صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

حول ماكنة الدعاية البعثية الغوبلزية في التضليل
د . عبد الخالق حسين
لست مبالغاً إذا قلت أن أكبر آفة ابتلى بها العراق بعد الطائفية، هي آفة حزب البعث. فمنذ سماعنا بهذا الاسم أيام ثورة 14 تموز 1958، والشعب يدفع من دماء أبنائه وممتلكاته، ويعاني الحرمان من ثرواته الهائلة، وصار عرضة للتضليل والردة الحضارية وعدم الاستقرار. 
وأسوأ ما في البعث بعد مظالمه وحروبه العبثية وممارساته للإرهاب، سواءً كان في السلطة أو خارجها، هو تمتعه بجهاز إعلامي ضخم متقن، ومتفنن في صنع الأكاذيب والإشاعات وبثها على أوسع نطاق. فقدرته على التضليل وخدع الرأي العام العراقي والعربي فاقت حتى قدرات ماكنة الدعاية النازية تحت إمرة غوبلز الذي اشتهر بقوله: "اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس، بل وحتى تصدق نفسك!!". 
 
وقد تطرقت إلى هذا الموضوع أكثر من مرة، ولكن بين حين وآخر تطلع علينا الدعاية البعثية الغوبلزية بإشاعات جديدة وبطرق جديدة في التضليل، الأمر الذي يدفعنا لمعاودة الكتابة في هذا الموضوع وفق المستجدات، وقد أضطر إلى تكرار البعض مما ذكرته سابقاً، وذلك لإكمال الصورة. 
 
فمنذ أن رفضتُ مواكبة الرهط في تصديق أكاذيب البعث في تشويه صورة العراق الجديد، رحت أستلم رسائل من بعض القراء الكرام، ومن بينهم أصدقاء مقربين الذين لا يشك بوطنيتهم، يرفقون رسائلهم بمقال أو "وثيقة مصورة"، غرضها الطعن بالحكام الجدد وبالأخص من طائفة معينة. وآخر ما استلمت في هذا الخصوص، رسالة من صديق قال فيها: 
* "منذ مدة صرت أستلم رسائل من أصدقاء، فيها مقالات وأخبار عن نجل رئيس الوزراء العراقي المالكي ومقارنته بابن الطاغية المعدوم عدي إذ أنهم يصفون أفعاله بتجاوزها ما كنا نسمعها عن عدي...الخ". كما وبعث الصديق نفسه مقالاً في هذا الخصوص، وعادة يكتب هؤلاء بأسماء مستعارة.
 
ورسالة أخرى على شكل مقال بعنوان:
* "أوامر المالكي: احرقوا علم العراق ولكن لا تحرقوا علم أمريكا". ويبدأ الكاتب مقاله بالقول: "من حق المالكي أن يحرق علم العراق الذي لف جثامين الملايين من الشهداء الذين سقطوا في الدفاع عن تراب العراق.. من حقه أن يحرقه لأنه لا يعرف قيمة العلم العراقي ومكانته في نفوس الشعب، من حقه أن يحرقه لأنه أصلا لا ينتمي إليه، ولو علم المالكي أن شرفه وهيبته ومكانته متأتية من قدسية هذا العلم لما أصدر أوامره تلك.. تبا لكل خونة العراق ...وأن الصبح لناظره قريب بعون الله".
 
* نموذج آخر من هذا الهذيان يقول: [وزارة التعليم العالي و"البحث العلمي " تفرض على الجامعات العراقية تنظيم (مواكب) للزيارة في واحدة من أبشع مظاهر الطائفية والتخلف في العراق الفارسي الجديد..! - كتاب رسمي... إشبع ديمقراطية وحرية ...وتمثيل سياسي.. وانتخابات تشريعية... ودستور جديد ....... ولللللللطم].
 
