صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

التسامُح في المُجتمع العِراقي ثقافة سياسية جديدة واجِبة التطبيق
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

د. مروان سالم العلي 
 
 ذكر الله سبحانه وتعالى في مُحكم كِتابة العزيز: "ادْعُ إلى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"(سورة النحل 125)) وهذه الآية تُبين أَنَّ ثقافة التسامُح (Culture of Tolerance) فضيلة إنسانية إسلامية حث عليها الدين الإسلامي وغرسها في نفوس البشر وضمائرهم من أجل التخلي عن المشاكل الاجتماعية والنفسية والثقافية والدينية كالكراهية والحقد والضرب والعنُف والقلق التي تترك اثاراً هامة في حياة الأَفراد داخل المُجتمع. 
أنواع ثقافة التسامُح
1. تسامُح ثقافي: إِنَّ التسامُح الثقافي يتبلور مِن عدم التعصُب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حِوار وتخاطُب مع الاخر والحق في الاجتهاد والإِبداع، فان الإِنسان لا بُد أَنَّ يكون صدره رحِباً في قبول ثقافة وأَفكار الآخر مِن أَجل التوصل إِلى الحقائق الفكرية والثقافية.
2. تسامُح ديني: والمقصود به تسامُح في حُرية مُمارسة الشعائر الدينية والتخلي عن التعصُب الديني والتميُز العنصري الديني وذلك لان الإِسلام دين التسامُح في العدل والمساواة.
3. تسامُح أخلاقي: هو طريق التعامُل الاخلاقي مع الافراد الذين نختلف معهم في القضايا الاجتماعية التي تؤثر فيهم.
4. تسامُح اجتماعي: إِنَّ التسامُح الاجتماعي يتضمن العيش بسلام مع الاخرين بدون مشاكل وتقبُل أَفكارهم ومُمارساتهم التي قد يختلف معها الفرد وكذلك الإِقرار بِممارسة كافة الحقوق والحُريات في المُجتمع.
خصاص ثقافة التسامُح
1. إِنَّ ثقافة التسامُح تعمل على إزالة الحقد والكراهية الموجودة في ضمائر البشر والابتعاد عن مفهوم العنُف والجريمة، وتعمل أيضاً على تنمية روح المواطنة والديمقراطية بين الأَفراد مِن اجل خلق وعي سليم بعيد عن مظاهر التخلف الاجتماعي الذي يرتكز على ترسيخ مبادئ الحقد والكراهية.
2. إِنَّ ثقافة التسامُح تجعل الافراد يودون ويحبون بعضهم البعض في علاقاتهم الاجتماعية مِما يُساهم في نشر الاحترام والتعاون والتبادُل في حل كافة المشاكل التي تؤَدي لزعزعة علاقاتهم الاجتماعية. 
3. إِنَّ ثقافة التسامُح هي الطريق إِلى الشعور بالسلام الداخلي وتؤَدي إِلى إِبراز السلام الاجتماعي بين الدول وبين الافراد من اجل العيش حياة اجتماعية خالية مِن الحروب والنِزاعات والصِراعات.
تشخيص ثقافة التسامُح في المُجتمع العِراقي
 اليوم نحنُ في العِراق نحتاجُ إِلى مُفردة التعايُش السلمي وتطبيقاتها أكثر مِن أي وقت مضى، إِذ أَنَّ بِلادُنا فيها مِن الطوائف والاثنيات والعرقيات الشيء الكثير، فإِذا لم يكُن هُناك تعايُش سلمي بين كُل هذه الفُسيفساء الجميلة في العِراق فلن نضمن استقراراً مُرتكزاً في هذا البلد ومبنياً على معاني الصدق والإِخلاص لأبنائه، والتعايُش يُبنى على مُقدِمات فكرية تؤَسس له ويقع في مُقدِمتها التسامُح بِما يعمل وفقه على تجاوز اثار الماضي وتصفية ارثه، عبر إِشاعة تلك الثقافة التي تجعل القبول والالتزام المتبادل بين الذات والآخر موضوعا يؤسس لمطابقة الفكر مع السلوك، ومِن ثُم يأتي التفاهُم والحِوار ليستكمل ما بدأته جهود دُعاة التسامُح مِن جعل الجلوس على طاولة تفاوض وحِوار هي السبيل الامثل لتذليل العقبات التي تعترض التعايُش، ويتوج ذلك بالتعاون الذي يقطف ثمار التسامُح والتفاهُم عبر اندماج داخل كيان التعايُش تتفق فيه اطراف التعايُش على ضرورة العيش المُشترك عبر تعاونها وتعاضدها وحاجة كُل مِنهُما للآخر في هذا الأمر.
