صفحة الكاتب : صدى الروضتين

معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يقيم الحفل الختامي لطلبة الجامعات والمعاهد المشاركين في مشروعة القرآني
صدى الروضتين

 

تغطية: علي طعمة البداحي

 بحضور المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) وعددٍ من أعضاء مجلس إدارتها، بالإضافة إلى جمعٍ كبير من الطلبة وتدريسيّي عددٍ من الكلّيات والمعاهد، أقام معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة الحفل الختامي للطلبة المشاركين في المشروع القرآني في الجامعات والمعاهد العراقيّة وللسنة السادسة على التوالي.

 وبعد مضيّ أكثر من خمسة أشهر حافلةً بالأنشطة القرآنيّة، جاء هذا المحفل تزامناً مع ذكرى يوم المبعث النبويّ الشريف وذلك على الباحة الوسطى لجامعة العميد التي استفادت من هذا المشروع.

  حفلُ الختام افتُتح بتلاوةٍ مباركة من آيات كتاب الله المجيد تلاها أحدُ طلبة هذا المشروع، تلتها قراءةُ سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار.

أعقبتها كلمةٌ للمتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) بيّن فيها:

  هناك مجموعة من الطاقات المبثوثة هنا وهناك، وعلى اصطلاح بعض العلوم التطبيقيّة للطاقات الكامنة سأستعين بمثلٍ واقعيّ قد شاهدناه وأنتم أيضاً قد شاهدتموه، هذه الأرض نحن نراها أرضاً جرداء وأرضاً صحراء، لكن في داخلها مجموعةٌ من البذور المتنوّعة التي تحمل في مكنونها مجموعةً من الأزاهير الملوّنة وفيها من العطور المتنوّعة ونحن لا نراها، لكن بمجرّد أن تُمطر السماء وتُنزل الغيث تراها تزرع وتنبت من كلّ شيءٍ، وأنبتت من كلّ زرع.

وأضاف: الشباب بحمد الله تعالى هم البذور المبثوثة هنا وهناك، يحتاجون إلى رعايةٍ طيبة ويحتاجون إلى مدّ يد، حتّى تهتزّ في داخلهم هذه الينابيعُ الخيّرة وتُنبت هذا النبت الصالح، اليوم ونحن نعيش ذكرى المبعث النبويّ الشريف ترى هذا الحضور الكريم وهم يستريحون استراحةَ مقاتل، بعد أن قضوا شطراً عزيزاً من أعمارهم، والعمر دائماً نفيس، واللّحظات والدقائق والأيّام والشهور والسنين هذه أمورٌ نفيسة، على الإنسان أن يبخل بها ولا يضيّعها إلّا في موضعٍ ينتفع منه.

 كما هنأ سماحته لمن يقضي عمره في طاعة الله تعالى بعيداً عن الأدناس وبعيداً عن الموبقات، وإنّما يحتضن الآيات الشريفة ودائماً تصكّ أسماعه تلك النغمات الإلهيّة القرآنيّة، وكأنّه يستذكر الماضي ويعود إلى عصر النزول، حقيقةً الذي يعيش مع القرآن يعيش مع الحياة ويعيش مع الآخرة ويعيش مع مجموعةٍ هائلة من الأنبياء.

 وبيّن: أنتم تعلمون أنّ جميع الأنبياء كانوا يتشوّقون لرؤية النبيّ(ص)، حتّى أنّه في بعض تفاسيرنا أنّ الله تعالى عندما أمر الملائكة أن يسجدوا لآدم، قالوا: لخصوصيّةٍ في آدم أنّه يكون في صلبه النبيّ المصطفى(ص)، فجميعُ الأنبياء كانوا يشتاقون لرؤيته، ولعلّ في بعض رواياتنا أنّهم في بعض المحن كانوا يتوسّلون بالنبيّ وآله في أن يكشف الله عنهم الغمّ، وقد فعل، ثمّ يأتي هؤلاء الفتية الأعزّة وهم يعيشون مع القرآن الكريم، يحقّقون أوّلاً دعوة الأنبياء ويُحيون القرآن الذي قال فيه أميرُ المؤمنين: (الله الله في القرآن، لا يسبقنّكم للعمل فيه غيرُكم).

