صفحة الكاتب : شعيب العاملي

العرفان.. واتّباع الشيطان
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

الإقرار بالعجز عن المعرفة رسوخٌ في المعرفة

إذا كانت الإحاطة بالذات الإلهية ممتنعةً، فأيُّ عرفانٍ هو عرفانُ آل محمد (عليهم السلام) إذاً؟! وأين المعرفة التي يأمر الله عزّ وجل الناس بها؟!

يروى الشيخ الكليني رحمه الله في الكافي الشريف فيقول: كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ (عليه السلام) إِذَا قَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ ﴿وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ الله لا تُحْصُوها﴾ يَقُولُ:
سُبْحَانَ مَنْ لَمْ يَجْعَلْ فِي أَحَدٍ مِنْ مَعْرِفَةِ نِعَمِهِ إِلَّا المعْرِفَةَ بِالتَّقْصِيرِ عَنْ مَعْرِفَتِهَا، كَمَا لَمْ يَجْعَلْ فِي أَحَدٍ مِنْ مَعْرِفَةِ إِدْرَاكِهِ أَكْثَرَ مِنَ الْعِلْمِ أَنَّهُ لَا يُدْرِكُهُ، فَشَكَرَ جَلَّ وَعَزَّ مَعْرِفَةَ الْعَارِفِينَ بِالتَّقْصِيرِ عَنْ مَعْرِفَةِ شُكْرِهِ، فَجَعَلَ مَعْرِفَتَهُمْ بِالتَّقْصِيرِ شُكْراً، كَمَا عَلِمَ عِلْمَ الْعَالِمِينَ أَنَّهُمْ لَا يُدْرِكُونَهُ فَجَعَلَهُ إِيمَاناً(1)..

فكُلَّما زادَ الإنسان قرباً من الله تعالى كُلَّما أدرك أنه (لا يُدرك حقيقته) وإن أقرّ بوجوده، فيجعل الله عز وجل علمَ العبد هذا (إيماناً).
الإيمان إذاً عند آل محمد هو الإقرار بعدم إمكان الإحاطة بالله عزّ وجل، بعد الإقرار بوجوده تعالى واتصافه بصفات الكمال، لأنّ كلّ من توهّم أنه أحاط بما لا يمكن الإحاطة به فقط عرف شيئاً غيره.
وفي هذا الباب من المعاني العظيمة واللطيفة والبليغة في كلماتهم (عليهم السلام) ما يدركه أهل المعرفة ويستفيد منه كلٌ بحسبه.

فعن أمير المؤمنين (عليه السلام) في نهجه الشريف: فَانْظُرْ أَيُّهَا السَّائِلُ فَمَا دَلَّكَ الْقُرْآنُ عَلَيْهِ مِنْ صِفَتِهِ فَائْتَمَّ بِهِ وَاسْتَضِئْ بِنُورِ هِدَايَتِهِ.
وَمَا كَلَّفَكَ الشَّيْطَانُ عِلْمَهُ مِمَّا لَيْسَ فِي الْكِتَابِ عَلَيْكَ فَرْضُهُ وَلَا فِي سُنَّةِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وآله) وَأَئِمَّةِ الْهُدَى أَثَرُهُ فَكِلْ عِلْمَهُ إِلَى الله سُبْحَانَهُ فَإِنَّ ذَلِكَ مُنْتَهَى حَقِّ الله عَلَيْك‏.
وَاعْلَمْ أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْمِ هُمُ الَّذِينَ أَغْنَاهُمْ عَنِ اقْتِحَامِ السُّدَدِ المضْرُوبَةِ دُونَ الْغُيُوبِ الْإِقْرَارُ بِجُمْلَةِ مَا جَهِلُوا تَفْسِيرَهُ مِنَ الْغَيْبِ المحْجُوبِ.
فَمَدَحَ الله تَعَالَى اعْتِرَافَهُمْ بِالْعَجْزِ عَنْ تَنَاوُلِ مَا لَمْ يُحِيطُوا بِهِ عِلْماً، وَسَمَّى تَرْكَهُمُ التَّعَمُّقَ فِيمَا لَمْ يُكَلِّفْهُمُ الْبَحْثَ عَنْ كُنْهِهِ رُسُوخاً، فَاقْتَصِرْ عَلَى ذَلِكَ، وَلَا تُقَدِّرْ عَظَمَةَ الله سُبْحَانَهُ عَلَى قَدْرِ عَقْلِكَ فَتَكُونَ مِنَ الْهَالِكِين(2)..

