صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

ليلة سقوط [الدكتاتور] طه حامد الدليمي ..!!
عبد الهادي البابي
قال تعالى :[أفرأيت  من أتخذ إلههُ هواه وأضّله الله على علمٍ وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون ]  الجاثية 23..
يحدثنا الله تعالى عن نموذج من الناس يفهم الأمور تماماً ، ويفهم أن هذا حرام وأن هذا حلال ، وأن هذا فيه منفعة ، وفي هذا ضرراً ومفسدة ،ولكنه لايملك إرادته ، ولايملك أن يثبّت وعيه وتوازنه في الموقف الصعب ، فينطلق من العقد التي تعشش في صدره ، ويتحرك من خلال شهوات نفسه ، فتغلبه نفسه على حساب خطوات عقله ..! 
وقد يضِّل الأنسان بغير علم ، وهذا أمرمتوقع ومحسوب ، ولكنه أيضاً يضل بعلم عندما لايستطيع أن يحكم أرادته [وختم على سمعه وقلبه]  لأن الهوى إذا سيطر على الإنسان فإنه يمنعه من أن يسمع فكأن أذنه مغلقة ، وإذا سيطر الهوى على قلب الأنسان فإنه يمنعه من أن يرى الأشياء على حقائقها !!
وهناك من الناس من إذا تكلمت معه أو نصحته لايستمع إليك ، وإذا تركته لايستمع إليك ..ودائما هو في طور الأتهام لك ، ولايمكن أن تقلع من صدره فكرة أنك ربما في بعض حالاتك على حق ، لكنه: [ أخلد إلى الأرض وأتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث]..فحاله كحال الكلب إذا ماوقفت أمامه صار ينبح ، وإن تركته ظل ينبح ، وهذه هي حال من يتبع هواه ،ولكن لماذا ؟؟
لأن الحقد والهوى تّحول عنده إلى حالة مسعورة في داخل نفسه ، تجعله يواجه القضايا من خلال شهواته ، ومن خلال إنفعالاته ، ومن خلال طائفيته ،ومن خلال عصبياته ، ولذا أصبحت المسألة لديه بمثابة الغريزة ، فالنباح هو غريزة الكلاب ، كذلك الإنسان عندما يتّبع هواه فأن الضلال يصير غريزة راسخة عنده والعياذ بالله ..!  
والمصيبة الأعظم أن هؤلاء الضالين المضلين لايكتفون بأن يتبعوا أهوائهم وشهواتهم  حسب ..بل يحاولون أن يجعلوا أولادهم وأصدقاءهم وأقرباءهم وعشيرتهم ومجتمعهم وأهل ملتّهم وكل العالم معهم !..هؤلاء هم الذين يخسرون ، بل هم أكبر الخاسرين ... [قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين ] الزمر 15...
ليلة الخسران المبين ..!
لم أكن أعرف قبل تلك اللحظة كيف يمكن أن يسقط الإنسان ذلك السقوط المدوي ، وكيف تتهاوى شخصيته الأستعراضية التي حرص على نسج أبعادها في أذهن الناس بتلك الطريقة المخزية ، لم أكن أعرف كل ذلك إلا في اللحظات الأخيرة من حلقة (الفدرالية في العراق ...هل هي الحل ؟)  مساء يوم الأثنين المصادف 16/1/2012 من على شاشة قناة (بيان الفضائية) والتي أستضافت فيها نجم (التحريض والأرهاب) المدعو الدكتور طه حامد الدليمي ..!
