صفحة الكاتب : د . ميثاق بيات الضيفي

غاية ميكافيلي... لا تبررها الوسيلة !!!
د . ميثاق بيات الضيفي

لن نبالغ إن ذكرنا بأن ميكافيلي هو أول أوروبي تغلب على التناقض المتأصل في مفهوم الإنسان الشامل وأخترع فكرة الفرد الذي تخدم عالميته نموذجًا للسيادة الناجحة وبذلك أنجز انفصالًا أساسيًا عن الروح الكلاسيكية القديمة عبر مجموعة الخصائص للشخصية السياسية التي لا تعمل لصالح شخصية السيادة فقط إنما ولأغراض سياسية خارجة عنها كالسلطة والدولة والوطن وان عزل القضية عن حاملها هو بلا شك أهم ابتكار لنجاح منهجه تاريخيا باسم السلطة التي أصبحت الأكثر تكرارا في حججه السياسية. وعلى الرغم من أنه ليس مبدعًا في تبرير الخصائص الضرورية للنجاح السياسي إلا أنه حقق طفرة هائلة في فهم قواعد تحقيقه وحصر النجاح السياسي باستمرار بالعلامات الخارجية لأن النجاح بحد ذاته محدد سلفًا بفهمه وتقييمه للأهداف العقلانية في فئتي المسؤولية والفعالية ولان الأوقات تتغير فأوجب أن تتغير السياسة أيضًا, ولم يمزج بسالة الحاكم بنجاحه السياسي كما كان معتادًا إنما أصل النجاح السياسي وبشكل أكثر دقة بالبحث عن طرق ووسائل مناسبة لتحقيقه. ومن هنا أصبح من الواضح أنه في السياسة من الممكن تمامًا أن تكون هناك "قواعد" لتحقيق النجاح بفصل تلك القواعد عن تلك المعايير الثقافية التي حكمت الحكام إذ لا يمكن لأي سياسي متجانس أن يصبح حاكمًا بدون إيمان وبدون تقوى وبدون دين ومع ذلك فاعل قواعد النجاح لتكون الهدف الحقيقي للتفكير السياسي وليس سياقها الثقافي والأخلاقي.
ميكافيلي أبرز إستراتيجية سياسية أخرى عبر استخدام وسائل مختلفة لتحقيق النجاح في ظروف مختلفة بواسطة تنوع العالم السياسي والذي لا يمكن مواجهته إلا من خلال التنوع بداخله أي عالمية الحاكم نفسه فلا تكتشف طريقتك السياسية الفردية عبر توجيه ألوم لنفسك إنما عبر ادراكك لمحيطك! وقد يمنح الحاكم والسياسي صفات مختلفة تستحق الثناء أو اللوم غير إن الشيء الرئيسي في العملية السياسية هو استخدام هذه الصفات بشكل انتقائي وحسب الحاجة، فيجب على الحاكم تجنب تلك الصفات الأخلاقية التي تمنعه من القتال من أجل السلطة سواء كانت فضائل أو رذائل، وإن الصفات الحقيقية للشخصية هي عديمة الجدوى بالنسبة للسياسي أكثر من تلك التي يبدو أنه يمتلكها.
السياسي في نظر ميكافيلي هو رجل خطير للغاية لا يستطيع تحمل كل الهراء الإنساني، وبفضل ذلك الاكتشاف وجه ضربة ساحقة لوعي عصر النهضة بأكمله وبالتالي وضع أسس السياسة الحديثة التي تتم ليس باسم الشهرة والمال والجوائز الأخرى وإنما باسم السلطة نفسها والسياسات التي لا يتم تنفيذها في إطار الثقافة وتقاليدها وقواعدها وقيمها ولكن بغير ثقافة السياسيين الذين لهم أولوية المصالح والخدمة الأنانية لمهنتهم السياسية فاكتسبت السياسة في هذا المشروع حدودًا حديثة وغريبة للاستقلال .وعبر افكار بسيطة الفهم والحفظ اوضح للحاكم إنه يعاني عاجلاً أم آجلاً من هزيمة سياسية وهذا الكلام لا يتعلق بالأمور الشخصية إنما بالمصلحة السياسية العامة للبلد، غير إننا إن نظرنا إلى النهج الميكافيلي فسنرى اول الامر إن المكافأة السياسية تتفوق لديه على النزاهة لكن إن تأملنا نهجه فسنجد إننا جميعا كنا مخطئين إزاءه بشدة وما زالنا مخطئين لان نهجه بناه ووضعه لعصره وليس لساسة العصر الحديث وأيضا هو ليس دليلًا تكنولوجيًا للمحترفين السياسيين. وبعيدا عن الموضوع الأخلاقي فقد كانت إستراتيجيته مخصصة فقط لخدمة الصالح العام وليس لمصلحة شخصية ولا حتى إثراء أو لزيادة في القوة الشخصية، ناصحا دائمًا باختيار "الأفضل" بين الممكن مع التركيز على النتائج السياسية بأعتبار إن أعلى فائدة له هي حصريا "الصالح العام" وبهذا المعنى فقط فهي ستكون أعلى قيمة أخلاقية.
سابقا كانت رؤيا ميكافيلي تُفهم في المقام الأول على أنها من دون أخلاقيات سياسية موجهة نحو تحقيق النتائج ومن هنا جاء مبدأ عزل الأخلاق عن السياسة وصيغ النجاح بلا أخلاق ولقد عاشت أجيال عديدة من السياسيين على هذه القيم والأساليب بأعتبارها قواعد اللعبة فنظرتهم كانت ضيقة وطائفية. والسياسة حاليا اضحت أولويتها المشاركة المدنية للناس في المجال السياسي بما في ذلك مشاركتهم الأكثر نشاطًا في عمليات صنع القرار فتجعل من العبثية القاعدة الوحيدة لعزل السياسة عن الأخلاق وكلما تم توظيف المزيد من السياسيين في المجتمع المدني بمن فيهم أولئك الذين حصلوا على وضع المهنيين كلما تنشط مبدأ النجاح وعندها فقط سينتقل إلى الساسة مفهوم الأخلاق، علاوة على ذلك فإن الفعالية السياسية الفعلية تخضع بشكل متزايد لمبدأ زيادة إشراك الناس في النقاش وصنع القرار السياسي فتتغير متطلبات روح السياسة من وجهة نظر أخلاقية لذلك لم تعد المبادئ التوجيهية الأساسية للسياسة الكلاسيكية ترضي المجتمع المدني العالمي، غير انه لا يمكن القول أن كل هذه المكونات من العصر الميكافيلي في السياسة لم تفقد قوتها وفعاليتها ومع ذلك يبدو أن الخداع والتلاعب في وعي الناس وهو الأمر الذي لم يسمح به فحسب بل ونصح أيضًا بإصرار سيادي وظل كقواعد مقبولة فقط للاحتفاظ بالسلطة ولذا يجب إن يسعى السياسي والمواطن في عصرنا إلى أن يكون أكثر عرضة للسياسة وليس فقط للظهور.
وقد نظر ميكافيلي في احترام سيادة القانون باعتباره أعلى قيمة اجتماعية، وكذلك الحكم الذاتي المدني والنظام الجمهوري ككل وعلى الرغم من أنه لم يستخدم مفهوم المهنة إلا أنه كان يعني ذلك حينما أصدر تعليمات للسياسيين لخدمة مصالح الصالح العام والتي لم يفهمها سوى أنها مصالح الوطن. وهنا المرء يتساءل كيف يتم الجمع بين المبادئ السياسية "الغير أخلاقية" مع الشرط الصارم المتمثل في الالتزام بسيادة القانون؟ وفقًا لميكافيلي فهو لم يعتبر أنه من المفيد العمل ضد القانون ومن حيث المبدأ لم يسمح باستخدام وسائل غير أخلاقية حتى من الناحية السياسية خلافًا للقانون، ولكن هل ستتوافق السياسة مع وجه الزمن المتغير؟ أم ينبغي أن تبنى الأخلاق السياسية بروح القراءة الصحيحة للميكافيلية؟

