صفحة الكاتب : عباس الكتبي

ليلة الخلفاء ليلة قتل الإمام موسى الكاظم"ع"
عباس الكتبي

لما فجع العالم الشيعي بوفاة زعيمه الروحي العظيم الإمام الصادق "ع" رجع من بعده الى ولده الامام موسى "ع"، فقد بعثت جميع الاقطار التي تدين بالامامة وفودها إلى يثرب، فالتقت بالامام موسى الكاظم" ع"وآمنت بامامته وعقدت له الولاء والطاعة فقد وجدت فيه كل ما هو ماثل في أبيه من العلم والايمان والتقوى والصلاح، ومن الصفات الرفيعة التي لا توجد إلا عند من عصمه الله من الزلل، وطهره من الرجس، وأختاره لارشاد عباده الى سواء السبيل.

جلس "هارون اللارشيد" على اريكة الخلافة الإسلامية العظمى وهو السيد المطلق والحاكم المطاع قد استولى على جميع امكانيات الدولة ومقدرات المجتمع يهب لمن يشاء ويمنع عمن يشاء، تقمص الخلافة وهو في شرخ الشباب وعنفوانه، جاء اليه الملك عفواً بعد مؤامرة خطيرة اشتركت في تدبيرها أمه "الخيزران" و "يحيى البرمكي" فدبرا أمر اغتيال الخليفة "موسى الهادي" أخو "هارون".

 

نجحا في وضع ذلك المخطط والقضاء عليه بسرعة هائلة لم يطلع عليها أي أحد من أعضاء البلاط حتى هارون لم يعلم بذلك فقد كان معتقلا قد خفيت عليه جميع الامور، وبعد تنفيذ المؤامرة والقضاء على الهادي وتركه جثة هامدة في قصره أسرع يحيى الى السجن فأقبل نحو الرشيد وكان نائماً فأيقضه فاستفاق مرعوباً فقال له يحيى: (قم يا أمير المؤمنين).

فنهره الرشيد وعليه آثار الغضب قائلاً له:( كم تروعني اعجاباً منك بخلافتي وأنت تعلم حالي عند هذا الرجل فأن بلغه هذا فما يكون أمري عنده)؟ فابتسم له يحيى وقال له:( لقد مات الهادي وهذا خاتمه، وبالباب وزيره الحراني).

نهض الرشيد وقد استولى عليه السرور فاتجه من فوره الى القصر الذي سجيت فيه جثة أخيه، فاطلع على الأمر وأقام ليلته هناك وكانت ليلة تأريخية حفلت بأحداث خطيرة فقد خرج هارون فيها من سجنه، وبويع له بالخلافة، وبُشر بغلام من جاريته الفارسية- مراجل- فسماه عبدالله وهو الذي عرف بالمأمون، وقالوا في تلك الليلة "إنها ليلة الخلفاء" مات فيها خليفة وبويع خليفة، وولد خليفة.

عند انبلاج الصبح قام هارون فصلى على جثمان أخيه ودفنه في بستان قصره، و توافدت وجوه بغداد وشخصياتها، وغص القصر الأبيض بجماهير الناس على اختلاف طبقاتهم، وبعد أن ألقى الكاتب يوسف بن القاسم خطابه، دعا الناس إلى مبايعة هارون، فبادر الناس الى البيعة واعلان الرضا به وتم كل شيء في القصر الأبيص.

بعدها توجه هارون فوراً الى بغداد عاصمته ولما قرب منها استقبلته الجماهير بالهتافات وعلت زغاريد النساء من شرفات القصور، بعد ذلك عقد عقد اجتماعاً حضرته الساسة وكبار الشخصيات فاستدعى يحيى البرمكي فلما مثل أمامه قلده منصب رئاسة الوزراء وأعطاه الخاتم وقال له:

( يا أبتي أنت أجلستني هذا المجلس ببركة رأيك وحسن تدبيرك، وقد قلدتك أمر الرعية، وأخرجته من عنقي إليك فاحكم بما ترى، واستعمل من شئت، وأعزل من رأيت، فأني غير ناظر معك في شيء) وتناول يحيى خاتم الوزارة واسندت اليه جميع السلطات التنفيذية والإدارية، وفوضت اليه مقدرات الدولة من دون أن يستشير أو يراجع أحداً فيما يعمله، وانصرف هارون الى التلذذ بجميع متع الحياة من العزف والغناء والتندر بمجالسة الظرفاء.

من أهم الأسباب التي دعت هارون الى اعتقال الإمام موسى بن جعفر "ع" وحبسه ومن ثم اغتياله بالسم، هو الوشاية به من قبل يحيى البرمكي، فقد أوغر صدر هارون وأثار كوامن حقده على الإمام، فقد قال له: أنه يطالب بالخلافة، وتجبى اليه الأموال، والسبب الذي دفع يحيى البرمكي الى الوشاية، هو أن هارون اللارشيد قد جعل ولي عهده "محمد بن زبيدة" عند جعفر بن محمد بن الأشعث، فساء ذلك يحيى وأحاطت به هواجس مريرة، وخاف أن تنقضي دولته ودولة ولده إذا أفضى الأمر الى محمد، وأن زمام الدولة سيكون بيد جعفر، وكان يحيى قد عرف ميوله واتجاهه نحو العلويين وانه يذهب الى إمامة موسى "ع" فسعى للإطاحة بجعفر وزوال نعمته، والوشاية بالإمام موسى "ع" بكافة السبل.