هو إذاً منهجُ آل محمدٍ نقيّاً صافياً من لسان عليّ بن أبي طالب وبنيه (عليهم السلام)، حينَ يُصبحُ تركُ التعمّق فيما لا يمكن الإحاطة به رسوخاً، ويصبح الإقرار بالعجز عن المعرفة ممدوحاً من الله عزّ وجلّ، وهو الذي يغني عن اقتحام السدد المضروبة دون الغيوب..
ويكون الغوصُ فيما لم يكلّف به الإنسان تكليفاً من الشيطان، لعلم الخبيث بأن في كلّ غوصٍ منهيٍّ عنه بعداً عن الله عزّ وجل. 

احتجاج الملحدين

ولعلّ ملحداً يحتجُ علينا بأن المؤمن بالله إن كان عاجزاً عن إدراك حقيقته تعالى بالعقل فإنّ عليه أن ينكره أو يتوقف في إثبات وجوده على الأقل، فيقول: كيف لكم أن تؤمنوا بربٍّ لا يمكن لعقلكم أن يحيط به؟!
لكن هذا المُلحد يغفل عن أنّه لا تلازم بين إدراك وجود شيءٍ وبين إدراك حقيقته والإحاطة به، فكم هي كثيرةٌ الأمور التي يقرّ بها الملحد نفسه دون أن يدركها بحواسه، أو يدركها بالحواس ولا يحيط بها علماً!

يروى عنه (عليه السلام) قوله: إِنَّ الْعَقْلَ يَعْرِفُ الخالِقَ مِنْ جِهَةٍ تُوجِبُ عَلَيْهِ الْإِقْرَارَ، وَلَا يَعْرِفُهُ بِمَا يُوجِبُ لَهُ الْإِحَاطَةَ بِصِفَتِهِ.. كَمَا أَنَّ الملِكَ لَا يُكَلِّفُ رَعِيَّتَهُ أَنْ يَعْلَمُوا أَطَوِيلٌ هُوَ أَمْ قَصِيرٌ وَأَبْيَضُ هُوَ أَمْ أَسْمَرُ، وَإِنَّمَا يُكَلِّفُهُمُ الْإِذْعَانَ لِسُلْطَانِهِ وَالِانْتِهَاءَ إِلَى أَمْرِهِ...
فَإِنْ قَالُوا فَأَنْتُمُ الْآنَ تَصِفُونَ مِنْ قُصُورِ الْعِلْمِ عَنْهُ وَصْفاً حَتَّى كَأَنَّهُ غَيْرُ مَعْلُومٍ، قِيلَ لَهُمْ: هُوَ كَذَلِكَ مِنْ جِهَةٍ إِذَا رَامَ الْعَقْلُ مَعْرِفَةَ كُنْهِهِ وَالْإِحَاطَةَ بِهِ، وَهُوَ مِنْ جِهَةٍ أُخْرَى أَقْرَبُ مِنْ كُلِّ قَرِيبٍ إِذَا اسْتَدَلَّ عَلَيْهِ بِالدَّلَائِلِ الشَّافِيَةِ، فَهُوَ مِنْ جِهَةٍ كَالْوَاضِحِ لَا يَخْفَى عَلَى أَحَدٍ، وَهُوَ مِنْ جِهَةٍ كَالْغَامِضِ لَا يُدْرِكُهُ أَحَدٌ، وَكَذَلِكَ الْعَقْلُ أَيْضاً ظَاهِرٌ بِشَوَاهِدِهِ وَمَسْتُورٌ بِذَاتِه‏(3)..

العقلُ نفسه إذاً: ظاهرٌ بآثاره مستورٌ بذاته، فلا يراد من العقل الدماغ المزروع في رأس الإنسان، بل تلك القوة العاقلة التي لا سبيل إلى إدراكها بالحواس، وإنما يعرف العقل بشواهده وآثاره وبالوجدان.

