صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

نسمع جعجعة ولم نرى طحين
عبد الخالق الفلاح

مثل جاهلي يضرب لكثير الصخب بلا فائدة .او يضرب للشخص الذي قوته الحديث من دون ان ينجز اي شي. إن التراثَ هو مزيجٌ من الفكر والقيم والمبادئ والتقاليد الأصيلة التي توارثها شعب أو تواترتها أمة، حتى أصبح تراثها مكوّنًا لبنائها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.. ولا يمكن احتسابه بمثابة انسلاخ عن الحاضر أو استلاب عقلي عن الواقع كما يعتقد البعض ، بل إن ممارسته وتعزيز حضوره في الثقافة يُعد تأكيدًا على قيم ومبادئ ثابتة، ساهمت في بناء وصقل بنية انسانه .

الشعوب أو الأمم الأكثر محافظةً على تراثها تجدُها الأحرص على الاستمرار في دفع الحاضر باتجاه المستقبل الزاهر.ولكن تتراكم الأحلام ..تحقق بعضها وتعجز على تحقيق اخرى ..يترسخ قليلها في الذاكرة بينما تذوب البقية مع الاستعصاء بعدما تدرك ان المطلب مستحيل .

البعض اليوم يعتقد أن العمل السياسي عبارة عن هرطقات، وأن من يحترفونه يخفون من وراءه عبارات مصالحهم الضيقة يسعون فقط لتحقيقها، ويهوون اللعب بالمصطلحات الغامضة و الفضفاضة. وكثيراً ما تبرز حالات ريع سياسي تؤكد بالملموس مثل تلك القناعات بل تكرسها.

ما يؤسف له منذ سقوط النظام السابق ونحن نسمع صرخات وجود الفساد ومكافحتة تزداد من الساسة كافة ولم نرى من تم محاسبته بشكل حقيقي يثلج الصدور وتفتح الافاق في محاربته و إن كان صوت الضعفاء الذي يسجن صرخات الأرواح التي تبقى مقيدة لا ترقى إلى حيث ما يجب أن تكون عليه اليوم، لتتفجر تلك الصدور التي هشت بتلك الوعود غداً، تلك الكلمات التي يتقنونها وعباراتهم المختارة بتمعن ودقة خاصة عندما يقترب موعد الانتخاب قد تشبّع بها هؤلاء و لا نستغرب هذا لأنه استقطاب واختيار مؤقت بعيد عن الصدق ، وان الانقسام ممهد في هذا المجتمع بعدها، وإن الأمر مرشح للأسوء الذي سيحدث في المستقبل وهو الذي يفشل التعايش خلال السنوات القادمة وسيعمل لينتصر على الآخر ( لو دمي لو لكمة تمت ) كما يقول المثل الشعبي حباً بالمناصب والشعب ( يروح فدوه ).

مكافحة الفساد مهمة وطنية كبرى يجب ان تبرز لها جميع طاقات السلطات ( تنفيذية وتشريعية وقضائية ) وعلماء ومثقفين وفنانين ومجتمع مدني ونساء وشباب من كل طبقاته وعدم التهرب من المسؤولية لان قضاياه اصبحت تؤرق وتجعل الفاسدين يزدادون عبثاً بمصالحه المادية والبشرية وأي تأخير في البث بقضاياهم والتقصير في محاسبة الفاسدين ومحاربتهم سيكون على حساب المواطن والوطن والسكوت عنه هو خراب ديني وأخلاقي مادي ومالي وأمره مردود سيئ على المجتمع وليس لقلقة لسان وتغامز بالعين.

على السياسي اذا كان يسمى سياسي أن يكون لديه مقياس لمشاعر وقيم الولاء والانتماء وعناصر ومكونات أساسية تكتمل حتى تتحقق المواطنة الصالحة ، والقيم العامة ومعرفة الفرق بين الهوية الوطنية ومشاعر اعتزاز دائماً يفتخر بأمجاده المشهودة، ويعتز بمقدساته، وبتاريخه المضيء، ويتحقق ذلك في جميع المناسبات، وفي كل زمان ومكان ، يزداد معناها في الحياة وكل ما نحتاجه هو العمل المخلص الفعلي، واذا ما حسمنا امرنا باتجاه التخلص من حب الذات على حساب المصلحة العليا والتوجه الى الاخلاص في كل شيء، سياسيين ومثقفين ومسؤولين بأصدق وأجمل الحروف التي تعبر عن الافتخار والاعتزاز بالانتماء له ، ومطابقة للواقع، وتبين أفعال القادة الأبطال التي يتصف بها الأفذاذ الذين اتخذوا من كتاب الله ودينه الحنيف دستوراً للحياة فعملوا به . لأن المواطنة عبارة عن السلوكيات التي تثبت من خلال ممارسة هويته المجتمعية الحقيقية لا الكاذبة ، وما ينعم به كل مواطن داخل البلد وخارجه من الرخاء ومسيرة البناء التي تشمل كافة مناحي الحياة تطوراً وتقدماً وإنجازاً والواقع أن تنامي الشعور الوطني هو قوة يجب أن يتم التمسك بها و العبرة ليست في من يفصّل الثوب الجديد، ولكن العبرة في من يلبسه، فهل يلبسه بطريقة صحيحة، أم يلبسه بطريقة خاطئة، وحتى دون أن ينظف جسمه من الأدران، اما يشوه الملبس ويضعف هندامه او يجعله مقبولاً بحسن الهيبة ، وهذا مُجرد مثال في تحجيم عمل ما.