صدر الأمر من "هارون السفيه"بالقاء القبض على الإمام، فالقت الشرطة عليه القبض وهو قائم يصلي لربه عند رأس جده النبي" ص"فقطعوا عليه صلاته ولم يمهلوه من أتمامها، ولم يحترم هارون قداسة القبر، فهتك حرمته، ولم يحترم الصلاة التي هي أقدس عبادة في الإسلام، ولما خاف هارون من وقوع الفتنة وحدوث الاضطراب، أمر بتهيأة قبتين فأوعز بحمل إحديهما الكوفة والأخرى الى البصرة ليوهم أمر الامام ويخفي عليهم خبر اعتقاله بأي مكان، وكان الإمام في القبة التي اتجهت إلى البصرة، فحبسه عند عيسى بن أبي جعفر.

بعد مضي مدة من الزمن، وصلت أوامر هارون الى عيسى بن أبي جعفر بأغتيال الإمام، فأعتذر من تنفيذ الأمر، فأمره بحمله الى بغداد، ولما وصل الامام بغداد أمر هارون بأعتقاله عند الفضل بن الربيع وحبسه في بيته، وما زال الإمام "ع" ينقل من سجن الى سجن حتى أنتهى به المطاف إلى سجن الوغد الأثيم السندي بن شاهك، فقد جهد في ارهاقه وتنكيله، وبالغ في أذاه، والتضييق عليه في مأكله ومشربه، وتكبيله بالقيود، وما رآه إلا سبه وشتمه، وأمر هارون جلاده السندي أن يضييق عليه، وأن يقيده بثلاثين رطلا من الحديد، ويقفل الباب في وجهه، ولا يدعه يخرج إلا للوضوء.

لقد عانى الامام أقسى الوان الخطوب والتنكيل، فتكبيل بالقيود، وتضييق شديد، وأذى مرهق، وبعد ما صب عليه هارون السفيه جميع النكبات الموجعة دس إليه سماً فاتكاً، فقضى عليه، ومضى لربه شهيداً سعيداً.

بقى الامام ثلاثة أيام لم يواري جثمانه المقدس، فتارة موضوع في قاعة السجن قد أجرت عليه الشرطة التحقيق في حادثة وفاته، وأخرى ملقى على جسر الرصافة تتفرج عليه المارة، كل ذلك للاستهانة به، والتوهين بمركزه، والحط من كرامته، والتشهير به، لقد ملئ هارون قلوب الشيعة بالحقد والحنق، وتركهم يرددون ذلك الأعتداء الصارخ على كرامة إمامهم في جميع مراحل التاريخ.

 

اقول: من نتائج وآثار ليلة الخلفاء أنها جاءت بهارون خليفة، وبيحيى البرمكي رئيساً للوزراء، فالأول أمر بقتل الإمام موسى "عليه السلام"، والثاني وشى به.

________________________________________

تنويه: ما كتبته في هذا المقال في الأعم الأغلب منقول من كتاب " حياة الإمام موسى بن جعفر ج 1وج2" للمحقق الشيخ باقر شريف القرشي "طاب ثراه"، والذي أعتمد المؤلف فيه على عشرات المصادر التأريخية من السنة والشيعة.

  

عباس الكتبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/02



كتابة تعليق لموضوع : ليلة الخلفاء ليلة قتل الإمام موسى الكاظم"ع"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن يوسف
صفحة الكاتب :
  حسن يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عملية جراحية مميزة لجراحة الوجه والفكين في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الطب الرياضي تقيم محاضرات توعوية لمنتسبي وزارة الداخلية  : وزارة الشباب والرياضة

 مفتشية الداخلية في محافظة الديوانية تشرف على عملية طباعة وتوزيع لوحات السيارات على مستحقيها  : وزارة الداخلية العراقية

  العراق وتحرير الرمادي.. حرب استنزافية بأبعاد إقليمية ودولية

 حسينية حجر بن عدي  : سامي جواد كاظم

 الحياة بصورة اخرى .. 1  : عبد الحسين بريسم

 صرخات الوجع الداعشي•❌ الخرافة الاسلامية تنتقم في الكرادة  : الشيخ احمد الدر العاملي

 شراكة شاملة… مفاجئة زيارة العبادي الى واشنطن؟  : المدار

 سورية وحرب ألاستنزاف ...ومعركة تحديد المصير؟؟"

 مـــا وراء الثــــرى...؟!  : عادل القرين

 تربية الكرخ الثانية تفتتح مدرستين جديدتين في اليوسفية  : وزارة التربية العراقية

 استعدوا للحرب الوهابية القادمة .. السعودية تعلن الحرب.  : د . زكي ظاهر العلي

  يا شعب الحسين  : سعيد الفتلاوي

 ( المحاكمة ) في استشهاد الامام الجواد (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 حضر السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي احدى المحاضرات العلمية في المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net