هذا الدكتاتور.....وليس الدكتور..لم أسمع منه أو أقرأ له أنه إستنكر جريمة واحدة قام بها الأرهابيون في العراق طوال خمس سنوات متواصلة، بل كان يطّبل لكل الجرائم والفضائع التي أرتكبت بحق الشعب العراقي ويسميها مقاومة ..!ومقاومة منْ ؟ مقاومة المجوس والشيعة  !!وليس الأمريكان وأسرائيل !!فالرجل ليس لديه مشكلة مع أمريكا أوأسرائيل أوبريطانيا أوغيرها  ....لكن عقدته (المأزومة) تنصب على الفرس المجوس ..! ولاأدري ماعلاقتنا نحن شعب العراق اليوم  بالمجوس ( عبدة النار)  قبل أكثر من 2000عام مضت !!؟ ولاأدري كم بين الأطفال والنساء والشيوخ والعمال الذين تقطعت أشلائهم وأحرقت أجسادهم بمفخخات الأرهابيين وعبواتهم الناسفة كم بينهم من الفرس المجوس ؟؟   
لقد كنت ومعي الكثيرين من المتابعين - لفترات طويلة - لخطابات وبيانات ولقاءات الدكتور طه الدليمي منذ 2006إلى اليوم خصوصاً على موقع القادسية الذي وفرته وأعدته له جهات معادية للشعب العراقي  ، فلم أسمع من هذا الرجل كلمة واحدة تنطق بالحب والأخوة والسلام قد وجهها إلى الشعب العراقي الذي يدّعي الحرص على أمنه وسلامته ووحدته..!
وقد كتبت له عدة رسائل وبعثتها على بريد قناة صفا وطالبته بالرد عليها وتوضيح بعض الأمور والأشكالات التي وردت في محاضراته ولقاءاته ،كما طالبته بتخفيف الخطاب الطائفي المهيج الذي أتخذه الدكتور نهجاً وطريقاً – وكما طالبت من قبله  الكثير من الجهات الشيعية بالكف عن الخطاب الطائفي والطعن بالصحابة الكرام وأزواج النبي (ص) ..وقد جاءتني الكثير من الردود والأستجابات الطيبة من قبل تلك الجهات ،  ولكن لم يردني أي جواب من الدكتور الدليمي   .!وأخيراً عرفت السبب ..لأن الدكتور يرفع شعار قد أكتشفه أخيراً وهو يعيش في أحضان الطائفية المقيتة : ( لايمكن الثقة بكل شيعي) !!! وطبعاً أنا واحد منهم ..حتى وإن أقسمت له بالطلاق ..وبالسبع الطباق بأني أعتبر كل زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمهاتي وأني لاأرضى ولاأقبل بسب الصحابة الكرام الذين أثنى الله تعالى عليهم في كتابه الكريم من الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله ..! ولكن أبقى شيعياً (لاثقة بقولي)  طالما أني أعتمد الدليل الذي لايعتمده الدكتور الدليمي !!
فكل محاضرته ولقاءاته كانت عبارة عن مسلسل من التسقيط والتشويه والأستعداء العقائدي بين مكونات الشعب العراقي الذي أبتلي على طول تاريخه بحكم الطواغيت والجبابرة ثم جاء من بعدهم المحتلون وأذنابهم الذين فتحوا أبواب العراق أمام وحوش القاعدة وشذاذ الآفاق وعصابات الجريمة الذين سفكوا دماء العراقيين حتى جعلوها أنهاراً حمراء تجري على أرضه المقدسة  !!
