صفحة الكاتب : جاسم المعموري

‏الى السيد عادل عبد المهدي رئيس الوزراء - رسالة مفتوحة
جاسم المعموري

‏لطالما يتعذر علينا الاتصال بجميع المسؤولين في العراق ، ‏لاسيما المسؤولين الكبار منهم وذلك لأسباب كثيرة، ‏تخص بالدرجة الأساس المسؤول العراقي ثم المواطن العراقي ولسنا اليوم بصدد الحديث عنها ، ولكن اردنا أن نقول أننا إضطررنا الى كتابة هذه الرسالة المفتوحة ‏لعدم وجود قنوات الاتصال ‏.
‏لابد انكم تتسألون عن غضب الشارع العراقي حول أدائكم وإدارتكم لشؤون البلاد جميعا ، والكلام هنا موجه لجميع المسؤولين العراقيين من خلال شخصية رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي ، ‏وربما تعرفون الإجابة عن تلك الأسئلة التي تدور في خلدكم ، ‏وتحاولون الوصول إلى الإجابة المنطقية والموضوعية و الصحيحه لتلك الأسئلة ، وتحاولون إيجاد الحلول لكل تلك المشكلات التي يعاني منها المواطن العراقي من شماله حتى جنوبه  ، ‏ولكن وفي خضم تلك المحاولات فاتكم الكثير من الأمور التي هي غاية في الأهمية ، والتي سببت القطيعة بين جماهير الشعب وبين نظامهم السياسي ، الذي كان ‏يجب أن يكون افضل في أدائه ، و اكثر إخلاصا ودقة في العمل والتفكير ، و إيجاد الحلول لأن هذه القطيعة بين النظام في العراق وبين الجماهير تعد مؤشرا خطيرا جدا على ‏الأمن القومي للعراق كله ‏. لقد حاول الشعب العراقي أن يوصل إليكم رسائله بشتى الطرق التي تمثلت بالكثير من المظاهرات السلمية وغير السلمية ، وكذلك من خلال الطرح في وسائل الإعلام ، ووسائل التواصل الاجتماعي ، و حتى من خلال الفنون المختلفة على الصعيد ‏الثقافي والفني العراقي ، بل حتى عن طريق فنون الكاريكاتير وغيرها ، التي حاولت وتحاول أن توصل إلى قياداتها معاناة المواطن العراقي على كافة المستويات ، والغريب في الأمر أنه كل هذه الرسائل تبدو وكأنها لم تصل إليكم ، والسبب في ذلك ‏هو عدم وضع الحلول الصحيحة والناجحة التي من الممكن أن يشعر بها المواطن ‏بشكل واضح ومؤثر ولا نريد أن نخوض في تلك التفاصيل ، ولكن من الممكن أن نؤشرالى بعض القضايا المهملة ، ‏ولكنها  بنفس الوقت في غاية الاهمية ، فعلى سبيل المثال سوء الادارة في دوائر الدولة ، وكيفية التعامل السيء من قبل الموظفين مع المواطنين ، والتأخير في إنجاز المعاملات ، والرشاوي التي تدفع إلى الموظفين من اجل إنجاز تلك المعاملات في الأوقات المحددة  ، ‏حتى اصبح العراق من أكثر دول العالم فسادا في دوائر الدولة، ‏ويعتبر الفساد أشد من الإرهاب فتكا لاقتصاد العراق ومستقبل أبنائه وابتعاد كل المستثمرين من الإقتراب من هذه الأماكن الموبوءة.
‏لقد اضطر أحد المواطنين لإقامة حفل بهيج بالموسيقى وسط الشارع بعد أن حصل على نسخة من هويته الشخصية ‏المفقودة ، ‏وقام بنشر هذا الحفل على وسائل الاتصال الاجتماعي ‏، لانه كان يعاني من أجل الحصول عليها لأشهر طويلة وربما لسنوات ، وربما كان قد باع الكثير من ممتلكاته من أجل أن يدفع الرشى . 
‏وعندما قمت بالبحث عن الأسباب التي تؤدي بالمواطنين إلى كل تلك المعاناة غير المقبولة وغير المعقولة أصلا ، وجدت في ما وجدت أن من يريد أن يصحح او يغير لقبه او عنوانه او سجل نفوسه حتى في داخل المحافظة نفسها من قضاء الى قضاء - مثلا - لايستطيع ان يفعل ذلك الا بعد الحصول على موافقة وزير الداخلية شخصيا ، وهذل لعمري امر غريب جدا ، ففي الوقت الذي يتم كل ذلك في جميع دول العالم من خلال ضغطة زر واحد عبر الانترنت ، نجد العراق يسير الى الوراء بشكل لا نظير له ، فما شان وزير الداخلية بذلك ؟ وإذا افترضنا ان هناك دواعي أمنية أدت الى اتخاذ هذا الإجراء وسلمنا انه اجراء صحيح ، فلماذا يتم تاخير المعاملات لسنوات طويلة ؟ مما سمح لاصحاب النفوس الضعيفة ممن يعمل في تلك الوزارة من استغلال الناس وطلب الملايين تلو الملايين من الدنانير منهم ، على أمل إنجاز معاملاتهم التي تبدو وكأنها لاتريد ان تنتهي  ، وان باستطاعتي ان اثبت لكم ذلك بعد مقابلات شخصية قمت بإجرائها مع مواطنين يعانون من هذه الإجراءات أشد المعاناة. 
