صفحة الكاتب : فوزية بن حورية

السطو على حقوق الملكية الفكرية و الأدبيّة و الفنيّة
فوزية بن حورية

يا من تنشرون الشعر وما تكتبونه بدون امضاء او حتى بإمضاء الا تدرون ان خلف شاشات الكمبيوتر قراصنة الادب...قراصنة محترفون...وبارعون في القرصنة...هم متربصون بما تكتبون نشطون...على قدم وساق...شاطرون في السرقات الادبية بجميع اصنافها...بفضلكم اصبحت لهم شنة ورنة وسط الميدان الادبي ...وانتم لا تدرون عرقكم يراق وخيره الى الغير يساق...ان كنت انت من كتب الشعر والكلمات والنص والقصة فثق ان قصيدتك وعملك الادبي وتعبك وفكرك قد راح لشخص ما يشتهر به ويتمعش به ويتشدق به متفاخرا في المنابر الثقافية بكل ثقة في نفسه وكأنه هو من سهر الليالي وتعب وكتب والف. هكذا ببساطة ينسب العمل الادبي او الشعري او الصحفي لنفسه فيصبح هو الشاعر المعروف والمشهور يتلقى الجوائز المادية والمعنوية والشهائد وانت التاعب المغمور...و إنتاجك الفكري منك مسلوب...ظنا منك انك حين تكتب على العلن على صفحات التواصل الاجتماعي ستصبح شاعرا مشهورا او اديبا مشهورا ومرموقا ولكن على العكس كثيرا من الادباء والكتاب والشعراء نكبوا في اعمالهم وسرقت منهم ونشرت باسماء غيرهم. هناك من كتب بحثا وفوجئ بوجوده منشورا باسم غيره...ساذكر لكم على سبيل المثال لا الحصر هذا المقال المختوم بقصيدة والمبتور والغير المنسوب لاي مخلوق على وجه الارض. لقد عثرت عليه صدفة وانا اجري بحثا عن الموسيقى ونقلته لكم بكل أمانة دون زيادة ولا نقصان...حيث يقول الكاتب في مقاله الذي أطلق عليه عنوان:

شعر وخواطر جميلة عن البيانو

الحياة مثل البيانو .. المفاتيح السوداء ترمز إلي لحظات الحزن والشدة، أما المفاتيح البيضاء فهي لحظات السعادة والفرح، وكلاهما تلعبان معاً لصناعة اجمل الالحان الرائعة، فلا تكتمل الالحان ابداً بالمفاتيح البيضاء فقط او بالمفاتيح السوداء فقط .. وهكذا هي حياتنا لحظات حزن ولحظات فرح وهنا تكمن اللذة .

يجب أن تشعل الموسيقى النار في قلوب الرجال وتجعل عيون النساء تدمع .. من اقوال افلاطون .

المرأة مثل البيانو والكثير يجهل فنون الموسيقي، فكل آلة موسيقية مميزاتها وصوتها، وكذلك لكل لمرأة طابعها وسحرها الخاص، ومثلما لا يوجد موسيقار علي وجه الارض يجيد العزف علي جميع الالات الموسيقية، كذلك لا يوجد رجل واحد علي وجه الارض يمكنه ان ينتصر علي كل امرأة في كل معركة .

الموسيقى تعبر عما لا يمكنك قوله ولا تستطيع السكوت عنه.

سيظل ما بيننا يا حبيبي كالعزف علي الكمان حتي وان توقف العزف، فستظل الاوتار مشدودة حتي النهاية .

الموسيقي ميزان الوجود، ما صح وزنه دخل القلب والروح معاً وما اختل وزنه يبقي خارجهما .

الحياة بلا موسيقى خطأ فادح .

صوت الموسيقى يجب ان يتجاوز ضجيج الافكار والاستماع الى صوت الروح والمعنى والوجود .

الموسيقى هي اقرب شيء بعد الصمت , يمكن التعبير بها عما لا يمكن وصفه.

الموسيقى يا صديقي هي خيط من النور، اما ان تلمسه بعمق فيعمق انسانيتك، واما ان تمر بجانبة بغباء فتتحمل الظلمة التي يورثها بعد ذلك .

كيف يجرؤ الذي لا يتذوق الموسيقى ان يسمي نفسه انسانا ؟! بولين .

من اقوال ارسطو عن الموسيقي : الموسيقى اسمي من ان تكون مجرد اداة لهو ومجون، فهي تطهير للنفوس وراحة للقلوب .

الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم و الفلسفات .. لودفيك فان بيتهوفن .

