صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها
مجاهد منعثر منشد

لابد للمتصدي للكتابة في التاريخ أن يتجرد من العاطفة، ويكون منصفاً في كتابته. وبما أن موضوع الإمارة من المواضيع التي شغلت أذهان البعض؛ فأخذوا يصدرون أراء بعيدة كل البعد عن مناهج المباحث التاريخية لدوافع وأسباب غير مفهومة , فإننا نحتاج العودة إلى الرأي الأكاديمي المتمثل بإنتاجات اساتذة الجامعات , والتدرج بمعطيات السياق التاريخي والتي تحدثت عنها المراجع والمصادر التاريخية .

الإمارة والإمرة: الولاية، يقال: أمّر على القوم يأمر فهو أمير، والجمع: الأمراء (1).

والتأمير بمعنى تولية الإمارة، يقال: هو أمير مؤمّر، وتأمّر عليهم، أي تسلّط (2) .

وأمّا اصطلاحاً فقد استعمل في المعنى اللغوي نفسه، إلّا أنّ للأمراء مراتب في الولاية والسلطة التنفيذية حسب صلاحياتهم. وعلى هذا فالإمارة ثلاث: إمارة سياسية , أمارة قبلية , إمارة سياسية قبلية .

وبالنسبة لإمارة خفاجة دخلت بالتقسيمات الثلاثة أعلاه عبر العصور من القرن الرابع الهجري وحتى القرن السابع أو الثامن الهجريين, إذ بدأت إمارة سياسية قبلية . وتارة سياسية . وأخرى قبلية، وهكذا .

إما مراجع التاريخ ومصادره العامة والخاصة القديمة والحديثة , فذكرت إمارة خفاجة بالنصوص التالي قال المؤيد صاحب حماة: وهم أمراء العراق من قديم الزمان ، وذكر الحمداني منهم طائفة بالديار المصرية (3).

و يقول أبن خلدون في بني خفاجة : انتقلوا إلى العراق والجزيرة ولهم ببادية العراق دولة (4). وذكر محمد صديق خان وخفاجة مازالت لها إمرة العراق من قديم إلى الأن: (5).

ونقل العزاوي قول ابن بطوطة الذي يقول: كانت السلطة بيدها (يقصد خفاجة) في أنحاء الكوفة وما والاها(6).

وتحدث الشيخ علي الشرقي عن الإمارة في بادية العراق قائلا: وبقيت الراية العراقية في بادية العراق عالية ومحترمة بين أمراء الجزيرة العربية .وكانت إمارة بادية العراق لزعيم بني خالد ,تلك العشيرة التي كان نفوذها يمتد من البادية العراقية بادية السماوة إلى اليمامة في نجد . ثم كانت لخفاجة، ثم لخزاعة ثم لإل السعدون . وفي أواخر القرن الحادي عشر للهجرة اشتهر بأمارة بادية العراق الشيخ عبد الواحد الكعبي .. وأخر راية عراقية في البادية هي راية ال سعدون وكانت آخر أيامها بيد الشيخ سعدون بن منصور بن ثامر بن سعدون الكبير(7).

أن ما يستنتج من النصوص المتقدمة هو وجود إمارة خفاجة . ورغم هذه الإشارة الواضحة إلا أن مراجع ومصادر التاريخ لم تغفل عن تسمية أمراء القبيلة بالأسماء عبر الحوادث التاريخية، وكما يأتي :

أولاً: فِي الْقَرْنِ الرَّابعِ الْهِجْرِيِّ تُولَى إمَارَةُ الْكُوفَةِ الْأَميرِ أَبُو طَرِيفُ الْخَفَاجِيِّ (8), ففِي عَامِ 374هـ قَلَّدَ الْخَلِيفَةُ الْعَبَّاسِيُّ فِي بَغْدَادِ الْأَميرِ أَبُو طَرِيفُ عَلِيَّانِ بْن ثُمَالِ الْخَفَاجِيِّ حِمَايَةَ الْكُوفَةِ (9). وَبِذَلِكَ قَامَتِ الدَّوْلَةُ الخفاجية, وَذَلِكَ هُوَ أَوَّلَ إمَارَةِ بُنِّيِّ ثُمَالِ الخفاجيين, وَبَدْءَ ظُهورِ الدَّوْلَةِ الخفاجية فِي الْعِرَاقِ وَاِمْتِدَادِ نُفُوذِهَا إِلَى سَقْي الْفَرَّاتِ وَإِلَى حُلَبٍ(10).

