صفحة الكاتب : ليث العبدويس

مُذكّرات لاجئ سياسي
ليث العبدويس

 اجتزنا  - في العراق على الأقل - نُقطة اللاعودة مُنُ زمنٍ مديد، وعبرنا ضِفّة العَمار الى شاطئ الخراب القفر المُجدِب، قطعنا المرساة وأغرقنا قوارِب النجاة وأحرقنا عند رُسوّنا اسطولنا اليتيم وأقمنا الحدَّ على قُبطاننا الوحيد، عربدنا في لحظته المُقدّسة ولم نمنحه سيجارةً أخيرة أو ابتهال مصلوبٍ وحيد، فهل ترانا تحجرنا واسِعاً؟

 
وَقودُ صمودِنا في وجه الإعصار على وَشَك النفاذ ولمّا نَصل إلى المُبتغى الضائِع، هناك حيثُ فِردوسُ الأرض محضُ خُرافةٍ خلقتها اختناقاتُنا المكبوتة وحشرجاتنا الصامِتة، فلمّا تجلجلتْ بينَ جنبات ارواحٍ معذّبة، أطلقت تهاويمها المُلتاثة مُثرثرةً بِصوتٍ عال، صوتُها الدافِق كمداً يحتَزِلُ قرونَ الإحباط والعبث وخيبات الأمل المُعتّقة،  ولئن توخيتُ الدِقّة في توصيف بُكائيّات العصر العربي الأجوف، فأني – وعلى المُستوى الشخصي – مُصابٌ بِفرط الإعياء والإرهاق والبؤس.
 
 تَعبِتُ من نِداءِ مُعتَصِم لنْ يَعتَصِم، وكرهتُ الوقوف عند مَغارِب الحياة وهوامِش الأيام استنهِضُ هِمماً خامِدة، وغيرةً جامِدة، ونخوةً لنْ تنتخي، زمننا العراقي الحزين يفترشُ بِساطَ الأزمة المُزمنة المؤبّدة المُلتَفة حولَ أعناقِنا مُنذُ نبحتْ كلابُ الروم الجرباء في بِلاط الرشيد المَنيف، ومنذُ احتسى أولُ مُجنّدٍ أشقر كأس انتصارِه المؤجل على أطلال آخرِ مأذنة، ومنذُ اكتسى كُلُّ شيءٍ في بلادي بالسواد، من حُفَر المُفرقعات العَميقة، وبُقع دمائِنا المُتيبسة، وقتامة عمائِم موبوءةٍ بِرغبات أشدَّ قَتامة الى عباءاتِ الأُمهات المُنكَسِرة تَنوء بِحمل دَهرٍ مِنَ الحرب والجوعِ والأشواق القتيلة لِوليدٍ مَغدور، وأبٍ لَمْ يَعُد ذاتَ صَباح.
 
 من نحنُ لتتبسم في وجوهِنا الحياة؟ نحنُ محضُ صَدىً لهذرٍ بِلُغةٍ ميّتة وظِلالٍ لكائِنات مُنقرضة، لم نخرُج بعدُ من كُهوف الأنسان الأول، مشطوبةٌ معوجّة محروقة أسمائُنا وبصماتُ أصابِعنا.
 
سوادٌ شديدٌ دفعني اليوم أن أحاوِل جاداً ودونَ مُزاح طردَ وهم الوطن الجميل من مُخيلتي المُتعَبة، وَهمٌ خلّف فيما خَلّف من آثار تِلك الطَبقات الجليديّة من الذُعرِ والخوف في أعماق جُغرافيّة ما وراء حُدود الدفء والشمس والصيف والصحراء، أشباح فِرق الإبادة، زوار الكوابيس المعتادون، وعويلُ النسوة الغامِض في الحواري البعيدة المعزولة، وتلاشي ملامِح الأصدقاء الراحلين إلى صقيع الشمال الآمن، ولكَ أن تتصور! كيفَ يُطاوِعُ المرءُ أقدارهُ الخَفيّة فيرتَحِلُ قَسراً من الجنائن المُحتلّة الى قِمم الثُلوج الحُرّة، ولكني – ولكي أتحرى الدِقّة - لستُ حزيناً لِتَشرُدي الطوعي ومنفاي الذي اخترتُه، أضغاث اللاإنتماء أخفُّ وطأةً على كاهِلي من واقِعٍ ترفُضُهُ مقاييسي الإنسانيّة في حدودِها دونَ الدُنيا، فَكَم هوَ مُخجِلٌ أمامَ الذات أن تُعلِن انتِسابَكَ لِمُجتَمَع الكراهيّة، وَكَم هوَ مُرعِبٌ أن تُفصِحَ عن هويتِكَ التي تُدينُك.
 
