معتمد مكتب السيد السيستاني في كركوك : القيادة الحكيمة للسيد السيستاني أحبطت مخططات خبيثة ضد العراق

بيّن معتمدُ المرجعيّة الدينيّة العُليا في كركوك فضيلة السيد قنبر الموسويّ أنّه: “في مثل هذا اليوم بزغ نورُ الأمل في الحياة من جديد في ربوع منطقة بشير، فتنوّر جزءٌ من بلدنا العزيز العراق الكريم، وفي مثل هذا اليوم سطّر أبناؤكم أبناء العراق الغيارى أروع الملاحم، وأثبتوا أنّ في هذه البلاد أبطالاً يقفون سدّاً منيعاً ويبذلون مهجهم في سبيل وطنهم العزيز”.

جاء هذا خلال كلمته التي ألقاها في المهرجان الذي أقامته مساء الأربعاء (25شعبان1440هـ) الموافق لـ(1آيار 2019م) فرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتاليّة برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة في قرية بشير، بمناسبة مرور ثلاثة أعوام منذ تحريرها على يد أبناء الفرقة ومن تجحفل معهم.

حيث استهلّ كلمته بالقول: “أيّها الإخوة حللتم أهلاً ونزلتم سهلاً ولو فرشنا أفئدتنا تحتكم لما وفينا حقّكم، فقد تجشّمتم عناء السفر ووعورة الطريق الى أن وصلتم لنستذكر معاً ذكرياتٍ عزيزة على قلوبنا، وإن كانت تختلط مع الدّماء والدّموع، فأهلاً وسهلاً بكم جميعاً في أرض كركوك في أرض بشير أرض التضحيات بل أرض الظلمات”.

مبيّناً: “في مثل هذا اليوم بزغ نورُ الأمل في الحياة من جديد في ربوع منطقة بشير، فتنوّر جزءٌ من بلدنا العزيز العراق الكريم، في مثل هذا اليوم سطّر أبناؤكم أبناء العراق الغيارى أروع الملاحم، وأثبتوا أنّ في هذه البلاد أبطالاً يقفون سدّاً منيعاً ويبذلون مهجهم في سبيل وطنهم العزيز، وفي مثل هذا اليوم أعلن أبناءُ العراق الغيارى والشرفاء بأنّ العراق بلدٌ واحدٌ وشعبٌ واحد، يضحّي فيه ابنُ الجنوب في الشمال وابنُ الشمال في الغرب والجنوب، فرأينا عند ذلك يأس أعدائنا عندما رأوا أنّ هناك شعباً لا يُقهر بل ولا يُخدع بمكرهم، فلقد كانت هناك ألوانٌ من المكر وألوانٌ من التضليل من الداخل والخارج”.

وأشار السيّد قنبر: “كانت القيادة الحكيمة المخلصة المتمثّلة بالمرجعيّة الدينيّة العُليا لسماحة آية الله العظمى السيد السيستاني(دام ظلّه الشريف)، كانت هذه القيادة لهم بالمرصاد تصطاد أفعالهم وحيلهم في الليل والنهار والسرّ والعلن، نعم.. كانت هناك مخطّطاتٌ خبيثة حيكت في أروقة البغض وجنح الظلماء وأروقة الغدر وخلف ستارٍ من الكذب والنفاق، والتصريحات الرنّانة كان هدفها تحطيم هذا الشعب الأبيّ وإذابة كبريائه وجعله خاضعاً لهذا وذاك، لكن تصدّى لها سماحة السيّد مع أبنائه البررة بقدرةٍ وبعقليّةٍ حكيمة وجبّارة جعلتها تحتار في أمرها وتتخبّط في سلوكها، والى الآن وللأسف الشديد هناك من يتصوّر أنّ هذا الشعب العراقيّ الأبيّ يمكن أن يتنازل عن سيادته وعن كرامته، ومن يظنّ ذلك نقول لهم بأنّكم واهمون، فهذا الشعب يحمل قلباً مليئاً بحبّ الله وحبّ رسوله وأهل بيته وطاعة الله وطاعة رسوله وأهل بيته وطاعة مرجعيّته الحكيمة، ومليئاً بحبّ وطنه وتربته وفراته ودجلته وسهوله وجباله، ولن يرضخ لأيّ أحدٍ كائنٍ مَنْ يكون”.