فكل ماعند الدليمي هو : كيف تُمحق إيران المجوسية من على الخارطة ، وكيف يُباد الشيعة الكفّار في العراق والبحرين وسوريا ، وكيف أن حسن نصر الله عميل لأسرائيل وأمريكا  ، وكيف أن محمد باقر الصدر ليس بشهيد وهو مجرم وعميل ، وكيف أن السيستاني متواطيء مع الأحتلال ، وكيف أن مقتدى الصدر قاتل ومجرم لأنه سفك دماء أبناء السنة في العراق ، وكيف أن المالكي وحكومته الطائفية يقتلون السنة تحت كل حجر وشجر يومياً بالآلاف المؤلفة !!، وكيف أن علماء الشيعة يزنون بنساء العالمين ويقبضون الأموال من المغفلين ..وكيف ..وكيف ..وشتائم .وأتهامات ...وأحقاد ..ودعوة للقتل والأقصاء والأبعاد لكل ماهو يخالف عقيدة الدكتور الدليمي وأهوائه الشيطانية  !!!!!! 
وأني أقسم على ذلك بالله العلي العظيم ، أن الدكتور الدليمي ليس لديه أي حلّ لمشكلة أو رؤية وسطية لهذه المشاكل التي أوجدتها الظروف القاهرة والتقلبات السياسية الصعبة المفروضة على الشعب العراقي المظلوم ، ولايمتلك أدنى شيء من الأنصاف في طرحه وأسلوبه الذي أوصله إلى هذه النتيجة الحمقاء !!
وأنا أوجه سؤالي إليك : إلى أين كنت تريد بالشعب العراقي يادكتور طه ؟ وماهي أهدافك من التحريض المستمر والأستعداء الأسود بين مكونات الشعب العراقي الأصيل ؟
صفّعة المتصلين من أبناء السنة.. !
وهل رأيت كيف أن المتصلين والمتداخلين مع القناة من أبناء السنة في العراق قد ردوا عليك بأقسى الردود ، ورفضوا مشروعك الدموي الأسود جملةً وتفصيلاً ، والذي دعوتهم فيه لقتل وإبادة الشيعة!! 
لقد أثلج صدورنا ذلك الأخ السني – وأنا لاأريد أن أذكر هذه المفردة  (السني والشيعي ) – الذي أتصل من مدينة الموصل وأسمه ( أبو خالد ) وكيف أنه أستفسر منك بكل صراحة قائلاً :
*يادكتور طه : أنت تقول عليكم – أي أهل السنة- أن تنتزعوا الحكم من الشيعة والأنفراد بالسلطة وعدم الأطمئنان لهم وعليكم بقتالهم وقتلهم وأستأصالهم ..وماذا بعد ذلك يادكتور ؟فالشيعة نصف العراق وهم يسكنون وسط وجنوب العراق كيف تريد منّا أستأصالهم وطردهم من مناطقهم التي سكنوا فيها منذ فجر التاريخ ،؟ وكيف يكون العراق لحظتها يادكتور ؟ هل تستطيع أن تسمي العراق عراقاً بعد قتل أبنائه وأبادتهم ؟؟
والعجيب أنه في الوقت الذي رفض فيه كل المتصلين – سنة وشيعة – مشاريع الدكتور الجهنمية ، وأستهجنوا طريقته الفضّة الغليضة  في التعامل مع الآخر ،  ولكن ترى بإن الذين أثنوا عليها هم الذين أتصلوا من داخل المملكة العربية السعودية ..وكأن هوى الدكتور(العراقي)  مع أهواء [أبناء الزرقاوي]  الذين لايهمهم ولو أحترق العراق من شماله إلى جنوبه وأبيدت كل طوائفه وأجناسه ..(وألتقى الماء على أمر قدر) !..... وما عليك أخي القاري إلا تفسير هذه الحالة...؟ 
* فأي مخطط تريد أن تنفذ ...وأي مشروع أنت قد أملي عليك من ألد الأعداء وأخبثهم ، ومالذي تريدونه من شعب العراق ياأدعياء الدين ، ونفثة الشيطان ..!
إن الذي يتابع هذا الرجل ويستمع إلى مشاريعه وآراءه  - مهما كان مستواه الفكري والثقافي - سوف يخلص إلى نتيجة صارخة لاتقبل القسمة على أثنين وهي : 
