صفحة الكاتب : علي البدري

العراق وأرض الميعاد اليهودي 
علي البدري

كثيراً ما نسمع في الاوساط العراقية اننا العراقيون غير معنيون بالدفاع عن فلسطين، ولا معنيون بمعاداة اسرائيل أصلاً و يجب ان نركز على بناء وطننا ونتخلص من مشاكلنا من باب أولى، فقد اجتمعت علينا مآسي كل الشعوب في العالم، ينتشر الجهل والفقر والمرض بيننا، وهذه الدعوات في ظاهرها جميلة لأنها تريد أن تصلح الواقع العراقي وتخلص المجتمع مما يعانيه ولا أحد يختلف في هذا الطموح من أجل راحة الشعب العراقي،

لكن الاختلاف يكمن في كيفية الوصول الى هذه الراحة للشعب العراقي فالبعض يريد ان يعالج الاعراض التي تظهر على المجتمع من تخلف اقتصادي وأمني وصحي، والبعض الآخر يريد ان يعالج المشكلة من جذورها وهي وجود اجندات خارجية تعمل على افقار الشعب وتجويعه وتزيد من الانقسامات الداخلية فيه ليبقى العراق ضعيفاً، 
وهنا يطرح السؤال الآتي (هل هناك جهات تريد ان يبقى العراق ضعيفاً ؟ )
أم انها نظرية المؤامرة التي يلجئ اليها الكثيرون ليغطوا على اهمالهم وسوء ادارتهم 
والجواب على هذا السؤال من البديهيات ويكون على نقاط منها :

#أولاً : الجانب الاقتصادي 
الاقتصاد هو عصب الحياة (والمال مادة كل شيء) كما يقول الامام علي عليه السلام فنحن نعيش في سوق كبير ومن مصلحة كل الاطراف الاقتصادية في العالم أن يبقى العراق ضعيفاً اقتصادياً وغير قابل على الانتاج ليكون سوقاً يبيعون فيه بضاعتهم ومنتجاتهم، وليس من مصلحتهم ان يكون العراق منتجاً ينافسهم في بيع المنتجات للدول المجاورة فضلاً عن اكتفاءه الذاتي فوجود مصنع في داخل العراق يعني عدم الاستيراد من تلك الدول، وهذا يسبب لهم خسارة ملايين الدولارات فلا يستبعد ان تعمل هذه الدول على بقاء العراق من دون صناعة او زراعة ليبقى مستورداً للمنتجات ومصدراً للعملة الصعبة التي تحتاجها الدول.

#ثانياً : الجانب الامني 
من طبيعة البشر هو حب السيطرة على الآخرين واستخدامهم في تحقيق مصالحهم ودفع الضرر عن شعوبهم
والكثير من القوى العالمية والمجاورة لا تريد أن يكون العراق قوياً وذا سيادة على أرضه بل تكون الارض العراقية ساحة لتصفية الحسابات الدولية وحلبة صراع بين القوى العالمية، كما هو واضح في مشروع (انشاء كيان دولة داعش) التي نفذتها الاستخبارات الامريكية والبريطانية والصهيونية لخلق تنظيم اسلامي متشدد يرفض كل ما سواه و يكون قادراً على استقطاب المتطرفين من جميع انحاء العالم وتجميعهم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ”عش الدبابير”ويكون سلاحه موجه الى الداخل العربي والاسلامي ليشغل العرب عن معاداة اسرائيل من جهة ومن جهة أخرى تتخلص كل هذه الدول من المتشددين الذين يعيشون على أراضيها. 
فوجود عراق ضعيف هو غاية عالمية وبديهية

