صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

قراءة انطباعية في كلمة افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الخامس عشر
علي حسين الخباز

 التأمل في  خطاب ما ، يعني دليل وجود حيوية  المعنى في هذا الخطاب  وكلمة سماحة السيد احمد الصافي ( دام عزه )  في افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الخامس عشر  والتي القاها نيابة  عن كربلاء ، اتجهت الكلمة  نحو عدة مفاهيم  شكلت  جوهر الاحتفاء  بمهرجان ربيع الشهادة أولها شعار المهرجان  لهذا العام ( الامام الحسين عليه السلام منار للأمم  وإصلاح للقيم )  اذ تحركت الكلمة بافق  هذا المفهوم  الإصلاحي  ـ هوية الوعي الشيعي المتمثل  بالقبول الأمثل  لوحدة الامة  ، قدمت الكلمة وجدان المهرجان والذي يعني تجدد  الوجود  العظيم للنبي صل الله عليه وآله وسلم مستمدا المعنى من قوله صلوات الله عليه وعلى اهل بيته  الطيبين  الطاهرين  ( حسين مني وانا من حسين ) هي دعوة ليكون  هذا الاحتفاء  الذي مثل  الوجود الرسالي انقى المشاريع الوحدوية  القادرة على جمع الامة تحت  راية الرشاد  ، المدخل الترحيبي  يشمل اكثر من اتجاه  ( أولا ) خصوصية الزمان  والمكان  ، الزمان هو اليوم المبارك  لمولد الحسين عليه السلام  ، والمكان  العتبة الحسينية  المقدسة  ، وهذا الوجود  الزماني والمكاني  بما يمثل  من قدسية في قلب كل مسلم  يتوائم مع وجود هذه الشخصيات  التي تمثل  النخب  الواعية  والمؤثرة  في متسعها الحياتي  ، ( ثانيا ) السرور المتوج بحضور هذه النخب في القلب الكربلائي  ، هذا السرور قيمة  السعي  الواعي  لنوايا  الالتقاء الجاد الذي يخدم الامة ، (ثالثا ) قيمة التمثيل  الاسمى  المنطلقة  من  ايمان المرجعية  المباركة  وخدمة العتبات  المقدسة  وزائريها  الكرام ،  السرور الذي يمثل خصوبة النوايا  الواثقة من  من معتقدها  ومن غدها  المزدهر بأمان الله ، والمكللة بروح الترحيب  وامنيات  طيب الإقامة  وطيب الارومة  ، مرتكزات هذا الطيب هي مقومات هذا المهرجان الاحتفائي  ، والدعوة هي استضافة  لمشاركة  المسرة في بهجة هذه الأيام  الشعبانية والتقدير للاستجابة  المباركة ، ربما سائل يسأل  وهل الكلمة الترحيبية بحاجة الى تفسير ؟، نقول نحن بحاجة  الى التأمل في  روح كل خطاب  واعي ومثمر  ، خطاب هادف موجه  الى الجميع لأحتضان شرف المسؤولية  ، الدينية والتاريخية ، للانطلاق  الى رؤية  المستقبل  ، مواجهة التحديات  الفكرية  هي  استنهاض  الهمم  الفاعلة كي لا يعطل الفكر يوما  ، امام زخم الأفكار  الهدامة  والمرممة  بقصديات  متنوعة  ومسميات مختلفة ساعية لزرع قيم الانسلاخ  العام للمعتقدات  الدينية ، والمعتقد  الديني يمتلك قوة تأثيرية قادرة  على خلق الرادع  النفسي  الفاعل  الذي ينمي  المنهج التربوي  ويرعى  الفضيلة  ويتدارك أي ذبول  مستقبلي يعمل  على تهشيم قوى التماسك  ، وهذا هو المقلق  في عملية  المسار المستقبلي  للأمة ، إزالة الرادع  النفسي يخفق في انتاج مجتمعات ذات حصانة  ذاتية ، المجتمع اليوم يحتاج الى خطاب نهضوي  يرفع النكوص  ، ويتأمل  الفحوى التي يتفاعل ويتواصل بها هذا الخطاب القادر على ابعاد التشنج والفرقة  واثارة النعرات  ،لابد من  خطاب حيوي ينهض بفاعلية  الانتماء  الوطني الإنساني ، وهذا الخطاب  يكون في جوهر  معناه  خطاب  إصلاحي  لينفتح  على جميع الخصوصيات  ، ولا يقف في طريق رأي ما ، وحرية الاعتناق  المذهبي والفكري ، للجميع حق الاعتزاز  بالانتماء  كل له ثوابته ، وتحرير هذا الثوابت لكي لا تكون حجر عثرة  امام نهضة الامة  ، ان لا تكون  كما يعبر  عنها سماحة السيد مسرحا للتكفير ، هناك فرق  سعت لتقلب  موازين التفكيري عن طريق التكفير ، نؤكد على  المساعي  التأملية  لقراءة الخطاب  الذي هو عبارة عن كلمة ترحيبية  لوفود المهرجان وفيها دلالات  واعية  تشير  الى جدية التفكير  بوجود أسباب  غيبية وحسية  يسرها الله سبحانه تعالى ، ونهضت بها المرجعية ، لابد  ان يعي العقل المثقف  الواقع الفكري  بكل ابعاده ، عقلية المؤمن المثقف عقلية متنورة تدرك معنى الخطاب  المتزن والمعتدل   الذي هو الحل الأمثل لقبر  أي فتنة  تستلهم الحكمة  من القرآن الكريم  ومن قصة النبي إبراهيم عليه السلام  ، ثمة  بؤر فكرية فاعلة