أن طه الدليمي  - وبما يطرحه من حلول مرعبة وسيناريوهات سوداء - لايريد الخير لأبناء الشعب العراقي بكل طوائفهم ...وأولهم أبناء السنة الذي ينتسب إليهم الدليمي ظلماً وعدواناً ..والذين هم براء منه ومن أمثاله من المعقدين ..المأزومين  ... !   
إن الحرائق الأجتماعية أو السياسية أو الأمنية أو الطائفية التي يريد أن يشعلها طه الدليمي وأمثاله هي حرائق لايمكن أن تنحصر في مكان واحد ، بل إنها تتوسع بفعل العلاقات التي توجب أن تّكون لها خط تماس بين كل موقع وموقع في المجتمع ، فالشيعة والسنة في تماس كبير فيما بينهم كما أنهم في أختلاط واسع  في بعض الأماكن يصعب فصلها ، والذين يثيرون الحرائق الطائفية أو يتحركون في داخلها ليسوا فئة منفصلة عن المجتمع ،لتكون نتائج الحرائق مختصة بهم ، ولكنهم فئة تعيش في عمق المجتمع ويعيش المجتمع في عمقها ..ولهذا يقول الله تعالى :[ وأتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا منكم خاصة ] ..إي عليكم أن تتحملوا مسؤوليتكم في كل ما تستطيعون أن تمنعوا الفتنة  من الأتساع ، أو تمنعوها من الوقوع ،أو تحاصروها بكل ماعندكم من عقل وإرادة ووعي ، وأن تحاصروا كل الذين يريدون أن ينطلقوا بالفتنة أو يخططوا لها ، لأنها ستترك في داخل الواقع الأجتماعي المأساة التي تحرق الواقع كله وتحرق الحياة كلها !!
ولهذا فعلى الجميع أن يكونوا في أتم الوعي لكلماتهم ، وفي أتم الوعي لشعاراتهم وعياً لموقفهم ، ووعياً لعلاقاتهم ، ووعياً لمطاليبهم ، ووعياً لعواطفهم ، لأن ذلك إذا لم يكن في خط الوعي والمسؤولية فربما يستغفلهم أصحاب الفتنة من خلال أوضاعهم العائلية أو من خلال مصالحهم الشخصية أو من خلال ظروفهم الأجتماعية أو علاقاتهم الحزبية، أو من خلال عواطفهم الدينية ،فيدفعونهم إلى الفتنة العمياء التي تأكل الأخظر واليابس ، ويختلط فيها الحق والباطل لا سامح الله  !!
وهكذا فعلينا إذا أردنا أن نكون المجتمع الآمن الذي يرفض الفتنة ، علينا أن ندفع الفتنة ، وعلينا أن نحذر من الوقوع في شراكها ، وأن نحذر عواقبها التي لاترحم ، ومآسيها التي لاتبقي ولاتذر ، خصوصاً ونحن لازلنا نعيش في مرحلة النقاهة السياسية ،وبداية التأسيس الحقيقي للوضع الجديد ،الذي يتطلب منا جميعاً أن نكون بمستوى المسؤولية الوطنية والشرعية والأخلاقية التي تكون هي الضمانة الحقيقة لأبناء هذا الوطن الصابر لكي يعبروا بسفينة بلادهم إلى بر الآمان .. وعلينا أن لانصغي لكل مأزوم معقد ، يعيش في مستنقع الخيانة ، وهو يدفع بالأرهابيين والمجرميين كل يوم يدفعهم بلسانه ويده وأنفاسه ولهاثه لقتل أبناء شعبه ووطنه فلايتمعر له وجه ، ولاتطرف له عين ........ فأنا لله وإنا إليه راجعون ..وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ...!
 
