صفحة الكاتب : اسعد الحلفي

المرجعية الدينية العليا والدفاع العالمي عن الاسلام 
اسعد الحلفي

ربما الكثير ممن يعتقدون انهم على دراية تامة بنشاط المرجعية العليا المتمثلة بسماحة الامام السيستاني (دام ظله) في العالم تصيبهم الدهشة كلما اطلعوا على حضورها في الكثير من بلدان العالم واكتشفوا بصمتها على الكثير من الاعمال التي احدثت تغيراً كبيراً في نطاق تأثيرها ..
حيث استطاعت وبذكاء بارع جداً وخلال زمن قياسي ان تقلب المعادلة وتُغير نظرة الكثير من المجتمعات تجاه الدين الاسلامي بعد ان شابته شوائب المنافقين وجعلوا منه دين ارهاب ودماء وصوّروه للعالم بأبشع الصور ..
ففي الوقت الذي يتصارع به كثير ممن ينعقون بالسوء وينفخون في ابواقهم حسداً من اجل السمعة والمناصب وتقمص المراتب والتحايل لنيل الالقاب نشاهد المرجعية تغوص في اعماق العالم  لتشعل في كل ارض شمعة للاسلام وتضيء بها طريق البشرية ..
فالذي حصل ان المرجعية قد استطاعت ان تتواجد في دول العالم اجمع عبر مؤسساتها التي انشأتها ووضعت لها برامجها المدروسة لتعمل بمصداقية عالية وروح طاهرة من اجل ان تعرف تلك المجتمعات بالدين الاسلامي الحنيف وقيمه السامية وتعاليمه السمحاء وتوصله لأولياء امورها بجميع مؤسساتها لا سيما الدينية ، ومن مصاديق هذه الحقيقة هو ما تحدث به ممثل الفاتيكان السفير البابوي البرتو من داخل الحرم الطاهر في كربلاء: (نحن جميعا اخوة وحيث الاخوة هناك سلام وابونا واحد هو ابراهيم عليه السلام, وادعوكم للاستمرار في الحفاظ على الوحدة في التنوع والقوة في الوحدة والرخاء في الانسجام)
وابرز من ذلك ما لمستُه ووقفت عليه خلال متابعتي لسلسلة من لقاءات كان قد اجراها موقع كتابات في الميزان مع شخصيات اوربية وافريقية وآسيوية مختلفة خلال مهرجان ربيع الشهادة العالمي الذي تقيمه الامانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية حيث افادت جميعها ان الاسلام الحقيقي يمثله سيد الشهداء الامام الحسين (ع) ومن سار على نهجه ، وصرّح بعضهم بأن التشيع هو مَن يمثل الاسلام دون سواه وهذا ما تجدونه في تصريح ممثل الارثوذوكس في اسبانيا (الاب ديمتري) وهو يتكلم عن علاقة الود والاحترام بين المسيحيين والمسلمين في اسبانيا ونظرة الكنيسة والعالم المسيحي تجاه الدين الاسلامي مؤكداً على ان العالم بدأ يُميز بينالانتماء الحقيقي للاسلام والانتماء المزيف ..
فالاسلام الذي يقوده الحسين (ع) احقّ ان يُعتنق وهذا ما حصل ولأكثر من مرة حيث استبصر علماء ودعاة ووجهاء كانوا يُعدون سادة قومهم وعلية مجتمعاتهم ومنهم رئيس علماء اهل السنة في فرنسا (الشيخ سانكو محمدي) ومؤخراً الداعية من بوركينا فاسو الشيخ (يحيى تره ) الذي اعلن كلمته الشهيرة من داخل حرم المولى ابي الفضل العباس (ع) : ((اليوم عزمت على ان اكون كلي للحسين )) وكثيرون غيرهم ولو دققتم قليلاً لوجدتم ان ذلك من ثمار الجهود العظيمة التي يبذلها اصحاب المسؤولية من رجالات المرجعية وما تمتعوا به من ادارة رصينة ونشاط مميز واخلاص كبير  ، ومما يزيد الصورة جمالاً هو ان حضور الكثير من الشخصيات المهمة من جميع قارات العالم في ذلك المهرجان كان بمثابة كشف الستار عن اعينهم بل كأنما الشمس قد طلعت على دجنة فأنارت ساحةً لم يكونوا يتصوروا يوماً انها ستكون بتلك القداسة وتلك العظمة ولم يكونوا يعرفوا انها ستحمل كل ذلك النور الذي شعروا به وهو يخترق شغاف قلوبهم وسيكونوا جميعاً رُسُل كربلاء في اوطانهم ليحدثوا كل مَن يجالسهم عن عظمة الاسلام ومظلومية الحسين (ع) وما هذا بتكهن وانما هو عين ما اخبر به جميع الوفود القادمة من شتى بقاع العالم لحضور ذلك المهرجان وعندما تسأل عن سبب تلك النظرة تجد الجواب في تصريح رئيس مؤسسة اهل البيت (ع) في اسبانيا السيد (موسى الاعسم) والذي اكد بأن مؤسسة اهل البيت (ع) قد استطاعت خلال عامين من بداية تأسيسها ان تجعل الكنيسة الاسبانية تعتمد مذهب التشيع ممثلاً عن الدين الاسلامي بشكل رسمي بالرغم من قلة عدد افراد الشيعة في ذلك البلد وان الساحة الاسلامية يشغلها السلفيون الوهابية بنسبة 95% وتوغلهم الكبير في اسبانيا بفعل المغاربة والدعم الواسع الذي يحضون به من دول الخليج العربي لاسيما السعودية ، ويفاجئك الاعسم عندما تسأله عن راعي تلك المؤسسة فيجيبك ان صاحبها وراعيها هو السيد السيستاني (دام ظله) لتكتشف ان جميع ما تعرفه عن عطاء ذلك السيد العظيم سيبقى جزء بسيط ونزر يسير لأنك ستؤمن ان ما خُفي من عطاء يمينه كان اعظم ، يذكرني ذلك بحديث احد الاصدقاء عما شاهده هو ومَن كان معه من الاعلاميين خلال تواجدهم في باكستان حيث اصابهم الذهول عندما اكتشفوا ( 10 جامعات و40 مدرسة رسمية ) في باكستان تعمل برعاية سماحة السيد السيستاني (دام ظله) ، وما هذه الشواهد الا بعض فيض ذلك السيد المبجل..
من هنا ندرك اهمية الدور الذي تؤديه المرجعية في تلك البلدان وحجم الاعمال التي تمارسها في اوساط تلك المجتمعات حتى بلغت هذا المستوى من النجاح في ظل ما تعيشه بلدان العالم من سيطرة قوى الشر وتحكم السلطة الظلامية في مصير الشعوب وهيمنتها على مقدرات العالم واساليب الخطاب ونوعه ..
فالمعركة معركة وجود والبارع اقدرهم على اثبات وجوده والمرجعية قد استطاعت ان تحقق ما عجزت عن تحقيقه دول عظمى ومنظمات مُخيفة وبإمكانيات لا قياس بينها وبين ما لدى خصومها ، فلا همّ ولا شغل للمرجعية سوى ان تحفظ ما تبقى من دين محمد بن عبد الله (صلوات الله عليه واله وسلم) وتُوصله الى شعوب العالم بصورته الناصعة وتعاليمه السمحاء في قبال جيوش الشياطين وحشود الضلال التي لا تمل ولا تكلّ من السعي لتدمير هذا الدين واطفاء شعلته بشتى الاساليب والتي تندرج تحتها آلاف العناوين ممن يظنون انهم يحسنون صنعاً للاسلام وبعضهم يحسب نفسه من المنتمين لدائرة التشيع بينما التشيع منه ومن افعاله براء   . 