واستذكر قائلاً: “مررنا بتجربةٍ قاسية مثل هذه التجربة سابقاً وقبل عشرات السنين مع حزب البعث الفاشي المدعوم دوليّاً وإقليميّاً، للأسف الشديد مررنا معهم بتجربةٍ قاسية ولكن أثبت هذا الشعب بأنّ هذه التجارب التي أدخلوا فيها أبناء الشعب العراقيّ في دوائر تجربتهم، لأنّهم فشلوا فشلاً ذريعاً حينما استجابت هذه الطاقات الشبابيّة لفتوى مرجعيّتهم، حيث كانوا يتسابقون ويتسلّقون جوانب السيّارات للوصول الى معسكرات المتطوّعين، هذه النهضةُ الشبابيّة أفشلت كلّ تلك المؤامرات القديمة من الطغمة الشريرة التي عاثت في الأرض فساداً، وستُفشل المؤامرات الحديثة التي تُحاك ضدّ هذا الشعب الغيور، وغيّرت حسابات دولٍ كانت تخطّط وتضع برامج ومعادلات لرسم خارطةٍ جديدة لهذه المناطق”.

مضيفاً: “نعم دفعنا وندفع دماءً غالية فنحن كرماء في التضحيات، فإنّنا قد تعلّمنا من سيّد الشهداء(عليه السلام) وأخيه ومَنْ كان معه في كربلاء الحسين (صلوات الله عليهم أجمعين)، بأن نجود بمهجنا وبما نملك في سبيل قيمنا ومبادئنا، ولن نتراجع أمام كلّ الطواغيت بوجوههم المقنّعة بمختلف الأقنعة، واليوم نقف إجلالاً لتلك الدماء الزكية التي سجّلت بلونها القاني تاريخاً جديداً في العراق عموماً وفي بشير خصوصاً، نقف إجلالاً لتلك الأمّهات أمّهات الشهداء اللاتي أرضعنهم بحليبٍ طاهر، وتلك الأيدي التي هزّت مهد هؤلاء الأبطال حتّى تعلّموا هذا الإصرار، نقف ونطأطئ رؤوسنا أمام المقاتلين الأبطال الغيارى الذين يقفون الآن في سواتر العزّ والكرامة وهم يدافعون عن هذا الشعب ومقدّساته”.

واستكمل: “فألف تحيّةٍ لدماء جميع الشهداء وألف تحيّةٍ لأيتامهم وأمّهاتهم وعوائلهم، ولكلّ مقاتلٍ شمّر عن ساعده لأجل الأرض والعِرض والمقدّسات، وألف تحيّةٍ لكلّ المجاهدين الشرفاء بشتّى صنوفهم في كلّ ربوع العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه، ومن كلّ المناطق التي وقفت في هذه السواتر وبالخصوص سواتر بشير وجنوب غرب كركوك”.

واختتم: “نرجو من العليّ القدير أن يجعلنا مجتمعين دائماً اجتماع السرور والى المزيد من الانتصارات .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/02



كتابة تعليق لموضوع : معتمد مكتب السيد السيستاني في كركوك : القيادة الحكيمة للسيد السيستاني أحبطت مخططات خبيثة ضد العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وسام ابو كلل
صفحة الكاتب :
  وسام ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الربيعي يطلق حملة للتغيير لانهاء الاثار السلبية التي رافقت بناء العراق الجديد

  مجرم حكومي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الطفل هبة السماء بعد حرق 31 طفلا في مستشفى اليرموك  : د. صلاح شبر

 كلاسيكو الأرض.. برشلونة وريال مديد في قمة ثأرية اليوم

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري ايلول/ سبتمبر

 تكذيب لجنة الشباب والرياضة البرلمانية

 لا تغلقوا ابواب الرحمة يا ادارة العتبة الكاظمية المقدسة  : نبيل محمد حسن الكرخي

  برعاية الاتحاد المركزي للعبة تنظيم بطولة شرطة العراق بالقوة البدنية في نادي الشرطة  : علي فضيله الشمري

 نثار الافكار 65(زيارة الاربعين بين التشكيك والتحقيق)  : الشيخ حيدر الوكيل

 ماذا ستُلقي أذا ما ينفدُ الورقُ  : غني العمار

 خارطة الطريق وسُبل الوصول إلى الحل  : علي الموسوي

 رئيس مجلس المفوضين يستقبل مدير بعثة الوكالة الامريكية للتنمية الدولية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 إيران تقرر منع العراقيين من دخول أراضيها بلا فيزا بعد 2:30 ظهرا خلال رمضان ( صوتي )

 الحكم بالسجن على الوكيل الإداريِّ لشركة لبنانيَّة لتسلُّمه قرابة 19 مليار دينارٍ من أمانة بغداد دون تخويلٍ  : هيأة النزاهة

 تحقيق :مقاولون التغيير الى متى من دون مسائلة  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net