ملاحظة : لقد رأيت في تلك الليلة 16/1/2011 كيف يسقط الإنسان الذي يتنكر لأرضه ولأبناء وطنه ولايهتم بمشاعرهم ، ولايقيم وزنا لدمائهم..وما عليكم أخوتي إلاّ البحث عن تلك الحلقة في الأنترنيت والأستماع إليها حتى تعرفوا حقيقة راسخة وثابتة وهي : 
كم أنت عظيم وطيّب ياشعب العراق ...
 
..18/1/2012...كل العراق ..

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/18



كتابة تعليق لموضوع : ليلة سقوط [الدكتاتور] طه حامد الدليمي ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : ماجد عباس ، في 2012/03/12 .

الى هزيم من ايرلندا
نطالب بالدليل على كل ما قلت

الاستاذ البابي انت رائع عندما تفضح هؤلاء المنافقين تاتي بالدليل لله درك لتلجم الالسن وتجعل عقول التكفيرين تعمل



• (2) - كتب : هزيم من ايرلندا ، في 2012/03/12 .

للاسف وكل الاسف على من هم امثالك ياكاتب المقال الدكتور طه وهو تاج على كل ابناء السنة لاادري كيف تخدع نفسك بهذا الكلام المنمق العراق وعلى ظل التاريخ لم يعرف الى الخراب والدم والقتل ولاادري كيف تطلب من اي احد سني وانت تعلم بالمئاة من مليشيات شيعية عراقية والبعض تابع لايران يقتل وينهب ويفسد واذا خرج احد وقال ان هذه المليشيات الشيعية خظر اتهمتموه بالطائفية او بعثي صدقني اهل العراق كما قال عنهم سيدنا الحسين وابوه علي اهل شقاق ونفاق وذلك الدعاء الذي دعاه الحسين وفع عليهم الى يومنا هذا وظبعا كثير من اهل السنة حتى لاادري كيف اسميه اهل السنة غثاء كغثاء السيل باعوا دينهم بعرض من الدنيا ودين الشيعة قائم ليس على التكفير وهذا امر عادي بل يجب القتل وهتك العرض وهذا ظبعا من سيدنا ابوبكر الى المسلمين الموجودين الان كلهم نواصب هذه عقيدة الشيعة وتريدنا ان تقنعنا بهذا الشعب العراقي واحد لا الشعب العراقي ليس واحد كيف تريد ان نصدق ناس ملتهم قائمة على التقية وهي تسعة اعشار الدين لايمكن لاحد من الشيعة ان يكون صادق وحتى لو كان صادق كيف لك ان تعرف ومن ثم ياكاتب المقال تكتب اشياء وتستشد بالقران صدقني كنت اظن سابقا انه لا يمكن لمسلم ان يكون له ملة منحرفة الى عندما قراة كتبكم الباظلة وظبعا انتم مستغفلين عوام الشيعة وظبعا مقالتك لم تتضمن اي هجوم على المليشيات المسلحة التي تحارب المدنيين ومن ثم تقول ماعلاقتنا بالمجوس وابطحي بكل فخر يقول لولا ايران لماسقظت العراق وافغانستان ومن ثم ماعلاقتنا بايران والفرس تخيل انه سلم العراق كله لامريكا فقتل من قتل واشعل الامريكان الحرب الطائفية ومن ثم تقول ماعلاقتنا بايران السستاني افتى بعدم محاربة الامريكان وهو ايراني ومن ثم تقول ما علاقتنا بايران جاببين حكام وناس من ثم تقول ما علاقتنا المشكلة ان تخدع عوام الشيعة بهذا الكلام ومن بعض العلمانين الذين لا انتماء لهم من السنة يبدو انك نسية مافعله ابن العلقمي واسماعيل الصفوي واقول لك اخرا (قل هل ننبئم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا)

• (3) - كتب : حسن العراقي ، في 2012/01/21 .

لقد عرفت الدكتور طه منذ أكثر من ثلاثين سنة وكان رجلا وديعا محبا شاعرا ولكنه تحول إلى معاداة الشيعة العلنية حين قتلوا أخاه إمام المسجد الشيخ نوري، رحمه الله، وألقوا جثته في مشروع البزل المجاور لمسجده. وكان الدكتور طه محبا جدا لأخيه نوري، رحمه الله.


• (4) - كتب : أبو بنت الهدى ، في 2012/01/18 .