#ثالثاً: الجانب التأريخي لليهود والعراق القديم 
تروي المصادر التاريخية وجود صراع سياسي وعسكري كبير بين الإمبراطورية الآشورية والمصرية على مناطق النفوذ والسيطرة وكان محور النزاع بلاد الشام وخاصة فلسطين، في تلك الأثناء ساند يهود المملكة الشمالية التي كانت اسمها مملكة إسرائيل الجانب المصري مما أثار حفيظة سنحاريب ملك آشور الذي صمم على إخضاع تلك المنطقة فقام بحملة على المملكة الشمالية في عام697ق.م.، فحطم هيكلها وشرد أهلها وأعمل القتل والسبي في أهلها، وأخذهم سبياً إلى آشور وانتهى بذلك ذكر المملكة الشمالية، وبقيت المملكة الجنوبية يهوذا ردحا من الزمن 
وثم حاول الآشوريين اسقاط مملكة يهوذا أيضا بسبب عدم قبولهم دفع الجزية إلى ملك اشور، وبعد سقوط مملكة آشور , وبروز الدولة البابلية تصارع البابليون والمصريون لكن البابليين تمكنوا من هزيمة المصريين فتمكنوا من إخضاع تلك المنطقة بالكامل فحاصر نبوخذ نصر مدينة أورشليم في عام 586ق.م. ودك سورها ودمر الهيكل الذي بناه النبي سليمان وسبى شعبها إلى بابل فيما يسمى ( بالسبي البابلي) فقتل منهم من قتل واستعبد من لم يقتل وهكذا سقطت مملكة يهوذا وأصبحت كلمة بابل هي العليا في أورشليم التي كان يسميها الآشوريين (أورو-سالم) وأصبحت البلاد كلها مستعمرة بابلية تدفع الضرائب لبابل وتتكاتب معها هي اللغة الرسمية ومع هذا السبي انتهى أي وضع سياسي جغرافي لليهود في المنطقة. فالعداء التاريخي بين العراق وإسرائيل لازال قائم في الذهنية الصهيونية خصوصاً وانهم يعلمون ان نهاية الدولة اليهودية ستكون على أيدي العراقيون مرة أخرى كما تخبرهم رواياتهم التاريخية فاضعاف العراق وتفتيته يعد هدف استراتيجي للصهاينة.

#رابعاً : الجانب الديني 
أكبر قوى في العالم اليوم تنطلق من نظريات دينية في حروبها وتحركاتها، وان كان الظاهر شيء آخر من نشر الديمقراطية ودعم الشرعية وغيره، فالولايات المتحدة الامريكية وهي أكبر قوة عسكرية في العالم تدعم دولة اسرائيل وتمهد لمشروعها الديني الذي يسمى (مملكة داوود) أو (دولة اسرائيل الكبرى)، فالاسرائيليون يؤمنون بأرض الميعاد التي وعدهم الله بها ليسكنوا فيها وهذه الارض التي يريدها الصهاينة تشمل الارض العراقية ايضاً ولكي يسيطروا على هذه الارض لابد ان يكون العراق ضعيفاً ليأخذوا منه الارض فالعراق القوي لن يتنازل عن أرضه، فمن مصلحة اسرائيل وداعمتها امريكا ان يكون العراق ضعيف ليقسموه وفق ما تنص رواياتهم الدينية لأرض الميعاد .

أرض #الميعاد 
يعتقد اليهود أنها الأرض التي وعد الله بها نبيه يعقوب حفيد النبي إبراهيم وأسندت أرض الميعاد لأولادهم، وكان وصفها في شروط وهي من نهر مصر إلى نهر الفرات (كما موضح في الصور المرفقة) 
و هي الأرض المقدَّسة التي يسكنها الرب التي تفوق في قدسيتها أيَّ أرض أخرى وخصصت للشعب المختار. وقد جاء في التلمود: « الواحد القدوس تبارك اسمه قاس جميع البلدان بمقياسه ولم يستطع العثور على أية بلاد جديرة بأن تمنح لجماعة يسرائيل سوى أرض يسرائيل».

الوعد الإلهي بحسب #التوراة
يعتقد اليهود أن الإله وعد إبراهيم وعاهده على أن تكون هذه الأرض لنسله فهي «أرض المعاد» التي سيعود إليها اليهـود تحـت قيادة الماشيَّح (المسيح المخلص)، أي الأرض التي سـتشهد نهاية التاريخ. فأرض إسرائيل هي مركز الدنيا لأنها توجد في وسط العالم تماماً سفر التكوين 12: 1-5 :
وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. 2 فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ، وَتَكُونَ بَرَكَةً. 3 وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ».
قَالَ لَهُ : «أَنَا الرَّبُّ الَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أُورِ الْكَلْدَانِيِّينَ لِيُعْطِيَكَ هذِهِ الأَرْضَ لِتَرِثَهَا».