ثانيا: الأمير أبو عُلِيَ الْخَفَاجِيِّ (390هـ ـ 399هـ )(11) . وَهُوَ أَبُو عَلِيُّ الْحُسْنِ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالٍ. والأمير أَبُو عَلِيُّ بْن ثُمَالٍ كَانَ مَنِ أِشْهَرِ الأمراء الخفاجيين فِي دَوْلَةِ بُنِّيِّ خَفَاجَةَ فِي الْعِرَاقِ(12). ثالثا: الأمير سُلْطَانَ الْخَفَاجِيِّ (399هـ ـ 415)(13). وَهُوَ سُلْطَانُ بْن الْحِسَّيْنِ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالٍ.

رابعا: الأمير عُمْرَانَ بْن شَاهِينِ الْخَفَاجِيِّ (14) .

أَنَّ عُمْرَانَ بْن شَاهِينِ مِنْ أُمَرَاءِ أهْلِ الْعِرَاقِ(15). خامسا: الأمير أَبُو الْهَيْجَاءِ مُحَمَّدَ بْن عِمران بْن شَاهِينِ(16).

سادسا: الأمير أبو الْفَتِيَّانِ الْخَفَاجِيِّ (415 ـ 433هـ) (17) . وَهُوَ أَبُو الْفِتْيَانِ مَنِيعَ بْن حِسَانِ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالٍ.

سابعا: الأمير عُلِيَ الْخَفَاجِيِّ (423 426هـ ) (18). وَهُوَ عَلِيُّ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالٍ.

ثامنا: اِلْحَسِنَّ بْن أبي الْبَرَكَاتِ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالِ الْخَفَاجِيِّ (426ـ 440هـ ) (19).

تاسعا: الْأَميرُ رَجَبَ بْن مَنِيعُ بْن حِسَانِ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالٍ (20) .

عاشرا : الأمير مَنِيعَ بْن مَنِيعُ بْن حِسَانِ بْن عُلُوَّانِ بْن ثُمَالِ ( 446هـ) (21).

الحادي عشر : الْأَميرُ مَحْمُودُ الآخرم الْخَفَاجِيِّ هُوَ( الأمير عَامِرَ سُلْطَانِ الْعَرَاقَيَيْنِ) (446 465هـ)(22).

الثاني عشر : الأمير بْن سِنَانِ الْخَفَاجِيِّ( 430 466هـ) فِي حُلَبٍ(23). وهو ابو مُحَمَّدَ عَبْدِ اللهِ بْن مُحَمَّدُ بْن سَعِيدُ بْن سِنَانِ بْن يُحَيِّي بْن الْحِسَّيْنِ بْن مُحَمَّدُ بْن الرَّبِيعِ بْن سِنَانِ بْن الرَّبِيعِ, الْخَفَاجِيِّ, الْحَلْبِيَّ.

الثالث عشر : الأمير الْغَضَبَانِ الْخَفَاجِيِّ( 560 568هـ ) (24).

الرابع عشر: الْأَميرُ حَسِّيَنَّ بْن فَلَاَحِ الْخَفَاجِيِّ (25).

الخامس عشر : الْأَميرُ عَلِيَ الْجُورْجِيَّ خفاجي فِي الْقَرْنِ الثاني عُشُرٌ بِمِصْرٍ(26).

السادس عشر : خَفَاجَةَ بْن سُفْيَانِ الاغلبي أَميرَ صَقْلِيَّةَ( 863م /248هـ)(27).

السابع عشر : الْأَميرُ صكبان الْعَلِيَّ الْخَفَاجِيِّ (1892ـ ت 1966م) (28).

الثامن عشر: الْأَميرُ عَامِرُ غَنِيُّ صكبان (29).

هذا غير المصادر التي ذكرت طرفاً من أخبار أمراء خفاجة كابن الجوزي المنتظم ومحمد علي خليفة في كتاب أمراء الكوفة وحكامها (30), وكذلك ذكر بعض أمراء خفاجة في سياق دراسات للإمارات وقبائل أخرى مثل دراسة وكتاب د. عبد الجبار ناجي ,الإمارة المزيدية الأسدية في الحلة (31) , لكن وقع الباحث د. عبد الجبار ببعض المغالطات نتيجة لعدم إدراك طبيعة العلاقة في النسب بين خفاجة وعقيل كما لم يوفق في تحديد وقت قدوم خفاجة للعراق ومتى بدأت حمايتها للكوفة.