 

  

اسعد الحلفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/22



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا والدفاع العالمي عن الاسلام 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض العبيدي
صفحة الكاتب :
  رياض العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاقتصادية في مجلس ذي قار تدعو الاسر النازحة لتسلم مفردات البطاقة التموينية بعد غد الثلاثاء

  هل موقع المسلة الالكتروني مستقل  : ليث اديب السعيد

 الصمت المدوي والسراج المنير  : ثائر الربيعي

 ماذا لو أنتجت الطائفة الشيعية قادة أكثر تطرفا....  : صفاء الموسوي

 محافظ البصرة المستقيل: غادرت البلد مضطرا

  مـدينــة الكوفــة العلويــة المـقدســة في سطــور  : محمد الكوفي

 الرسالة الاعلامية لدائرة صحة بغداد الكرخ ليوم الثلاثاء 13/6/2017

 شاعرات يؤكدون: جائزة الإبداع العراقي خطوة مميزة لتحريك الراكد على الساحة الأدبية والثقافية  : اعلام وزارة الثقافة

 تسمية (فيدرالية الوسط والجنوب) بإقليم (الوركاء).. وتصميم شعار وعلم للإقليم  : سجاد جواد جبل

 من وراء التفجيرات في مخازن السلاح والعتاد التابع لفصائل الحشد الشعبي ؟  : اريج هادي

 التعليم العالي ونعمة النسيان  : باسل عباس خضير

 ليس منهم رجل رشيد  : نزار حيدر

 مقابلة خاصة مع عضو مجلس النواب الاردني سعادة الدكتور عبد القادر الحباشنة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 محسن: تيار الإصلاح الديمقراطي حاضر بقوة الميدان ومن ينكر جماهيريته واهم

 محامي ينتحل صفة قاضي ويبتز المواطنين في العاصمة بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net