صفحة الكاتب : علي البدري

العراق وأرض الميعاد اليهودي 
علي البدري

كثيراً ما نسمع في الاوساط العراقية اننا العراقيون غير معنيون بالدفاع عن فلسطين، ولا معنيون بمعاداة اسرائيل أصلاً و يجب ان نركز على بناء وطننا ونتخلص من مشاكلنا من باب أولى، فقد اجتمعت علينا مآسي كل الشعوب في العالم، ينتشر الجهل والفقر والمرض بيننا، وهذه الدعوات في ظاهرها جميلة لأنها تريد أن تصلح الواقع العراقي وتخلص المجتمع مما يعانيه ولا أحد يختلف في هذا الطموح من أجل راحة الشعب العراقي،

لكن الاختلاف يكمن في كيفية الوصول الى هذه الراحة للشعب العراقي فالبعض يريد ان يعالج الاعراض التي تظهر على المجتمع من تخلف اقتصادي وأمني وصحي، والبعض الآخر يريد ان يعالج المشكلة من جذورها وهي وجود اجندات خارجية تعمل على افقار الشعب وتجويعه وتزيد من الانقسامات الداخلية فيه ليبقى العراق ضعيفاً، 
وهنا يطرح السؤال الآتي (هل هناك جهات تريد ان يبقى العراق ضعيفاً ؟ )
أم انها نظرية المؤامرة التي يلجئ اليها الكثيرون ليغطوا على اهمالهم وسوء ادارتهم 
والجواب على هذا السؤال من البديهيات ويكون على نقاط منها :

#أولاً : الجانب الاقتصادي 
الاقتصاد هو عصب الحياة (والمال مادة كل شيء) كما يقول الامام علي عليه السلام فنحن نعيش في سوق كبير ومن مصلحة كل الاطراف الاقتصادية في العالم أن يبقى العراق ضعيفاً اقتصادياً وغير قابل على الانتاج ليكون سوقاً يبيعون فيه بضاعتهم ومنتجاتهم، وليس من مصلحتهم ان يكون العراق منتجاً ينافسهم في بيع المنتجات للدول المجاورة فضلاً عن اكتفاءه الذاتي فوجود مصنع في داخل العراق يعني عدم الاستيراد من تلك الدول، وهذا يسبب لهم خسارة ملايين الدولارات فلا يستبعد ان تعمل هذه الدول على بقاء العراق من دون صناعة او زراعة ليبقى مستورداً للمنتجات ومصدراً للعملة الصعبة التي تحتاجها الدول.

#ثانياً : الجانب الامني 
من طبيعة البشر هو حب السيطرة على الآخرين واستخدامهم في تحقيق مصالحهم ودفع الضرر عن شعوبهم
والكثير من القوى العالمية والمجاورة لا تريد أن يكون العراق قوياً وذا سيادة على أرضه بل تكون الارض العراقية ساحة لتصفية الحسابات الدولية وحلبة صراع بين القوى العالمية، كما هو واضح في مشروع (انشاء كيان دولة داعش) التي نفذتها الاستخبارات الامريكية والبريطانية والصهيونية لخلق تنظيم اسلامي متشدد يرفض كل ما سواه و يكون قادراً على استقطاب المتطرفين من جميع انحاء العالم وتجميعهم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ”عش الدبابير”ويكون سلاحه موجه الى الداخل العربي والاسلامي ليشغل العرب عن معاداة اسرائيل من جهة ومن جهة أخرى تتخلص كل هذه الدول من المتشددين الذين يعيشون على أراضيها. 
فوجود عراق ضعيف هو غاية عالمية وبديهية