لا أستطيع العيش دونك
لا و لا أستطيع الموت دونك
أريدك مدى الأيام
إنني مرتبك ببياض أصابعك
فوق مداسات البيانو
تحوم مثل اليمام
جئت على عزفك بدوياً ترهبه
شكوى المرمر فوق الرخام
اعزفي لي

حروف تعزف
وكلمات تلحن
على انغام نبضات القلب ترقص
وأوتار القلب تغني أغنيه الحب الجميله
في صمت اللحظات عزفت الدقائق
لقاء المحبين ما بين تلك الثواني الجميله

تأخذني بعض الموسيقى والاصوات
لــ عشق كل ما هو جميل
لا اعرف هل تسكن الموسيقى روحي
ام أنني اعشقها فوق حدود المستحيل.

قدمنا لكم اليوم من خلال موقعنا كلام حب موضوع مميز وراقي جداً بكلمات واشعار مميزة وعبارات عن البيانو والموسيقى بشكل جديد ومبتكر ورائع.

او لعدم مصداقية بعض الناسخين او الناقلين للاعمال الادبية مغيبين اسماء كاتب او كاتبة النص او البحث او الشعر او المقال

فرايت من واجبي ان انقل لكم هذا النص فنقلته كما هو بكل أمانة وثقة تامة كعينة لعدم اعتناء بعض الكتاب بإنتاجاتهم الأدبية التي لا يحرصون على حمايتها من السرقة و القرصنة.انتم احرار في ما تفعلون بكتاباتكم ولكن رايت من الصالح النصح لا غير.ولكني أتساءل في حيرة هذا الذي يسرق او يقرصن هذه الاعمال وهي في الحقيقة نتاج عصارة تفكير وتمحيص...وسهر ليال...اليس له ضمير؟!...كيف يشعر بالفرح وهو ينشر اعمال غيره وينسبها لنفسه ويقدمها للقراء وينال جوائز ويجني المال...ويدرج اسمه ككاتب او اديب او شاعر او باحث ضمن المثقفين...لص مقنع بقناع الثقافة يتجول بين خيوط الشبكة العنكبوتية يبحر هنا وهناك وهنالك مختلسا الافكار و الآراء و النصوص و الاشعار وينشرها كما هي او... متجاهلا صاحبها او صاحبتها...ويحضر المنتديات الفكرية و المهرجانات الثقافية وعله يتنقل من دولة لاخرى مشاركا في المهرجانات الثقافية والملتقيات الشعرية في العالم العربي و غيره برأس مرفوع و صدر بارز...مختالا فخورا ومتبخترا ويشارك في المسابقات الادبية محلية كانت او دولية وهو مرتديا حلة غيره في تباه...لقد كثرت مثل هذه السرقات الادبية في السنوات الاخيرة. ومثل هؤلاء المثقفون المزيفون أصبحوا كثر وانا في الحقيقة اطلق عليهم ارهابيوا الثقافة...حين ننشر كتبا ورقية نجد البعض منها في المعارض منسوبا لغير صاحبها او لغير صاحبتها وحين تناقش الكاتب اللص يقولك مدافعا عن نفسه بثقة تامة وبتبجح ووقاحة أنها له...وانت وغيرك في الحقيقة يعرفون انها لغيره. لكن في السنوات الماضية وما اعنيه هو القرن الماضي كانت مثل هذه الحالات نادرة جدا وشاذة اما اليوم اصبحت حالات يومية...احيانا تقرا قصيدة على الانتارنات على موقع التواصل الاجتماعية فتبحر على غفلة فتعثر على نفس القصيدة بتغيير طفيف...ولكن القصيدة بقيت محافظة على بصمات الشاعر الحقيقي أي صاحبها الحقيقي...لأنك حين تقرا القصيدة المختلسه او المسروقة لا تشعر بوجود الإحساس الذي يشعر به الشاعر عادة من مشاعر داخلية أو من أحاسيس متعلقة بالمحيط الخارجي له. فالشاعر السارق و المزعوم شوه القصيدة او الشعر اما لانه لم يدرك معنى بعض الالفاظ لصعوبتها ولعدم تداولها في ايامنا هذه او لعدم فهم المعاني فيها او انه لم يقف على معنى القصيدة و لماذا كتبت ولمن وجهت وما المقصود بذكرها...مثلا كقصائد امرئ القيس او طرفة ابن العبد، او عمرو بن كلثوم، او زهير بن ابي سلمة، اولبيد بن ربيعة، او النابغة الذبياني، او الاعشى،او كقصائد شعراء الصعاليك مثل عروة بن الورد او الشنفرى أو...أو...أو...او ان ياخذ القرصان قصيدة عمودية ويحولها الى قصيدة حرة بعد ان عمل فيها بمعول الهدم البنائي للقصيدة...وعبث بمعانيها لذا تلاحظ ان القصيدة بناءها قد اختل فاصبحت ليست هي. بل قصيدة وقع عليها فعل المسخ...فذهبت معانيها و مقاصدها...حقا القرصنة الأدبية جريمة في حق الأدب...جريمة مخيفة جدا ومرهبة...ومرعبة للغاية...وزيادة على ذلك هناك من غير النّزهاء، من يفتح موقعا...او مجلة أدبية إلكترونية كطعم لسرقة الاعمال الادبية او فبركتها...ومن هنا استقي او استنتج ظهور طفرة...ووفرة بل كم هائل من الشعراء بل أصبح الناس كلهم على بكرة أبيهم حافي ومنتعل شعراء...وفطاحل في الشعر في زمن الفقر المدقع من الألفاظ...والمعاني...والأساليب الشعرية...والتصحر اللغوي..والتعبيري والثقافي...ان القرصنة الادبية لقد تفاقمت بشكل مهول حيث يقول الكاتب الباحث محمد عدنان سالم عن تفاقم القرصنة الفكرية في الوقت الذي تشتد فيه الحاجة إلى حماية الحق الفكري، نظراً لما تطلبه عصر المعرفة من تزايد في العمالة الفكرية على حساب العمالة اليدوية، وحاجة عمال الفكر إلى استثمار جهودهم الفكرية، كي يتمكنوا من الاستمرار في بذلها. تتفاقم القرصنة في العالم العربي، وترتفع نسبتها من 65% من حجم التداول في الكتاب الورقي إلى ما يزيد عن 90% من حجم التداول في الأوعية الإلكترونية؛ ذلك أن تقنيات ثورتي المعلومات والاتصالات، سهلت عمليات النسخ والنشر، وأخرجتها من الحيز المكاني الضيق الخاضع للقانون المحلي، إلى الحيز العالمي الخارج عن نطاق سيادتها ، من دون أن يواكب ذلك تطوير للتشريع الدولي يحمي حق المؤلف.. فإذا بمئات المواقع تتبارى لسرقة المحتوى الفكري، لإتاحته للجمهور؛ مستبيحة حقوق المؤلف والناشر على حد سواءٍ. ومنها مواقع عالمية ذائعة الصيت.

