبع جرائم في العراق : الكذب بالأدعاء بوجود أسلحة نووية في العراق وحتى أسلحة دمار شامل ، خوض حرب بلا وثيقة دولية ، أرتكاب جرائم حرب ، وفضيحة التعذيب في سجن أبي غريب التمهيد لظهور داعش ، تدمير المنظومة الأخلاقية للعراقيين ، أخراج العراق من التأريخ .

* ملف جرائم الرئيس الأمريكي رقم 44 باراك أوباما أمام المحكمة الأخلاقية لأدانته كمجرم حرب والواضحة في حيثيات الملف في الجرائم التالية :

-في ملفه طياً 9 تسعة آلاف توقيع من الرأي العام الأمريكي تطلب محاكمة أوباما عن جرائم حرب في العراق وسوريا وأفغانستان ، وأوباما أكثر رؤساء أمريكا خوضاً لحروب ضد الدول العربية ، جريمة " شابل هيل " وحشية ومشينة أتهم على صمته بشأن جريمة قتل 3 طلاب مسلمين في نورث كارولينا وغُيّبتْ الجريمة وسُجلتْ على المجهول ، علماً أنّها جريمة كراهية ضد الأديان ، وتكررت الجريمة على الأراضي الأمريكية التي يحكمها أوباما بقتل ضياء شاوي بركات وزوجتهُ يسر بركات وأختها رزان وجدو قتلى في منزلهم بالقرب من جامعة تورث كارولينا وأتهم جارهم بأرتكاب الجريمة ، أوباما كأبرز شاهد زور على أبشع عدوان أرتُكبَ ضد الشعب السوري بفتح شلالات الدم على مدى ثمان سنوات ولا تزال نيرانها تستعر تأبى أن تخبو ، ألا يستحق أوباما أن يشمل بهذه المحكمة الأخلاقية عن جريمة صمتهِ ولامبالاتهِ التي أنتهجها حيال الأبادة الجماعية لحرب ما تسمى بعاصفة الحزم المشكلة من ثمانين دولة بقيادة مملكة الكراهية آل سعود وألأمارات على اليمن التعيسة وبتموين من ترسانة السلاح الأمريكي وخرائط حربية جاهزة من خبراء حرب المستنقعات صقور اليمين في البيت الأسود وهم يقصفون المستشفيات ودور العبادة والمناطق السكنية يوميا بأحدث طائرات أف 16 وبالقنابل المحرمة دولياً النابالم على مسمع ومرأى " أوباما " وبتأييد وثائقي من راعية  حقوق الأنسان في العالم الأمم المتحدة والبرلمان الأوربي ، نلفت نظر المحكمة الموقرة لحيثيات شلالات الدم والعنف والتطرف والغلو الذي أنفجر وتمدد وتنامى تحت ناظريه وقُيدتْ في سجلات سقوطهِ الأخلاقي والقيمي وموت ضميرهِ وحسهِ الأنساني ؟! وغادر أوباما البيت الأسود وسجل التأريخ في صفحات ذاكرة الضحايا: أنهُ مجرم حرب بسبب سلبيتهِ وتخاذلهِ ولا أنسانيته .

* ملف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رقم 45 الجمهوري أمام محكمة "رسل" الأخلاقية : لقد شهدت الفترة القصيرة لجريمة القوات الأسرائيلية المعتدية في أدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أنتشار جرائم الكراهية والعنصرية داخل الولايات المتحدة خاصة ضد المسلمين الأمريكيين من أصل أفريقي ، أدانت المحاكم الأمريكية أثنين من أبرز المقربين لترامب في قضايا أحتيال وأنتهاكات بقرار من القضاء الأمريكي ، وهما مساعدان سابقان في قضايا أحتيال مالي وأنتهاك في قوانين الحملات الأنتخابية وتشكل قمبلة في سمعة ترامب تأتي دور المحكمة الأخلاقية في نشر الفضائح بقرار أدانة ولكي يؤثر في عدم فوزه للولاية الثانية ، وجريمة عدم جدية ترامب في أحتواء داعش الأرهابي بنقل قادتهم تارة وفتح منافذ كطوق نجاة لهم تارة أخرى بل أنه يتجه إلى تكريس الأرهاب وأبقاءه شوكة في خاصرة المنطقة وأستثمارها كأداة أبتزاز للتواجد الأمريكي وبناء المزيد من القواعد ، وقرار ترامب في نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأعلانها عاصمة لدولة أسرائيل وهي جريمة سياسية وتحدي صارخ للأعراف والقوانين الدولية وأنكار لحق الشعب الفلسطيني بالقدس العربية ، بل أدارتهُ متصهينة حد النخاع وفي ظل التكييف القانوني وبطرح القضية بهذا الشكل الظالم الجديد تعتبر أمريكا ( شريكة) العدوان الأسرائيلي  ، وفي 25 آذار 2019 أعتراف ترامب بسيادة أسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة في حرب 1967 ، وتستمر جرائم ترامب حتى الساعة وبالتحديد اليوم 7-4- الثلاثاء ترامب يعفو عن الضابط الأمريكي المتهم بقتل عراقي في 2008 ، وجريمة ترامب في اليمن أعتبرها " جريمة العصر " فهو الممون بالسلاح والعتاد الحربي والأعلام المضاد ، ودخلت في أشعال حرائق اليمن نيابة لدولة الكراهية آل سعود الطائفية والثمن مدفوع مسبقا بحلب البقرة الملكية في الرياض .

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/10



كتابة تعليق لموضوع : محكمة أخلاقية لأدانة آخر ثلاثة رؤساء لأمريكا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس فاضل العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس فاضل العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التلة الزينبية في قلوبنا اليوم!!  : عبدالامير الدرويش

 لقاء الرئاسات الثلاث : هل سيوقف العراق على أقدام ثابتة  : سهيل نجم

 حكومتنا ..ينقصها ..(الولاء للوطن)..!!  : اثير الشرع

 قليلاً من الطائفية  : صلاح عبد المهدي الحلو

 ألق الشهادة  : حسين صادق

  مدير الإشراف : النجف مستمرة في عقد الندوات القطاعية وأكمل تنسيب المعلمين وتسويت الملاكات  : عقيل غني جاحم

 رواية " بائع الحليب " لآنا بيرينز/مقاربات في مفهوم العنف ضد المرأة  : عبد الجبار نوري

 الخالدية المنطقة الخضراء للفلوجة  : سامي جواد كاظم

 شهداء فرقة العباس القتالية: لن يواري التراب اجسادنا حتى تحرير آخر شبر من هذه الارض حتى وان أمسينا شهداء

 هكذا يستهدفون وحدة العراقيين  : سعيد البدري

 الكرسي الهزاز  : فضيلة مسعي

 كردستان تلعب بالنار  : سامي جواد كاظم

 المرجعية الدينية العليا تكرم مواطناً فقيراً اعاد 16 مليون دينار لصاحبه وتعده رمزاً للنزاهة

 طارق الهاشمي يتمسك بأذيال علاوي  : فراس الخفاجي

 عشرات الشهداء والجرحى في تفجير ثلاث سيارات مفخخة في بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net