ايها السادة يبقى الجسد، هيكلاً رخاميّاً بارداً ما لم يمتلئ بالمشاعر الوطنية، ومواقف العزةّ، عندها يصبح لوجوده معنىً. وما عدا ذلك هو ثرثرة .فكفاكم تقصيرا وتهميشا وقرقعة والمطلوب منكم ان تخرجوا من خلف مكاتبكم إلى الميدان بين الناس لتلمس حاجاتهم وليس مخاطبتهم من خلال الشاشات والإعلام والكاميرات المؤجرة فقط، ولا تعاملوا الناس كمتسولين أمام مكاتب مؤسسات الدولة لان كرامة الشعب فوق كرامتكم بل هم أصحاب حق مشروع والذي يرعى مقدرات الوطن والمواطن، يحرص على أن تكون أبوابه مفتوحة للجميع ويطلب من كل المسؤولين أن يقوموا بمسؤولياتهم بكل أمانة وإخلاص وتعزيز الشعور بشرف الانتماء إلى الوطن، والعمل من أجل رقيه وتقدمه، وإعداد النفس للعمل من أجل خدمته ودفع الضرر عنه، والحفاظ على مكتسباته و الاخلاص العملي في البناء والاحساس بالمسؤولية و حب الوطن انتماء فريد وإحساس راق وتضحية شريفة ووفاء كريم،.

ان تمسك الساسة الحاليون بالطائفية المقيتة بطرز جديد و التي دمرت مقدرات العراق وحولت الشعب الغني بكل شيئ من انواع الطاقة والزراعة والمياه ومقومات الحضارة والتاريخ ويعتز بالأرض وخيراته لكن تحول إلى شعب يعانى الامر ثم الامر ، الوطن لازال يواجه العديد من التحديات في ظل عالم متغير يتطلب فيه تظافر جميع جهود الأطراف المعنية لمواجهة تلك التحديات، فضلا عن الإرهاب والفساد، والفاسدون نهبوا ثروات الشعب، ولم تنتج سياسات الحكومات السابقة الطائفية سوى الفقر والموت، والإرهاب التهم الكل دون استثناء ، ويلعب اليأس المجتمعيّ دوراً كبيراً في ضياع الإتقان والإخلاص، وعلاج هذا المسبب يقع أولاً وأخيراً على الحكومات المتعاقبة التي أفقدت الشعب ثقتهم فيها، وفقدان ابناء الشعب ثقتهم في حكوماتهم وفي أي محاولة جادة للإصلاح يفقدهم الأمل في المستقبل المشرق، وبالتالي يضيع الإخلاص في العمل، بسبب يقينهم بعدم جدوى أي محاولة مهما كانت. لذا فقد وجب عليها تقديم كافة الحوافز الممكنة من أجل استنهاض العاملين، واستخراج أفضل ما لديهم لا أسوأه،
الانسان المخلص يتخلى عن الانانية والرؤية الضيقة والنرجسية ويتحرك بنقاء بالمشاركة مع الآخرين لتحقيق التغيير، عكس الانسان غير المخلص في العمل الذي يستاثر بالمكتسبات واقصاء الآخرين ويتسلط عليهم من خلال بروز النزعات الانانية والذاتية، وجوهر التغيير الصادق والفعال يمر عبر مسيرة الاخلاص و وجود هذه الصفة في أي ميدان تكون سبب للتقدم والنجاح في ذلك المجتمع

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/20



كتابة تعليق لموضوع : نسمع جعجعة ولم نرى طحين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فلاح المشعل
صفحة الكاتب :
  فلاح المشعل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كلنا معكم ليوث السلة نحو كأس العالم  : عدي المختار

  شرعنة الارهاب !  : علي جابر الفتلاوي

 التغيير والإصلاح في المحكمة العليا  : جواد بولس

 مسعى أوروبي أخير لنزع فتيل التوتر التجاري مع أمريكا

 التميمي:- تقديم رئيس المفوضين اجازة انما هو هروب من الاستجواب ودليل قوي على تأكيد شبهات فساد المفوضية

 النائب فرات الشرع :دعوات القاعده تهدف إلى تمزيق العراق وتحقيق أغراض دنيئة و العراقيين يرفضون العنف.  : مكتب النائب فرات الشرع

 الاوبل والبطة...  : حيدر فوزي الشكرجي

 خطاب إلى آلخطباء  : عزيز الخزرجي

 صفقة القرن  : اثير الشرع

 بمناسبة العام الجديد.. اللاعنف العالمية تطالب بمؤتمر انساني شامل للحد من معاناة البشرية  : منظمة اللاعنف العالمية

  لماذا التباكي على الجاني وجلد الضحية مرة أخرى؟؟؟!!!  : وليد المشرفاوي

 الحشد والقوات الأمنية يبدآن خطة الــ 25 من محرم جنوبي كركوك

 إيران معضلة كبرى .  : مصطفى الهادي

 عشائر تكريت "البو ناصر ترسل 1700"جثة هدية "الاضحى الى عشائر الجنوب. عبر نهر دجلة الخالد !!؟....  : علي قاسم الكعبي

 دائرة العيادات الطبية الشعبية تفتتح جناح خاص في المركز التخصصي لأمراض وجراحة القلب بكربلاء  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net