صفحة الكاتب : د . عادل رضا

رمضان ومرض السكري قراءة شاملة لموضوع مهم"
د . عادل رضا

عندما نتحدث عن مرض السكري فأننا نتحدث عن اعداد ضخمة ومشكلة ممتدة ومؤثرة على حياة الملايين من الناس وعندما يأتي شهر رمضان المبارك فعلينا أن نراجع الاحصائيات لنجد أن أكثر من 43 بالمائة من السكري النوع الأول يصومون !؟

و79 بالمائة من مرض السكري النوع الثاني أيضا يصومون؟

وهناك أكثر من 148 مليون مسلم مصابون بالسكري على مختلف أنواعه.

 

لذلك هناك نوع خاص من التعامل مع هكذا مرض وتلك الاعداد من البشر الذين يريدون أن يمارسون طقوسهم الدينية لذلك نقول انه يجب احترام رغبة المريض الدينية بكل الأحوال والظروف وايضا يجب توضيح المخاطر على الحياة لمن يصر على الصيام رغم النصيحة الطبية بإيقاف الصيام ، وهذا الايقاف ليس اعتباطي أو مزاجي أو يتحرك بالفراغات الكلامية بل علينا التشديد على قاعدة اساسية طبية تم التأكيد عليها فقهيا ودينيا من جهات رسمية عليا ممثلة بدار الإفتاء المصرية وهي:

 

التوافق باستمرارية الصوم يكون متزامن مع معدل حدوث الخطر على حياة الانسان.

 

على الطبيب الاعتراف بحساسية موضوع الصوم من الناحية الدينية ويجب أخذ موضوع الصوم في رمضان بشكل واقعي حركي تطبيقي أي تقديم النصيحة الطبية المتوافقة مع واقع المريض الراغب بالصوم الديني رغم كل الظروف الصحية له.

 

القاعدة هي أنه أي مريض ينوي الصيام عليه التعامل مع تنظيم مستويات السكر كحالة فردية خاصة تختلف عن أي مريض أخر للسكر يريد الصيام.

بحالة الصيام لا توجد بروتوكولات محددة ثابتة تنفع مع كل مريض ولكن هناك قواعد ونصائح عامة ويتم اعتبار كل حالة ضمن بروتوكول محدد يتم أعطائها ترتيبات منفصلة للصيام.

لذلك ليس هناك خطة علاجية تنفع مع كل مريض والبروتوكول العلاجي الرمضاني يختلف من مريض الي أخر، وكل مريض لديه عوامل مؤثرة مختلفة وتاريخ شخصي مع مرض السكر مختلفة عن المريض الاخر، وهناك نسبة كبيرة تختار الصوم رغم النصيحة الطبية بعدم الصوم!؟

مع قدوم شهر رمضان هناك تناغم لدور الطبيب وأيضا الهيئات الدينية الرسمية والشخصيات الرسمية التي تمثل تتحرك كحالات دينية بالمجتمع.

ومن حسن الحظ تم أصدار فتوى رسمية صادرة من دار الافتاء المصرية من المفتي "شوقي ابراهيم علام " وهي هيئة رسمية عابرة للبلدان ولها موقعها المعنوي المهم عند المسلمين، حيث تم أصدار فتوى رسمية بالعام ٢٠١٦ تتفق مع ما تم أصداره من نصائح طبية معتمدة بخصوص صيام مريض السكر في رمضان وهي تؤيد وتدعم وتربط الرأي الطبي بالموافقة الفقهية عليها، مما يخلق حالة من الطمأنينة النفسية لدي المريض وأيضا تجعل الطبيب المعالج يتحرك بأجواء من الحماية الدينية الداعمة أذا صح التعبير. وهي فتوي تمثل تناغم الفتوى مع الرأي الطبي.

 

على المستوي الطبي تكمن عوامل الخطر بثلاثة نقاط:

 

 

الأول انخفاض مستوى السكر.

 

الثاني ارتفاع مستوى السكر.

 

الثالث ما يسمى طبيا ب

Diabetic ketoacidosis

."الحماض الكيتوني السكري"

 

الرابع حدوث الجفاف وارتفاع نسب الجلطات.

 

هذه المخاطر تستدعي التقييم الطبي والسعي وراء النصيحة الطبية قبل بداية شهر رمضان.