#ثالثاً: الجانب التأريخي لليهود والعراق القديم 
تروي المصادر التاريخية وجود صراع سياسي وعسكري كبير بين الإمبراطورية الآشورية والمصرية على مناطق النفوذ والسيطرة وكان محور النزاع بلاد الشام وخاصة فلسطين، في تلك الأثناء ساند يهود المملكة الشمالية التي كانت اسمها مملكة إسرائيل الجانب المصري مما أثار حفيظة سنحاريب ملك آشور الذي صمم على إخضاع تلك المنطقة فقام بحملة على المملكة الشمالية في عام697ق.م.، فحطم هيكلها وشرد أهلها وأعمل القتل والسبي في أهلها، وأخذهم سبياً إلى آشور وانتهى بذلك ذكر المملكة الشمالية، وبقيت المملكة الجنوبية يهوذا ردحا من الزمن 
وثم حاول الآشوريين اسقاط مملكة يهوذا أيضا بسبب عدم قبولهم دفع الجزية إلى ملك اشور، وبعد سقوط مملكة آشور , وبروز الدولة البابلية تصارع البابليون والمصريون لكن البابليين تمكنوا من هزيمة المصريين فتمكنوا من إخضاع تلك المنطقة بالكامل فحاصر نبوخذ نصر مدينة أورشليم في عام 586ق.م. ودك سورها ودمر الهيكل الذي بناه النبي سليمان وسبى شعبها إلى بابل فيما يسمى ( بالسبي البابلي) فقتل منهم من قتل واستعبد من لم يقتل وهكذا سقطت مملكة يهوذا وأصبحت كلمة بابل هي العليا في أورشليم التي كان يسميها الآشوريين (أورو-سالم) وأصبحت البلاد كلها مستعمرة بابلية تدفع الضرائب لبابل وتتكاتب معها هي اللغة الرسمية ومع هذا السبي انتهى أي وضع سياسي جغرافي لليهود في المنطقة. فالعداء التاريخي بين العراق وإسرائيل لازال قائم في الذهنية الصهيونية خصوصاً وانهم يعلمون ان نهاية الدولة اليهودية ستكون على أيدي العراقيون مرة أخرى كما تخبرهم رواياتهم التاريخية فاضعاف العراق وتفتيته يعد هدف استراتيجي للصهاينة.

#رابعاً : الجانب الديني 
أكبر قوى في العالم اليوم تنطلق من نظريات دينية في حروبها وتحركاتها، وان كان الظاهر شيء آخر من نشر الديمقراطية ودعم الشرعية وغيره، فالولايات المتحدة الامريكية وهي أكبر قوة عسكرية في العالم تدعم دولة اسرائيل وتمهد لمشروعها الديني الذي يسمى (مملكة داوود) أو (دولة اسرائيل الكبرى)، فالاسرائيليون يؤمنون بأرض الميعاد التي وعدهم الله بها ليسكنوا فيها وهذه الارض التي يريدها الصهاينة تشمل الارض العراقية ايضاً ولكي يسيطروا على هذه الارض لابد ان يكون العراق ضعيفاً ليأخذوا منه الارض فالعراق القوي لن يتنازل عن أرضه، فمن مصلحة اسرائيل وداعمتها امريكا ان يكون العراق ضعيف ليقسموه وفق ما تنص رواياتهم الدينية لأرض الميعاد .

أرض #الميعاد 
يعتقد اليهود أنها الأرض التي وعد الله بها نبيه يعقوب حفيد النبي إبراهيم وأسندت أرض الميعاد لأولادهم، وكان وصفها في شروط وهي من نهر مصر إلى نهر الفرات (كما موضح في الصور المرفقة) 
و هي الأرض المقدَّسة التي يسكنها الرب التي تفوق في قدسيتها أيَّ أرض أخرى وخصصت للشعب المختار. وقد جاء في التلمود: « الواحد القدوس تبارك اسمه قاس جميع البلدان بمقياسه ولم يستطع العثور على أية بلاد جديرة بأن تمنح لجماعة يسرائيل سوى أرض يسرائيل».

الوعد الإلهي بحسب #التوراة
يعتقد اليهود أن الإله وعد إبراهيم وعاهده على أن تكون هذه الأرض لنسله فهي «أرض المعاد» التي سيعود إليها اليهـود تحـت قيادة الماشيَّح (المسيح المخلص)، أي الأرض التي سـتشهد نهاية التاريخ. فأرض إسرائيل هي مركز الدنيا لأنها توجد في وسط العالم تماماً سفر التكوين 12: 1-5 :
وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. 2 فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ، وَتَكُونَ بَرَكَةً. 3 وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ».
قَالَ لَهُ : «أَنَا الرَّبُّ الَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أُورِ الْكَلْدَانِيِّينَ لِيُعْطِيَكَ هذِهِ الأَرْضَ لِتَرِثَهَا».