فمن أراد إلزام المؤمنين بإنكار الله تعالى لعدم الإحاطة بكنهه، أو لعدم إدراكه بالحواس، لَزِمَهُ إنكار وجود نفسه التي بين جنبيه، وإنكار وجود عقله الذي به قدّم الاحتجاج، فيخرج بهذا عن مصاف العقلاء، ويكفي المؤمنين همَّه بذلك. 

النهي عن التفكر في ذات الله

ثمَّ إنّه لمّا ثبت استحالة الإحاطة بالذات الإلهية، كان من الطبيعيّ أن يتجنّب الإنسان التفكُّرَ فيما لا يمكن الإحاطة به.
ولكن بما أن المعروف بين الناس أن التفكّر حَسَنٌ في نفسه، قد يغفل إنسانٌ عن أن التفكر في الذات الإلهية خارج عن تلك القاعدة، لأنّه إعمالٌ للفكر فيما لا يمكن الوصول إليه، فكلَّما زاد من إعمال الفكر فيه كلّما زاد بعداً عما يريد الوصول إليه.
إذ كلّ ما يمكن أن يخطر في البال أو الفكر أو الوهم هو مخلوقٌ من مخلوقات الله تعالى، فهو غير الله تعالى، فكلّ ما فكّر فيه العبد وهو يظنّ أنه يقترب منه تعالى كان مسيره معاكساً تماماً..

لذا نهى الأئمة (عليهم السلام) عن التفكّر في ذاته تعالى لئلا يؤدي إلى الضلال، وأرشدوا الناس إلى التفكّر في مخلوقاته، لأنّ التفكر فيها طريق لإدراك عظمته عزّ وجل.

ونتبرّك بذكر إثنتي عشرة رواية في ذلك:

1. عن أبي عبد الله (عليه السلام): إِيَّاكُمْ وَالتَّفَكُّرَ فِي الله، فَإِنَّ التَّفَكُّرَ فِي الله لَا يَزِيدُ إِلَّا تَيْهاً، إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ ﴿لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ﴾ وَلَا يُوصَفُ بِمِقْدَارٍ(4).
2. وعنه (عليه السلام): يَا مُفَضَّلُ، مَنْ فَكَّرَ فِي الله كَيْفَ كَانَ هَلَك(5).
3. وعن أبي جعفر (عليه السلام): ٍ تَكَلَّمُوا فِي كُلِّ شَيْ‏ءٍ وَلَا تَتَكَلَّمُوا فِي ذَاتِ الله‏(6).
4. عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إِيَّاكُمْ وَالتَّفَكُّرَ فِي الله، وَلَكِنْ إِذَا أَرَدْتُمْ أَنْ تَنْظُرُوا إِلَى عَظَمَتِهِ فَانْظُرُوا إِلَى عَظِيمِ خَلْقِهِ(7).
5. عن أبي عَبْدِ الله (عليه السلام): مَنْ نَظَرَ فِي الله كَيْفَ هُوَ هَلَكَ(8).
6. وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): مَنْ تَفَكَّرَ فِي ذَاتِ الله ألحدَ(9).
7. وعنه (عليه السلام): مَنْ تَفَكَّرَ فِي ذَاتِ الله تَزَنْدَقَ(10).
8. وعنه (عليه السلام): اتَّقُوا الله أَنْ تُمَثِّلُوا بِالرَّبِّ الَّذِي لَا مِثْلَ لَهُ.. أَوْ تُعْمِلُوا فِيهِ الْفِكْر(11).
9. وعن أبي عبد الله (عليه السلام): إِيَّاكُمْ وَالْكَلَامَ فِي الله، تَكَلَّمُوا فِي عَظَمَتِهِ وَلَا تَكَلَّمُوا فِيهِ، فَإِنَّ الْكَلَامَ فِي الله لَا يَزْدَادُ إِلَّا تَيْها(12).
10. وعن أبي جعفر الباقر (عليه السلام): تَكَلَّمُوا فِي خَلْقِ الله وَلَا تَتَكَلَّمُوا فِي الله فَإِنَّ الْكَلَامَ فِي الله لَا يَزْدَادُ صَاحِبَهُ إِلَّا تَحَيُّرا(13).
11. وعن الصادق (عليه السلام): فَإِذَا انْتَهَى الْكَلَامُ إِلَى الله فَأَمْسِكُوا (14).
12. عن الباقر (عليه السلام): إِنَّهُ كَانَ فِيمَا مَضَى قَوْمٌ تَرَكُوا عِلْمَ مَا وُكِّلُوا بِهِ، وَطَلَبُوا عِلْمَ مَا كُفُوهُ، حَتَّى انْتَهَى كَلَامُهُمْ إِلَى الله فَتَحَيَّرُوا، حَتَّى إِنْ كَانَ الرَّجُلُ لَيُدْعَى مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ فَيُجِيبُ مِنْ خَلْفِهِ، وَيُدْعَى مِنْ خَلْفِهِ فَيُجِيبُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ.
وفِي رِوَايَةٍ أُخْرَى حَتَّى تَاهُوا فِي الْأَرْض(15).