ووضع المستشرق النمساوي زامباو (كان وزيراً في البلاط العثماني) مخططاً لإمارة خفاجة في كتابه معجم الأنساب والآسرات الحاكمة في التاريخ الإسلامي ورغم أهمية هذا المخطط وقيمته التاريخية الكبيرة , لكنه لم يتسم بالدقة والشمول.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر والهوامش

(1) أحمد بن محمد بن علي الفيومي ثم الحموي، أبو العباس (المتوفى: نحو 770هـ) .المصباح المنير في غريب الشرح الكبير , المكتبة العلمية – (بيروت ـ لبنان ) ، ج۱، ص۲۲.

(2) إسماعيل بن حماد الجوهري, الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية , تحقيق أحمد عبد الغفور عطار, ط4, دار العلم للملايين(1990م) ، ج۲، ص۵۸۲.

(3) القلقشندي ( 756هـ ـ 821هـ ), نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب , تحقيق إبراهيم الآبياري ,ط2, دار الكتب اللبناني , بيروت ـ لبنان (1980م), ص 247 , القلقشندي ,صبح الاعشى , دار الكتب المصرية , القاهرة (1922م) ج1ص341, النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (ت 733هـــ) نهاية الارب في فنون العرب , تحقيق: د. مفيد قميحة، دار الكتب العلمية، بيروت (1986م ), ج 1ص85.

(4) أبن خلدون (ت 630هـ), تاريخ ابن خلدون , راجعه وصححه د. محمد يوسف الدقان ,دار الكتب العلمية (بيروت ـ لبنان ), ج2 ص 212.

(5) الشيخ محمد صديق بن حسن بن علي بن لطف الله القِنَّوجِي البخاري (1832م ـ ت 1890م), لقطة العجلان مما تمس إلى معرفته حاجة الإنسان, طبعة الجوانب ( 1296هـ ) , ص 113.

(6) عباس العزاوي موسوعة عشائر العراق , الطبعة الأولى , الدار العربية للموسوعات ,بيروت لبنان (2005م ),المجلد الثالث ص 109 نقلاً عن تحفة النظار ج1 ص 108و131.

(7) موسوعة الشيخ علي الشرقي النثرية (الالواح التاريخية ) , جمع وتحقيق : موسى الكرباسي ,ط1, بغداد(1980م), القسم الأول ,ص86.

(8) أبن خلدون (ت 630هـ), تاريخ ابن خلدون , راجعه وصححه د. محمد يوسف الدقان ,دار الكتب العلمية (بيروت ـ لبنان ), المجلد السابع , ص418, وأنظر : القشقلندي , صبح الاعشى , الطبعة الأميرية (القاهرة ), المجلد العاشر , ص262ـ263,وذكر نص رسالة الخليفة العباسي لتولية الأمير أبو طريف الخفاجي , وأنظر : خاشع المعاضيدي , دولة بني عقيل في الموصل , مطبعة شفيق , بغداد (1968م), ص 70ـ 71.د.محمد عبد المنعم خفاجي , الخفاجيون في التاريخ ,المطبعة الازهرية (مصر ـ 1971م). ص 47.وص51.

(9) أبن الأثير (ت 630هـ ) , الكامل في التاريخ, راجعه وصححه د. محمد يوسف الدقاق ,ط1, دار الكتب العلمية (بيروت ـ لبنان/1987م) , المجلد السابع , ص418.

(10) د.محمد عبد المنعم , الدولة الخفاجية في التاريخ, ط1, رابطة الآدب الحديث , مصر (1971م), ص 59و61, مجاهد منعثر منشد , مقال حوادث إمارة خفاجة في التاريخ (منشور).

(11) د. محمد خفاجي , الدولة الخفاجية في التاريخ , ص 61 نقلا عن أبن الأثير , ج9 ,ص 74.

(12)د. محمد خفاجي , الدولة , مصدر سابق , ص 60, د, محمد خفاجي , الخفاجيون في التاريخ , مصدر سابق , ص52.

(13) أبن الأثير , مصدر سابق , ج8,ص 78ـ79, د. محمد خفاجي , الدولة , ص 62و91, د. محمد , الخفاجيون , ص 52, مجاهد منعثر , مقال حوادث .