وهنا قد تبين لنا جواب السؤال (هل هناك جهات تريد ان يبقى العراق ضعيفاً ؟ ) 
نعم هنالك الكثير من الاسباب التي تجعل الآخرين يريدون ان يبقى العراق ضعيفاً

وهنا نتساءل ما هو دورنا تجاه هذه المشاريع التي تريد اضعاف العراق وهل 
نحن معنيون بمقاومة المشروع الصهيوني لتقسيم العراق واحتلال أراضيه؟
والاجابة واضحة جداً وبديهية يجب ان ندافع عن ارضنا وعن مقدساتنا وتاريخنا ومستقبلنا حتى لا نكون مثل فلسطين دولة محتلة، 
كيف لا نقاوم هذا المشروع الذي نعاني منه الآن قبل ان يصل الينا، فإضعاف العراق هو هدف صهيوني امريكي وان جزءاً كبيراً مما نعانيه اليوم هو بسبب هذا المشروع الصهيوني 
وبالنظر لهذه الاهداف الصهيونية التي تريد أن تحتل الاراضي العراقية كما احتلت دولة فلسطين والجولان السوري وايلات المصرية وتطمح لاحتلال مساحات تصل الى نصف مساحة الدولة العراقية (وهذا غير سري) ومعلن ضمن اهدافهم الدينية التي يقدسونها، 
فإنني أجد من غير المنطقي أن يأتي أحد ويقول ان اسرائيل وأمريكا ليست عدوة للشعب العراقي ويجب أن نكون معها في محور واحد ولا نكترث لأمر فلسطين،
وعلينا ان ندرك جيداً أننا معنيون بمقاومة هذا المشروع الصهيوني ليس حباً بفلسطين الارض المقدسة في الاسلام وكل الديناات فحسب

وليس لأننا معنيون ببيان موقفنا الاخلاقي من هذا الظلم الذي أمامنا وانما لأن العراق هو المرحلة المقبلة بعد فلسطين، والارض العراقية والارض الفلسطينية في قارب واحد اذا غرقت في الوحل الصهيوني لا نستطيع ان نميز بينها لأنها ستصبح دولة اسرائيلية واحدة، فمن مصلحتنا الوطنية ان تفشل اسرائيل في السيطرة على فلسطين، ومن مصلحتنا الوطنية ان ندعم كل قوة تقاوم هذه العنجهية والاستهتار الصهيوأمريكي الذي يقسم البلاد والعباد كما يشاء.

وهنا يبدر في ذهن القارئ الكريم سؤال :
( ما دورنا الآن هل نذهب ونقاتل في فلسطين والجولان السوري ؟)
وأعتقد أن الاجابة عن هذا السؤال واضحة جداً و هي :
بالتأكيد لسنا معنيون في المرحلة الآنية بالدفاع عن تلك المناطق فلها شعوبها التي من واجبها ان تدافع عنها، لكننا يجب ان لا نتنصل عن واجبنا الاخلاقي والمبدئي في رفض هذه الاعتداءات الصهيونية على هذه الأراضي فمن لا ينكر بقلبه وعلى مستوى المبدأ والفكر هذا الاعتداء على أرض الجيران لن يستطيع ان يدافع عن أرضه غداً على مستوى الفعل، 
وعلينا أن ندرك أننا بحاجة الى بناء بلدنا العراق والتركيز على وحدة الصف العراقي وبث المحبة والتآخي بين الناس لأن التفرقة والنزاعات الداخلية هي مطلب صهيوني أمريكي ليكون العراق ضعيفاً ويسهل السيطرة عليه،

نحن بحاجة الى بناء مؤسسات الدولة العراقية ونعرف ان بناء دولة قوية هو مطلب كل عراقي غيور على بلده وعلى دينه وعلى شعبه وهو الطريق الوحيد للعيش بسلام ومقاومة المشاريع الصهيونية وغيرها التي تريد اضعاف العراق والسيطرة عليه، 
نعم هنالك أكثر من طريقة لمقاومة هذا المشروع لكن جميع هذه الطرق تتوحد في بناء دولة عراقية قوية تكون مصداً لكل المشاريع التي تريد الشر بهذا البلد.