وغيرها من الروايات، وهي توافق حكمَ العقل الذي تقدّم، من امتناع اكتناه الذات المقدسة، وترشد إلى أن التفكّرٍ في حقيقته تعالى يورث الضلال والحيرة والتيه والهلاك والإلحاد والزندقة.

ومن أمثلة ذلك ما رواه النيشابوري في تذكرة الأولياء عن أبي يزيد البسطامي أحد أئمة التصوّف والعرفان مما كان يصيبه من التيه، فقال: يروى: أن أبا يزيد... عندما كان يتحدث في الذات، كان ينهض من المكان، ويأخذ في الحركة، ويقول: جاء، جاء، وانتهى(16)‏.

وما رواه عنه أيضاً: يروى: أن أبا يزيد كان يتحدث عن الحقيقة ذات يوم، وكان يمص شفتيه، ويقول: أنا الشارب والشراب والساقي أيضا(17).

ولا عبرَة بما توهّمه بعضهم من أنّ النهي عن التفكر في الذات مختصّ بضعفاء العقول فيكون المنع خاصاً بهم، أما الصدّيقون فإنهم يطيقون التفكّر أحياناً لا دواماً! فإنّه مخالفٌ لما تقدّم من حكم العقل والنقل.

قال الملا صدرا وهو واحد ممن اشتبه عليهم الأمر في ذلك:
واعلم ان أكثر الناس بل كلهم الا القليل، ضعفاء العقول قصراء الأنظار، لا يطيقون التفكر في ذاته وصفاته ومعاني اسمائه، ولهذا وقع المنع لهم في الشريعة عنه.
وقيل: تفكروا في خلق الله ولا تتفكروا في الله، لان العقول لا تطيق مدّ البصر إليه الا الصديقون، فهم لا يطيقون دوام النظر..
وأحوال الصديقين كحال الإنسان في النظر الى الشمس، فإنّه يقدر على النظر إليها ولكن لا يطيق دوامه، ويخشى على بصره لو دام النظر(18).

وقال صاحب تفسير الميزان:
وفي النهي عن التفكر في الله سبحانه روايات كثيرة أخر مودعة في جوامع الفريقين، والنهي إرشادي متعلق بمن لا يحسن الورود في المسائل العقلية العميقة فيكون خوضه فيها تعرضا للهلاك الدائم(19).

وقولهما خطأ فادح، مع شدّة ضعفه وخطورته.. فإن الثاني يرى أن النهي عن التفكر في ذات الله تعالى خاصٌّ بفئة لا تحسن المسائل العقلية، وعليه فإنّه فتح باباً لمن يزعم في نفسه القدرة العقلية العميقة على التفكر في ذات الله، وليس بعدها إلا التيه والضلال والحيرة كما دلّ العقل والنقل.

والأول يرى أن المنع لا يشمل الصديقين أصحاب المقامات الرفيعة، فإنه يسوغ لهم التفكر في ذاته تعالى لكنهم يدركون شيئاً من هذه الحقيقة إدراكاً عابراً! وكأن حقيقة الله تعالى تُدرك لبعض الناس في بعض الأوقات دون بعض! تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.
إن الخشية على البصر والفكر والنفس والروح والعقل حاصلةٌ لا محالة، سواءٌ كان المتفكّر من أكثر الناس ضعفاً في عقله كما يقولون أم كان من الصدّيقين.. على أنّ الصدّيقين بأنفسهم أجلّ من أن يقدموا على ما فيه هلاكهم وتيههم وضلالهم.