 فالسلام والتعايُش السلمي يستند إِلى عدة نقاط أَساسية أهمها؛ التسامُح وهو دعامة أَساسية لرفد مفهوم التعايُش. فما تعرض له المُجتمع العراقي مِن هزات وحروب وكوارث طبيعة وبشرية، كالاحتلال الأجنبي وشيوع الجريمة والفساد والقتل والنِزاعات العشائرية، تركت بصمة خطيرة على حياة المواطن العِراقي فإثارة في نفس الفرد العراقي نار الحقد والعنف والتطرف. وبرغم هذه المشاكل بقي مُجتمعنا مُحافِظاً على قيمه الثقافية والدينية وعلى راسها قيم التآزر والمحبة والتعاون والتفاعُل والتسامُح بين فئاته الاخرى. 
فثقافة التسامح هذه يمكن ترسيخها في نفوس الافراد مِن خِلال التنشئة الاسرية والمدرسية والتي يقع عليهما مسؤولية تربية وتوجيه وإرشاده وترسيخ المحبة والتفاعُل بين الأَفراد. فمن جهة التنشئة الأُسرية التي تُعد أول خلية اجتماعية ثقافية نفسية تعمل على تنمية وتربية الفرد مِنذُ النشأة إِلى سن المُراهقة، فضلاً عن تعرضها لتلك الكوارث إِلاَّ انها كان لها دوراً مُهِماً في ترسيخ وتنمية قيم المحبة والتسامُح بين افردها، وذلك لان الطفل يكتسب قيم التسامُح مِن المُحيط الذي يعيش مِنهُ بمعنى على الوالدين أَنَّ يكونا في علاقاتهما الاجتماعية والثقافية مبنية على التشاور والاحترام والتعاون فيما بينهم وبين أقاربهم أَو أصدقائهم بدلاً مِن اثارة الحقد والكراهية في علاقاتهم الاجتماعية.
 أَما التنشئة المدرسية والتي تعد ثاني وسط ثقافي واجتماعي فمهمتها تنمية مفاهيم الديمقراطية وحُرية التعبير داخل الصفوف الدراسية وأيضاً بث التعاون وتبادُل الأفكار بين التلاميذ مِن جانب وبين التلاميذ والمُربيين التربويين مِن جانب اخر، وان تعزيز هذه المحبة والتسامُح لا يأتي إِلاَّ عبر المناهج الدِراسية وأساليب تعامُل التربويين مع التلاميذ داخل الصفوف الدِراسية، أضف إِلى ذلك تخليها عن مظاهر التطرف الثقافي والفوارق الطبقية والثقافية والاقتصادية التي يمتلكها البعض والبعض الاخر لا يمتلكها. 
وزيادة على ذلك فالدين الإِسلامي جعل من التسامُح قيمة دينية لان دين الإِسلام، دين المحبة والتسامُح بين الناس والبشرية جمعاء. إذ أنَّ التسامُح يعد جوهر عملية الضبط الاجتماعي المُمارس على الافراد عند قيامهم بسلوك مُخالف لسياقات الفرد فالتسامُح يستقر في ضمير الفرد ويشعره بالارتياح عند التخلي عن المُخالفات التي تصدر مِن خِلاله.
 وقد صدر (إِعلان مبدأ نشر التسامُح) عن مُنظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في الدورة الثامنة والعشرين بباريس، نوفمبر1995، في إِطار اهتِمام) اليونسكو) بدعم المفهوم الشامل لثقافة السلام. جاء في ديباجة هذا الإعلان المرجعية القانونية الدولية للإِعلان ونصت على الآتي: إِذ تضع في اعتبارها أَنَّ (ميثاق الأُمم المُتحِدة) ينص على: "نحنُ شعوب الأُمم المُتحدة قد آلينا على أنفُسنا أنَّ ننقد الأجيال المُقبِلة مِن ويلات الحروب...، وأَنَّ نؤكد مِن جديد إِيمانُنا بالحقوق الأَساسية للإِنسان وبكرامة الفرد وقدره، وفي سبيل هذه الغايات اعتزمنا أَنَّ نأخذ أنفسنا بالتسامُح وأنَّ نعيش معاً في سلام وحسنُ جِوار".
 وتناولت المادة الأولى مِن الإِعلان مفهوم التسامُح، وما يعنيه هذا المُصطلح في ذلك الإِعلان:
1. إِنَّ التسامُح يعني الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمُنا ولأشكال التعبير وللصفات الإِنسانية لدينا. وهو الفضيلة التي تُيسر قيام السلام، ويسهم في إحلال ثقافة السلام محل ثقافة الحرب.