أولا ) عدم وجود  إمكانية إيجاد الاتفاق الشمولي  ،الاتفاق على كل شيء  هذه عملية  غير ممكنة، وامر غير مقدور عليه

ثانيا )  ليس هذا الامر هو محط   الاهتمام ولا هو بعقدة الأمور ، ان نتفق تلك مسألة ثانوية  المهم ان لا نختلف

ثالثا ) ( رب اجعل لي هذا البلد آمنا ) نحن ندعو بدعاء نبي كريم  ـ اللهم  اجعل بلدنا  آمنا 

 رابعا ) هو المرتكز الأهم ،  في وسائل التوهج  الفكري  ، دعوة إبراهيم عليه السلام ( فمن تبعني  فانه مني ـ  ومن عصاني .. فانك عفو رحيم )وفي تراثنا  الإنساني نجد  هذا الدعاء  حيا في  منهجية  الامام علي  عليه السلام  ، كمشروع  انساني  يرسخ مفهوم  التوارث الأخلاقي  الرسالي  فالامام عليه السلام في كتابه  الى مالك الاشتر  ، عندما بعثه  الى مصر ( الناس  صنفان  ، اما اخ لك في  الدين  او نظير لك في الخلق )  الطموح حمل المنهج  الإنساني  الحضور  الفكري  والروحي المؤثر  والذي سيمثل الانتماء  الإصلاحي  للتحرك  به داخل  المجتمعات  التي تمثلها  هذه  الشخصيات ، وهذا بطبيعته يساهم  بانتاج  فكر  انساني  يريد  للإنسانية  الخير  والصلاح  ، لما يمثله هذا المشهد  الابراهيمي  في التعامل  مع الآراء  الأخرى ،من أجل ان يزيح الاعتدال  صوت  التشنج  والتطرف ، ووضحت  الكلمة  من خلال مدلولها  الفكري بانه الامل  للخروج  بنتائج صعبة ، ما يعنيه بالنتائج الطيبة وتحقيق التواصل  الإنساني من خلال هذه المهرجانات  وربيع  الشهادة  امتلك تجربة تنامت لبناء  المسار النهضوي  والفكري  الذي ينفتح على معطيات  كل  انتماء  ومعرفة إنسانية  الهويات  لأيجاد  سبل التقارب  الجوهري  ، وابعاد  الكيد السياسي  الذي  عمل على تفرقة  الأمة لأزمنة عايشت التجافي  من اجل ان لا يحصل مثل هذا اليقين الذي حصل اليوم بجمع الشمل  وبتعمير  الملتقى  بتلك البحوث  الفكرية التي  تجسد طموح  الامة  للارتقاء   

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/10



كتابة تعليق لموضوع : قراءة انطباعية في كلمة افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الخامس عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكيم وملامح الشرق الاوسط الجديد ؟!  : محمد حسن الساعدي

 مفتشية الداخلية بالتعاون مع شرطة الحويجة يلقيان القبض على ارهابيين اثنين في كركوك مطلوبين وفق قضايا ارهابية  : وزارة الداخلية العراقية

 القوة الجوية يتعادل سلبياً مع النفط في ذهاب دور الربع النهائي لكأس العراق

 الجلبي: من اين توفر الدينار لشراء هذه الكمية من الدولارات ؟  : بغداد/اور نيوز

 بيـان جمعيـة الكـرد الفيلييـن بشـأن مؤتمـر إسنـاد الدولـة  : رياض جاسم محمد فيلي

 من المعيب اللدغ مرة رابعة  : علي علي

 مبروك للشعب التونسي....ولكن!  : د . حميد حسون بجية

 العمل تخصص ارقام هواتف لجميع المحافظات لاستقبال بلاغات المستفيدين الذين تغيرت مناطق سكناهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فتح استمارة اعادة الترشيح الالكتروني للطلبة من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 (الإثارة الإيجابية ) و (الإثارة الرخيصة) في الفضائيات ووسائل الاعلام!!  : حامد شهاب

 حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 تأملات في القران الكريم ح342 سورة الزمر الشريفة  : حيدر الحد راوي

 بالصور : مدينة الإمام الحسن المجتبى للزائرين تشرع أبوابها لاستقبال زائري الإمام الحسين على طريق كربلاء - النجف  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الاستخبارات العسكرية تعثر على مخبأ لداعش يضم اسلحة وعتاد في ناحية الشورى  : وزارة الدفاع العراقية

 القبض على جاسوس عراقي في الكويت؟!  : عزيز الحافظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net