وإذا كان التفكر الذي هو التأمل(20) أمراً منهياً عنه بالعقل والنقل، فإن حال التعمّق لا يختلف عن التفكّر، كما تقدّم عن الإمام (عليه السلام): سَمَّى تَرْكَهُمُ التَّعَمُّقَ فِيمَا لَمْ يُكَلِّفْهُمُ الْبَحْثَ عَنْ كُنْهِهِ رُسُوخاً.
فإنّ المتعمِّق هو‏: المبالغ في الأمر المتشدد فيه الذي يطلب أقصى غايته(21).
فمن يتشدّد في طلب أقصى الغاية التي لا تُدرك لا يزداد إلا بُعداً.

لقد حذّر الإمام زين العابدين (عليه السلام) هؤلاء ووضع لهم حدّاً يقفون عنده، حينما أتى على ذكر القوم المتعمّقين في آخر الزمان، فنبّههم إلى الوقوف عند حدود ما جاء في الكتاب الكريم عن التوحيد.
عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ قَالَ: سُئِلَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ (عليه السلام) عَنِ التَّوْحِيدِ فَقَالَ:
إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ عَلِمَ أَنَّهُ يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ أَقْوَامٌ مُتَعَمِّقُونَ فَأَنْزَلَ الله تَعَالَى ﴿قُلْ هُوَ الله أَحَدٌ﴾ وَالْآيَاتِ مِنْ سُورَةِ الحدِيدِ إِلَى قَوْلِهِ ﴿وَهُوَ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ﴾ فَمَنْ رَامَ وَرَاءَ ذَلِكَ فَقَدْ هَلَكَ‏(22).

فإنّ الحديث في مقام التحذير من تجاوز آيات الكتاب الكريم في سورة الإخلاص وآيات سورة الحديد، وهو واضحٌ في تحديد الحدّ، ويحذّرهم من أن من رام وراء تلك الآيات التوحيدية فقد هلك، وهذا جليٌّ في كون اللسان لسانَ تحذير من الاستغراق في التعمّق وراء ما أمر الله، فإن هذا هو الحد الذي يهلك من تجاوزه.
وإلى هذا المعنى أشار العديد من العلماء في تعليقهم على هذا الحديث كالمجلسي(23) والمازندراني(24) والقزويني(25) والتبريزي(26) وغيرهم فليراجع..

فإنه واضح في أن الميزان المطلوب هو ما كلّف الله العبادَ علمَه ونطق به الكتاب الكريم والسنة الشريفة، والمذموم ما لم يفرضه الله على العبد من الغيب المحجوب الذي لا يمكن اقتحامه، بل وأن الرسوخ هو في الاعتراف بالعجز عن تناوله لا الغوص فيما لا يمكن ولا ينبغي الغوص فيه. 

التفكر في خلق الله وآياته

نعم فَتَح الله تعالى للخلق أبواباً لإدراك عظمته، حيث حثّهم على التفكّر في خلقه وآياته، وورد ذلك عشرات المرّات في القرآن الكريم والسنة الشريفة، ومن ذلك قوله تعالى:

﴿كَذلِكَ يُبَيِّنُ الله لَكُمُ الْآياتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ‏﴾(27).
﴿وَ يَتَفَكَّرُونَ‏ في‏ خَلْقِ السَّماواتِ والْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ﴾(28).
﴿فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ‏﴾(29).
﴿كَذلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ‏﴾(30).
﴿يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ‏﴾(31).
﴿يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ والزَّيْتُونَ والنَّخيلَ والْأَعْنابَ ومِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾‏(32).
﴿يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فيهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾(33)‏.
﴿أَ ولَمْ يَتَفَكَّرُوا في‏ أَنْفُسِهِمْ ما خَلَقَ الله السَّماواتِ والْأَرْضَ وما بَيْنَهُما إِلاَّ بِالحقِّ وأَجَلٍ مُسَمًّى وإِنَّ كَثيراً مِنَ النَّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَكافِرُونَ﴾(34).
﴿وَمِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْها وجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً ورَحْمَةً إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ‏﴾(35).
﴿وَيُرْسِلُ الْأُخْرى‏ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾(36)‏.
﴿وَ سَخَّرَ لَكُمْ ما فِي السَّماواتِ وما فِي الْأَرْضِ جَميعاً مِنْهُ إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾(37).
﴿لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى‏ جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ الله وتِلْكَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾‏(38).