2. مُمارسة التسامُح لا تتعارض مع احترام حقوق الإِنسان، ولذلك فهي لا تعني تقبُل الظلم أَو تخلي المرءُ عن مُعتقداته. بل تعني أنَّ المرء حُر في التمسُك بِمُعتقداته وأَنه يقبل أَنَّ يتمسك الآخرون بِمُعتقداتهم.
3. إِنَّ التسامُح مسؤولية تُشكل عِماد حقوق الإِنسان والتعدُدية الثقافية والديمُقراطية وحكُم القانون.
4. التسامُح يعني الإِقرار بأَنَّ البشر المُختلفين بطبعهم في مظهرهم وأوضاعهم ولُغاتهم وسلوكهم وقيمهم، لهُم الحق في العيش بِسلام وهي تعني أَيضاً أَنَّ آراء الفرد لا تُفرض على الغير.
 وعن دمج ثقافة التسامُح في التعليم والتأَكيد على الاهتمام بتنشئة الأَجيال الجديدة على تِلك الثقافة وعلى مفاهيم حقوق الإِنسان تناول الإِعلان الآتي:
• إِنَّ التعليم هو أنجح الوسائل لمنع اللا تسامُح، وأولى خطوات التسامُح؛ هي تعليم الناس الحقوق والحُريات التي يتشاركون فيها ليتم احترامها، وتعزيز عزمهم على حماية حقوق وحُريات الآخرين.
• إِيلاء عناية خاصة لتحسين إِعداد المُعلمين، والمناهج الدِراسية، ومضامين الكتُب المدرسية والدروس وغيرها مِن المواد التعليمية بِما فيها التكنولوجيات التعليمية الجديدة بغية تنشئة مواطنين يقظين مُنفتحين على ثقافات الآخرين، يُقدِرون الحُرية، ويحترمون كرامة الإِنسان والفروق بين البشر.
• ينبغي أَنَّ يُعد التعليم في مجال التسامُح ضرورة مُلِحة، ولذا يلزم التشجيع على اعتِماد أساليب منهجية وعقلانية لتعليم التسامُح تتناول أَسباب اللا تسامُح الدينية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية أي الجذور الرئيسية للعنُف والاستِبعاد، وينبغي أَنَّ تسهم السياسات والبرامج التعليمية في تعزيز التفاهُم والتضامُن والتسامُح بين الأَفراد وكذلك بين المجموعات المُختلِفة بين الأُمم.
 ومِن هُنا دعونا نقول؛ إِنَّ إِطلاق ثقافة التسامُح التي يجب أَنَّ يتجاوز مفهومها قبول الآخر إِلى العمل معهُ لبِناء المُجتمع والدولة في العِراق، فهل يمكن أن تؤمن مثل هذه الثقافة السياسية الجديدة (التسامُح) مِن خِلال مؤسسة سياسية فاعلة على صعيد الحكُم، أَم أَنها تبقى حكراً على (المُعارضة الديمقراطية) في مثل هذا الظرف الذي يلوح فيه بفرض حالة الطوارئ، فإنَّ السؤَال المطروح: كيف نبني ثقافة تسامُح في العِراق ونحنُ في فترة ضعف، على الأقل على صعيد الدولة التي فقدت كُل بُناها الارتكازية؟، هل يمكن تقسيم العِراق- لغرض الدِراسة- إِلى أَقسام يمكن أَنّ نتتبع في كُل مِنها كيف نبني ثقافة تسامُح اجتماعية/ سياسية (الشمال، الجنوب، الوسط، الشرق، الغرب) أَو أَنَّ نختار مُدناً كالنجف والموصل وبغداد والبصرة والكوت والعمارة والناصرية وأربيل والسليمانية وبعقوبة وكركوك، والرمادي والفلوجة، وكربلاء، والكوفة، نحاول أَنَّ نُحرك هذه الثقافة التسامحية فيها ومِن خِلالها، ثُم نقوم بالكشف عن العقبات والنجاحات التي يمكن أنَّ تجمع كحصائل لإِطلاق مثل هذه الثقافة التي تعمل مع الآخر، ولا تُصادره كما جاء في الآية (99) مِن سورة يونس قال (سبحانه وتعالى) في كتابه الحكيم: (ولو شاء ربك لأمن من في الأرض كلّهم جميعا، أفانت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين). ولما كانت ثقافة التسامُح معني بها عراقنا في الراهن، فإن تلك الثقافة تعتمد على فهم شخصية العِراقي، ومدى قبوله للتسامُح أَو ربطه بين الضعف والتسامُح، وأَنَّ القوي هو الذي يُسامح وأَنَّ العِفة لا تكون إِلاَّ عِند المغنم!