يلاحظ القارئ الكريم، النفس الطائفي البعثي النشاز من هذه العبارات والافتراءات التي لا تدل على ذكاء بقدر ما تدل على غباء كاتبها واستماتته في تشويه الحقائق، واستغفال عقول العراقيين وإهانة ذكائهم. فجميع تصريحات وأحاديث المالكي مسجلة ومعروفة حيث تنشرها وسائل الإعلام، ولم نسمع منه يوماً أنه قال مثل هذه العبارات (إحرقو العلم العراقي ولا تحرقوا العلم الأمريكي). وكذلك "الكتاب الرسمي" المزعوم من وزارة التعليم العالي في إجبار طلبة الجامعات على تنظيم مواكب "لللللللطم ".
 
ومن صديق آخر، وصلتني رسالة ومعها مرفقات يدعي ملفقوها أنها "وثائق دامغة" على جرائم السلطة، يقوم بتوزيعها أناس محسوبين، للأسف الشديد، على اليسار، تبدأ بالعبارات التالية:
"حكومة المالكي إيرانيه بلا جدال ... مسؤؤلة عن قتل الأبرياء، وهذه الوثائق شيء قليل من ضمن كم كثير من الدلائل والبراهين .. يا من خُدِعتم وانتخبتم الأوغاد الخانعين لقتلة العراق إليكم الدليل وبالوثائق"، ومع الرسالة عشر "وثائق" ملفقة مؤلفة بمنتهى الإتقان في محاولة لخدع الجماهير. 
وما تقدم، هو غيض من فيض، ومن هالمال حمل جمال، كما يقول المثل العراقي. 
 
عوامل ساعدت البعثيين على التضليل
1- آيديولوجية البعث: كأية أيديولوجية شمولية، فهي معادية للديمقراطية أصلاً، إذ جاء في دستور الحزب، أن البعث يعتمد لاستلام السلطة على الانقلابات، والتآمر. ولذلك نجد تصعيد حملتهم ضد الديمقراطية في العراق الجديد، وبذل كل ما في وسعهم لتشويه صورتها، وعدم احترام نتائج الانتخابات، لأنهم يعرفون جيداً أن لا نصيب لهم باستلام السلطة بالوسائل الديمقراطية السلمية. 
 
2- تشويه سمعة الخصوم: يتذكر القراء من جيلي ما عمل البعثيون في عهد حكم الأخوين عارف على تشويه صورة طاهر يحيى مثلاً، والإساءة إلى سمعته، وقد أطلقوا عليه مختلف الأسماء والألقاب التسقيطية البذيئة مثل: "حرامي بغداد"، و"أبو فرهود"، وأشاعوا عنه أنه يسرق حتى ملاعق الطعام في الولائم التي يدعى إليها!!!. ويومها صدقت غالبية العراقيين بهذه الإشاعات، ولكن بعد فوات الأوان أثبت الباحث الأمريكي- الفلسطيني، حنا بطاطو، أن جميع هذه الدعايات ضد طاهر يحيى كانت كاذبة ومن صنع البعثيين. وما أشبه اليوم بالبارحة.
 
3- تراكم الخبرة في التضليل: منذ اغتصاب حزب البعث السلطة للمرة الثانية في عام 1968، خصصوا مبالغ طائلة من ميزانية الدولة للإعلام وشراء صحفيين، عراقيين وعرب وأجانب، كما وأرسلوا آلاف البعثات الدراسية إلى الغرب للتخصص بالإعلام، والحرب النفسية، وكيفية السيطرة على الرأي العام وتوجيهه كما يريدون، وتشويه صورة وسمعة الخصوم وتلميع صورة "القائد الضرورة"، بل وبلغ حقدهم على الشعب العراقي إلى حد شن حملة تسقيطية ضد مكونات الشعب العراقي والتشكيك بأصولهم، إذ يقول الأستاذ حسن الخفاجي في هذا الخصوص: "ربما لا يعرف الكثير من العراقيين إن أسلوب التسقيط ورمي التهم والتشكيك بأصول العراقيين وعقائدهم أسلوب صدامي، حتى إن صدام انشأ شعبة في المخابرات تسمى (شعبة الحرب النفسية)، اختصت بمحاربة العراقيين قبل أن تختص بمحاربة غير العراقيين، وفيها تطبخ الدعايات والإشاعات والنكات التي تسيء لبعض مكونات الشعب العراقي، التي يضعها صدام في خانة الأعداء. عندما كان عداء صدام مع شعبنا الكردي لم نسمع غير نكات بدايتها تقول: (اگو واحد كردي) ومن ثمة نسمع المساس بالأكراد. وعندما انتفض سكان الجنوب في العام 1991 بعدها صرنا نسمع نكات تبدأ: بـ(اگو واحد شروگي)، وتنتهي بالسخرية والإساءة، وعندما ثار الضابط البطل محمد مظلوم الدليمي ضد صدام، صرنا نسمع نكات تبدأ: (اگو واحد دليمي)، ثم يساء من خلال النكات لقبيلة الدليم."
وأضيف، أن هذا الجهاز الإعلامي مازال فاعلاً إلى اليوم، تدعمه عشرات الفضائيات العربية ومواقع الإنترنت.
 
