الإمام الكاظم والثورات العلوية
محمد طاهر الصفار

 

لم ينحصر دور الأئمة المعصومين (ع) على الجانب الفكري والعقائدي والروحي في قيادة الأمة ــ كما يعتقد البعض ــ بل قاموا بدور عظيم في مجابهة السلطات الأموية والعباسية والتصدّي لها وحرصوا (ع) في جميع أدوارهم على ترسيخ مبدأ الثورة على الظلم والظالمين ومقارعة الباطل وتأصيل الحسّ الثوري الرافض للتسلط في نفوس المسلمين وبث المفاهيم المناهضة للسياسات المستبدة في المجتمع.

يقول الدكتور محمود إسماعيل المصري: إن آل البيت كانوا يمثلون أقوى أحزاب المعارضة لسياسة الحاكمين من حيث تبنيهم لقضية العدالة بالمفهوم الإسلامي كما أكدها الإسلام وكانت من أبرز دعواته.... (1)

فقد دأبوا (ع) على إبقاء روح الشريعة متقدة في الأمة بمقارعتهم السلطات المنحرفة فلم يركنوا إلى الظالمين، ولم يفتأوا يدعون إلى حقوق المسلمين وحقوقهم المغتصبة، ولم يتنصّلوا عن مسؤولياتهم تجاه الأمة، فمارسوا دورهم بعد رسول الله (ص) في حماية خط الإسلام والحفاظ على شريعته المقدسة.

وقد بدأ هذا الدور أمير المؤمنين وزوجته الطاهرة الصديقة فاطمة الزهراء (ع) بمطالبتهما بفدك ووصل دور أمير المؤمنين الرافض لبيعة السقيفة إلى محاولة اغتياله !  وقام بعده بهذا الدور الإمام الحسن الذي كشف استهتار معاوية بمقدرات الأمة حتى آل الأمر بمعاوية إلى قتله بالسم.

وأستمر هذا الدور وبلغ الذروة حينما أراد بنو أمية إرجاع جاهليتهم الأولى على يد يزيد فقام الإمام الحسين (ع) بثورته العظيمة التي حفظ بها روح الإسلام بدمه الطاهر وأحيا شريعة جده بتضحياته وشهادته.

ونهج الأئمة من بعد كلهم (ع) على هذا المسار ولم يحيدوا عنه طرفة عين رغم الوسائل القمعية التي مُورست ضدهم وأجواء الإرهاب التي عاشوها, فبقي دورهم فاعلاً ومؤثراً في رفض الظلم.

تأييد الأئمة الثورات العلوية

كان من الأسباب الرئيسية للثورات العلوية على العباسيين هو الضغوط التي مارستها السلطة العباسية وانتهاجها نهجاً عدائياً مفرطاً ضد العلويين حيث تنوّعت أساليب القمع والاضطهاد من القتل إلى السجون والتعذيب والتشريد والتنكيل, ونتيجة لهذا العداء السافر والتضييق والاضطهاد فقد اضطر العلويون من أبناء الأئمة (ع) وأبناء عمومتهم إلى اللجوء إلى الاصطدام المسلح فقاموا بالعديد من الثورات داعين إلى العدل والانصاف والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرفعوا شعار الدعوة إلى (الرضا من آل محمد) والقصد من ذلك هو الإمام المعصوم الذي تتحقق على يديه هذه المفاهيم.

وكان المراد من رفع هذا الشعار الذي يدل على أحد الأئمة من آل البيت (ع) دون ذكر اسمه هو لعدم تعرّضه للخطر في حالة عدم نجاح الثورة وفي ذلك دلالة واضحة  على أن هدف الثورات كان إعادة الحق المغتصب لأهل البيت ورفع الظلم عن الأمة كما كانت هذه الثورات تحظى بتأييد ودعم من الأئمة (ع)

ورغم أن الإمام منهم (ع) كان يحرص على مد الثورة بالمال ومتابعة أخبارها ومستجداتها وتحركات الثوار والترحم على قادتها ولعن قاتليهم كما في أحاديث الإمام الصادق (ع) بخصوص ثورة زيد بن علي (ع)، والإمام الكاظم (ع) بخصوص ثورة حسين فخ إلا أنه (ع) في نفس الوقت كان حريصاً على عدم القيام بالثورة المعلنة بنفسه من أجل إكمال مسيرة الإسلام وبقاء روح الشريعة والعقيدة متّقدة في المجتمع فهو يحمل مواريث النبوة ومقاليد الإمامة.

ونجد ما يشير إلى ذلك بوضوح في روايات الإمام الصادق (ع) في دعمه الثائرين وخصوصاً ثورة عمه الشهيد زيد بن علي وابنه يحيى بن زيد (عليها السلام)، فكان (ع) يشيد بدور هذين البطلين ومن استشهد معهما في الدفاع عن الاسلام ومقارعة الظلم والفساد، من ذلك قوله في ثورة زيد: (رحم الله عمي زيداً إنه دعا إلى الرضا من آل محمد ولو ظفر لوفى بما دعا إليه) وقوله (ع) بخصوص سائر الثورات العلوية: (من خرج على هؤلاء ـ يعني بني العباس ـ وقتل فعلي نفقة عياله).