سيادة رئيس الوزراء لا تحسب ان هذه المعاناة بسيطة ولا تحتاج الى انتباهكم ، بل انها تشكل حسب اعتقادي تحديات ومشاكل تؤثر بشكل او باخر على العراق كله ، بل هي تشكل تحديا أمنيا خطيرا على مستوى الأمن القومي للعراق ، وما تلك المظاهرات التي اتسمت بطابع العنف الا شاهدا على ما نقول . 
وكنا قد سمعنا منكم شخصيا إنكم تريدون توزيع أراضي للمواطنين ، بينما كان الاجدر هو توزيعها لمن يستحقها ، وذلك من خلال قرار واضح ومفصل يُبين هذه الاحقية ، فلا يجوز إعطاء قطعة ارض لمن كان يملك بيتا وباعه خلال الخمسة عشر سنة الماضية ، ويجب ان يتم إعطاءها لرب الاسرة على ان لا يكون لأحد أولاده القصر بيتا ، او قطعة ارض ، او بستان ، او غيرها من الاملاك المعتبرة ، التي من الممكن ان تؤشر على المستوى المادي الجيد للمواطن ، لان بعض الناس يقوم بتسجيل بيته او مايملك باسم شخص اخر من أبناء أسرته ، او يقوم ببيعه وهكذا ، إنكم ان لم تفعلوا ذلك إنما تزيدون الغني غنى ، والفقير فقرا وتبقى المشكلة قايمة ماقام ليل او نهار ، وان هذا يشبه الى حد ما زيادة الرواتب ، فعندما يتم زيادتها لا يراعي التأكد من عدم ارتفاع أسعار المواد الضرورية في السوق من خلال برنامج مراقبة حكومي يقوم بتثبيت تلك الأسعار ، وهكذا يبقى الفقير فقيرا بينما يزداد الغني غنى .
اما معاناة الشباب فهي لا حصر لها ولكن احببت ان أوضح لكم أمرا تعرفونه جيدا ولكن ربما يكون قد غاب عنكم وهو ان المواطن العراقي قبل ٢٠٠٣ هو ليس نفسه المواطن بعد ذلك ، والسبب انه كان يفكر في طعامه فقط في ظل الحصار الذي كان يعاني منه الشعب العراقي لأكثر من اثني عشر عاما ، مما اضطر الناس ان يبيعوا كل ما يملكون من اجل تأمين لقمة عيشهم وإطعام اولادهم ، وربما هذا الوضع الذي كان قائما في ذلك الوقت يفسر جانبا مهما من جوانب تردي الأخلاق في العراق ، مما أدى الى انتشار الفساد الاخلاقي والاداري والمالي ، وندرة الأمانة والإخلاص والنزاهة والوطنية ، فالجوع كافر كما يقولون ومن وجوه كفره ما ذكرناه ، اما الشباب فلم يكن عندهم هواتف محمولة او غير محمولة ولا سيارات ولا إنترنت وكان واحدهم يبحث عن قرص شعير ياكله فلا يجد ، اما اليوم فهم يمتلكون كل ذلك ، وبالتالي فان نقمتهم على الحكم في العراق تتأتى من هذا الجانب ( طبعا توجد جوانب اخرى ولكن لسنا الان بصددها ) لأنهم يشعرون ان النقص المادي الذي يعانون منه سببه الدولة ، والحقيقة ان الدولة لها يد في ذلك بالطبع ، فشركات الانترنت والهواتف المحمولة على سبيل المثال تمتلكها مافيا الأحزاب في العراق ، وهي خارج سيطرة الدولة تماما ، وهذا خطا كبير في دولة مثل العراق ، وارى لزاما على الدولة في العراق ان تضع التشريعات المناسبة لذلك ومنها زيادة الضريبة على هذه الشركات ، او إلزامها بتخفيض الأسعار الى ٥٠٪‏ مثلا ، مع الالتزام بجودة الخدمة المقدمة للزبائن وبهذا نكون قد وضعنا أولى الخطوات على طريق بناء الدولة التي تتخذ من القانون وتنفيذه ملاذا من التقصير بحق أبناء الشعب ، وإيقاف الفقر والمعاناة للفقراء وزيادة الغنى للاغنياء .
ولا نريد ان نصدع رؤوسكم بمشاكل العراق التي لا تعد ولا تحصى ، كمشكلة الماء والكهرباء مثلا على مستوى الخدمات الحكومية ، او تردي حالة المراكز الصحية وانتشار الأوبئة والغبار ، وتردي نظام المرور ، وسوء الادارة في المراكز التربوية والتعليمية وغيرها كثير ، ولكننا نهيب بشخصكم الالتفات الى المشاكل انفة الذكر الخاصة بسوء الادارة في دوائر الدولة ومحاربة الفساد ، وإيقاف الثراء الفاحش على حساب الفقراء ، ومساعدة الفقراء بالنهوض بأنفسهم ، فانهم ثروة العراق الحقيقية ، فَلَو كانوا غير مخلصين ، وغير محبين لهذا الوطن لفعلوا مافعل غيرهم من أغنياء العراق ، وخانوا الدين وألناس والوطن ، فكل غني في العراق متهم حتى يثبت براءته ، وكل فقير في العراق مظلوم حتى نرفع الظلم عنه ، اننا نعتقد بشجاعتكم واخلاصكم ونعتقد إنكم قادرون على ان تخطو بهذا الاتجاه بكل جدارة ، فهذه الأمور يجب الالتفات اليها مثل ما يجب الالتفات مثلا لعلاقات العراق الخارجية ، بل نعتقد ان الوضع الداخلي اكثر أهمية من اي وضع اخر.