وتابع بالقول: الجامعات اليوم والحمد لله لما نرى من خلال هذا الوجود الكريم من أبنائنا والأساتذة الأفاضل أنّهم يحملون هذا الهمّ، وهو همّ الحفاظ على كتاب الله الكريم العزيز، وأودّ أن أُشير إشارة، القرآن الكريم هو معجزةُ النبيّ(ص) فينا، والتحدّيات التي تواجه القرآن الكريم تحدّيات كبيرة، والقرآن الكريم هو منيعٌ بمقتضى كونه معجزاً ومنيعاً عن أن يُستهدف وينجح المستهدف فيه، يبقى القرآن مهما حاول المحاولون وتبقى له العلويّة، لكن قد يتعرّض بين فترةٍ وأخرى لاستهداف، وأحبّ أن أُشير إلى نكتة، لعلّ الدارس في اللّغة العربيّة يطّلع ويستبين أحسن قواعد اللّغة العربيّة كقواعد نُظمت وكُتبت بعد القرآن.

وأوضح: إن العرب عندما كانوا يتكلّمون كانوا يتكلّمون على سجيّتهم، هذه اللّغة العربية كانوا يستنشقونها، وكانوا يتعاونون مع القرآن الكريم واللّغة العربيّة، فكلّ قواعد اللّغة جاءت بعد القرآن الكريم، وإنّ من أكبر الأخطاء التي يقع فيها المتصيّدون في الماء العكر أن يقولوا إنّ القرآن خالف القواعد العربيّة، وإنّما الصحيح أن نقول إنّ القواعد العربيّة خالفت القرآن الكريم؛ لأنّ القرآن قبل القواعد العربيّة، ولذلك في الأدب العربيّ يقولون هذه العلّة -علّة النحو - يقولون عنها تعليل بعد (توريد)، بمعنى أنّ العرب تكلّموا ثمّ أردنا أن نعلّل كلامهم وفق أيّ ضابطة، وهذا علمٌ على العكس من العلوم الأخرى، العلوم عادةً تعلّل الأشياء وتكون العلّة قبل المعلول، عندما نرى الجاهليّة مثلاً نراها تُسقط قطعة النقد – مثلاً - نعلّل فتكون الجاذبيّة هي علّة السقوط.

 مسترسلاً العرب في البادية لم يكونوا ملتفتين إلى أنّ اللّغة يجب أن تكون هكذا، لم يقلّلوا من القواعد، نحن الآن عندما نتكلّم نقلّل من القواعد، وهناك مرحلةٌ مهمّة مرّت بها قواعدُ اللّغة العربيّة، والقرآن الكريم اليوم عندما يُقرأ بالإضافة إلى الحفظ هناك تذوّق للآيات الكريمة، ولذلك مع القرآن الكريم نصٌّ من اللّغة العربيّة وبعض المسائل الفقهيّة الأخلاقيّة، والقرآن عجيبٌ غريبٌ لا تنقضي عجائبه أصلاً، وفيه من الطراوة والحلاوة ما يعجز الإنسان عن وصفها.

 

وأضاف: لذلك أنتم تعيشون مع القرآن الكريم وتتذوّقونه فحالكم حالُ القرآن بالنسبة إلى بقيّة الكتب، الذي يُضاف اسمُه إلى القرآن يُقال: هذا حافظ القرآن، الذي يُضاف اسمه إلى القرآن عظمةُ النكرة تتحدّد بإضافتها إلى معرفة، في اللّغة العربيّة (حافظ) نكرة و(عبد) نكرة و(غلام) نكرة، لكن عندما أضيفها تُعرّف، لكن هذه الإضافة تحدّد قيمة هذا الشخص، أقول: هذا عبد الشيطان هذه بئس الإضافة، وتارةً أقول: هذا عبدُ الله فيُضاف هذا العبد أو هذه النكرة تُضاف إلى شيءٍ عظيم، (حافظ) مثلاً أقول: حافظ قصّة، لكن حين أقول: حافظ القرآن، عندما يُضاف هذا الاسم -اسم الفاعل حافظ- يُضاف إلى القرآن ما أجملها من إضافة.

