صفحة الكاتب : علي فضل الله الزبيدي

هل إقتربت شيخوخة النفوذ العالمي الأمريكي؟
علي فضل الله الزبيدي

بريطانيا التي لا تغيب الشمس عن مستعمراتها، في عام 1947 فاجئت حليفتها الولايات المتحدة الأمريكية، بقيام السكرتير الأول للسفارة البريطانية في واشنطن، وكان يومها "سيشل"، بتقديم طلب لمقابلة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى وأفريقيا "لوي هندرسون"، من أجل تسليمه رسالتين من الخارجية البريطانية، فحوى تلك الرسالتين عزم بريطانيا إنهاء وصايتها عن بعض مستعمراتها، نتيجة الضائقة المالية وإرتفاع حجم الدين البريطاني، بسبب إستنزاف الحربين العالميتين للإقتصاد البريطاني، وكذلك بسبب التمدد الشيوعي، لذا تقدمت المملكة المتحدة العظمى، بطلب للجانب الأمريكي بسد النقص الحاصل في تلك المستعمرات، بسسب إنسحاب القوات الإنكليزية، بقوات مسلحة وجهد إستخباري أمريكي، ومن هنا بدأت تتقهقر بريطانيا فاسحة المجال لأمريكا لمد نفوذها على معظم أرجاء العالم.

رحبت الولايات المتحدة الأمريكية بهذه الإنعطافة التأريخية، إلا إنها عانت من وجود نقص كبير في كوادرها الإستخبارية، وقلة الكوادر التي تمتلك خبرة كبيرة، وعدم قدرة المؤوسسات الأمريكية إستيعاب التمدد المتوقع، على مساحة تلك الدول والمناطق التي قررت بريطانيا الإنسحاب منها، ومن وقتها تبنت فكرة الحرب الباردة، وتغيير الأنظمة السياسية القديمة بأخرى جديدة تدين بالولاء للسيد الجديد  حينها "أمريكا"، ولكن عبر بوابة الإنقلابات العسكرية التي أشرفت عليها وكالة المخابرات الأمريكية ولا زال هذا المسلسل قائم إلى هذه الساعة، وهذا ما أكده مهندس الإنقلابات الأمريكي مايلز كوبلاند في كتابه الشهير "لعبة الأمم"، الذي أثار ضجة كبيرة في أمريكا والعالم، ولكن ذلك التغيير إرتكز على أربعة عوامل مهمة، هي قوة الإقتصاد الأمريكي وماكنة الإعلام الساحرة والقادرة على تحريف الحقائق وإصطناع الأزمات المالية والإقتصادية والسياسية وحتى الثقافية وكذلك والمفاهيم العولمية كالديمقراطية وحقوق الإنسان والمساوة والعامل الرابع والمهم الثورة التكنلوجية والمعلوماتية التي وضبت في التقنيات العسكرية.

النشأة والتطورالأمريكي

الملاحظ إن الولايات المتحدة الأمريكية، مرت بعدة مراحل من حيث النشأة والتطور، الوجود الإجباري بعد الإجهاز على الإسبان والأوربين ثم إبادة السكان الأصلين ( الهنود الحمر) ثم الوجود العرقي الذي جاء بالحروب الأهلية الطاحنة فالوجود القومي المبني على نظريات العقد الإجتماعي والدستور والدولة المؤوسساتية الإقتصادية التي تصارعت فيها المدارس المدارس الإقتصادية.. ليكون الحسم للأديولوجيا الليبرالية التي ظللت قائمة على الإستحداث والتطور الشكلي مع ثبات المبدأ

الجوهري لحد الأن.. هذا على مستوى الداخل الأمريكي.

 أما على مستوى السياسة الخارجية، بدأت أمريكا دولة شريكة للمجتمع الدولي بعيدة عن  الإنغماس بالحروب لا سيما الحرب العالمية الأولى والثانية وذلك الإنعزال والحياد الوهمي، كان نقطة مهمة في قوة الأمريكان بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية التي لم تشترك بها رسميا" إلا في "الوقت الضائع"

لتقطف ثمار اللقطة الأخيرة، لتتحول من الشريك العادي إلى الشريك القوي، مستندة لضخامة ومتانة إقتصادها الذي أستثمر الحربين العالميتين في بناء مؤوسسات قوية وفي المجالات والصعد كافة، لتتحول فيما بعد لبناء مؤوسسات أممية كمنظمة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة الدولية ومؤسسات دولية أخرى لتكون ذراعها القوي في الحروب الباردة والسيطرة على القرار الدولي، حتى إنتهت بتفكيك (القطب الند) الأتحاد السوفيتي، لتكون القوة العالمية العظمى.