المحاور الاقليمية والداخل العراقي 
ينقسم العراقيون الآن الى ثلاث فئات تجاه المشروع الصهيوني وهي كالآتي 
أولاً : تنقسم المنطقة الى محورين رئيسيين هما (المحور الامريكي) و(محور المقاومة ) 
ويضم المحور الامريكي مجموعة دول هي (أمريكا ، اسرائيل ، السعودية ، الاردن ، مصر ،عُمان ، الإمارات،البحرين ، جزء من العراقيين )
ويعمل هذا المحور على التطبيع مع دولة اسرائيل والاعتراف بها كدولة ويدعم مشروعها في الشرق الاوسط، وقد انسحبت من هذا التحالف عدة أطراف هي (تركيا وقطر) بعد أن تصارعت مع السعودية لتمثيل وزعامة المسلمين السنة
ساهمت (قطر وتركيا) مع المحور الامريكي بدعم كيان داعش لتفتيت المنطقة لتحصل تركيا على أجزاء من العراق بعد عملية التفتيت وقد صرح أردوغان أن الموصل وكركوك وحلب هي أراضي تركية .

( نيوم ) و الدور السعودي في دعم اسرائيل
بالتزامن مع نشوء الكيان الصهيوني ولدت فكرة انشاء نظام عربي اسلامي قوي يدافع عن هذا الكيان ويمنع العرب من القيام بأي عمل ضد الكيان الصهيوني، ومن شروط هذا النظام ان يكون في دولة كبيرة وفيها رموز دينية يقدرها كل المسلمون في العالم وتم ترشيح مصر لإحتواءها على الازهر الشريف وارض الحجاز لأنها تحتوي على مكة، وتم اختيار مكة وانشاء نظام متشدد عن طريق دعم قبيلة آل سعود مع متشدد ديني متطرف هو محمد عبد الوهاب لينشئوا هذا الدولة التي سميت على اسم قبيلة (السعودية) 
دور النظام السعودي كبير في مشروع الاعتراف بإسرائيل فهو الممول والمنفذ للكثير من الحركات المتطرفة التي قاتلت أعداء امريكا و اسرائيل، ويمكن قراءة كتاب ارث من الرماد للكاتب (تيم واينر) للإطلاع أكثر حول هذا الموضوع ،

اما عن دور السعودية الحالي اليوم فأحب ان نستذكر مشروع (نيوم) الذي تبنته المملكة العربية السعودية، بعد أن استحوذت على الجزيرتين المصريتين تيران وصنافير وبنت جسور لتربط بين السعودية اسرائيل، 
أصل كلمة نيوم يعود إلى اللاتينيّة حيث لفظ (NÉO) تعني الجديد و لفظ (M) تعني المستقبل باللغة العربيّة وهو ذلك المشروع الضخم لمدينة المستقبل الذي يهدف إلى تأسيس فضاء اقتصادي فائق الترابط كنسخة مطورة من دبي . وقد تمّ تخصيص حوالي 500 مليار دولار كميزانية لإنشاء هذه المدينة الضخمة التي تدار بواسطة الذكاء الاليكتروني وبنظام عالمي جديد،

موقع نيوم مثير للشبهات فهو المكان المحدّد الذي قرّرت الصهيونيّة والوهابيّة إنشاء هذه المدينة الضخمة فيه؟ وهو ملتقى اسرائيل و الاردن ومصر والسعودية اما سيادته فلا تعود لأي دولة منها فهو منطقة تجارية لا تخضع لأي من قوانين الدول المشتركة فيه فهو دولة مستقلة يحكمها الدولار، 
وهو جزء مهم وتمهيدي لدولة اسرائيل الكبرى (راجع الخرائط المرفقة) لسحب يد هذه الدول و اقامة منطقة اسرائيلية ستمتد مستقبلاً إلى الشرق لتصل إلى السماوة في العراق .

والمحور الثاني هو ( #محور_المقاومة ) ويضم 
(إيران ، لبنان ، سوريا ، جزء من القوى العراقية السياسية والشعبية ) ويتحالف مع روسيا والصين التان تعارضان التوسع والسيطرة الأمريكي في المنطقة والعالم
ويعمل هذا المحور على مقاومة المشروع الامريكي ويرفع شعار (يجب ان تزول اسرائيل من الوجود)

ينقسم العراقيون في الداخل العراقي إلى عدة فئات تجاه هذه المحاور وهي : 
#الفئة الأولى : فئة سياسية وثقافية وشعبية مؤيدة للمحور #الامريكي .
#الفئة الثانية : فئة سياسية وثقافية وشعبية مؤيدة لمحور #المقاومة .
#الفئة الثالثة : فئة #سطحية كبيرة ينعقون مع كل ناعق متقلبي المزاج في كل حدث يغيرون توجههم وخندقهم وهم نسبة كبيرة جداً في المجتمع .