وتابع: في يوم المبعث ذلك اليوم الذي بعث الله تعالى فيه نبيّنا(ص)، وهذا البَعْث بالإضافة إلى وضعيّة النبيّ أنّه كان يعلّم وكان يزكّي وكان يربّي ويأخذ بأيدي هؤلاء من خلال القرآن الكريم، فهنيئاً للإخوة الأعزّاء بالقيام بهذه الوظيفة الشريفة النقيّة، التي هي امتدادٌ لوظيفة النبيّ(ص)، وأنتم تعلمون أنّ النبيّ(ص) قال: (إنّما بُعِثتُ معلّماً)، النبيّ(ص) دخل إلى مسجد فوجد جماعة في المسجد يتدارسون جلس معهم، قال: (إنّما بُعِثتُ معلّماً)، (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ)، وأنتم تتعلّمون القرآن وتحفظون القرآن، وهذا جهدٌ بنفسه هو جهدٌ مباركٌ وكريم وتُشكرون عليه.

وأشار: النقطة الختاميّة التي أريد أن أبيّنها هي هذا الأمر، هو أمرُ الأخذ بيد الشابّ الذي طاقاته متفتّحة وعقله ناضج، استكثروا من الأخذ فكلّ وقتٍ يمضي بلا فائدة سيندم عليه الإنسان في الدنيا والآخرة، الإنسان عندما يستذكر تاريخه سيندم على لحظاتٍ من الوقت قُضيت بلا فائدة، ويتمنّى أن يعود به الزمن وأنّى له ذلك حتّى يستكثر من الخير، استكثروا من كلّ شيء ينفع، وهذه الأوقات التي تنتفعون بها طبعاً سترجع عليكم بالبركة الكثيرة، وأجدّد كلامي انقلوا كلّ معرفةٍ الى الآخرين، والعلم الذي تنقلونه سيزداد ويزكو على عكس المال، العلمُ عندما تنفقه يزداد وهذه العلاقة علاقة طرديّة بين العلم والإنفاق على عكس المال.

 كما وخاطب سماحته الطلبة الحاضرين: ابذلوا جهداً كبيراً وأرشدوا الناس وعلّموا الناس، وخصوصاً أنّ القرآن الكريم يُستهدف، وأنتم كونوا من حماة القرآن الكريم، وجزء من حمايته أن الآيات مستحضرة دائما في بالكم، ونعم العمل الذي تعملونه.

واختتم: الشكر إلى جميع الجامعات التي تفاعلت مع هذا المشروع، وأبدت رغبةً حقيقيّة في أن تهيّئ مكاناً أو على الأقلّ التهيئة النفسيّة، فعندما يرشد الأستاذ إلى أهمّية تدارس القرآن وحفظه قطعاً سيحفّز ذلك في الطالب؛ لأنّ الطالب يسمع من أستاذه أكثر ممّا يسمع من أبيه، فالذين مارسوا هذا العمل بأنفسهم حقيقةً لهم الثناء والشكر الجزيل، وبالنهاية أعمالكم تردّ إليكم، وهذا العمل هو لكم، فشكر الله سعي الجميع، ونرجو مستقبلاً زاهراً لأبنائنا الطلبة الأعزّاء.