وهنا قد تبين لنا جواب السؤال (هل هناك جهات تريد ان يبقى العراق ضعيفاً ؟ ) 
نعم هنالك الكثير من الاسباب التي تجعل الآخرين يريدون ان يبقى العراق ضعيفاً

وهنا نتساءل ما هو دورنا تجاه هذه المشاريع التي تريد اضعاف العراق وهل 
نحن معنيون بمقاومة المشروع الصهيوني لتقسيم العراق واحتلال أراضيه؟
والاجابة واضحة جداً وبديهية يجب ان ندافع عن ارضنا وعن مقدساتنا وتاريخنا ومستقبلنا حتى لا نكون مثل فلسطين دولة محتلة، 
كيف لا نقاوم هذا المشروع الذي نعاني منه الآن قبل ان يصل الينا، فإضعاف العراق هو هدف صهيوني امريكي وان جزءاً كبيراً مما نعانيه اليوم هو بسبب هذا المشروع الصهيوني 
وبالنظر لهذه الاهداف الصهيونية التي تريد أن تحتل الاراضي العراقية كما احتلت دولة فلسطين والجولان السوري وايلات المصرية وتطمح لاحتلال مساحات تصل الى نصف مساحة الدولة العراقية (وهذا غير سري) ومعلن ضمن اهدافهم الدينية التي يقدسونها، 
فإنني أجد من غير المنطقي أن يأتي أحد ويقول ان اسرائيل وأمريكا ليست عدوة للشعب العراقي ويجب أن نكون معها في محور واحد ولا نكترث لأمر فلسطين،
وعلينا ان ندرك جيداً أننا معنيون بمقاومة هذا المشروع الصهيوني ليس حباً بفلسطين الارض المقدسة في الاسلام وكل الديناات فحسب

وليس لأننا معنيون ببيان موقفنا الاخلاقي من هذا الظلم الذي أمامنا وانما لأن العراق هو المرحلة المقبلة بعد فلسطين، والارض العراقية والارض الفلسطينية في قارب واحد اذا غرقت في الوحل الصهيوني لا نستطيع ان نميز بينها لأنها ستصبح دولة اسرائيلية واحدة، فمن مصلحتنا الوطنية ان تفشل اسرائيل في السيطرة على فلسطين، ومن مصلحتنا الوطنية ان ندعم كل قوة تقاوم هذه العنجهية والاستهتار الصهيوأمريكي الذي يقسم البلاد والعباد كما يشاء.

وهنا يبدر في ذهن القارئ الكريم سؤال :
( ما دورنا الآن هل نذهب ونقاتل في فلسطين والجولان السوري ؟)
وأعتقد أن الاجابة عن هذا السؤال واضحة جداً و هي :
بالتأكيد لسنا معنيون في المرحلة الآنية بالدفاع عن تلك المناطق فلها شعوبها التي من واجبها ان تدافع عنها، لكننا يجب ان لا نتنصل عن واجبنا الاخلاقي والمبدئي في رفض هذه الاعتداءات الصهيونية على هذه الأراضي فمن لا ينكر بقلبه وعلى مستوى المبدأ والفكر هذا الاعتداء على أرض الجيران لن يستطيع ان يدافع عن أرضه غداً على مستوى الفعل، 
وعلينا أن ندرك أننا بحاجة الى بناء بلدنا العراق والتركيز على وحدة الصف العراقي وبث المحبة والتآخي بين الناس لأن التفرقة والنزاعات الداخلية هي مطلب صهيوني أمريكي ليكون العراق ضعيفاً ويسهل السيطرة عليه،

نحن بحاجة الى بناء مؤسسات الدولة العراقية ونعرف ان بناء دولة قوية هو مطلب كل عراقي غيور على بلده وعلى دينه وعلى شعبه وهو الطريق الوحيد للعيش بسلام ومقاومة المشاريع الصهيونية وغيرها التي تريد اضعاف العراق والسيطرة عليه، 
نعم هنالك أكثر من طريقة لمقاومة هذا المشروع لكن جميع هذه الطرق تتوحد في بناء دولة عراقية قوية تكون مصداً لكل المشاريع التي تريد الشر بهذا البلد.

المحاور الاقليمية والداخل العراقي 
ينقسم العراقيون الآن الى ثلاث فئات تجاه المشروع الصهيوني وهي كالآتي 
أولاً : تنقسم المنطقة الى محورين رئيسيين هما (المحور الامريكي) و(محور المقاومة ) 
ويضم المحور الامريكي مجموعة دول هي (أمريكا ، اسرائيل ، السعودية ، الاردن ، مصر ،عُمان ، الإمارات،البحرين ، جزء من العراقيين )
ويعمل هذا المحور على التطبيع مع دولة اسرائيل والاعتراف بها كدولة ويدعم مشروعها في الشرق الاوسط، وقد انسحبت من هذا التحالف عدة أطراف هي (تركيا وقطر) بعد أن تصارعت مع السعودية لتمثيل وزعامة المسلمين السنة
ساهمت (قطر وتركيا) مع المحور الامريكي بدعم كيان داعش لتفتيت المنطقة لتحصل تركيا على أجزاء من العراق بعد عملية التفتيت وقد صرح أردوغان أن الموصل وكركوك وحلب هي أراضي تركية .