وغيرها من الآيات والروايات، التي حصرت التفكر في خلق الله تعالى وآياته.. وفي كلٍّ منها أبوابٌ وأبواب يجول فيها الفكر مُتَلَمِّساً شيئاً من عظمة الله تعالى:
وفي كلّ شيء له آيةٌ تدلّ على أنه واحد

(1) الكافي ج8 ص394.
(2) نهج البلاغة ص125.
(3) توحيد المفضل ص177 وما بعدها.
(4) الأمالي للشيخ الصدوق ص503.
(5) التوحيد للشيخ الصدوق ص460.
(6) الكافي ج1 ص92.
(7) الكافي ج1 ص93.
(8) الكافي ج1 ص93.
(9) عيون الحكم ص449.
(10) عيون الحكم ص456.
(11) روضة الواعظين ص37.
(12) التوحيد للشيخ الصدوق ص457.
(13) الكافي ج1 ص92.
(14) الكافي ج1 ص92.
(15) الكافي ج1 ص92.
(16) تذكرة الأولياء (معرب) ص375.
(17) تذكرة الأولياء (معرب) ص379.
(18) شرح أصول الكافي للملا صدرا ج3 ص132.
(19) تفسير الميزان ج19 ص53.
(20) كما في مجمع البحرين ج‏3 ص299 ولسان العرب ج‏5 ص65 وتاج العروس ج7 ص359.
(21) لسان العرب ج‏10 ص271، وكتاب العين ج‏1 ص187، ومجمع البحرين ج5 ص218.
(22) الكافي ج‏1 ص91.
(23) مرآة العقول ج9 ص208.
(24) شرح الكافي ج3 ص191.
(25) الشافي في شرح الكافي ج2 ص145.
(26) الهدايا لشيعة أئمة الهدى ج2 ص103.
(27) البقرة 219 و226.
(28) آل عمران 191.
(29) الأعراف 176.
(30) يونس 24.
(31) الرعد 3.
(32) النحل 11.
(33) النحل 69.
(34) الروم 8.
(35) الروم 21.
(36) الزمر 42.
(37) الجاثية 13.
(38) الحشر 21.

من كتاب (عرفان آل محمد ع) ص50.

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/03



كتابة تعليق لموضوع : العرفان.. واتّباع الشيطان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي
صفحة الكاتب :
  صلاح نادر المندلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحل في أزمة البحرين ربما ب تهجير كل الشيعة منها!  : عزيز الحافظ

 ذي قار حضور رسمي وفاعل في مهرجان ربيع الشهادة السابع

 مديرية دفاع مدني الديوانية ترسل قافلة مساعدات الى أيمن الموصل

 العمل تطالب بتفعيل التعاون مع المؤسسات الحكومية المعنية بتنفيذ قانون ذوي الاعاقة   : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شهادة تقدير للشاعر العراقي المغترب صباح سعيد الزبيدي

 فصيل علاوي وعقدة اسمها المالكي  : وليد سليم

 النشيد العاطفي  : سعدون التميمي

 مقال موجه للسيد المالكي ... حذاري من المقربين  : صاحب ابراهيم

  المقاتلون الأبطال في حمام العليل جنوب الموصل لمبلغي لجنة الإرشاد : بلغوا المرجعية الدينية بأننا على العهد الباقون حتى تحرير آخر شبر من ارض العراق من دنس “داعش”

 هل الحل بإلغاء الديمقراطية؟  : د . عبد الخالق حسين

  عاجل .. عاجل فرقة العباس (ع) القتالية تستدعي مقاتلي تلعفر، وتتهيأ للاقتحام

 مشاركة الطائرة في الدورة الاسيوية على طاولة الامين العام

 بهلول يحضر مهرجان  : سامي جواد كاظم

 لاعصمةَ إلّا للمعصوم (ع)  : كريم الانصاري

 الشيخ همام حمودي يناقش مع السفير الياباني افاق التعاون الثنائي بين البلدين  : مكتب د . همام حمودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net