لتنتقل من مرحلة إدارة القطبين ، إلى إسلوب ونهج قيادة العالم عبر القطب الأمريكي الأوحد، ولكي لا تدخل في مرحلة الخمول الإسترتيجي، بسبب الإستقرار العالمي جراء إنتهاء الحرب الباردة، عكفت الولايات المتحدة الأمريكية عبر إستراتيجية صناعة العدو، إلى الوقوف والتحليل لجملة "ألكسندر أرباتوف" الشهيرة المستشار الدبلوماسي لغرباتشوف (سنقدم لكم أيها الأمريكان أسوأ خدمة، سنحرمكم من العدو)، التي يبدوأنها كانت سببا"

لصناعة العدو الإفتراضي أو ما يطلق عليه الإستراتيجي الفرنسي "بيار كونيسا" في كتابه الشهير( صنع العدو أو كيف تقتل بضمير مرتاح) " العدو التصوري" أو " العدو الإعلامي"، لتكون هذه الإستراتيجية الجديدة للردع الوقائي، وكان العدو وفقها(أسلحة الدمار الشامل والإرهاب)، هيأت لصناعته( العدو الإفتراضي) عدة مرتكزات وكما يلخصها "بيار كونيسا" في المصدر نفسه:

أيديولوجيا، خطابا" موجه، صناع رأي( المحللين كلا" بأختصاصه)، وأليات صعود العنف.

أمريكا.. وحلم قيادة العالم

نجحت أمريكا وفق هذه الفوبيا بوجود الإرهاب الشبحي تكتيكيا"، لمنطقة الشرق الأوسط وأستطاعت نشر قواعد عسكرية فيها، وسببا" لتفتيت الدولة القومية العلمانية خصوصا" للدول العربية، وتسيطر على أهم مراكز الطاقة فيها، وتجعل من هذه المنطقة أكبر سوق إستهلاكي للسلاح الأمريكي، أما أوربا فلم تسلم من (فوبيا الإرهاب)

، بعد أن تخلصت من فوبيا الأتحاد السوفيتي، لكن أمريكا وخصوصا" بعد وصول ترامب لسدة الحكم الأمريكي، بدأت تظهر عليها مساوئ تلك إستراتيجيات الرد السيئة الصيت على المستوى البعيد ( الستراتيجي)، فالشريك الإقوى لأمريكا.. الأتحاد الأوربي، بدأ يدرك هذه السياسات الأبتزازية، ويحاول فك هذه التبعية الإستبدادية، التي بانت ملامحها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وقانون مارشال المجحف، ودليل بداية الوهن بقاء الدول الأوربية ضمن الأتفاق النووي مع إيران رغم الإنسحاب (الترامبي) الأمريكي، وتفكير دول الإتحاد بإعداد موازنة مالية للإتحاد وبناء قوة عسكرية أوربية، وكأنها بداية للإنسحاب من الناتو الخادم للمصالح الأمريكية أكثر منه للأوربية.

ومع زهو الليبرالية والغرور الأمريكي، أستطاع تنين الأقتصاد الصيني أن ينمو ويتسارع بالصعود، ليصل مستوى النمو الصيني 10% ، ليكون الند الإقتصادي للأمريكان، وفي الجانب الأخر بروز الصناعات العسكرية الروسية، التي أصبحت تجاري الصناعة الأمريكية التي تمكنت أن تزاحم المخططات الأمريكية الأوربية للسيطرة خطوط نواقل الغاز والطاقة، كما وأستطاع الروس ضم جزيرة القرم الإسترتيجية، لتكون أكبر مرسى للإسطول البحري الروسي، ولم يكتف الروس بذلك ليدخلوا شريك إجباري في حرب الإرهاب بطلب من سوريا، ليجعلوا من سوريا مكان للقضاء على أعتى الإرهابين الشيشان والقوقازين الذين يهددون الأمن الروسي وحتى الصيني، ولتفشل أحلام قطر والأمريكان بمد خطوط نقل الغاز من الخليج بإتجاه سوريا ثم تركيا فأوربا، لتبقى روسيا عملاق إنتاج الغاز وحتى النفط والسيطرة على نقله وتوزيعه.