الثورات العلوية

من هذا المنطلق الرافض للظلم والاستبداد العباسي استمرت الثورات العلوية في عهدهم (ع) وتواصلت واستفحلت, ففي عهد الإمام الباقر والصادق (عليهما السلام) قام بالثورة زيد بن علي, وابنه يحيى بن زيد, وعبد الله بن معاوية بن جعفر بن أبي طالب, ومحمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ذي النفس الزكية), وأخوه إبراهيم.

وفي عهد الإمام الكاظم (عليه السلام) قام بالثورة الحسين بن علي المعروف بـ (شهيد فخ), وأخواه يحيى وإدريس.

وفي عهد الإمام الرضا (عليه السلام) ثار زيد بن موسى بن جعفر, وثار محمد بن إبراهيم, ومحمد الديباج بن الإمام الصادق, وإبراهيم بن الإمام الكاظم.

وفي عهد الإمام محمد الجواد (عليه السلام) قام بالثورة ابنا عم الإمام الجواد عبد الرحمن بن أحمد, ومحمد بن القاسم.

وفي عهد الإمام الهادي (عليه السلام) قام بالثورة محمد بن صالح بن موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب, والحسن بن زيد, ومحمد بن اسماعيل من أحفاد الإمام الحسن, وعبد الله بن عيسى بن الحسن بن الحسين بن علي بن أبي طالب, وأخوه أحمد.  

وفي عهد الإمام العسكري قام بالثورة علي بن محمد بن أحمد بن علي بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

ثورة فخ

عاصر الإمام الكاظم هذه الثورة ضد السلطة العباسية في عهد الهادي وقد قام بها الحسين بن علي بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب (ع) سنة (169ه‍/786م) وكان هذا الثائر العلوي من أعلام بني هاشم أمه زينب بنت عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) وقد استشهد فيها واستشهد معه أكثر من مائة علوي من أهل بيته وبني عمه من أولاد الحسن والحسين فضلاً عن خيار الشيعة ومن أصحاب الإمامين الصادق والكاظم (ع) وقد ذكر هذه المعركة الشاعر دعبل الخزاعي في تائيته الشهيرة:

قبورٌ بكوفانٍ وأخرى بطيبةٍ * وأخرى بـ (فخٍ) نالها صلواتي

أسباب الثورة

كانت سيرة الهادي العباسي من أبشع السير وأقساها تجاه العلويين فما إن تولى الخلافة حتى ضيق عليهم واضطهدهم ومنعهم حقوقهم ومارس عليهم أساليب القمع والوحشية يقول اليعقوبي: إن الهادي أخاف الطالبيين خوفاً شديداً، وألحّ في طلبهم وقطع أرزاقهم وعطياتهم، وكتب إلى الافاق يطلبهم. (2)

ومن هذه الأساليب أن موسى الهادي العباسي ولّى على المدينة أكثر الناس بغضاً لآل علي وهو عمر بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب, فضيق عليهم وأساء إليهم وأفرط في التحامل عليهم فكان يفرض عليهم الحضور في المقصورة (إثبات وجود) في كل يوم فكانوا يعرضون في كل يوم بل تعدى الأمر إلى اتهامهم بما ليس فيهم.

يقول الشيخ محمد الساعدي: إن أسباب ثورة صاحب فخ نتيجة لضغط والي المدينة من قبل موسى الهادي على الطالبيين وهو عمر بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر ابن الخطاب وإرهابه لهم وتحديه إياهم بما كان يفرضه عليهم من الحضور عنده كل يوم للعرض حذراً لما يتوقعه منهم عند غيابهم عن المدينة، فكانت الثورة في الواقع نتيجة الإرهاب والضغط الشديدين وأخذهم دعاة الحق بالقوة والأذى مع العلم أن الحسين في فترات مختلفة وبوسائل شتى حاول إيجاد التفاهم الايجابي وعدم الركون

والرجوع إلى القوة والحرب بينهم وبين ذلك الوالي فلم يفلح ولم يحض منه برد وقبول حسن (3)

نتيجة الثورة

أرسل الهادي جيشاً بقيادة موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس لقمع ثورة الحسين ورغم استبسال العلويين في القتال إلا أن كثرة الجيش العباسي حسمت المعركة لصالحهم فقطعت رؤوس الشهداء وبقيت الأجساد الزكية في وادي فخ مضرّجة بالدماء على وجه الأرض.