(14) الامير عمران بن شاهين الخفاجي ج1و2بحث للباحث مجاهد منعثر منشد الخفاجي اشترك به في دروة الدكتورة أمال كاشف الغطاء التي اقامها مركز النور الثقافي في السويد سنة 2011 وفاز البحث بالمرتبة الثانية ,وهو منشور على الانترنيت, مذكرات مجاهد الخفاجي (2005م) منشورة , الشيخ محمد حرز الدين(ت 1365هـ ) ,مراقد المعارف , ط1 , النجف الأشرف(1389هـ ) , ج2 ص 134 . د. طالب الخفاجي , قبيلة خفاجة التاريخ والنسب ,ط1, مؤسسة مصر مرتضى للكتب العراقي (بغداد2009م), ص 66, د.خضر عبد الرضا , إمارة بني خفاجة في العراق وحتى نهاية العصر الاسلامي ,ط1, دار الفراهيدي (بغداد2016م), ص 51.

(15) ابن طاووس, عبد الكريم (692هـــ) فرحة الغري بصرحة الغري، تحقيق: د. ثامر كاظم الخفاجي، مكتبة المرعشي النجفي، قم، (1433هــ) ص 508.

(16) ابن الأثير: الكامل في التاريخ , ج10, ص456و654, ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون ج4, 510.

(17)د. محمد خفاجي , الدولة , ص 91نقلا عن أبن الاثير , التاريخ ,ج9, ص 131ـ 132, أبن خلدون ,التاريخ, ج4 ص 258, د. محمد خفاجي , الخفاجيون , ص 53, مجاهد منعثر , مقال حوادث .

(18) أبن الاثير .ج8 ص 165ـ 166, د. محمد خفاجي , الدولة , ص92, د. محمد خفاجي , الخفاجيون في التاريخ ,ص53. مجاهد الخفاجي , مقال حوادث إمارة خفاجة في التاريخ .

(19) د. محمد خفاجي ,الدولة ص 92 نقلا عن أبن الأثير ج9 ص 166, د. محمد خفاجي ,الخفاجيون ,ص54 , مجاهد الخفاجي , مقال حوادث إمارة خفاجة.

(20) الأمير الحافظ أبي النصر علي بن هبة الله الشهير بأبن ماكولا المتوفى (475هـ / 1082م) , الإكمال في رفع الارتياب, الطبعة الاولى , مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية بحيدر أباد ـ الهند (1965م) .ص25. والمؤلف معاصر للأمير رجب بن منيع في عهد إمارة الاخير , د. محمد خفاجي ,الدولة ص 94 , والخفاجيون ص54, راجع اختصار الاصفهاني ,تاريخ دولة ال سلجوق , المطبوع بشركة طبع الكتب العربية سنة 1900م, ص 17.

(21) د. محمد خفاجي , الدولة ص93 عن ابن خلدون ج 4ص 278ـ 279, وعن أبن الأثير ج9ص 224, د. محمد خفاجي , الخفاجيون, ص54. مجاهد الخفاجي , مقال حوادث إمارة خفاجة في التاريخ .

(22) د. محمد خفاجي ,الدولة , ص93 نقلا عن أبن الأثير ج10ص 5, د. محمد خفاجي , الخفاجيون , ص54. مجاهد الخفاجي , مقال حوادث .

(23) راجع ترجمته في فوات الوفيات ج1ص 222ـ 235. وقد نقلت في مقدمة ديوانه المطبوع بالمطبعة الانسية ببيروت عام 1316,ص 2و3من الديوان ,ونقلها ايضا مؤلف ,أعلام النبلاء في تاريخ حلب الشهباء ,ج4ص 301ـ 304, أنظر د. محمد خفاجي , الدولة ص 102, مذكرات مجاهد الخفاجي , د. محمد خفاجي ,الخفاجيون ص64.

(24) د. محمد خفاجي , الدولة , ص 136 عن تاريخ أبن الاثير ج11ص 160 و119, د. محمد خفاجي , الخفاجيون ص 58.

(25) جلال الدين السيوطي (ت 911هـ) , تاريخ الخلفاء , الطبعة الفريدة , مطبوعات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية , دولة قطر , ص725, بدر الدين العيني (ت 855هـ ) , عقد الجمان في تاريخ اهل الزمان , صححه ووضع حواشيه د. محمد محمد أمين , مطبعة دار الكتب الوطنيةـ القاهرة (2010م) , ص385, المحامي عباس العزاوي موسوعة عشائر العراق , الطبعة الأولى , الدار العربية للموسوعات ,بيروت لبنان (2005م ),المجلد الثالث ص 109, والنسخة الثانية من عشائر العراق , طبع مكتبة الحضارات (بيروت لبنان) , المجلد الثاني , ص 225,عبد عون الروضان . موسوعة عشائر العراق , ط2,الاهلية ,عمان ـ الاردن ( 2008م),ج1ص 254.