  

د . ميثاق بيات الضيفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/18



كتابة تعليق لموضوع : غاية ميكافيلي... لا تبررها الوسيلة !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية
صفحة الكاتب :
  د . حميد حسون بجية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جنّبوا الحَشْدَ الشعبيّ محرقةَ الحنقِ الطائفيّ؟  : صالح المحنه

 حكم خواطر وعبر ( 14 )  : م . محمد فقيه

 الكاتب المسيحي "انطوان بارا" يشارك في الزحف المليوني الى كربلاء  : منتدى مركز الامام المهدي للدراسات التخصصية

 قراءةٌ عَقَديَّةٌ في إستحالة رؤية الله تعالى حسيّا  : مرتضى علي الحلي

 نجدة النجف تنفذ ممارسة امنية وتضبط عجلات مخالفة وتلقي القبض على مطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 عندما تفشل السعودية ينجح الاخرون...الملف اللبناني  : سامي جواد كاظم

 حتى لا تكون قيمتنا صفراً  : مرتضى المياحي

 رئيس الجمهورية خلال استقباله أوغلو: المياه قضية حيوية ومصيرية بالنسبة لسكان العراق

 قطر تأريخ وثروة  : سلام محمد جعاز العامري

 اجراء (2552) غسل كلوي في مركز الشفاء لغسل الكلى خلال شهر صحة  : اعلام صحة الكرخ

  بعد نور ومهند ميركل  : سامي جواد كاظم

 بيان صادر عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 طبخة إسقاط المالكي تطيح زعامة الصدر  : ايلي شلهوب

  ماذا قال نازحوا قضاء المعتصم والحردانية في محافظة صلاح الدين لمعتمد المرجعية الدينية ؟

 العمل تدعو المستفيدين الذين اغلقت بطاقاتهم ولم يتاح لهم التحديث الكترونيا الى مراجعة اقسام الحماية الاجتماعية وفق الاسماء المنشورة عبر الموقع الالكتروني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net