استاذنا البابي ..بارك الله فيك وكثر من أمثالك ..على هذه الحريجة في الدين والغيرة على العراقيين ..وأن خطابك هو خطاب المؤمن المسؤول ..وليس خطاب الحاقدين والطائفيين ..وأني لأعجب من تعليق الأستاذ أبو أحمد .وكيف أنه لايرضى منك أن تسمي أصحاب رسول الله ص صحابة كرام وزوجاته بالمطهرات ..فهو لازال يجتر الخلاف ..وينقر على دف الطائفية ..وأنا اسأله : كيف تعامل المام علي ع مع السيدة عائشة أم المؤمنين ..؟ فهل أقتديت بأمامك يارجل !!
أمضي ياباب العلم ..ولاتسمع من هؤلاء الذين يقولون سيظهر المهدي وينتقم من السنة لحساب الشيعة ..وأنا عكس ماقال ابو أحمد فقد قرأت في أهم واوثق مصادرنا الشيعية بأن المهدي المنتظر يقتل في ظهر الكوفة أكثر من سبعين ألف عالم ..!فهل في النجف والكوفة علماء سنة ياأبا أحمد !!
أتقوا الله في وحدة المسلمين وفي دين محمد ص..


• (5) - كتب : ابو احمد ، في 2012/01/18 .

السلام عليكم
الاستاذ البابي
لا مشكلة لنا مع الاشخاص وانما مع المواقف
اكبر جريمة لعائشة خهي خروجها على امام زمانها
اما من تقول انهم صحابة فهم 120 الف ممن رؤا الرسول الكريم صلوات الله عليه واله وسلم
وحسب مبدأ من امثال الدليمي انهم عدول وانهم اصحاب عصمة صعرى ممنوع ان نخطأ هؤلاء من امثال خالد وعمر بن العاص وحتى ابو بكر وعمر فالاول االثاني بايعوا الامام علي عليه السلام في غدير خم حينما قالوا له بخ بخ لك يا ابن ابي طالب فقد اصبحت ولي كل مؤمن ومؤمنة
ثم انقلبوا عليه بحادثة السقيفة بستة اشخاص

المشكلة متجذرة ولن تحل كما تعلم ويعلم جميع شيعة ال محمد عليهم افضل الصلاة والسلام الا بظهور الحجة ابن الحسن المهدي عج الله فرجه الشريف فكيف القرآن الكريم يقول على لسان رب العالمين ليظهره على الدين كله
فاننا نرى الان ان هنالك ديانات باقية
ستزول هذه المعتقدات المتجذرة والكره للشيعة بظهور صاحب الامر عج الله فرجه الشريف
وسيظهر في كل عصر من امثال الدكثور وليس الدكتور في كل عصر
مثل الحمار يحمل اسفارا
تقبل راي ايها الاستاذ




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الخباز
صفحة الكاتب :
  علي حسين الخباز


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرياضة المدرسية ضعف بالقيادات و شحة بالتجهيزات وتخمة بالايفادات  : عمار منعم علي

 الواعد تيتيباس يواجه نادال في نهائي بطولة تورونتو

 إعلان (مسابقة أكتب لإمامك)  : صحيفة صدى المهدي

 من الاهتمامات الانسانيه للامام المهدي ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 السلطات العراقية ماتزال تحتجز الكاتب سمير عبيد رغم قرار المحكمة بالإفراج عنه  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 مناصبٌ سياديةٌ لخدمة الشعب العراقي تُستخدم ضدّه !!!  : صالح المحنه

 جنح النزاهة: الحبس البسيط على 5 مدانين لافتتاحهم مراكز مساج ‏غير ‏رسمية  : مجلس القضاء الاعلى

 برعاية "العلوي" حملة تكريم التلاميذ تتواصل في النجف الاشرف  : اعلام كتلة المواطن

 العبودية وعبيد السلطان !  : مير ئاكره يي

 لقاء الرئاسات الثلاث : هل سيوقف العراق على أقدام ثابتة  : سهيل نجم

 وزير الداخلية يستقبل السفير البريطاني في بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 مالذي تعنيه عودة مقتدى الصدر بالنسبة للأمريكان  : مهند حبيب السماوي

 قسد تعلن الاتفاق مع بغداد على إعادة نحو 31 ألف عراقي من مخيمات سوريا 

 المرجعية ودعم المطالبين بالحقوق  : حسين الاعرجي

 الأدب الإسلامي  : محمود كريم الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net