صفحة الكاتب : لؤي الموسوي

مهرج برداء سياسي
لؤي الموسوي

المهرج؛ شخصٍ ما يعمل في السِرك، وظيفته رسم البسمة على وجوه المشاهدين له، عن طريق حركات بهلوانية، مضطراً للعمل في هذا المجال ليتقاضى مبلغاً من المال ليسد ليعيل نفسه و عائلته.

 

اعداد المهرجين في الوسط العراقي في تزايد، بين الحين والآخر يظهر مهرجاً بأسلوب خاص بثقافته، هؤلاء لا يعملون في السِرك، أنما يتواجدون في مجلس النواب واللقاءات المتلفزة.. هذا يصرح بتصريحات فاقدة للياقة الأدبية وذاك يرمي قناني الماء وآخر تجده معتلياً الكراسي والطاولات رافعاً صوته، مفتقراً إلى حبلاً لينتقل به من هذا الجانب إلى الجانب الآخر كطرزان.

من أمن العقوبة أساء الآدب، بما إن القانون في العراق منذ آمدٍ بعيد أشبه بقطعة المطاط "اللاستيك"، يطبق على الفقراء دون أصحاب الفخامة والمعالي والسيادة، متبعين بذلك سُنة الجاهلية، إذا سرق فيهم الضيف أقاموا عليه الحد بينما إذا سرق فيهم الشريف "اعيان القوم" تركوه.. لهذا نجد أن من ساهم بهدر المال، وأسس للفساد المالي والإداري لا يحاسب، إنما يُعفى عنه بمنحه صك الغُفران ويُوهب له ما أستحوذ اليه أشبه بالقرضة الحسنة، كذلك من يسيء للعراق ولشعبه، عن طريق تمجيد حُقبة مظلمة انتكهت كل معايير السماء السمحاء والإنسانية معاً.

 

عجائب الدنيا السبع أصبحت ثمان! حدائق بابل المعلقة، الهرم الأكبر بالجيزة، تمثال زوس بأولمبيا، هيكل آرتميس، تمثال أبولو رودس، ضريح موسولوس، منارة الإسكندرية، إلى هنا سبع، أضيف اليها مجدداً في العراق واحدة جديدة وهي، أن من يدعي انه مضطهد ومحُارب من قبل نظام صدام الدكتاتوري، تجده اليوم يمجد الجلاد الذي كان يجلده!

ما صرح به مؤخراً أحد ممثلي الشعب في مجلس النواب، وبعبارة صلفة فاقدة للذوق العام واللياقة الأدبية والحوارية، إن حقبة البعث، المتمثلة في أحمد حسن البكر وصدام حسين، كانتا أفضل بكثير من النظام السياسي القائم الذي هو جزء منه، غير مكترث بمشاعر العراقييون، عما لاقوه من النظام البائد، من جرائم وحشية تجاه العراق وشعبه.

السؤال هنا أن كان النظام البائد "البعث" أفضل من النظام السياسي الحالي لماذا خرجت من العراق ولم تبقى تحت خيرات البعث كنا تدعي؟

كان النظام يعمل ما يشاء بالعراق وشعبه، زجه في حروب لا طائل لها، وحصار أقتصادي فت عضد الأسرة العراقية، بينما هو وزبانيته يتنعمون بخيرات العراق في بناء القصور والمنتجعات السياحية الخاصة بهم، مقابل ذلك جرف الاراضي وهجر أهاليها بدواعي تبعية، وغيرها من سجل بطشه التي لا تُعد ولا تُحصى.

نعم النظام السياسي ما بعد 2003 ليس مثالياً، فيه الكثير من الأخطاء والملاحظات المؤشرة إزائه والمؤخذات عليه في إدارة مفاصل الدولة، وظاهرة الفساد الإداري والمالي وضياع جزء من البوصلة لكن كل ذلك أهون بكثير من حُقبة البعث الصدامي، التي كان فيها الشعب محكوم عليه بالأعدام، كان النظام يملك العراق بره وسماءه وماءه وشعبه.

 

نصيحة من مواطن، يامن تمجد الجلاد ادعوك أن تذهب وتعمل في أحد مهرجانات "السِرك" تعمل مهرجاً في أحدى مهرجانات البعث، التي تقام بين الحين والآخر في بعض دول المنطقة التي تمجد صدام وزبانيته، كي تنال رضاهم وتكسب بعض المال، تاركاً بذلك عمل السياسة الذي لا تفقه منه سوى الشتائم وكيل التهم جزافاً للآخرين.

  

لؤي الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/05



كتابة تعليق لموضوع : مهرج برداء سياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عاطف علي عبد الحافظ
صفحة الكاتب :
  عاطف علي عبد الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسباب خراب المدن و إندثارها في المنظور القرآني  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الحسود .. عدو لنعم الله  : نور السراج

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يهنئ الإخوة المسيحيين بمناسبة عيد القيامة المجيد

 مؤسسة كاشف الغطاء بين النظام الحالي والسابق  : الشيخ جميل مانع البزوني

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة تقيم محفل سيد الشهداء القرآني الثامن في بغداد

 أنقلاب شباط الدموي الوحشي ودور البرزاني  : مهدي المولى

 العراق بخير رغم كيد الاعداء  : مهدي المولى

 بلقيس وأحاديث القصب للماء المسافر  : صالح الطائي

 طلبة جامعة كربلاء يحتفون بتخرجهم مع اخوانهم المقاتلين عند خطوط الصد الامامية في الموصل

 أن الجميع هم أفرادا متساوين في النوع  : سيد صباح بهباني

 دائرة الرعاية العلمية تنظم دورات اساسية في الحاسبات  : وزارة الشباب والرياضة

 معرض 6+1 للفنون التشكيلة في قصر الثقافة والفنون في الديوانية  : اعلام وزارة الثقافة

  نصف قرن الا يكفي !؟  : غازي الشايع

 في عيد المرأة (يا ذكوريون) رفقا بالحمائم .. ولاتكسروا القوارير  : حسين باجي الغزي

 هي النجف الأشرف أَيُّهَا المغفّل  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net