التقارب الصيني الروسي وصناعة المحاور

إن النهج الفردي الذي اتبعته أمريكا في إدارة القضايا الدولية، دون الرجوع للمنظمات والمؤوسسات الدولية، وعمق هذه السياسات الأمريكية الخطيرة وصول ترامب للبيت الأبيض، إعلانه جملة إنسحابات من إتفاقيات دولية، كأتفاقية التجارة الدولية والمناخ والصواريخ الباليستية، كانت تلك السياسات المتهورة سببا" لردم الصدع بين التنين الصيني والدب الروسي، يتضح ذلك التقارب من خلال إستخدام الصين وروسيا حق نقض النقض( الفيتو) أمام مشاريع قوانين أممية قدمت من أمريكا، وهذا ما صرح به ( تيموفي

بوداتشيف) مدير برنامج أسيا_ أوراسيا بعد إنعقاد مؤتمر صيني- روسي في نادي ( فالداي): إن السياسات الأمريكية ساهمت إلى حد كبير في التقليل من حجم الخلافات الصينية الروسية، لتكون الدولتين في خندق واحد لمواجهة التمدد والنفوذ الأمريكي، كما وإن صحيفة نيويورك تايمز وفي تقرير لها بداية هذا العام حيث أشارالتقرير إلى وجود تعاون كبير بين الصين وروسيا، من خلال بناء جزيرة صناعية في جنوب بحر الصين، من أجل توطيد التعاون للصناعات العسكرية والتكنلوجية بين البلدين.

إمريكا تعاني؛

إن تأثير أدوات ما يسمى بالحضارة الأمريكية، بدأت بالأفول والتراجع، فالدين العام للولايات المتحدة الأمريكية قارب 24 ترليون دولار، وعجز كبير في الموازنة الأمريكية، وهذا ما أثر سلبا" على الفرد الأمريكي من حيث تراجع البرامج الحكومية في مجال الصحة والتعليم والأمن وقطاعات أخرى وإرتفاع نسبة البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية، عليه هنالك تراجع في الـتأثير الأمريكي على السياسة الدولية لأسباب عدة يمكن إيجازها

بالأتي:

1_ إرتفاع الدين العام بدأ يضعف الإقتصاد الأمريكي، والإقتصاد هو المرتكز الساسي للمخططات الأمريكية.

2_ قيام الولايات المتحدة الأمريكية بجرائم حرب كثيرة، عند إحتلالها لأفغانستان والعراق، والشراكة الإسترتيجية للولايات المتحدة مع إسرائيل ودول الخليج العربي، وهذه الدول إتركبت ولا زالت أبشع الجرائم بحق الإنسانية، كونها دول داعمة للإرهاب،  وهذا يجرد الحضارة الأمريكية من أهم أدواتها ألا وهو موضوعة ( الديمقراطية،حقوق الإنسان).

3_ صعود الإقتصاد الصيني وحتى قطاعيها التكنلوجي والصناعي، وتسارع تطور الصناعات العسكرية الروسية ذات التقنيات المتطورة جدا"، وإحكام روسيا على طرق نقل وتوزيع الغاز والطاقة، بدءا يتمحوران كحليف ند أمام السياسات الأمريكية، فهما العائق الدبلوماسي أمام المخططات الأمريكية الأوربية، داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن، وقوة عسكرية هائلة تستطيع أن تجاري القوة الأمريكية.

فهل سيظهر (سيشل) أمريكا على المستوى القريب، ليبلغ العالم بأن المجد الأمريكي بدأ بالأفول.

  

علي فضل الله الزبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/02



كتابة تعليق لموضوع : هل إقتربت شيخوخة النفوذ العالمي الأمريكي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عباس الامامي
صفحة الكاتب :
  د . عباس الامامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدخيلي : تأخير مستحقات الفلاحين تهدد الزراعة في ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 اتحاد الكرة: النزاهة قالت كلمتها وسنعمل بقوة لتصحيح مسار الكرة العراقية

 الاصرار على الرجوع  : صبيح الكعبي

 ماهي شروط النصر ؟ الإمام المهدي نعمة إلهية كبرى.  : مصطفى الهادي

 أصفعوا وجوهكم.... وأيقضوها من السبات  : احمد جابر محمد

  رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يشرف على ارسال مواد غذائية لمجاهدي الحشد الشعبي المقدس.  : طاهر الموسوي

 المالكي يتوعد المليشيات : انتهى زمن الخارجين عن القانون  : وكالة المصدر نيوز

  انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري على رتل للجيش غرب الرمادي

 سؤالان حول علم الاجتماع  : حميد الشاكر

 ما اكثر ذنوب الانسان فلا يغسلها غير الشهادة !  : مؤسسة المعراج

 واقع التربية والتعليم في العراق بعد2003  : عبد الجبار نوري

 المفتش العام في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية يتفقد داري الزهور واحداث الاعظمية للاناث  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مدارسُ الكفيل النسويّة تعتزم إقامة مهرجان (روح النبوّة) بنسخته الثانية وتؤكّد أنّها ستكون مميّزة...

 

 عاجل : مقتل نجل المجرم عزت الدوري في ضربة جوية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net