صفحة الكاتب : حامد شهاب

ثورة الإعلام الرقمي ..وخطورة تردي مناهج كليات الإعلام العربية
حامد شهاب

ما شجعني على كتابة هذا المقال هو الأفكار والمضامين النيرة ، التي طرحها أستاذ وخبير الإعلام العراقي القدير الدكتور ياس خضير البياتي ، وأستاذ الاعلام في الشارقة ، وخبير إعلامي دولي، بشأن ما أشار اليه الى تخلف أنظمة الإعلام في وطننا العربي ، وتردي مناهج كليات الإعلام العربي وقدم مفردات مناهجها وتخلفها ، والتركيز على الجانب النظري دون الخوض في ميادين التطبيقات الاعلامية في ظل ثورة الإعلام الرقمي الفائقة السرعة ، والتي لم يعد بمقدور الإعلاميين مواكبة تلك التطورات المتسارعة أو اللحاق بها ، وبقيت أفكار ورؤى وطروحات الأكاديميين وأساتذة كليات الاعلام العربي وعناوين أطروحات طلبتها وبخاصة في دراساتهم العليا نظرية في الأغلب، وهي تراوح مكانها ولم تعد تواكب الثورة العلمية الفائقة في التطور التقني المتسارع التي تشهدها حركة الاعلام الرقمي في الدول المتقدمة وفي محيطنا العربي والإقليمي بشكل عام.

وأود ان أشير الى ان واقع الإعلام في عالمنا العربي يبقى كما هو يعاني من حالات خلل رهيبة ، عدا استثناءات قليلة في بعض الدول ، ربما على عدد اصابع اليد الواحدة من كليات الإعلام العربية من سارت بإتجاه الإستفادة من هذا التطور المذهل في التقنيات الالكترونية ، والتي يمثل الإعلام الرقمي أحد أوجهها المهمة.

وفي هذا الصدد أود التأكيد على أن الإعلام في العالم العربي وحتى ضمن محيطنا الإقليمي وفي دول أخرى تبقى قريبة من أنظمتنا ، وهي من نتاج تلك الأنظمة السياسية أو قبلت التوافق معها ومسايرتها ، بعضها ماتزال تمارس دكتاتوريتها على نطاق واسع وتفرض هيمنتها على كل وسائل الإعلام وأخرى تدعي أنها تسير في الركب الديمقراطي المنفتح ، ولكن ما إن تتحرش بها ولو بالتلميح ، حتى تثور ثائرتها وتدخل من يقع تحت طائلة قانونها لتحيله الى المواد التي يحاكم عليها بتهم الإرهاب، أو بتهم الخروج عن السياقات وعدم إحترام إرادة تلك الأنظمة في قهر شعوبها تحت أطر الديمقراطية ، التي وفرت لها فرصة أخرى في استعباد شعوبها ولكن تحت غطاء الحكم الديمقراطي، وهي لاتقل شأنا في إستخدام شتى أساليب الدكتاتورية إن وجدت أن هناك توجهات تتناقض مع توجهاتها او تقف حائلا دون استمرارها في استعباد شعوبها وقهرها واذلالها، وهي التي وجدت في الأنظمة الديمقراطية وسيلة لممارسة القمع بطرق وأساليب ملتوية، ربما لاتمارسها حتى الانظمة التي كانت تتهم بأنها دكتاتورية، إن لم تكن قد فاقت اساليب الأنظمة الشمولية في دهائها ومكرها وسلب ارادة الغير ، تحت شعارات الديمقراطية الزائفة المخادعة،ووجدت لها من الأغطية السياسية ما يعطيها (أرجحية البقاء) و(الديمومة) لفترة أطول،وهي تجد في النظام الديمقراطي الوسيلة المثلى لتحقيق غاياتها غير المشروعة.