 حقيقةً عندكم قابليّات كثيرة فلا تستصغروا ما عندكم، فقط الرعاية مطلوبة وإن شاء الله نحن في العتبة العبّاسيّة المقدّسة نسعى إلى الرعاية، والجهد حقيقةً هو لكم وهذه الطاقات التي نسمع بين فترةٍ وأخرى أنّكم تحصدون جوائز سواء محليّة أو خارجيّة، في الفترات الأخيرة تبيّن والحمد لله أنّ هناك مجموعة من الأصوات الرائعة التي نستأنس بأن نسمعها وهي تتغنّى بالقرآن الكريم، وهذا أسلوب القراءة فيه مدارس قرآنيّة فحافظوا عليها حتّى تجعلوا السامع يضطرّ إلى أن يسمعها، وابتعدوا عن الأصوات النشاز التي قد تنفّر من السماع -والعياذ بالله-، (زيّنوا القرآن بأصواتكم) كما ورد في الحديث الشريف أو (اقرأوا القرآن بحزنٍ لأنّه نزل بحزن)، هذه أشبه بالوعاء لحفظ القرآن الكريم، دعاؤنا لكم بالتسديد والموفقيّة وشكراً لكلّ الأساتذة سواءً أساتذة جامعات أو الأساتذة الذين كانوا في خدمة الإخوة وتحمّلوا ما تحمّلوا من أجل أن ينجح هذا المشروع القرآنيّ، والقرآن يبدأ ولا ينتهي، كلّما أخذنا من القرآن شيئاً وجدنا أنّنا بحاجة لأخذ أشياء أخرى منه.

جاءت بعدها كلمة إدارة المشروع التي ألقاها مديرُهُ الأستاذ علي حمد الذي بيّن قائلاً:

 إنّ الطريق القرآنيّ هو طريق هدايةٍ يهدي به اللهُ تعالى عباده إلى طريقٍ أطول وسبيلٍ أسلم، وجنّةٍ عرضها السماوات والأرض أُعدّت للمتّقين، ولكي نصل وتصلون إلى هذه السبل لابُدّ أن نقطع أشواطاً ومراحل ثلاث كما ذكرها القرآن الكريم في الآيات الأواخر من سورة آل عمران المباركة، التي تتحدّث عن صفات الذين شعّت قلوبُهم بنور الذكر والتفكّر بآيات الله تعالى.

وأضاف: في وصية رسول الله (ص) لعلي أمير المؤمنين حيث قال: (يا علي عليك بقراءة القرآن على كل حال) هذا مدعاة أن نقرأ القرآن على كل حال لذلك الصفة الأولى التي اتصف بها أولو الألباب أصحاب العقول الراجحة والنيرة التي سوف تستفيد بشكل واقعي وحقيقي من القرآن، ثم ينتقل القرآن الكريم إلى صفة أدق وأعمق (من يذكرونه) صفة (ويتفكرون) الصفة الأولى تمهد إلى صفة أعمق لصفة يستفاد منها بالقرآن الكريم بشكل حقيقي وواقعي صفة ويتفكرون في خلق السماوات والأرض: (ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار) أول دعاء يدعو به هؤلاء المؤمنون هؤلاء المتقون هي ربنا قنا عذاب النار.

 

وبين: أن أمير المؤمنين عليّاً (عليه السلام) في نهج البلاغة يقول في صفات المتقين (وهم والنار كمن رآها وهم فيها معذبون) هذا الذي يدعو الله بهذا الدعاء ناتج من مرحلة أدق وأعمق من لقلقة لسان، فـيذكرون ثم يتفكرون في خلق السماوات ويتفكرون في الآيات التي انزلها الله إلى أن تأتي هذه الآيات تأتي تباعا لتوضح العشق الذي استحصل (يتذكرون.. ويتفكرون) ينتقل القرآن في نهاية هذه الآيات إلى استجابة الدعاء ولكن بشرط (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى) هذه المراحل الثلاث كانت رؤية هذا المشروع المبارك ذات البعد الاستراتيجي مبنية على هذه المراحل: مرحلة يذكرون ويتفكرون ويعملون من خلال إيجاد أجواء ومظاهر قرآنية تعمل على إنزال تلك المفاهيم داخل الوسط الجامعي وداخل البيئة العلمية في أروقة الجامعات.

وأوضح: إن هدف هذا المشروع هو أن تُستثار المضامين العاملة كما قال رسول الله (ثوروا القرآن) لما فيه من النعم والبركات والخير الكثير كما أن الأرض تخرج بركاتها عندما تثور وكذلك القرآن حينما يتدبر ويتفكر في آياته تخرج بركاته وآثاره على النفس الإنسانية وبحمد الله تحققت انجازات عديدة في هذا المجال من خلال النشاطات التي عمل عليها خلال السنوات الست وهي :

 

 - تنظيم 17 ندوة قرآنية وبمحاور مختلفة .