 ومِن هذا المُنطلق فثقافة التسامُح تعمل على خلق وعي ثقافي اجتماعي للعلاقات الاجتماعية المبنية على التعاون والتبادُل بين الافراد، إِذ أَنَّ العلاقة الاجتماعية التي تحدث بين الافراد تختلف حسب نمط المكانة والمركز والشهادة والثقافة المعرفية وكذلك حسب نمط الدين، فالثقافة كما تصورها الانثروبولوجيين بانها كُل القيم والمعاني والمُعتقدات والعادات والقوانين التي يكتسبها الفرد مِن الجماعة التي تُحيط به والمُجتمع الذي يعيش فيه، ومِن هُنا نجد انَّ التسامُح هو سلوك شخصي اجتماعي يصدر مِن الفرد دون وقوع أَي هجوم على حقوق الفرد الآخر بمعنى استعداد الفرد أن يترك الاخر بالتعبير عن حُرية أَفكاره وثقافته ولا يمكن مُخالفته والتصدي له.
 وعليه نجد أنَّ قيم ثقافة التسامُح تعمل على تحقيق التآزر والمحبة والتعاون والألفة والانسِجام، كما تعمل على مُساعدة الفرد في تحمُل المسؤولية مِن اجل الوقوف بوجه مشاكل الحياة الاجتماعية، إذ أنها تنمي مشاعر الإِحساس الاجتماعي بالمُجتمع. وأَنَّ حصول خلل في طبيعة قيم المُسامحة لدى الأَفراد سيؤدي إِلى تكوين الشخصية المضطربة، وبالتالي فإنَّ الشخصية المُضطربة تصبح بُنيتها أًكثر تفكُكاً واستعداداً لتشرب القيم الأجنبية الوافدة والسلبية، وذلك بدوره يؤدي إِلى حالة مِن التذبذُب على مستوى الانتماء الثقافي وهذا الوضع رُبما يقود صاحبه إلى الانعِزال عن مُجتمعه وبالتالي يصبح مُغترباً عن واقعه الاجتماعي والديني والثقافي.
 ومن اجل تحقيق ثقافة التسامُح هُناك جُملة توصيات ندعو لها ومِن أَهمها:
1. حث الاباء على نشر ثقافة التسامُح والحِوار المناسب بين الابناء داخل الأُسرة. وحرص الوالدين على اقامة علاقات سليمة مع الابناء قائمة على التسامُح والحِوار والاحترام المُتبادل وتقبُل الرأي الاخر والتخلي عن العلاقات القائمة على التسلُط والاستبداد في الرأي.
2. ضرورة مُعالجة المشاكل الاجتماعية التي تُعاني مِنها الشخصية العِراقية، والعمل على إِزالة الفوارق بين الجنسين سِواء في المستوى الثقافي أَو الطبقي مِن أَجل بث أسُس روح المحبة والتسامُح في نفوس الافراد وتقوية أواصر العلاقات الاجتماعية بين الأَفراد.
3. الحث على العفو وتقديم الاحترام للأخرين وعدم الانتقام وقلع جذور الحقد والعدوان والكراهية من نفوس الافراد وغرس القيم الدينية التي جاء بها الدين الإِسلامي الحنيف.
4. تضمين مهارات التسامُح في المُقررات الدِراسية في المراحل الابتدائية.
5. أَنَّ يتوجه الإِعلام نحو تعزيز ثقافة التسامُح في المُجتمع لخلق وعي محب والحث على التمسُك بكيان المُجتمع ووحدته وقيمه، والقيام بِمُراجعه شامِلة لمحتوى المناهج الدِراسية وتطويرها بِما يُمكننا مِن مواجهة اثار العنف الاجتماعية على حقوق الافراد.
6. إِقامة الدورات والندوات وورش العمل تهدف إِلى تنمية مهارات التسامُح للفئات المُختلِفة.
7. ضرورة أنَّ تتولى المؤَسسة الدينية ترسيخ ثقافة التسامُح مِن خِلال الخطب الدينية والمُحاضرات والمُناسبات مِن اجل تعريف دول العالم بالإِسلام الانساني.
 وعليه فإِننا اليوم وبعد هذا المخاض العسير والظروف الصعبة والقاسية التي مر بها المُجتمع العِراقي لا بُد لنا مِن تثبيت قواعد عامة راسِخة في التسامُح والاتفاق فيما بيننا والاستماع إِلى روح العقل والفكر الذي يهدي للتي هي أقوم كي نُنشئ جيلاً قادِراً على النهوض في المُستقبل ليواكب باقي شعوب العالم في الحضارة والتقدم في مجالات العلوم والتكنولوجيا.
 فنحنُ كعراقيين نطمح إلى مُستقبل يسوده التسامُح وقبول الآخر والتعايُش معه... مُستقبل نعمل مُجتمعين على بِناء لُبناته الأولى مِن خِلال ثقافة سياسة وثقافة اجتماع وثقافة تعدُد لا تفرُد... مع الاحتفاظ بالتمايز والتميز.
** الدكتور مروان سالم العلي، استاذ جامعي -كُلية العلوم السياسية -جامِعة الموصل