وعلى الرغم من الآثار السلبية الكبيرة التي يتركها هذا العدوان الصارخ على حركتي الإبداع والنشر، فإني واثق من أن عصر المعرفة قادر على إنتاج تشريعات يحمي بها نفسه، ويحفظ بها للمبدع حقه، وإلى أن يتمكن من ذلك، فلا بد لنا من اللواذ بالأخلاق التي تسد ما تستطيع من ثغرات العجز القانوني، في مجتمع المعلومات.

  

فوزية بن حورية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/30



كتابة تعليق لموضوع : السطو على حقوق الملكية الفكرية و الأدبيّة و الفنيّة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني
صفحة الكاتب :
  علي محمد الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قام بتكريم الطلبة المتفوقين الدارسين في روسيا.. جامعة روسية تمنح الشيخ د.همام حمودي شهادة دكتوراه فخرية  : مكتب د . همام حمودي

 منطلق في العمل السياسي فائدة قرآنية (1)  : احمد العبيدي

 ممثل السيد السيستاني الشيخ الكربلائي يعلن دعمه لمشاريع العتبة الكاظمية ورؤيتها وخطواتها المباركة

 ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله؟ هل صدق القرآن في ذلك ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الاكراد والدولة المزعومة!  : عباس كلش

 معاول الهدم والاعلام الكاذب...والمفبرك  : د . يوسف السعيدي

 العمل تدعو المستفيدات من اعانة الحماية الاجتماعية الى المشاركة  في الدورات والورش المهنية والعلمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التجارة... المباشرة باستلام و تجهيز السكر المحلي لوكلاء التموين  : اعلام وزارة التجارة

 انطلاقُ فعّاليات مهرجان ‏موسم الأحزان الفاطميّ الحادي عشر...

 الخاتون مس بيل ... 2 ، 3  : محمد عبد الهادي جسام

 معرضا لضحايا الارهاب والمقابر الجماعية يفتتحه معالي وزير حقوق الانسان محمد السوداني  : فاتن رياض

 بمناسبة مؤتمر القمة : قمم قمم معزى على غنم لمظفر النواب  : مظفر النواب

 مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة يلتقي القنصل الإيراني  : اعلام وزارة الثقافة

 المرجعية الدينية ... الصوت النقي  : واثق الجابري

 بَيْنَ الانْقِلابِ العَسْكَري وَالثَّوْرَةِ  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net