 - تنظيم 23 دورة قرآنية تخصصية وفي مجالات قرآنية عدة وقد استفاد منها أكثر من 2000 طالب وطالبة .

-  من المحاور المهمة التي تبناها المشروع هو المسابقة الكتابية التي شارك فيها عشرة آلاف طالب وطالبة.

-  بلغت عدد الجامعات التي دخلت هذا المشروع اثنتي عشرة جامعة.

واختتم: الشكر إلى صاحب العطاء والجود حضرة المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)، وبما أفاضت به كفوفه المباركة علينا والشكر والثناء للأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة وإدارة معهد القرآن الكريم للدعم المعنوي قبل المادي في إنجاح هذا المشروع ولا ننسى أن نشكر الجامعات والمعاهد التي احتضنت المشروع وكل من ساهم في إنجاحه من طلاب وأساتذة داعين الله لكم بالتوفيق والسداد وان يهديكم على هدي الثقلين.

 

لتأتي بعدها كلمةٌ للجامعات المستفيدة والمشتركة في إقامة هذا المشروع، ألقاها نيابةً عنهم رئيسُ جامعة الكوفة الأستاذ الدكتور محسن الظالمي، وجاء فيها:

 يُسعدني ويشرّفني أن أقف في هذا المكان وفي هذه الأيّام المباركة أيّام المبعث النبويّ الشريف، ونسأل الله أن نكون من السائرين على سيرة النبيّ محمد (ص) ومن المؤمنين بما بعث الله له من آياتٍ حكيمة، إنّني ممثّل الجامعات المشاركة في هذا المشروع المبارك، وجامعتنا من الجامعات التي ساهمت وشاركت فيه.

 وأضاف: إن هذا المشروع الذي تقيمه العتبة العباسية المقدسة في الحقيقة هو حلقة من حلقات كثيرة تعبر عن التعاون بين العتبات المقدسة والجامعات العراقية وان اغلب نشاطاتنا مدعومة من العتبات المقدسة وهذا بصراحة يحمل العتبات أعباء فوق ما تتحمله من أعباء شؤون الزائرين لذلك نقدم شكرنا وتقديرنا الجزيلين للقائمين عليها لدعمها النشاط الفكري والثقافي في الجامعات العراقية كافة وجامعة الكوفة بصورة خاصة.

وبيّن: إن هذا المشروع المبارك يكتسب أهميته من أهمية القرآن الكريم وأنا هنا أريد أن أوضّح إننا لابد أن نحفظ القرآن الكريم ولكن حفظاً لا يكون فقط كحفظ أحكام التلاوة وإنما هو حفظ أخلاق القرآن وتعاليمه وأن نكون ترجمان ما نقرأه ونتعلمه في هذه الدورات التي تكون في هذا المشروع المبارك لنكون منارا لجميع أساتذة وطلبة الجامعات كمرحلة أولى ولجميع ذوينا أو أصدقائنا كمرحلة ثانية في أن نعمل بهدي القرآن ونترجم أعمالنا بما ذكر في القرآن وما تعلمناه في هذا المشروع.

وأوضح: نحن نعيش في زمن التواصل الاجتماعي والانترنت وما شابه ذلك أنا أدعو أن تدعوا زملاءكم الذين يعانون من ويلات هذا التواصل الاجتماعي ومن يستغله من جهات مغرضة لتدمير أخلاق شبابنا وتدمير هذا البلد الذي عرف ببلد الأئمة الأطهار (عليهم السلام) بأن تكونوا انتم بذرة في تشكيل مجاميع على هذه الأماكن أماكن التواصل الاجتماعي لتكونوا إشعاعاً آخر يواجه الأغراض السيئة التي تتبناها جهات مغرضة معروفة؛ لأنكم قادرون أكثر مما نحن ربما أكثر من رجال الدين في إقناع زملائكم ممن هم في نفس العمر والمكان بالأفكار القرآنية والإيمانية وأفكار القرآن ونحن معكم إن شاء الله سنكون ساندين ونتمنى في كل جامعة أن تكون هناك مجموعة متخصصة تتبنى هذا المشروع وتكون مهمتها تثقيف شباب الجامعات ودحض الأفكار المغرضة.