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/18



كتابة تعليق لموضوع : ‏الى السيد عادل عبد المهدي رئيس الوزراء - رسالة مفتوحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نهاية مُخجلة ومتوقعة لقنوات التحريض والكراهية !  : مهند حبيب السماوي

 القران يثبت ان الإمامة حقيقة إلهية في رسالات الأنبياء ....  : ابو فاطمة العذاري

 كلينتون: حكومتي قطر والسعودية تدعمان داعش

 إنشَغَلْنا بالماضي فَضَيّعْنا الحاضر  : نزار حيدر

 ديننا: إلتقاء وتلاقٍ ولقاء.  : قيس النجم

 تأملات في القران الكريم ح275 سورة النمل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ضبط عجلة مفخخة واعتقال سائقها في سيطرة الصقور غرب بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 السيد السيستاني ( دام ظله ) ينصح طلاب العلم بالإبتعاد عن القدح في علمائنا العاملين

 الدفاع توجه نداء انساني  : وزارة الدفاع العراقية

 رئيس مجلس الوزراء يصدر توجيهات حول نسبة الأيدي العاملة في المشاريع الاستثمارية واحتساب خدمة المهندسين في القطاع الخاص

 في زمن الردة الثقافية  : د . محمد شداد الحراق

 منتدى ثقافة وفنون الكاظمية يقيم محاضرة عن الانتخابات البرلمانية  : وزارة الشباب والرياضة

 كم دنبوس يعادل راتب الوزير؟  : سامي جواد كاظم

  حكاية من زمن الطيبين  : د فيصل عبد عودة

 مستقبل الاقتصاد العراقي بين الترقب والحذر  : عباس يوسف آل ماجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net