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/30



كتابة تعليق لموضوع : التسامُح في المُجتمع العِراقي ثقافة سياسية جديدة واجِبة التطبيق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد جبار غرب
صفحة الكاتب :
  احمد جبار غرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب الحكيم : يدعو الى مراقبة حركة الشاحنات الداخلة الى البلاد من سوريا والادرن كونها من مصادر تمويل تنظيم داعش  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 1700  : هادي جلو مرعي

 الصحة تعلن مصرع 11 طفلا واخلاء 29 امراة بحريق مستشفى اليرموك

 التجارة تتعاقد مع شركة ADM الامريكية لتوريد كمية 90 الف طن من الرز الامريكي لحساب البطاقة  : اعلام وزارة التجارة

 حجر الخير بن عدي الكندي شهيد المبادئ  : د . عبد الهادي الطهمازي

 أخبار عاجلة من محافظة الأنبار

  النقل البري تستعد للانضمام للاتفاقيات الدولية لتوسيع نطاق عملها

 فيس بوك  : عدي المختار

 مزامير البياض  : ابو يوسف المنشد

 هم يذهبون للغانج والهواتاري… ونحن نذهب للحسين (ع).  : ثائر الربيعي

 القبض على الإرهابي المسؤول عن توزيع الرواتب والمساعدات المالية للدواعش وعوائلهم في القائم

 شرطة ذي قار تقيم حفل تخرج كوكبة من ضباط الدورة ( 64 ) دورة الكرار  : وزارة الداخلية العراقية

 خبير يكشف عن نسبة جديدة من اعتماد موازنة 2017 على النفط

 طلبة دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة يتأهلون لتمثيل العراق في المسابقات القرآنية الدولية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الكهرباء تصدر بيانا بشأن التعيينات ، صفحة رفل الشمري لاتمثل الوزارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net