#الفئة الرابعة : 
الفئة الرابعة وهي فئة تريد ان تبعد العراق عن صراع المحاور وتركز على بناء عراق قوي يتعامل مع الجميع على أساس المصالح المتبادلة والعلاقات المتوازنة مع الجميع، يكون العراق فيها بعيداً عن الصراعات الدولية ويلعب دوراً إيجابياً في تقريب وجهات النظر ويساعد على التهدئة في المنطقة 
ويتمثل هذا الخط برؤية المرجع الديني السيد علي السيستاني (دام ظله) كما هو واضح من خلال الخطب والبيانات ويؤيد هذه النظرة بعض السياسيين العراقيين في الداخل ونسب محدودة من الشعب الملتزمة بتوصيات المرجعية الدينية .

وخلاصة القول 
إننا كعراقيون اذا ما أردنا ان نحافظ على بلدنا فعلينا ان لا نسير مع المحور الامريكي لأنه محور يبحث عن مصالحه الكبرى بغض النظر عن مشاعر الشعوب ومقدساتها

ويسير وفق منهج واضح لبناء امبراطوريات بنظام جديد تمسح الكثير من الدول وتعيد تشكيل ثقافتها وتمسخ هوياتها عبر مجموعة من المشاريع التي فشل بعضها وسيفشل الآخر قريباً (بدءاً من مشروع الشرق الاوسط الكبير والشرق الاوسط الجديد ومشروع داعش لتأسيس دولة متطرفة توجه سلاحها للداخل العربي والإسلامي ) وغيرها كثير أثبت التاريخ انها فشلت وستفشل كل مشاريعهم المستقبلية بجهود المخلصين من أبناء هذه الشعوب،

والاهم من ذلك أن لا نكون ضمن الفئة الجاهلة المتقلبة بين المحاور وننعق مع كل ناعق فيستخدمنا الاسرائيلي والأمريكي والوهابي في مشاريعه الاستعمارية لنكون خناجر في خاصرة العراق، وعلينا ان نعي أننا اذا غفلنا عن اسرائيل فإن اسرائيل لن تغفل عنا وهذا ما تعلنه ضمن اهدافها السياسية وطقوسها الدينية

وسواء كنّا في محور المقاومة أو المحور الوطني للسيد السيستاني (دام ظله) علينا ان نعرف اننا الأقرب في المنهج والفكر و الاهداف إلى منع قيام دولة اسرائيل الكبرى على حساب بلداننا،
و بناء عراق قوي يكون مصداً لكل المخططات الاقليمية، و يحافظ على هيبته ويليق بتاريخه ومهيئاً لإستقبال صاحب راية الفتح الامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف.

كما علينا ان نكون على يقين بأننا منتصرون بوعد إلهي وتحت راية امام منصور من آل محمد (ص) فكما هدم العراقيون الدولة الأولى لليهود فسيهدمون الدولة الثانية ان اعتدوا على العراق .
حيث قال تعالى : 
{ وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً}

  

علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/02



كتابة تعليق لموضوع : العراق وأرض الميعاد اليهودي 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Hussein ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد تابعت اغلب مقالاتك طيلة الخمسة عشر سنة الماضية ولم اجد فيها اي كذب او دجل او تقصير او مداهنة او تملق او طائفية او مذهبية او عرقية او نزوة او عدوانية او كراهية او الحاد او شرك او كفر بل وجدت الحق والحقيقة في كل ما كتبتيه ، والكلمة الطيبة صدقة .. مع تحياتي وتقديري ...

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : شكرا لكم أستاذنا الكريم محمد جعفر الكيشوان الموسوي على كلامكم القيّم وعلى شهادتكم القيّمة بالمقال

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين التميمي
صفحة الكاتب :
  علي حسين التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net