 

بخصوص مرضى السكر في رمضان للتبسيط يمكن تقسيمهم الي ثلاثة مجموعات رئيسية بناء علي درجة الخطورة و مسألة الخطورة يتم قياسها و حسابها عن طريق معرفة نوع مرض السكري المصاب به المريض الأول او الثاني او سكري الحوامل و أيضا معرفة أنواع الادوية المستخدمة و أيضا يجب تقييم احتمالية حصول حالات هبوط السكر عند المريض و أيضا يجب معرفة مسألة وجود مضاعفات و امراض أخري مصاحبة للسكر كأمراض القلب و ارتفاع ضغط الدم و ارتفاع الكولسترول و الدهون , و كذلك يجب تقييم ظروف المريض الشخصية و الاجتماعية و أيضا مراجعة تاريخ المريض و ظروف صيامه السابق بالسنوات الماضية و تاريخه المرضي أنذاك.

 

مرضى السكري الذين يقعون بخانة عالي الخطورة ويجب عدم صيامهم هم:

-           من لديهم مستويات سكر غير منتظمة قبل شهر رمضان.

-           الحوامل المصابين بالسكرى الدائم او بسكري الحوامل.

-           مرضى السكري المصابين بالفشل الكلوي وبحاجة الى غسيل كلوي منتظم وأيضا المصابين بفشل كلوي بمراحل متقدمة.

-           مريض السكر المصاب بمضاعفات مرضية شريانية

-           مرضى السكر من النوع الأول

-           مرضى السكر الذين يستخدمون الانسولين المخلوط

-           مرضى السكر الذين يستخدمون الانسولين المتعدد مع كل وجبة غذائية.

-           مرضى السكر الذين يقومون بأعمال يدوية شاقة كأعمال البناء وخلافه.... الخ.

-           مرضى السكر والذين لديهم أمراض عقلية أو نفسية مصاحبة ويستخدمون أدوية خاصة.

 

هذه كانت بصفة أجمالية لا حصرية من يتم اعتبارهم ضمن مستويات عالية الخطورة للصوم وباقي المستويات يمكن اعتبارها ضمن متوسط الخطورة وقليل الخطورة وهؤلاء يمكن لهم الصوم بشرط مراجعة طبيب السكر قبل واثناء وبعد انقضاء فترة الصيام الديني الرمضاني لترتيب وتغيير الادوية وتغيير مستوياتها و اعطائهم النصائح و الترتيبات المهمة و أيضا دور فنيين التغذية مهم بهذا المجال

 

 

هذه وغيره من النصائح الطبية تتحرك بالعموميات ولكن حركة الواقع تفرض علينا التشديد وتكرار القول بأن كل مريض حالة منفصلة وطريقة تعامل مختلفة.

 

الدكتور عادل رضا

 

" اخصائي الباطنية والغدد الصماء والسكري"

  

د . عادل رضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/06



كتابة تعليق لموضوع : رمضان ومرض السكري قراءة شاملة لموضوع مهم"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامر رسن فرحان
صفحة الكاتب :
  سامر رسن فرحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  لقاء على ضفاف الطف  : علي حسين الخباز

 تصريحات الطائفيون بالفضائيات .القصف على الفلوجة يصب النساء والأطفال  : علي محمد الجيزاني

 مصدر: عناصر داعش الارهابي يحاصرون الاهالي في المنطقة التي اعلنوا فيها خلافتهم

 وزير العدل: دور العشائر لمرحلة ما بعد داعش يحد من الصراعات الداخلية وخطر الارهاب  : وزارة العدل

 الإمام السيستاني قائد الجيوش المجاهدة تعلن انتصارها في الفلوجة  : محمد عامر

 هي الفِتَنُ الـمُلهِيةُ ، الـمُحبِطةُ ، الـمُخيفةُ تتوالَى علينا  : د . علي عبد الفتاح

  الملف ألامني بحاجه الى  : محمد علي الدليمي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 10:55 28ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 المعلم العراقي حزين في عيده  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مسعود البرزاني قرر حرق الكرد وشعوب المنطقة فلا تدعوه ينفذ جنونه  : مهدي المولى

 تحية للشجاع رافد جبوري  : حسين باجي الغزي

 المشرف العام على مؤسسة العين من بغداد: "أكثر من (3) مليارات ونصف تصرفها مؤسسة العين شهريأً على (46.270) يتيم في عموم العراق".  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 بعدما اصبح علامة فارقة للمدينة نصب المراه الميسانية  : عبد الحسين بريسم

  كارثة  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 التظاهرات تعطل محادثات "الغاز الصخري" في الجزائر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net