4- الاستفادة من التراث، والثقافة الاجتماعية: لقد عانى الشعب العراقي كثيراً من حكم الأجانب، وبالأخص الحكم العثماني ومظالمه طوال أربعة قرون، لذلك كره الشعب التدخل الأجنبي في شؤونه حتى ولو كان لصالحه، وأفضل مثال هو عندما قامت القوات الدولية بقيادة أمريكا بتحرير العراق من الفاشية البعثية، استخدم البعثيون تعبير "الاحتلال الغاشم" و"الاستعمار الأمريكي" و "عملاء أمريكا"، وأن غرض أمريكا استعباد الشعب العراقي ونهب ثرواته...الخ، بينما الذي حصل هو العكس تماماً، فصدقهم كثيرون، لأن المشكلة، ليس من السهل تغيير العقلية السائدة بين عشية وضحاها.
 
5- وجود شريحة واسعة من الناس سريعو التصديق بكل ما يتلقون دون إعمال العقل والتفكير النقدي أو القدرة على تحليل ما يقرؤون لفرز المعقول من اللامعقول. لقد عمل جهاز البعث الإعلامي لأربعة عقود على التجهيل المتعمد، وتفتيت النسيج الاجتماعي، وتدمير العقل، ليسهل بذلك على البعثيين ترويض العراقيين وإخضاعهم لإرادتهم بالشكل الذي يريد منهم البعثيون، وتصديق إشاعاتهم بدون أي اعتراض أو إخضاعها للتفكير النقدي، وإعمال العقل فيما يتلقون من خرافات وإشاعات. 
 
6- الاستفادة من التكنولوجية: نحن نعيش في عصر التقنية المتطورة في الاتصالات والثورة المعلوماتية، من فضائيات وانترنت، والرسائل الإلكترونية، والتي تسهل حتى للفرد الواحد القيام بتأليف الدعايات المضادة وتزوير وثائق ونشرها على أوسع نطاق بسهولة وسرعة، وبتكاليف طفيفة. وهذا ما يجري الآن من قبل البعثيين وغيرهم. فتقنية الاتصالات سلاح ذو حدين يستخدم للخير والشر معاً.
 
7- تعقيدات الوضع العراقي: استفاد البعثيون من تعقيدات الوضع العراقي وبالأخص الاستقطاب الطائفي الذي هو بالأساس صناعة البعث الصدامي لأربعة عقود، خاصة بعد انتفاضة أهلنا في الوسط والجنوب وكردستان عام 1991، وقيام نظام صدام بسحق الانتفاضة بمنتهى القسوة، ورفعه شعارات طائفية مثل (لا شيعة بعد اليوم)، وتقسيم المحافظات إلى "سوداء وبيضاء!!"..الخ، ولذلك حصل استقطاب طائفي لصالح الأحزاب الدينية على حساب الأحزاب العلمانية، وبالأخص اليسارية، لذلك وجد الخاسرون في الانتخابات أنفسهم، بوعي أو دونه، يصطفون إلى جانب البعثيين في شن حملة ظالمة ضد الحكومة المنتخبة ديمقراطياً، ومشاركتهم للبعثيين في شن هجوم على الديمقراطية وتشويه صورتها، والتقليل من قيمة صناديق الاقتراع، إلى درجة أن راح بعض الكتاب المحسوبين على اليسار إلى اتهام الشعب بالجهل، وإلقاء اللوم في هزيمتهم على المرجعيات الدينية، و"كتاب السلطة" و"وعاظ السلاطين" الذين ساندوا "حكومة الملالي الطائفية!!" على حد تعبيرهم. 
 