وما نريد أن نقوله ان الأنظمة الديمقراطية او تدعي أنها هي هكذا ضمن محيطنا الاقليمي ، تريد أن تبقى هي (المهيمنة) على الإعلام والمروضة لتوجهاته، وتريد أن تتخذ من الإعلام وسيلة لرفع شأنها هي وليست لرفع شأن الشعوب وتطوير قدراتها..وللأسف فقد وجدت في بعض الكوادر الاعلامية او من أساتذة الإعلام في كليات الإعلام من راح يتوائم مع تلك النظرية او يتوافق معها، ولم يعد هناك بالإمكان تطوير الاعلام العربي بالقدرات العلمية الحديثة التي لم تشهد سوى تطورات تقنية ، بينما الخبرات العملية متخلفة حتى في الدول التي تعد متقدمة، ويبدو أن سرعة تطور التكنولوجيا لايتناسب وقدرات التطور التقني المتسارع وليس بمقدورنا اللحاق بسرعته الفائقة..ونبقى أسرى نلهث وراء موجات الغزو الإعلامي الدعائي الرخيص والذي يسلب إرادتنا وارادة الشعوب ويبقيها تهرول وراءه، ولن يشهد الإحتراف الإعلامي المهني قفزات متطورة بعد أن دخلت عليه المافيات المختلفة التي حولته الى أداة للترهيب والترغيب ، وتحول الإعلام الى وسائل للخداع والتضليل وغسل العقول ولم يعد وسيلة للمعرفة والمعلومة وتعقدت وسائله ومضامينه ، ولم يكن بمقدور كل الخبرات الاكاديمية أن تواكب حركته مهما اوتيت من قوة ، وإن أية محاولات للخروج من هذا التضييق على مقدراتها تبقى تراواح في مكانها ، وليس بمقدورها اللحاق بكل تلك التطورات المتسارعة في ميادين التكنولوجيا ، التي حولت كثيرا من القيادات الإعلامية الى أدوات تهرول ورءها ، علها يكون بمقدورها أن توقف حركتها اللامتناهية وبسرع خيالية غير معقولة.

لقد غطى الجانب التجاري على كليات الإعلام وكليات علمية وأدبية وفنية مختلفة في إفساد مهام تطور القدرات الإحترافية ومواكبتها للتطورات المتسارعة، وقد إهتمت أغلب توجهات واهداف تلك الكليات والجامعات وبخاصة الاعلامية منها في إستقدام أعداد كبيرة من الطلبة للحصول على مبالغ كبيرة وتدعم آلتها في الاستثمار القائم على الربح المادي الوفير ، وحتى من بقي في إطار الدعم الحكومي بقي متخلفا هو الآخر ، فتناغمت كليات الإعلام الحكومية مع كليات الاعلام التجارية،في تقديم نماذج متخلفة مغرقة في الرغبة بالحصول على الشهادة بأي ثمن، وليس المهم الخبرات ، فلم تعد الخبرة والتطور العلمي مطلوبة في ظل انظمة لاتهم بتقدم شعوبها ولا تسهم في انتشالها من واقعها المرير الى الحالة الأفضل.

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/23



كتابة تعليق لموضوع : ثورة الإعلام الرقمي ..وخطورة تردي مناهج كليات الإعلام العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم خليل إبراهيم
صفحة الكاتب :
  ابراهيم خليل إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لنبدأ من جديد  : زوزان صالح اليوسفي

  نريد عملاء للبلد وليس حكماء؟؟؟؟  : قيس المولى

 السلطة الرابعة..أمام إمتهان وإمتحان خطير!!  : حامد شهاب

 متى انتصرت تركيا حتى تنتصر في العراق ؟  : ثامر الحجامي

 تعرف على ستة "صواريخ فتاكة" يصنعها الحشد الشعبي العراقي

 جدول اعمال البرلمان ليوم غد الاربعاء التصويت على قانون التخلي عن الجنسية المكتسبة

 اربعة قتلى و45 مصابا في مواجهات بين نزلاء وحراس سجن “الزركا” بدهوك

 ندوة توعوية لموظفي مديرية شهداء ذي قار بالتعاون مع دائرة صحة المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 عذراً يا جدي فأنت حفيد المباهلة!  : امل الياسري

 منظمات دولية حقوقية وإنسانية تقف مع السيد الدريني وتنتقد صمت علماء وحكومة العراق  : خالدة الخزعلي

 وعود ما بعد المقصلة : قصة قصيرة  : حيدر عاشور

 الشيخ الكرباسي يتحدث عن تفاؤله بمستقبل العراق المقبل في لقاء خاص  : علي فضيله الشمري

 شرطة ذي قار تلقي القبض على عدد من المتهمين بينهم بقضايا الإرهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 مشاريع ثقافية وتعليمية على طريق تحصين الأسرة وتطويرها  : المركز الحسيني للدراسات

 نصف شعب.. ربما أقل  : محمد جواد الميالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net