( نيوم ) و الدور السعودي في دعم اسرائيل
بالتزامن مع نشوء الكيان الصهيوني ولدت فكرة انشاء نظام عربي اسلامي قوي يدافع عن هذا الكيان ويمنع العرب من القيام بأي عمل ضد الكيان الصهيوني، ومن شروط هذا النظام ان يكون في دولة كبيرة وفيها رموز دينية يقدرها كل المسلمون في العالم وتم ترشيح مصر لإحتواءها على الازهر الشريف وارض الحجاز لأنها تحتوي على مكة، وتم اختيار مكة وانشاء نظام متشدد عن طريق دعم قبيلة آل سعود مع متشدد ديني متطرف هو محمد عبد الوهاب لينشئوا هذا الدولة التي سميت على اسم قبيلة (السعودية) 
دور النظام السعودي كبير في مشروع الاعتراف بإسرائيل فهو الممول والمنفذ للكثير من الحركات المتطرفة التي قاتلت أعداء امريكا و اسرائيل، ويمكن قراءة كتاب ارث من الرماد للكاتب (تيم واينر) للإطلاع أكثر حول هذا الموضوع ،

اما عن دور السعودية الحالي اليوم فأحب ان نستذكر مشروع (نيوم) الذي تبنته المملكة العربية السعودية، بعد أن استحوذت على الجزيرتين المصريتين تيران وصنافير وبنت جسور لتربط بين السعودية اسرائيل، 
أصل كلمة نيوم يعود إلى اللاتينيّة حيث لفظ (NÉO) تعني الجديد و لفظ (M) تعني المستقبل باللغة العربيّة وهو ذلك المشروع الضخم لمدينة المستقبل الذي يهدف إلى تأسيس فضاء اقتصادي فائق الترابط كنسخة مطورة من دبي . وقد تمّ تخصيص حوالي 500 مليار دولار كميزانية لإنشاء هذه المدينة الضخمة التي تدار بواسطة الذكاء الاليكتروني وبنظام عالمي جديد،

موقع نيوم مثير للشبهات فهو المكان المحدّد الذي قرّرت الصهيونيّة والوهابيّة إنشاء هذه المدينة الضخمة فيه؟ وهو ملتقى اسرائيل و الاردن ومصر والسعودية اما سيادته فلا تعود لأي دولة منها فهو منطقة تجارية لا تخضع لأي من قوانين الدول المشتركة فيه فهو دولة مستقلة يحكمها الدولار، 
وهو جزء مهم وتمهيدي لدولة اسرائيل الكبرى (راجع الخرائط المرفقة) لسحب يد هذه الدول و اقامة منطقة اسرائيلية ستمتد مستقبلاً إلى الشرق لتصل إلى السماوة في العراق .

والمحور الثاني هو ( #محور_المقاومة ) ويضم 
(إيران ، لبنان ، سوريا ، جزء من القوى العراقية السياسية والشعبية ) ويتحالف مع روسيا والصين التان تعارضان التوسع والسيطرة الأمريكي في المنطقة والعالم
ويعمل هذا المحور على مقاومة المشروع الامريكي ويرفع شعار (يجب ان تزول اسرائيل من الوجود)

ينقسم العراقيون في الداخل العراقي إلى عدة فئات تجاه هذه المحاور وهي : 
#الفئة الأولى : فئة سياسية وثقافية وشعبية مؤيدة للمحور #الامريكي .
#الفئة الثانية : فئة سياسية وثقافية وشعبية مؤيدة لمحور #المقاومة .
#الفئة الثالثة : فئة #سطحية كبيرة ينعقون مع كل ناعق متقلبي المزاج في كل حدث يغيرون توجههم وخندقهم وهم نسبة كبيرة جداً في المجتمع .