(26) د. محمد خفاجي ,الدولة ,ص141, والخفاجيون , ص102.

(27) د. محمد خفاجي , الخفاجيون , ص 40 عن كتاب العرب والروم ,ص 229ـ 231.

(28) د. محمد خفاجي , الخفاجيون , ص 64. وكان عضوا في البرلمان العراقي منذ تأسيسه لمدة 11دورة انتخابية , أضافة إلى أمارة القبيلة . ولا يكاد يخلو كتاب عن تأريخ العراق عن ذكر زعامة أبيه لمشيخة عموم قبيلة خفاجة ومواقفه الوطنية أو عنه , ومن بينها الاطروحات الجامعية.

(29) تسلم زعامة المشيخة العموم في حياة ابيه , وبعد وفاته أعلن مشايخ خفاجة عن إمارته على القبيلة في الدول العربية ومنهم الشيخ فيصل العريف رئيس قبيلة خفاجة في سوريا ونشر ذلك عبر الصحف العربية من خلال التعزية بوفاة والده : أنظر: جريدة الصباح الكويتية ,السنة الثانية, العدد 170, الخميس 19شوال 1430هـ / 8اكتوبر 2009, صفة 7. وأنظر : جريدة الحرية الكويتية ,السنة الآولى, العدد 141, الخميس 19شوال 1430هـ / 8اكتوبر 2009, صفة 7. وعملت الدولة العراقية مؤتمراً في 2010م حضره رئيس الزراء العراقي السيد نوري المالكي ووزير الداخلية ووكيلة الشهيد أحمد الخفاجي ووزير الآمن الوطني الأستاذ شيروان الوائلي , فأنتخب الحاج الشيخ عامر غني أميراً لقبيلة خفاجة من قبل أغلب عشائر خفاجة في المحافظات العراقية استنادا للمصادر والوثائق العراقية , ونشرت جريدة البرلمان العراقية , العدد 1403 ـ السنة السابعة ـ الثلاثاء 16 اب 2011 الصفحة الاخيرة. ) اسماء أمراء القبائل في العراق الذي منهم أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني.

(30) أبن الجوزي المنتظم في تاريخ الملوك والأمم , تحقيق محمد ومصطفى عبد القادر عطا , ط1, دار الكتب العلمية (بيروت ,1992م), ومحمد علي خليفة ,أمراء الكوفة وحكامها , مراجعة وتنقيح د. ياسين الصلواتي , ط1, مؤسسة الامام الصادق عليه السلام , 2004م.

(31) د. عبد الجبار ناجي ,الإمارة المزيدية الأسدية في الحلة دراسة في أحوالها السياسية والحضارية , ط1, المكتبة التخصصية التاريخية ,(2010م).

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/20



كتابة تعليق لموضوع : دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي ياغي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي ياغي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لعبة المدن المتروكة  : د . يحيى محمد ركاج

 بغداد تسجل اعلى درجة حرارة منذ 30 عاما

 دعت لتشريع قانون لمناهضة العنف الاسري..  هيئة رعاية الطفولة تعبر عن قلقها من تنامي ظاهرة العنف ضد الاطفال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مبادئ الاجتهاد عند السيد الخوئي

 السليمان والميزان ومؤتمر الصبيان  : سعد الحمداني

 البقاء للأسرع !!  : د . صادق السامرائي

 النفط يهبط من أعلى مستوى في عامين ونصف مع زيادة الإنتاج الأمريكي

  سلسلة: معاً إلى القرآن ـ...1  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 إنتظار في طوابير الموت  : ثامر الحجامي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتطهير الجداول والانهر  : وزارة الموارد المائية

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل النائب الاول للرئيس الايراني السيد اسحق جيهانغيري  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 المرجعية تعلن مايجب عمله من قبل المسؤولين في مرحلة مابعد داعش

 عاشوراء يوم ولادة الأحرار.  : مفيد السعيدي

 طلبة الجامعة التكنلوجية قسم العلوم التطبيقية وبالتنسيق مع اتحاد الطلبة العام في العراق يقيم مؤتمرا موسعا لبحث قرار نقل القسم الى كلية علوم الكرخ.  : ابراهيم الخيكاني

 صاروخ (الكتلة الوطنية الإصلاحية) عابر للقارات  : سيف اكثم المظفر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net