 لستُ مُتقعّراً أو مُتشدّقاً أو مُتفيهِقاً، لِكلٍ مِنّا آثامَهُ وذُنوبه، بيدَ أني أرفضُ قَطعياً أن أتحوّل تدريجياًّ إلى جزّارٍ أو ضَحيّة، أرفضُ عرض القوة الفارِغ الأول، وأرفضُ دور الضُعف الهزيل الثاني، وهُما أبرز شَخصيّات بلدي بعد الجلاء، وهُما العلائِقُ الرئيسة في حقبة السُقوط الحُرّ التي يَمُرُّ بها وطني المُبعثر المُتشقق، وتذكيراً بموضوعيتي، فأنني أرغبُ في شطب لفظة السُقوط ليحُلَّ بدلاً عنها تعبيرُ التسلُّق، ومرّة أخرى أفشلُ في تلطيف مناخات الإخفاق المُريعة المُلتفّة كالعِقد - كالقيد، كالمشنقة – على رَقبةِ وطني المَنسي، لأن "تسلّق" بلدي لا يَمِتُ بِصِلةٍ لما نألفُهُ من تَسلّق، بلدي يَتسلّق بالمقلوب، نحو الأسفل، يصعَدُ عَميقاً ولا يُغادِرُ الهاوية إلّا لِهاوية ابعد.
 
  هكذا وببساطة، قررتُ الرحيل، لأني برحيلى اتفادى تسرّب رَماد وطني لآخر ذرات جسدي وآخر مسامات روحي وآخر ذكرياتي الجميلة، لأني أكرهُ التغوّلَ والتحوّلَ والتبدّل والانعطافات المُفاجئة، لأني لا زلِتُ  - بِرغم المَصاب الأليم – أعبقُ بِبقيّة عِطرٍ عَلَقَ بِذاكرتي من تَضوعات نهرٍ كان أسمهُ دِجلةَ ما لم تَخُنّي مُخيلتي التي اختلطتْ عليها الأمور.

  

ليث العبدويس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/19



كتابة تعليق لموضوع : مُذكّرات لاجئ سياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى الهادي
صفحة الكاتب :
  مصطفى الهادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس الادارة الانتخابية الدكتور رياض البدران : اجراء الانتخابات تدخل مرحلة الخطر في حال عدم اطلاق الاموال اللازمة لها  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 يَا سَيِّدَ..الشُّعَرَاءْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  شرطة واسط تلقي القبض على متهمين  : علي فضيله الشمري

 الصدام الروسي الامريكي القادم.. رؤية في التوقعات!  : باقر جبر الزبيدي

 اجتماعات مكثفة للكتل السياسية .. طرح اسماء جدیدة لرئاسة الوزراء

 القوات الامنية تعلن عن إنطلاق عمليات أمنية ضد داعش بديالى والأنبار ونینوی لتعقب عصابات داعش

 السفير العراقي في البرتغال مهدد بـ"الطرد" ونجليه قد "يفلتان" من العقاب

 المدرس والمراهقة  : جواد الماجدي

  ما الذي أعجبني في زيارة الأمام موسى الكاظم(عليه السلام)  : مصطفى سليم

 وزير التخطيط يؤكد ضرورة رفع الحواجز كافة التي تحول دون تصدير المواد والمنتجات ذات المنشأ العراقي إلى السوق الكويتية  : اعلام وزارة التخطيط

  أهمية الـتـفـاتـة رافع العيساوي  : ماجد الكعبي

 مراكز الاقتراع في نينوى والانبار تفتتح ابوابها امام الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 حينما يلتبس السؤال عمران العبيدي يتحدث عن مجموعته الشعرية في نادي الكتاب  : علي العبادي

 أول الغيث قطرة وآخر الحكومة سطرة  : حيدر حسين سويري

 ازدواجية مها الدوري في حقوق الانسان  : فراس الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net