يقول الطبري وابن الأثير: إن قطع الرؤوس كان يوم التروية ايضاً، فحملوها إلى مكة ومنها الى المدينة وكانت مائة ونيف رأس (4)

وجاء الجند بالرؤوس إلى قائد الجيش العباسي موسى بن عيسى بعد أن ألقوا القبض على أغلب ولد الحسن والحسين ممن لم يشتركوا بالقتال والثورة. 

موقف الإمام الكاظم

أحضروا رؤوس الشهداء مع الأسرى وهم مقيدون بالسلاسل إلى المجلس فلم يسأل موسى بن عيسى أحداً منهم ولم يتكلم أحد منهم بشيء إلا الإمام موسى بن جعفر (ع) حينما قال موسى بن عيسى:

هذا رأس الحسين ؟

فقال الإمام الكاظم (ع): نعم إنا لله وأنا اليه راجعون، مضى والله مسلماً صالحاً صوّاماً قوّاماً آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر ما كان في أهل بيته مثله.

فلم يجيبوه بشيء ثم قيدوهم الأسرى بالحبال والسلاسل وقادوهم إلى بغداد وأدخلوهم على الخليفة موسى الهادي فأمر بقتلهم وأن يصلبوا فصلبوا بباب الحبس.

ندد الإمام الكاظم (ع) بالجريمة التي ارتكبها الجيش العباسي صراحة وأمام قائد الجيش ولم تأخذه في الله لومة لائم ولم يخش بطش السلطة في قول الحق فكان هذا الموقف منه هو تأييد علني للثورة

كما يدل قول الهادي العباسي على أن الإمام (ع) لم يكن مؤيداً للثورة فقط, بل أن الثورة لم تكن لتقوم لولا موافقته ودعمه, فبعد الثورة غضب الهادي على الإمام غضباً شديداً وهدّده بالقتل وقال:

والله ما خرج الحسين إلا عن أمره, ولا اتبع إلا محبته, لأنه صاحب هذه الوصية في أهل هذا البيت قتلني الله إن أبقيت عليه.

وهذا القول منه كان من الأخبار التي تصله عن طريق الجواسيس الذين يضعهم لمراقبة العلويين عامة والإمام الكاظم خاصة لأنه (ع) كان سيد بني هاشم والزعيم المطاع فيهم لذلك صمم على قتل الإمام لكن إرادة الله حالت دون ذلك فأهلكه الله قبل تنفيذ وعده.

وقد أوصى الإمام الكاظم (ع) الحسين عندما بلغت الثورة ذروتها بقوله:

إنك مقتول فأحدّ الضراب فإن القوم فسّاق يظهرون أيماناً ويضمرون نفاقاً وشركاً فإنا لله وإنا اليه راجعون وعند الله عز وجل أحتسبكم من عصبة.

كما تفجع الإمام لما آل إليه مصير الثورة من مأساة مؤلمة وفاجعة مريرة فقد تأثر لذلك كثيراً وبكى على أولئك الصفوة من أهل بيته وأصحابه وقال:

ــ لم يكن لنا بعد الطف مصرع أعظم من فخ

  

محمد طاهر الصفار

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/31



كتابة تعليق لموضوع : الإمام الكاظم والثورات العلوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طلال فائق الكمالي
صفحة الكاتب :
  د . طلال فائق الكمالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بدلّنه عليوي بعلاوي ..!  : فلاح المشعل

 قصيدة للحشد  : حيدر موسى الرميثي

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل لبحث الخطط واللوجستية الخاصة بانتخاب مجلس النواب المقبل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تكريم الفنان ثامر الزيدي  : احمد جبار غرب

 سرّ ما خطر!! (5-6)  : د . صادق السامرائي

 مسؤول قسم المساعدات الطبية في مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز 

 العرب ومعضلة المفاهيم!!  : د . صادق السامرائي

 لجنة هندسية تتابع وتثمن اعمال الصيانة والاعمار في مزارات البصرة الشريفة  : خزعل اللامي

 الموارد المائية تشكل لجنة لتقييم الاضرار في المناطق المحررة لتحديد أولويات إعادة تأهيلها  : وزارة الموارد المائية

 اتركوا قبر صدام فالتاريخ سيحوله الى غائط لبقايا نجاسات الكلاب الضالة  : حميد الشاكر

 التربية تعلن عن شمول 250 حالة إنسانية في الرصافة / الثانية بصندوقها المركزي  : وزارة التربية العراقية

 اعلنت أمانة بغداد عن رفع الكتل الكونكريتية عن موقع وسط بغداد   : امانة بغداد

 ريال مدريد يعرض أغرب صفقة تبادلية على توتنهام!

 العروبة الموجوعة بنا يا عرب!!  : د . صادق السامرائي

  رئيس مجلس المفوضين: اقليم كوردستان استجاب لطلب مفوضية الانتخابات بشان تحديد موعد جديد لاجراء انتخاب مجالس المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net