واختتم: نشكر الإخوة في العتبة العباسية المقدسة على هذا المشروع ونتمنى له الاستمرار والتوفيق للطلبة الأعزاء الذين شاركوا في هذا المشروع ونحن على أتم الاستعداد لدعمه بكل ما أوتينا من قوة .

بعد ذلك تمّ استعراض أهمّ محطّات هذا المشروع وأهدافه وذلك من خلال فيلمٍ توثيقيّ مصوّر، ليكون مسك ختام الحفل بتكريم الجهات المُشرِفة على إقامة المشروع والجهات الساندة له، فضلاً عن تكريم الطلبة الأوائل والمشتركين فيه.

جريدة صدى الروضتين التقت بمدير معهد القرآن في العتبة العباسية المقدسة الشيخ جواد النصراوي، فتحدث قائلاً:

 يقام للسنة السادسة على التوالي المشروع القرآني للجامعات والمعاهد العراقية الذي يقيمه معهد القرآن في العتبة العباسية المقدسة، وقد استهدف هذا المشروع الطلبة والطالبات في الجامعات العراقية والذي شارك فيه في هذه السنة أكثر من 2000 طالب وطالبة وتضمن دروساً ومحاضرات في قراءة القرآن الصحيحة ومحاضرات في أحكام التلاوة والتجويد.

وبيّن: أقيمت في هذه العام فقرتان: الأولى المسابقة الكتابية التي تضمنت 50 سؤالا يحتوي على مفاهيم قرآنية مهمة وشارك في هذه الفقرة أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة وخصصت لهم جوائز قيمة بالإضافة إلى إقامة أكثر من 16 ندوه قرآنية علمية أقيمت في مجموعة من الجامعات العراقية المشاركة في هذا المشروع.

 كما بين أن الهدف من إقامة هكذا محافل هو إنشاء أجواء قرآنية وفقهية ودينية في هذا الوسط المبارك ألا وهو الحرم الجامعي.

  

صدى الروضتين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/17



كتابة تعليق لموضوع : معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يقيم الحفل الختامي لطلبة الجامعات والمعاهد المشاركين في مشروعة القرآني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي عيسى الزواد
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي عيسى الزواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البرلمان والحلقة الاخيرة  : رسل جمال

 قيادة فرقة المشاة الخامسة عشرة تساهم في إعانة العوائل المتعففة  : وزارة الدفاع العراقية

 #من فتاوي السيد #السيستاني دام ظله ( حوارية الصوم )

  قصر المؤامرات  : احمد المبرقع

 بالصور : اهالي حي العامل والبنوك يواصلون دعمهم اللوجستي الى القوات الامنية في قاطع تحرير نينوى

 محافظ ميسان انجاز المرحلة الأولى من مشروع أنشاء شوارع وأرصفة جانبية لحي الغدير في مدينة العمارة  : اعلام محافظ ميسان

 معضلة العالم العربي  : نبيل عوده

 المكاشفة الحقيقية طوق النجاة لرياضتنا العراقية  : عدي المختار

 القوات العراقية تتقدم جنوبي الفلوجة وشرقي الرمادي

 أفتتاح منتدى الصحفيين والاعلاميين / المجلس الشعبي لدعم الثقافات في ميسان  : امجد هيف السوداني

 مجلس الوزراء يوافق على إجراء دور ثالث للصفوف المنتهية

 متنفس لأهالي القضاء ،، الإعلان عن قرب تنفيذ مشروع كرونيش سوق الشيوخ  : اعلام مشاريع ذي قار

  المواطنة ظلع الديمقراطية الرئيس  : فلاح عبدالله سلمان

 اللواء 31 يرفع عبوة ناسفة على طريق بيجي – المزرعة

 نِظامُ [آل سَعُود] يَتَعَمَّد تَقْدِيم أََسْوَأَ نُمُوذَجٍ لِلمَرْأَةِ!  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net