8- استفادة البعث من طائفية الحكومات العربية والصراعات الإقليمية: لقد أثبتت الحكومات العربية ووسائل إعلامها، أنها طائفية حتى النخاع، ومستعدة للتضحية بالمصالح القومية في سبيل الطائفية. وتاريخ علاقاتهم مع العراق معروف خلال القرن العشرين وإلى الآن. وظهرت طائفية الحكومات العربية بأجلى أشكالها من خلال مواقفها المزدوجة إزاء انتفاضات الربيع العربي، وقبلها انتفاضة الشعب العراقي عام 1991، حيث وقفت هذه الحكومات ووسائل إعلامها ضد الانتفاضات إذا كان في الشعب المنتفض نسبة كبيرة من الشيعة، كما توضح ذلك من موقفهم من الانتفاضة العراقية عام 1991، وانتفاضة الشعب البحريني عام 2011. لذلك وبعد سقوط حكم البعث الصدامي، ورغم كره العرب له، إلا إنهم وقفوا مع فلول البعث ونشر أكاذيبهم وتشويه صورة العراق الجديد، ونشر كذبة كبرى مفادها انفراد الشيعة بالسلطة وتهميش العرب السنة. وهذه الكذبة سنفرد لها مقال خاص. 
 
خلاصة القول، لقد نجح البعثيون في تمرير أكاذيبهم ولعبتهم في تشويه صورة العراق الجديد، حتى على الناس الطيبين الذين عانوا الكثير من مظالم البعث الصدامي، حيث صاروا يشاركونهم في ترويج دعاياتهم المسمومة. نلاحظ أن البعثيين وحلفائهم اعتمدوا على الإرهاب الفكري وابتزاز كل من يرفض السير على نهجهم. فالمحنة التي يواجهها اليوم كل من يحترم عقله، ويرفض ثقافة القطيع، والتصديق بافتراءات وإشاعات البعثيين وحلفائهم، ومسايرتهم على نهجهم، صار عرضة للاتهام بالطائفية، ووصفه بأنه من كتاب السلطة..الخ. ولكن مهما تفننوا وتمادوا في تسويق وترويج الأكاذيب، فإننا واثقون من هزيمتهم، لأنهم يقفون على الجانب الخطأ من التاريخ، وأن حبل الكذب قصير. 
عنوان مراسلة الكاتب: [email protected]
 مدونة الكاتب: http://www.abdulkhaliqhussein.nl/

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/16



كتابة تعليق لموضوع : حول ماكنة الدعاية البعثية الغوبلزية في التضليل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احسان البحراني
صفحة الكاتب :
  احسان البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "مجتهد" يكشف: هذه دوافع التصعيد ضد قطر قراءة المزيد حول هذا الموضوع

  إعدموا العراقيين بحكم الشعب  : واثق الجابري

 لأول مرة فى تاريخ الفاتيكان .. يرفع الاذآن مع تلاوة القرآن

  حيدر الملا وعلاقته بالعقود الوهمية للكهرباء  : يونس شبيب

 داعش : تحضیر لـ"جهاد نكاح جماعي" في الموصل

 زار السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي شعبة انعاش القلب (CCU) في مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مركز تابع للعتبة الحسينية المقدسة يضع امام المسؤولين اسباب تدني المستوى التعليمي في العراق

 الجامعة العربية قرارات خليجية برعاية أمريكية  : صادق غانم الاسدي

 داعش يعدم " امرأتين " بحجة الدعاء على داعش بالهلاك !!!

 وتلك الأيام  : خالد القيسي

 الراصد الاسبوعي في  : مركز دراسات جنوب العراق

 المرجعية الدينية منصب الهي ..... لا تلوثوه بنجاستكم ؟!  : محمد حسن الساعدي

 اعدام البرهامى  : مدحت قلادة

 التركمان يطالبون بتشكيل قوة امنية لحماية انفسهم من الابادة الجماعية

 رسالة تحت عمود الكهرباء.  : مفيد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net