#الفئة الرابعة : 
الفئة الرابعة وهي فئة تريد ان تبعد العراق عن صراع المحاور وتركز على بناء عراق قوي يتعامل مع الجميع على أساس المصالح المتبادلة والعلاقات المتوازنة مع الجميع، يكون العراق فيها بعيداً عن الصراعات الدولية ويلعب دوراً إيجابياً في تقريب وجهات النظر ويساعد على التهدئة في المنطقة 
ويتمثل هذا الخط برؤية المرجع الديني السيد علي السيستاني (دام ظله) كما هو واضح من خلال الخطب والبيانات ويؤيد هذه النظرة بعض السياسيين العراقيين في الداخل ونسب محدودة من الشعب الملتزمة بتوصيات المرجعية الدينية .

وخلاصة القول 
إننا كعراقيون اذا ما أردنا ان نحافظ على بلدنا فعلينا ان لا نسير مع المحور الامريكي لأنه محور يبحث عن مصالحه الكبرى بغض النظر عن مشاعر الشعوب ومقدساتها

ويسير وفق منهج واضح لبناء امبراطوريات بنظام جديد تمسح الكثير من الدول وتعيد تشكيل ثقافتها وتمسخ هوياتها عبر مجموعة من المشاريع التي فشل بعضها وسيفشل الآخر قريباً (بدءاً من مشروع الشرق الاوسط الكبير والشرق الاوسط الجديد ومشروع داعش لتأسيس دولة متطرفة توجه سلاحها للداخل العربي والإسلامي ) وغيرها كثير أثبت التاريخ انها فشلت وستفشل كل مشاريعهم المستقبلية بجهود المخلصين من أبناء هذه الشعوب،

والاهم من ذلك أن لا نكون ضمن الفئة الجاهلة المتقلبة بين المحاور وننعق مع كل ناعق فيستخدمنا الاسرائيلي والأمريكي والوهابي في مشاريعه الاستعمارية لنكون خناجر في خاصرة العراق، وعلينا ان نعي أننا اذا غفلنا عن اسرائيل فإن اسرائيل لن تغفل عنا وهذا ما تعلنه ضمن اهدافها السياسية وطقوسها الدينية

وسواء كنّا في محور المقاومة أو المحور الوطني للسيد السيستاني (دام ظله) علينا ان نعرف اننا الأقرب في المنهج والفكر و الاهداف إلى منع قيام دولة اسرائيل الكبرى على حساب بلداننا،
و بناء عراق قوي يكون مصداً لكل المخططات الاقليمية، و يحافظ على هيبته ويليق بتاريخه ومهيئاً لإستقبال صاحب راية الفتح الامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف.

كما علينا ان نكون على يقين بأننا منتصرون بوعد إلهي وتحت راية امام منصور من آل محمد (ص) فكما هدم العراقيون الدولة الأولى لليهود فسيهدمون الدولة الثانية ان اعتدوا على العراق .
حيث قال تعالى : 
{ وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً}

  

علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/02



كتابة تعليق لموضوع : العراق وأرض الميعاد اليهودي 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رابطة أبطال جرحى الجيش العراقي تتفقد الجرحى الراقدين في مستشفى بعقوبة التعليمي في محافظة ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 اهم اخبار ليوم الاربعا ء 5 / 9  : موقع البوابة العراقية

 يترقب العراقيون.. هل ينصفهم رئيس الوزراء ؟  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 الويل للعرب من شر قد اقترب  : سليمان علي صميدة

 النّاس ..  : الشيخ محمد قانصو

  مقدمات مهرجان الخازوق العثماني!!  : سمير سالم داود

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها برفع التجاوزات وصيانة الشبكة  : وزارة الكهرباء

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تجهز وزارة النفط بالكرفانات المتحركة وتنظم دورة تدريبية في كيفية نصب وتنفيذ منظومات السيطرة المبرمجة بأستخدام التقنيات الحديثة  : وزارة الصناعة والمعادن

 تفقد الدكتور حسن محمد التميمي مساء اليوم السبت المركز الوطني للامراض السرطانية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 سيناريو حل الحكومة وتأجيل الإنتخابات  : واثق الجابري

 جهاد المحيسن ...ضحية جديدة لقمع حرية الفكر!  : مهند حبيب السماوي

 سر توالي الإنتصارات في عاشوراء  : واثق الجابري

 المرجع المُدرّسي يحذر من دخول مواد غذائية غير صحية لبعض المحافظات ويدعو الصحة إلى الاهتمام بالواقع الصحي للبلاد  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 الربيعي : الخطط الأمنية الجديدة استندت على معطيات دقيقة

 ماذا لو – مبارة ودية بين الساسة !  : سدير الشايع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net